افتخر يامسلم صوره

الكاتب : mohammmed   المشاهدات : 536   الردود : 3    ‏2006-12-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-15
  1. mohammmed

    mohammmed عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    1,158
    الإعجاب :
    4
    [​IMG]

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بل مستسلم ...

    هل تعلم لماذا ؟؟؟

    انظر لهذه الصورة وسيأتيك الجواب ...



    ‏ما هو شعورك عندما ترى هذه الصورة ؟!



    هذه صورة امرأة مسلمة عربية فلسطينية أبية تمسكت بدينها وشرفها وعرضها، وأبت أن تغادر أرضها لتتم مصادرتها من قبل جيش الإحتلال الإسرائيلي، وزرعت جذورها في عمق هذه الأرض، غير آبهة بالتهديد والإرهاب لأن في حقها القوة التي لا يمتلكها خمسة من إخوان القردة والخنازير ولا حتى كل جيشهم، رغم أسلحتهم وبأسهم، وبطشهم، وحقارتهم، فنظراتها ترعبهم، وصمودها يزلزل الأرض تحت أقدامهم.



    ‏والسؤال الآن: ‏ما هو شعورك عندما ترى هذه الصورة؟



    ‏هل تشعر بالفخر ؟

    لوجود مثل هذه المرأة المسلمة المتشبثة بحقها وأرضها ودينها وعرضها في زمن رخصت فيه الأعراض وضاعت فيه الحقوق وقل فيه الرجال فتقول: ‏نريد ألفا من هذه المرأة !



    ‏هل تشعر بالأسى ؟

    للظلم الذي يقع على أختك المسلمة وأمثالها وما يعانون من انتهاك لأرضهم وضنك في عيشهم وقهر في معيشتهم!



    ‏هل تشعر بالقهر ؟

    لعجزك عن القيام بأي شيء تجاه ما يحصل لها ولأمثالها، فأنت بحكم عروبتك مقيد مسلوب الإرادة!



    ‏هل تشعر بالعار ؟

    وأنت ترى حرمة أختك المسلمة تنتهك وتستباح على الملأ، وليس هناك من يحرك ساكنا!



    ‏هل تشعر بالخزي ؟

    لانتمائك إلى أمة عربية فقدت الإحساس والكرامة والعزة والرجولة والنخوة، ورضيت بالذل والهوان !



    ‏الكثير من المشاعر المتضاربة التي قد تجول في خاطرك وأنت تنظر إلى هذه الصورة، بعضها يشعرك بالرغبة بالبكاء أو الصراخ...

    ‏وبعضها يعزيك ويواسيك ....

    ‏وبعضها يشعرك بالأمل وقرب الخلاص...





    إذا شعرت بالضعف و قلية الحيلة، فلا تبخل عليهم و على نفسك بالدعاء.



    اللهم إنا نسألك بأنك أنت الله الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد، ذو الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم

    ياقادر يا غفور يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعال لما تريد

    نستغيث بك ونستنصرك لا ملجأ ولا منجا إلا إليك

    يا مغيث

    أغث المسلمين في فلسطين و العراق و كل مكان واحفظهم وأولادهم ونساءهم وشيوخهم

    أقسمنا عليك أن تخذل وتدمر عدوهم

    اللهم مجري السحاب، منزل الكتاب، هازم الأحزاب

    اهزم جنود الصهاينة و التحالف وزلزلهم

    والحمد لله رب العالمين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-15
  3. الخطير

    الخطير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-25
    المشاركات:
    1,363
    الإعجاب :
    0
    ..................... آآآآآآآآآآآآآآآححححح..............................
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-23
  5. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    حسبنا الله ونعم الوكيل


    بارك الله فيك يا محمد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-12-23
  7. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    مَاذَا جَرَى.. يَـا أَبَـا تَمَّـامَ تَسْأَلُنِـي؟

    عَفْوَاً سَـأَرْوِي .. وَلا تَسْأَلْ .. وَمَا السَّبَبُ

    يَدْمَـى السُّـؤَالُ حَيَـاءً حِيـنَ نَسْأَلُـُه

    كَيْفَ احْتَفَتْ بِالعِدَى «حَيْفَا» أَوِ «النَّقَـبُ»

