كلمة أمير دولة العراق الاسلامية ابو عمر البغدادي

الكاتب : منقير   المشاهدات : 534   الردود : 1    ‏2006-12-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-23
  1. منقير

    منقير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    720
    الإعجاب :
    0


    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا (80)
    وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81)
    وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا (82)

    عن تميم الداري رضي الله عنه قال
    سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول ليبلغن هذا الامر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر الا ادخله الله هذا الدين بعز عزيز او بذل ذليل عزا يعز الله به الاسلام وذلا يذل الله به الكفر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مؤسسة الفرقان الاعلامي بدولة العراق الاسلامية تقدم

    كلمة لامير المؤمنين ابي عمر الحسيني القرشي البغدادي حفظه الله

    بعنوان

    وقل جاء الحق وزهق الباطل
    ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا وسيئات اعمالينا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل الله فلا هادي له
    واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله
    قال تعالى ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ان الارض يورثها عبادي الصالحون
    ان في هذا لبلاغ لقوم عابدين

    امة الاسلام

    امتي الحبيبة

    لقد عز ررجالك ان يقيموا للاسلام دولته
    يحكموا فيها شرعه

    ويطعيوا فيها امره ويجتمعوا فيها جنده فسكبوا لذالك دمائهم من بعد ان ضحوا باموالهم فطلقوا كل شهوة وقاسوا كل شده يطلبون الموت مضانه يبتغنون النصر او الشهادة
    فجائت الخطوة المباركه بوضع الاساس المتين لدولة الاسلام في بلاد الرافدين متأسين بسيد الانبياء والمرسلين وها هو البنيان بدأ يعلوا
    يراه كل محب وحاقد
    مما حدى بعدو الله بوش بعد طهورها المبارك الى قوله انهم يهدفون الى اقامة دولة اسلامية من الصين الى اسبانيا

    صدق وهو كذوب!!
    واني احمد الله و واشكره ان وفق جنده لهذه الخطوة المباركه والتي كانت بكورة ثمنها اجتماع اكثر من ثلاثة عشر فصيلا وجماعة جهادية
    تحت راية واحده وذالك بعد اعلانهم الطيب في حلف المطيبين
    ثم جائت الثمرة الطيبة سريعة في بيعة عشرات الكتائب والاف المقاتلين نت اخواننا في جيش المجاهدين والجيش الاسلامي وثورة العشرين وانصار السنة وغيرهم

    وذالك في الفلوجه والقرمه والعامريه والرمادي والغربيه والطارمية والصينيه وتكريت وسامراء وبعقوبة والعظيم ثم في الموصل وكركوك وتلعفر وببغداد الحبيبه

    وكانت الثمرة الاكيدة والحصاد الاعظم ان يسارع سبعين بالمئه من شيوخ عشائر اهل السنة في بلاد الرافدين الى الدخول في حلف المطيبين والى المسارعة في بيعة دولة الاسلام والمسلمين

    ولذا اشكر واثمن وابارك جهود اخواني شيوخ عشائر الدليم والجبور والعبيد وزوبع والجنابين والجيالين والمشاهده والدايمية وبني زيد والمجمع وبني شمر وعنزة والصميدع والنعيم وخزرج وبني الهيب والبو حيات وبني مدان والسعدون والغانم والساعده والمعاضيد والكرابله والسلمان والقبيسات

    واني احمد الله واشكره على بدأ تطبيق الشريعه في كثير من اجزاء تلك الدولة المباركه وبطلب والحاح من اهلنا فانفسهم
    فنصبنا لهم القضاء لفض الخصومات الثائرة وقطع المنازعات الشاجره
    وقد مكننا الله لفض نزاعات دامت لاكثر من عقيدين من الزمان وازهقت فيها الانفس

    واقيمت الحدود في كثير من بقاع هذه الدولة الفتية
    قال صل الله عليه وسلم

    لحد يقام في الارض خير من اين يمطروا سبعين صباحا
    وذالك بطلب والحاح من اهلنا انفسهم حتى ان احدهم جاء بكريمته (وهذا في العراق جديد) وقد حملت من الزنا وقال اقيموا عليها حد الله
    وجاء اخر معترفا بذالك

