أسرار وفوائد ... الوضوء يكبح جماح السرطان ويعالج كثير من الأمراض

الكاتب : عبير محمد   المشاهدات : 471   الردود : 1    ‏2006-12-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-14
  1. عبير محمد

    عبير محمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-08-25
    المشاركات:
    1,781
    الإعجاب :
    0
    أسرار وفوائد ... الوضوء يكبح جماح السرطان ويعالج كثير من الأمراض
    --------------------------------------------------------------------------------




    محيط - : العلاج بالأدوية والعقاقير يعتبر سلاح ذو حدين لأنها وإن كانت تشفي من مرض ما إلا أنها ربما تسبب أثاراً جانبية تضر بالمريض نفسه .. لذا اتجهت أنظار الأطباء حديثاً إلى الأشياء التي لا تحدث ضرراً للمريض وفي نفس الوقت تؤدى النتائج المرجوة في التخليص من الأمراض.. ومن ضمن هذه الأشياء الوضوء الذي يعتبر بمثابة علاج فعال لكثير من الأمراض أهمها السرطان.. هذا ما أكدته دراسة صادرة عن جمعية الإعجاز العلمي في القرآن والسنة.

    وأوضحت الجمعية أن السبب في ذلك يرجع إلى أن الوضوء يكسب الفرد الانتعاش والنشاط والحيوية وينشط الدورة الدموية في الجسم ويحميه من تلوث البيئة، كما أنه يعطيه نشاطاً طول اليوم في أداء أعماله اليومية بدقة.

    فوائد وأسرار
    =========

    يقول النبي صلى الله عليه وسلم "من توضأ فأحسن الوضوء خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظفاره" وهذا ما أكد العلم الحديث حيث أنه يوجد بين أصابع اليدين نقاط تعالج الصداع، وتعتبر مسكناً طبيعياً لالتهاب الأعصاب الطرفية، وبالتالي فقد تبين أن عملية تخلل الماء لأصابع اليدين أثناء الوضوء تمنع الإصابة بالصداع، كما أنها مسكن للألم الذي يصيب أطراف الأصابع.

    * أكد علماء صينيون أن الطريقة التي يتوضأ بها المسلمون لها صلة وثيقة بعلم التدليك الصيني، لأنهم يقومون فيه بالضغط فوق مناطق معينة من الجسد تسمى نقاط العلاج، هذه الوسيلة تعيد توازن وسير الطاقة في مساراتها وبالتالي تزيل أي خلل أو ركود في الطاقة.

    وأضاف العلماء أن عملية المضمضة، وهي عبارة عن إدخال الماء في الفم وتحريكه ثم إخراجه، تعد من التمارين المستخدمة للحفاظ علي الوجه من التجاعيد.

    *من جانبه أكد الدكتور أحمد شوقي إبراهيم عضو الجمعية الطبية الملكية بلندن واستشاري الامراض الباطنية والقلب أن سقوط أشعة الضوء على الماء أثناء الوضوء قد يؤدي إلى انطلاق أيونات سالبة ويقلل الأيونات الموجبة، مما يؤدي إلى استرخاء الأعصاب والعضلات و من هنا يتخلص الجسم من ارتفاع ضغط الدم والآلام العضلية وحالات القلق والأرق.

    *وفي نفس السياق أثبت علم البكتريولوجيا الحديثة عن طريق المجهر أن جلد اليدين يحمل العديد من الميكروبات التي قد تنتقل إلى الفم أو الأنف عند عدم غسلهما، لذلك يجب غسل اليدين جيداً عند البدء في الوضوء، وهذا يفسر لنا قول الرسول صلى الله عليه وسلم " إذا استيقظ أحدكم من نومة .. فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا ".

    وقد أثبت العلم الحديث بعد الفحص الميكروسكوبي للمزرعة الميكروبية، أن التسمم الذاتي يحدث من جراء نمو الميكروبات الضارة في تجويفى الأنف، ومنهما إلى داخل المعدة والأمعاء الذي يتسبب في حدوث الأمراض المتعددة التي قد تدخل إلى الدورة الدموية، ولذلك شرع الاستنشاق بصورة متكررة ثلاث مرات في كل وضوء.

    *أما عن غسل الوجه واليدين إلى المرفقين والقدمين فهو فائدة في إزالة الغبار وما يحتوى عليه من الجراثيم فضلاً عن تنظيف البشرة من المواد الدهنية التي تفرزها الغدد الجلدية بالإضافة إلى إزالة العرق.
    __________________

    انتهى

    منقول نقلا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-14
  3. ناصر البنا

    ناصر البنا شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    7,641
    الإعجاب :
    0
    مشكور يا اختنا على هذا نقل هذا الموضوع الرائع
    بارك الله فيك وجزاك خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة