للرجال نصيب . . . وللنساء نصيب

الكاتب : طائرالنورسس   المشاهدات : 483   الردود : 0    ‏2006-12-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-12
  1. طائرالنورسس

    طائرالنورسس عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-11
    المشاركات:
    14
    الإعجاب :
    0
    للرجال نصيب . . . وللنساء نصيب

    بين الرجل والمرأة فوارق جسدية ، وفوارق معنوية ، هذه الفوارق ثابتة قدرا وحسا وعقلا ومن ثم شرعا .
    فبموجب هذا الاختلاف في القوى، والقُدرات الجسدية، والعقلية، والفكرية، والعاطفية ، والإرادية ، وفي العمل والأداء ، والكفاية ، خصَّ سبحانه الرجال ببعض الأحكام ، التي تلائم خلقتهم وتكوينهم، وتركيب بنيتهم، وخصائص تركيبها، وأهليتهم، وكفايتهم في الأداء، وصبرهم وَجَلدهم ، وجملة وظيفتهم خارج البيت، والسعي والإنفاق على من في البيت .
    وخص سبحانه النساء ببعض الأحكام التي تلائم خلقتهن وتكوينهن، وتركيب بنيتهن، وخصائصهن، وأهليتهن، وأداءهن، وضعف تحملهن ، وجملة وظيفتهن ومهمتهن في البيت، والقيام بشؤون البيت، وتربية من فيه من جيل الأمة المقبل.وذكر الله عن امرأة قولها : { وليس الذكر كالأنثى } [آل عمران: 36] ، وسبحانه من له الخلق والأمر والحكم والتشريع: { ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين } [الأعراف: 54] .

    فما نفهمه هو أن العلاقة بينهما علاقة تكامل لا علاقة تضاد ، مع قوامة أحدهما على الآخر كي تسير الحياة .
    وهي مسلمة عقلية ، ضرورية لسير الحياة ، فماذا لو كان الذكر كالأنثى ؟!
    وقد نهى الله عباده المؤمنين عن تمني ما فضل الله به بعض خلقه على بعض فقال سبحانه { وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً } [ النساء:32 ]
     

مشاركة هذه الصفحة