    وتم اقامة الحد عليه بعد صلاة الجمعة وذالك في مشهد مهيب من الناس الذين كبروا لانهم ولاول مره في حياتهم يرون حدا لله يقام

    وبدأت التعزيرات الرادعه لاهل الفساد في الارض فقطعنا دابرهم في كثير من المناطق ثم بدانا نضع عمالا للزكاة وجباية الفيء والصدقات

    وذالك في اغلب مناطق الدولة الاسلامية

    قال تعالى
    خذ من اموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها

    ومما سبق يتبين عدم صدق من قال لا شوكه ولا منعة لنا
    فان يد الله هي العليا وكلمة المجاهدين هي النافذة في كثير من المناطق ذالك باعتراف العدو نفسه

    حيث قال ان تنظيم القاعدة سيطر على الانبار وصارت له شعبية وما القاعدة الا فئة من فئات دولة الاسلام ونحن في نينوي وصلاح الدين مثلا وفي ديالا خير من ذالك
    اما في بغداد فيعلم القاصي والداني ان ابناء الدولة هم جنود الله الذين صدوا وقطعوا ايادي المجوس الماكره ومنذ زمن بعيد
    وما يمنعنا من الاستلام الكامل لزمام الامور الا اسبابا ليس هذا موضوعها وسيذهبها الله قريبا بحوله وقوته

    ثم اني يعلم الله رفضت تكرارا ومرارا هذا الامر ( اعني امارة المسلمين ) فلم اكن احلم الا ان اكون جندي لله حتى يعبد الله وحده
    ولم اكن في يوم ما اميرا لتلك الجماعات ولكن الناس اجتمعوا علينا وابوا ان يتركونا وظنوا ان فينا خيرا
    أسئل الله ان يجعنلي خيرا مما يظنون
    لذا لقد عزمت الامر ان لا اقطع امرا الا بعد مشورة اخواني وعليه فقد قمنا بتشكيل مجلس شورى موسع يضم بطياته ثلاث افراد من كل جماعة التحقت بدولة الاسلام بغض النظر عن عدد جنودها وحجم عملياتها

    وكذالك ممثلا عن كل عشيرة من اصول العشائر الكبرى الى جانب عدد من اهل الخبرة والاختصاص
    ثم تم تشيكل مجلس شورى مضيق مكون من خمس اشخاص للبت في الامور الهامة التي تحتاج سرعة في اتخاذ القرار

    امة الاسلام

    لقد ذبحنا بسكين القومية
    ثم قسمنا بمشرط الوطنية
    ثم عدنا لنفرق بدعوى القبلية المزعومة
    واقيمت الولائم على دعوى الجاهلية

    امة الاسلام

    لسنا اليوم بحاجة لمن يذرف الدموع

    ويؤلف الشعارات

    اننا اليوم بحاجة الى التضحيات
    بحاجة الى من سمع قول الله تعالى

    انفروا خفافا وثقالا

    فطار عن فراشه ووطئه وذب عن كاهله الجبن والخنوع امتطى صهوة الجهاد وكان ظاهره كباطنه

    وعليه ندعوا مبدأيا طائفة من ضباط الجيش العراقي السابق ومن رتبه ملازم الى رائد الى الالتحاق بجيش الدولة الاسلامية بشرط

    ان يكون المتقدم قد حفظ كحد ادنى ثلاث اجزاء من القران الكريم

    ويتجاوز اختبار في العقيدة من قبل الهيئة الشرعية الموجودة في كل منطقة ليتبين كفره بالبعث وطاغوته
    ونحن بدورنا بحول الله سنوفر له المركب والمسكن والراتب الذي يكفل له حياة كريمة كسائر المجاهدين المنضوين تحت راية ددولة العراق الاسلامية

    قال تعالى

    الذين امنوا يقاتلون في سبيل الله ولاذي كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا اولياء الشيطان ان كيد الشيطان كان ضعيفا

    أمة الاسلام
    امتي الحبيبة
    لقد بدأ المارد يتهاوى
    واخذ يبحث عن الفرار واخذ يسعى للتفاوض مع شتى الجهات والاطراف بنفسه وعن طريق عملاءه فارسل الينا عن طريق ال سلول طواغيت الجزيرة
    يروم ذالك مدعيا بانه جلس مع كل الاطراف الا نحن ؟

