المؤامرة الخارجية الكبرى لقتل الصحابة الكرام علي ومعاوية رضي الله عنهما

الكاتب : الأموي   المشاهدات : 2,177   الردود : 3    ‏2006-12-14
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-14
  1. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    اجتمع ثلاثة من الخوارج بعد معركة صفين التي خسروها أمام الجيش العراقي بقيادة الخليفة علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

    وتناولوا وضعهم وحالة الذل التي صاروا إليها، بعد قضاء علي عليهم، وظهور ذي الثدية ضمن القتلى في المعركة، مما زاد المسلمين يقينا بأن هؤلاء هم المقصودون بأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم التي تبين ضلالهم....

    وقرروا أن يتخلصوا من رأسي المسلمين وزعيميهما علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان، وذلك بالاغتيال المفاجئ....

    فتطوع أحدهم لقتل علي بن أبي طالب، وتطوع الثاني لقتل معاوية بن أبي سفيان، وقرر الثالث قتل عمرو بن العاص، الساعد الأيمن لمعاوية، ومندوبه في التحكيم...

    وخططوا وقتا مناسبا لهذه العمليات، وفي نفس يوم التوقيت المتفق عليه...

    فذهب أحدهم للعراق لقتل علي، والآخر لدمشق لقتل معاوية، والثالث لمصر لقتل عمرو....

    فأما من حاول قتل معاوية فقد ضربه بالسيف ضربة غير قاتلة، وجاءت في مؤخرة معاوية، وكان سمينا كثير اللحم، واستطاع الحرس القبض على ذلك الخارجي، وقتله، وأصيب معاوية إصابة تعالج منها بعد فترة من الزمن....

    وأما من حاول قتل عمرو بن العاص، فقد أحس به عمرو، وأمر أصحابه بالقبض عليه وتفتيشه، فاكتشفوا أمره....

    وأما من حاول قتل علي بن أبي طالب، فقد دخل المسجد معه في صلاة الفجر، وتقدم نحوه وضربه ضربة قوية على جبهته غدرا، حتى سالت دماؤه على لحيته، ومات بها رضي الله عنه وأرضاه....

    واسم المجرم القاتل عبدالرحمن بن ملجم، والذي قتله أبناء علي بعد موت أبيهم رضي الله عنه...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-14
  3. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    اقول اهواك تتكابر
    اقول انساك تراضيني
    اروح وياك للاخر
    اعود القاك ناسيني
    يوم تغيب يو تعود
    يوم اشواق يوم ورود
    ليلك ليل ليلي نهار
    قلبك ثلج قلبي نار
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-23
  5. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    الغريب في الأمر أن الخوارج ما زالوا على مر العصور يقدسون القاتل المجرم عبدالرحمن بن ملجم الخارجي الذي قتل الصحابي الجليل علي بن أبي طالب رضي الله عنه...

    ويعتبرونه مجاهدا عظيما، ورجلا فدائيا مناصرا للدين...

    فسبحان الله الذي يضل هذه العقول ويحرفها عن الحق والطريق المستقيم....

    قال أحد شعراء الخوارج يصف الضربة القاتلة لابن ملجم التي قتل بها عليا رضي الله عنه::

    يا ضربة من تقي ما أراد بها.........إلا ليبلغ من ذي العرش رضوانا

    إني لأذكره يوما فأحسبه..............خير البرية عند الله إنسانا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-12-24
  7. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    ورد على ذلك عمران بن حطان الشاعر الخارجي المادح لعبدالرحمن بن ملجم، أحد شعراء السنة الأعلام فقال ذاما له ولفعلته القبيحة:

    ياضربة من شقي ما اراد بها............. إلا ليبلغ من ،،،،،، نيرانا

    إني لأذكره يوما فألعنه................... وألعن الكلب عمران بن حطانا
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة