من يعطينى نبذه مختصره عن الشيخ الجليل الزنداني ومؤهلاته العلميه وفي أي بلد درس

الكاتب : mohammmed   المشاهدات : 859   الردود : 9    ‏2006-12-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-11
  1. mohammmed

    mohammmed عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    1,158
    الإعجاب :
    4
    اليكم القلم تفضلوا
    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-11
  3. بسام البان

    بسام البان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-25
    المشاركات:
    2,024
    الإعجاب :
    0
    اليك نبذه عن الزنداني

    بسم الله الرحمن الرحيم​


    الشيخ عبد المجيد الزنداني ( يمني ) وهو عالم جيولوجيا أيضا وله باع طويل في مجال الإعجاز العلمي في الإسلام . . وكان سببا في إسلام بعض العلماء ، وهو مؤسس جامعة الإيمان في اليمن ، وهو رئيس الإخوان المسلمين في اليمن ، وعرض عليه منصب نائب رئيس اليمن . .
    وهو يتمتع باحترام كل فئات اليمن ، وكلمته تنزل عليهم جميعا . . متهم حديثا بتمويل الإرهاب ( أمريكيا )
    وكان سببا في أن يتم إضافة 60 صفحة كاملة في كتاب علم الأجنة embryology للدكتور الشهير جدا كيث مور !!
    بل وأصدر طبعة جديدة سماها islamic edition !!!
    حيث اعتبر أن تعبيرات القرآن ( نطفة ، علقة . . الخ ) هي أدق تعبيرات يمكن وصف المراحل المختلفة للتكون الجنيني بها . . فقام بتعديل كتابه كله على أساس هذه التعبيرات القرآنية.​





    هذه المعلومات بسيطه نوعا ما ولكنها قد تفيدك [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-11
  5. abo_ yaman

    abo_ yaman عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-05
    المشاركات:
    329
    الإعجاب :
    0
    تقريبا والله اعلم ان الشيخ كان يحضر دراسه الصيدله في مصر
    وبعد ان انخرط في تنظيم الاخوان في مصر والتقي بالشهيد ابو
    الاحرار الزبيري ترك مصر ولم يكمل دراسته وعاد الي اليمن
    اما علميا فما شالله ففي علم الاعجاز اشهر من نار علي علم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-12-11
  7. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=195230
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-12-11
  9. mohammmed

    mohammmed عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    1,158
    الإعجاب :
    4
    هل صحيح الشيخ درس صيدله في روسيا
    بارك الله فيك
    شكرا لك ايها العملاق
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-12-11
  11. mohammmed

    mohammmed عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    1,158
    الإعجاب :
    4

    بارك الله فيك
    شكرا لك ايها العملاق
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-12-11
  13. محمد المنصري

    محمد المنصري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-19
    المشاركات:
    1,293
    الإعجاب :
    0

    السلام عليكم
    الموضوع مهم ... فلا يختلف اثنان على أهمية الشيخ الزنداني بالنسبة للمجتمع اليمني.. وللأسف كل ما أعرفه عنه هو كتاب التوحيد الذي درسناه في الثانوية إضافة إلى أنني حضرت له محاضرة في نادي الاتحاد السعودي أيام زمان... للأسف لم أحاول البحث عن معلومات عنه في الانترنت وأعتقد أن هناك الكثير... في الحقيقة نحتاج إلى موسوعة لأعلام اليمن...

    بالمناسبة يا أبو حميد ممكن تقول لي إيش حكاية (شكراً أيها العملاق/العملاقة؟):)

    سلام الله عليكم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-12-11
  15. mohammmed

    mohammmed عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    1,158
    الإعجاب :
    4
    بارك الله فيك
    الا تريد ان تكون عملاق المعالي في مجال عملك دراستك
    شكرا لك ايها العملاق
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-12-11
  17. الهاشمي1

    الهاشمي1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-28
    المشاركات:
    3,322
    الإعجاب :
    0
    فعلاً الزنداني شيـــخ وعالم نسأل الله له التوفيق ...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-03-16
  19. هيمان الهيمان

    هيمان الهيمان عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-14
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    باحث أميركي يكتب عن الشيخ المقرب جداً من الرئيس
    الزنداني.. رقم صعب ومثير ..ومستقبل غامض


    الشورى نت-خاص ( 11/04/2006 )


    لم يكن فبراير/شباط الماضي شهرا جيدا بالنسبة للشيخ عبد الماجد الزنداني، الرجل الذي تعتبره الولايات المتحدة «إرهابي عالمي». بداية , نشرت صحيفة 26 سبتمبر الأسبوعية الحكومية اليمنية، خبراً يدعي أن الرئيس جورج دبليو بوش أرسل رسالة إلى الرئيس علي عبد الله صالح تطلب اليمن اعتقال الزنداني وتجميد أصوله (صحيفة 26 سبتمبر الصادرة في 23 فبراير؛ بؤرة الإرهاب، 7 مارس ).
    كتب جريجوري جونسين
    بعدها، على مدى الأسبوعين التاليين، تعرض الزنداني لحادثتي سير، واللتان حددت مؤخراً بأنهما محاولتا اغتيال ضد الشيخ المعمر (الجزيرة، 4 مارس).
    مثل أكثر الحوادث التي تحيط بالزنداني، كانت تفاصيل القصص في انسياب مستمر، وفي النهاية القلة هم من عرفوا بالضبط ما الذي حدثت. ورغم حقيقة نشر مواقع الانترنت التابع للصحيفة أخيرا النص المزعوم لرسالة بوش إلى صالح في 4 مارس/آذار، اكتُشف في النهاية انه لا وجود لمثل تلك الرسالة. قصة محاولات الاغتيال كان لها نفس فضاء الرسالة في الانسياب.
    نجل الزنداني، عبد الله، صرح للشرق الأوسط في الخامس من مارس/آذار بأنه لم يكن صحيحاً أن أباه كان هدفاً لمحاولة اغتيال.
    على أية حال بعد أسبوع فقط، صحح أباه هذه الرواية في مقابلة مع خالد الحمادي مراسل صحيفة القدس العربي، وقال بأنه كان قلقا في الحادث الأول، الذي انفجر فيه إطار سيارته، لكنه أصبح مقتنعاً بأنه كان قد أستهدف بعد أسبوع عندما سقطت العجلة بالكامل من السيارة. «هو معروف أن عمليات الاغتيال بواسطة السيارات دائما ما تكون بهذه الطريقة»، (القدس العربي، 12 مارس/آذار).
    الزنداني رفض توريط الولايات المتحدة في القضية، قال في لحظة نادرة من التعقل، «لا نعرف من الشخص المسؤول، ولا نعرف من يقف وراءه»، (القدس العربي، 12 مارس/آذار).