    واليه نقول
    لسنا من نتفاوض مع من اوغل في دماء اطفالنا وافاض دموع امهاتنا ودنس باقدامه ارضنا

    وانما نحن نعلن اليوم عليكم اوامرنا فقبلوها طائعين صاغرين قبل ندم !!
    نامركم ان تسحبوا قواتكم فورا

    على ان يكون الانسحاب عن طريق عربات نقل الجنود وطائرات الركاب معهم سلاح الراكب فقط على ان لا يسحبوا شيئا من المعدات والاسلحة الثقيلة
    ثم تسليم كافة القواعد العسكرية لجنود دولة الاسلام

    وعلى ان لا تتجاوز مدة الانسحاب شهرا واحدا فقط
    ونحن من جانبا سوف نسمح لانسحابكم ان يتم دون ان يتعرض له احدا بعبوة او غيرها
    ننتظر ردكم خلال اسبوعين من تاريخ اعلاننا هذا
    واما الذين يفاوضونكم سرا
    فقولوا لهم ان يوقفوا العمل العسكري شهرا واحدا فقط ولو في محافظة واحده ان كانوا صادقين في دعواهم انهم سواد المجاهدين وارباب المقاومة
    وانظروا الننتائج

    حينها ستعلمون ايها الاغبياء انكم تفاوضون جبناء كذابين مثلكم

    ونقول لبوش لا تضيع هذه الفرصه التاريخيه التي ستؤمن لك انسحابا امنا كما ضيعت فرصة الهدنة التي عرضها عليك الشيخ اسامة بن لادن حفظه الله
    واني احذرك ان تقودك حماقتك المعهودة الى اقامة المزيد من المجازر في الابرياء والمساكين من الاطفال والنساء
    واياك ان تزيد البركان نارا
    فان ذالك انجى لك وانجع

    قال تعالى

    الم تر كيف فعل ربك بعاد
    ارم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد وثمود الذين جابوا الصخر في الواد وفرعون ذي الاوتاد الذي طغوا في البلاد فاكثروا فيها الفساد فصب عليهم ربك صوت عذاب ان ربك لبلمرصاد


    امة الجهاد نحن في اايام الله العمل الصالح فيها مضاعف

    قال صل الله عليه وسم ما من ايام العمل الصالح فيها احب الى الله من هذه الايام

    يعني ايام العشر

    وانها لنفحات ربنا فتعرضوا لها
    وان ابواب الجنة قد فتحت فعجلوا ولوجها
    وانا لنجد ريح الجنة في بارود مدافعنا
    فلا يفوتنكم عزائنا
    وان تاج العزة قد لبسة المجاهدون فلا تحرموا انفسكم من شرفه

    وعليه فإننا في هذه الايام المباركه
    نعلن عن غزوة
    باسم غزوة الشدة على جند الصليب والردة
    تنتهي مع اخر ايام عيد الاضحى المبارك فشمروا للحرب واروا العدو منكم قوة وكونوا جميعا فان الجميع غالب واقلوا من الخلاف على امرائكم
    وليكن شعار كل مجاهد

    فقاتل في سبيل الله لا تكلف الا نفسك وحرض المؤمنين
    واستحضروا قول الله تعالى
    الا تنفروا يعذكم عذابا اليما ويستبدل قوما غيركم

    وابشروا بنصر قادم من الله لا محالة فوعد الله حق وتوكلوا على الله الواحد الاحد الجبار القوي

    ومن يتوكل على الله فهو حسبه ان الله بالغ امره
    وتذكروا قوله تعالى
    كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم
    واعلموا ان لكم اخوة سبقوكم على هذا الدرب
    من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا

    والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون
    اخوكم

    ابو عمر الحسيني القرشي البغدادي
    في يوم الجمعة
    الثاني من شهر ذي الحجة

    لعام 1427 من هجرة المصطفى صل الله عليه وسلم ​

    المصدر ( مؤسسة الفرقان بدولة العراق الاسلامية )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-23
  3. منقير

    منقير عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    720
    الإعجاب :
    0

مشاركة هذه الصفحة