    مَنْ ذَا يُلَبِّـي ؟ أَمَـا إِصْـرَارُ مُعْتَصِـمٍ ؟

    كَلاَّ وَأَخْزَى مِنَ « الأَفْشِينَ » مَـا صُلِبُـوا

    اليَوْمَ عَـادَتْ عُلُـوجُ «الـرُّومِ» فَاتِحَـةً

    وَمَوْطِـنُ العَرَبِ المَسْلُـوبُ وَالسَّلَـبُ

    مَاذَا فَعَلْنَـا؟ غَضِبْنَـا كَالرِّجَـالِ وَلَـمْ

    نَصْدُقْ.. وَقَدْ صَـدَقَ التَّنْجِيـمُ وَالكُتُـبُ

    فَأَطْفَـأَتْ شُهُـبُ «المِيـرَاجِ» أَنْجُمَنَـا

    وَشَمْسَنَا ... وَتَحَـدَّت نَارَهَـا الحَطَـبُ

    وَقَاتَلَـتْ دُونَنَـا الأَبْــوَاقُ صَـامِـدَةً

    أَمَّا الرِّجَالُ فَمَاتُـوا... ثَـمَّ أَوْ هَرَبُـوا

    حُكَّامُنَا إِنْ تَصَـدّوا لِلْحِمَـى اقْتَحَمُـوا

    وَإِنْ تَصَدَّى لَـهُ المُسْتَعْمِـرُ انْسَحَبُـوا

    هُمْ يَفْرُشـُونَ لِجَيْـشِ الغَـزْوِ أَعْيُنَهُـمْ

    وَيَدَّعُـونَ وُثُـوبَـاً قَـبْـلَ أَنْ يَثِـبُـوا

    الحَاكِمُونَ و«وَاشُنْـطُـنْ» حُكُومَتُـهُـمْ

    وَاللامِعُـونَ .. وَمَـا شَعَّـوا وَلا غَرَبُـوا

    القَاتِلُـونَ نُبُـوغَ الشَّـعْـبِ تَرْضِـيَـةً

    لِلْمُعْتَدِيـنَ وَمَـا أَجْدَتْـهُـمُ الـقُـرَبُ

    لَهُمْ شُمُـوخُ «المُثَنَّـى» ظَاهِـرَاً وَلَهُـمْ

    هَـوَىً إِلَـى «بَابَـك الخَرْمِـيّ» يُنْتَسَـبُ

    مَاذَا تَرَى يَا «أَبَـا تَمَّـامَ» هَـلْ كَذَبَـتْ

    أَحْسَابُنَـا؟ أَوْ تَنَاسَـى عِرْقَـهُ الذَّهَـبُ؟

    عُرُوبَـةُ اليَـوَمِ أُخْـرَى لا يَنِـمُّ عَلَـى

    وُجُودِهَـا اسْـمٌ وَلا لَـوْنٌ وَلا لَـقَـبُ

    تِسْعُونَ أَلْفَـاً « لِعَمُّـورِيَّـة َ» اتَّـقَـدُوا

    وَلِلْمُنَجِّـمِ قَـالُـوا: إِنَّـنَـا الشُّـهُـبُ

    قِيلَ: انْتِظَارَ قِطَافِ الكَرْمِ مَـا انْتَظَـرُوا

    نُضْـجَ العَنَاقِيـدِ لَكِـنْ قَبْلَهَـا الْتَهَبُـوا

    وَاليَـوْمَ تِسْعُـونَ مِلْيونَـاً وَمَـا بَلَغُـوا

    نُضْجَـاً وَقَدْ عُصِـرَ الزَّيْتُـونُ وَالعِنَـبُ

    تَنْسَى الرُّؤُوسُ العَوَالِـي نَـارَ نَخْوَتِهَـا

    إِذَا امْتَطَاهَـا إِلَـى أَسْـيَـادِهِ الـذَّنَـبُ

    «حَبِيبُ» وَافَيْتُ مِـنْ صَنْعَـاءَ يَحْمِلُنِـي

    نَسْرٌ وَخَلْفَ ضُلُوعِـي يَلْهَـثُ العَـرَبُ
     

مشاركة هذه الصفحة