    ومع ذلك، ورغم كل الكياسة التي يتحلى بها الزنداني، إلا أن القضية أجهدت العلاقات اليمنية الأميركية، وبدأت بإجتماع بين الرئيس صالح والسفير الأميركي توماس كرادجيكسي، ولاحقاً كان تسجيل مصور لهذا الاجتماع يعرض في التلفزيون اليمني، وبصوت أكثر وضوحا من اللازم قال الرئيس صالح: الشيخ الزنداني رجل عاقل ومتزن ومعتدل ونحن نعرفه، وتستطيع الحكومة اليمنية أن تضمنه، بل أنا أضمنه شخصيا»، ( القدس العربي، 12 مارس/آذار ).
    المعركة بين اليمن والولايات المتحدة على مصير الزنداني بدأت في 24 فبراير/شباط 2004، عندما حددته وزارة الخزانة الأميركية بصفة خاصة كـ« إرهابي عالمي»، لدعمه المالي للقاعدة (أضافته الأمم المتحدة أضافه إلى قائمتها الخاصة بـ« الأفراد المرتبطين بالقاعدة، »بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1267، بعد ثلاثة أيام).
    الزنداني يؤخذ بصورة حتمية من المعنى الظاهري، كنزعة أصولية تصر على تدمير الولايات المتحدة. هذا الانطباع بالنسبة كفدائي ينفث النار، يعززه بصورة أكثر مظهره المميز، الذي يبدأ بلحية حمراء ناصعة مصبوغة بالحناء، وكذلك بحضوره الخطابي، الذي يقترب من التحذلق في أغلب الأحيان، رغم الصعوبات العرضية في القواعد العربية في لغته.
    كل هذا، على أية حال، يتجه إلى إخفاء الحقيقة بأن الزنداني يتحدى التصنيفات. ففكر الرجل أكثر بكثير من كونه مجرد استجابة للعالم الحديث، كاشارة للوهابية أو السلفية. وفي الميدان السياسي هو رجل مرعب، يدعو للعنف والدمار ضد الذين يختلفون معه. ومن ناحية أخرى، عالج بشكل ثقافي بعض القضايا الأكثر صعوبةً التي تواجه الدين في عالم اليوم، بما يعني وجود التواتر بين الدين والعلم.
    إضافة إلى ذلك، هو متخصص أيضاً في دراسة علم التوحيد، أو وحدانية الله. وإحدى كتبه على هذا الموضوع يدرس في المدارس العامة اليمنية.
    وفي بلاد غير معلوم عدد حالات الاصابة فيها بمرض نقض المناعة (الإيدز) ، يعد الزنداني واحدا من بضعة شخصيات عامة يعملون لمكافحته، بإفتتاح مركز للعلاج في صنعاء. طرقه في ذلك بالأحرى غير تقليدية، فهو يعتقد بأنه يمكن أن يعالج المرضى خلال الرقية القرآنية— لكنه يرفض إهمال المشكلة، على خلاف كثيرين يجادلون بأن المسلمين لا يصابون بالمرض ( القدس العربي، 12 مارس/آذار ).
    في عام 2003، أصدر فتوى مثيرة للجدل كان أصدرها لتسهيل زواج كثير من المسلمين الذين يعيشون في الغرب. هو هوجم لـ(تحليل) الخطيئة، لكنه حافظ على موقفه، يقول بأنها كان مجالاً للمسلمين للتفاعل بنجاح في المجتمعات الحديثة (الشرق الأوسط ، 12 سبتمبر/أيلول , 2003).
    يترأس الشيخ جامعة الإيمان في صنعاء، حيث جون واكر ليند درس قبل توجهه إلى أفغانستان للإنضمام إلى طالبان، رغم أنه أنكر بصورة قاطعة حضوره للتعلم في مقابلات عديدة (العربية، 4 أغسطس/آب 2004).
    هو أيضاً رئيس مجلس شورى الاصلاح، حزب المعارضة الأكبر في اليمن، وفي العالم الغامض للسياسة اليمنية يبقى الزنداني مقرباً جداً من الرئيس صالح.
    في اليمن، تتم متابعة الشيخ في الغالب من خلال أشرطة الكاسيت لخطبه التي تباع في المحلات في كافة أرجاء البلاد. لافتات كبيرة في المحلات الواقعة حول الحرم الجديد لجامعة صنعاء تبشر بأن كاسيتات خطب الجمعة تكون متوفرة الساعة السابعة مساءً من نفس اليوم التي تسجل بها.
    هو أيضاً كاتب، فعلى الرغم من نقد بعض اليمنيين من ذوي الثقافة الغربية له بأنه «لا يعرف قواعد اللغة العربية بصورة فعلية»، وألف على الأقل 14 كتابا في مواضيع من حقوق النساء إلى كتابه الأخير عن الصيام (مقابلة مع الكاتب صنعاء، عام 2004). وهو يساهم في أغلب الأحيان في كتابة إفتتاحيات صحيفة صوت الايمان التابعة للجامعة.
    قبل سنتين، كانت القليل جدا من المعرفة حول الزنداني متوفرة في الدوائر الغربية، ومعظم الذي كان معروفاً لديهم كان خاطئاً.
    هذا ليس مفاجئاً بالضرورة؛ فحتى الأكاديميين الغربيين المتخصصين في التاريخ اليمني المعاصر ظهروا غير متأكدين من أصوله.
    وبينما يسدى الشكر الجزيل لإظهار أبعاد القضية للانترنت والعدد الكبير من المقابلات التي قدمها الزنداني في السنوات الأخيرة، يبدو أن الولايات المتحدة عملت القليل لتجديد ملفاته. حتى تاريخ ميلاده الذي سجلته الحكومة الأميركية له «تقريبا 1950,»، غير دقيق ( وزارة الخزانة الأميركية، 24 فبراير/شباط 2004).
    حقيقة ولد الزنداني بتاريخ قريب لـ 1940 — على الأرجح عام 1938 — في جبل بعدان، قرب قرية بنفس الاسم، تشرف على مدينة إب الجنوبية، وهو التاريخ الذي يصبح واضحاً من قراءة مقابلات وكتابات الزنداني العديدة.
    قضى سنواته الأساسية في المدرسة في إب، قبل الإنتقال إلى عدن، التي كانت تحت الحكم البريطاني في ذلك الوقت، حيث واصل دراسته هناك. وفي آخر فترة مراهقته، إنتقل إلى القاهرة للدراسة في جامعة عين شمس.
    وهناك في القاهرة، حيث ذهب الزنداني لدراسة علم الصيدلة، أصبح في البداية مهتماً بدراسة العلاقة بين العلم والقرآن، الذي يعني «الاعجاز العلمي»، أو العجائب العلمية للقرآن.
    في مقابلة له مع مجلة الشقائق اليمنية في إصدار فبراير-مارس 2004، قال الزنداني إنه في عام 1958 نشر مجموعة من الشيوعيين المصريين ما سماه «كتيب الرمادي»، يهاجمون فيه القرآن الكريم، ويدعون أنه يتناقض مع العلم الحديث. «هذا ما جعلني أبدأ مشواري بالإجابة على أولئك الشيوعيين المعترضين.» قال الشيخ للمجلة في الحوار.
    والحقيقة أن الزنداني درس في القاهرة في الفترة بين أواخر الخمسينات وأوائل الستينات أيضاً، وهو ما أُكد من قبل زملائه الطلاب اليمنيين الذين كانوا في القاهرة في ذلك الوقت (من مقابلة الكاتب، صنعاء، 2004).
    هكذا ستصبح حياة الزنداني في النهاية، بالرغم من أنه قضى وقتاً في القتال مع «قوة الطريق الثالثة، » اليمنية، حزب الله، أثناء الحرب الأهلية في الستينات. (ليس هناك علاقة بين حزب الله اليمني والحزب اللبناني الذي يحمل نفس الاسم. )
    فإنه قضى أكثر فترة السبعينات في التنقل ذهاباً وإياباً بين السعودية واليمن، كما استورد ببطئ نسخة أكثر محافظةً من الإسلام إلى اليمن عن طريق نظام التعليم.
    وأخيراً في الثمانينات، بعد انقسام حركة الأخوان المسلمين اليمنيين، تمكن من اقناع الشيخ عبد العزيز بن باز، مفتي السعودية، بدعمه لتأسيس معهد الإعجاز العلمي للقرآن والسنة الذي تبع جامعة الملك عبد العزيز في جدة (الشقائق، فبراير- مارس، 2004).
    هو كان هناك حيث التقى أسامة بن لادن أولاً، وحيث وجد أساساً لتجنيد ونقل آلاف الشباب اليمنيين والسعوديين إلى أفغانستان للجهاد ضد الإتحاد السوفيتي.
    وزارة الخزانة تصفه بـ«أحد المستشارين الروحيين لابن لادن»، وبينما الزنداني أرشد وعلم الرجل الأصغر أثناء الثمانينات، بدأ تخفيف العلاقة معه حتى قبل 9/11. هو أخبر الشرق الأوسط بأن بن لادن لم يقدم أي تمويل لجامعة الايمان (الشرق الأوسط ، 3 يونيو/حزيران 2001).
    ابتعد الشيخ أكثر حتى بعد الهجمات على نيويورك وواشنطن، بالرغم من أنه ظل حذراً في بقائه غامضاً. ففي عام 2004، تفادى سؤال من قبل حسن معوض لقناة العربية بخصوص علاقته مع بن لادن، قال فقط بأن علاقته به اقتصرت على فترة الثمانينات، مثل كل شخص، وحتى الولايات المتحدة، التي كانت ضد الإحتلال السوفيتي لأفغانستان (العربية ، 4 أغسطس/آب ).
    تبقى حقيقة أنه كان قادراً على استعمال اتصالاته مع العرب الأفغان لمساعدة الحكومة اليمنية لإخماد محاولة انفصال الجنوب الإشتراكي عام 1994.
    هو عاد إلى اليمن بعد الوحدة، أغراه بالعودة إلى مسقط رأسه وعود بالجلوس في الاستحواذ على مواقع السلطة. في عام 1993، هو اختير عضواً في مجلس الرئاسة المعين والمكون من خمسة أشخاص، حيث بقى حتى عام 1997.
    في وقت قريب، عام 2000، دخل في قضية اعتبر فيها الكاتب الراحل محمد عبد الوالي كافراً بسبب سطر في كتابه، صنعاء مدينة مفتوحة، التي تضمنت زعما بالسخرية بالله. والحقيقة بأن عبدالولي الذي كان قد قتل في حادث تحطم طائرة عام 1973، بدا أنه مهماً قليلاً للزنداني.
    هو قاد التهمة أيضاً، وجمع تبرعات، لمتابعة محاكمة محمد الأسعدي، محرر صحيفة يمن أوبزرفر الصادرة باللغة الإنجليزية، لإعادة نشرها، الصور سيئة السمعة المسيئة للرسول محمد، رغم أن الحقيقة تقول أن يمن أبزرفر أعادت النشر مع خط ظلل الصور الرسومية. والقضية ما زالت بانتظار الفصل في المحكمة.
    فتواه أيضاً ارتبطت بمقتل جار الله عمر، السياسي في الحزب الاشتراكي اليمني، في 28 ديسمبر/كانون الأول 2002، إضافة إلى قتل ثلاثة مبشرين معمدانيين بعد يومين فقط من الحادثة السابقة.
    كانت هناك أيضاً شائعات تفيد أنه أعطى فتوى أدت إلى قصف الباخرة الأميركية كول عام 2000، قتل فيها 17 بحاراً أميركيا. هو رفض المثول أمام المحكمة لإجابة الأسئلة بخصوص أي من تلك الإتهامات.
    يبقى مستقبل الزنداني غير واضح، ولكن حتى اللحظة يبقى الشيخ كما كان دائماً: رقم مثير وصعب في كلا الساحتين السياسية والثقافية، ممقوت من قبل الولايات المتحدة ومدافع عنه من قبل اليمن.
    ________________________________________
    المصدر: منظمة جيمس تاون(مراقب الارهاب، الاصدار السابع 6 إبريل 2006 )
    جريجوري جونسين زميل سابق في اليمن، مرشّح للدكتوراة في مركز دراسات الشرق الأدنى في جامعة أريزونا
     

مشاركة هذه الصفحة