ملكـــة يمنيــــــــة للبرتقـــــــــال

الكاتب : اربكان2   المشاهدات : 416   الردود : 0    ‏2006-12-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-14
  1. اربكان2

    اربكان2 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-11
    المشاركات:
    165
    الإعجاب :
    0
    يمن برس

    http://www.yemen-press.com/news.php?go=fullnews&newsid=278

    لقاء تحقق بصعوبة بالغة، أشد من مقابلة رئيس وزراء الجمهورية، (كما عبر بذلك محرر المجلة في اليمن)
    الحاجة (آمنة العمراني).. أميّة في الخمسين من عمرها.. لم تتعلم أو تتثقف.. جابت بلداناً كثيرة.. إلى سوريا، مصر، السودان، إسبانيا، الصين.. بدعوة من الاتحادات، والمنظمات الزراعية.. أو مع وفد وزارة الزراعة في اليمن..

    لماذا؟
    هل هي ضمن موظفي السلك الدبلوماسي.. أو تتبع منظمة ما؟؟!
    لا.. بل لأنها ملكة البرتقال، ليس أكلاً، أو عصراً.. بل تجارة وتسويقاً.
    - (آمنة العمراني) ملكة البرتقال، وطفولة شاقة جداً أسست منها امرأة اقتصاد لم تقم على شهادات عليا في التجارة والاقتصاد.. تدير بنفسها شؤون مملكة حقيقية قوامها آلاف المزارعين والتجار والعاملين.
    في عام 1972م عملت دلالة للنساء.. انتقلت بعدها لبيع اللؤلؤ والمرجان، وجدت أن التجارة مربحة، ولها مستقبل فواصلت فيها..

    عام 1982م حُضِرَ في اليمن استيراد الفواكه مما أنعش زراعتها محلياً، ومهد الطريق أمام آمنة صوب تجارة وتسويق الخضروات والفواكه، وصوب لقب: (ملكة البرتقال).

    كان المزارعون لا يعرفون قيمة البرتقال.. يقطفونه قبل نضجه ويتخلصون منه.. فاشترت (آمنة) كمية من محصوله.. ودفعت 200 ألف ريال يمني مقابل شحنة كان المزارعون يعطونها طعاماً للجمال والمواشي.
    شيدت لها سوق قبل 11 عاماً على مساحة تبلغ 1554 متراً مربعاً بقيمة 75 ألف دولار.. وتساوي هذه السوق اليوم 180 ألف دولار.

    تمتلك خبرة في تمييز أفضل أصناف الخضروات والفواكه من منطلق تجربتها في بيعه وشرائه.. وتقول: إن الخضار والفواكه مهنتي وصنعتي وتجارتي لذا كلمتها بمثابة شهادة هيئة المواصفات وضبط الجودة.
    في عام 1990م بدأت التصدير إلى دول الجوار.. بعد أن التقت بوفود تجارية كثيرة من الخليج والبلدان العربية.

    كل هذا لم يمنع من صعوبات واجهتها في مجتمع يرفض عمل المرأة المكتبي، فكيف وهي تنافس الرجل في التجارة والتسويق.. وقد قالت: (أواجه وحوشاً في السوق والشارع، لكني صمدت وما زلت)..
    وكان أولئك الوحوش التجار المنافسين والوكلاء والدلالين في السوق ومن الحاسدين.

    لديها مكتب به موظفون وكافة وسائل الاتصال الحديث.. ولكنها تعتمد على نفسها في إدارة أعمالها.. كما أن لديها محامياً ومحاسباً مالياً، وهي الأمية التي تعتمد على البصمة في توقيع الشيكات.. تشغّل ما يزيد على 500 عامل وموظف.. رأس مالها نحو مليون دولار، وأسطول شاحنات يزيد عددها على 10 شاحنات.

    كل هذا وما زالت (آمنة) تستمتع بما حباها الله من عصامية في مواجهة الحياة وإثبات الذات وتقاوم بضراوة تنافس المتنافسين..
    وكم أتطلع لرؤية، وقراءة أخبار عشرات، بل مئات ال(آمنات) السعوديات بحيث نثبت إمكانية عطاء المرأة الخرافي.. وإن الأمية، أو الفشل قد تؤسس النجاح والظهور والثبات، لا الفشل والأمية.

    * إضاءة خافتة
    - هل أرهقت (سندريلا) في البحث عن حذاء آخر بعد تبخر حذائها المسحور؟! وهل لا بد من انتعالها الحذاء؟! وماذا لو ظلّت (حافية القدمين) ترقص في مدخل شريان الحياة، وإن تملصت منها..!؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة