الحُلم اليمني بالإنضمام لدول مجلس التعاون الخليجي ... لايفرق كيرا ً عن حلم تركيا .

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 1,291   الردود : 22    ‏2006-12-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-11
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    الحُلم اليمني بالإنضمام لدول مجلس التعاون الخليجي ... لايفرق كثيرا ً عن حلم تركيا .

    في الأمس أجتمع قادة مجلس التعاون الخليجي في الرياض لمناقشة سياسات المجلس وجدول أعماله حيث أن اجتماعات مجلس التعاون يعنينا بما يحمل من وزن ثقيل في المنطقة ونفوذ على مستوى العالم وهو مجموعة دول تتمتع بثقل اقتصادي قوي و متطور بني عبر عمل دءوب وبسياسات ثابتة من أجل المصلحة الوطنية لبلادهم ولاشك أننا في اليمن ننظر إليه بنظرة المخرج الرئيس لما نحن فيه من أوضاع متردية جدا ً اقتصاديا وسياسيا ً وقد سبق الاجتماع مقالات صحفية تأمل بأن ينظر لليمن على أن هناك مصالح متبادلة وأن يكون اليمن في أطار هذا المجلس بعد أن سعى اليمن خلف الدعم الخليجي لتأهيل اقتصاده من خلال مؤتمر لندن للمانحين والطلب لمعلن بتأهيله من قبل هذه المنظومة ، وتم ذلك الدعم من قبل دول الخليج بمبالغ مالية لإشباع رغباته هي مدونة في الصحف الرسمية
    ربما أن اليمن كان يأمل بأن المبلغ الذي يؤهله لأن يكون اقتصادا ً قويا ً يتجاوز 25 مليار دولار ليكون من ضمن المنظومة الخليجية ويواكب سرعة التطور في مجموعة دول الخليج
    ولاشك أن اليمن كان يعول على أن ينظر إليه في هذا الاجتماع لقيادة مجلس التعاون الخليجي ليفتحوا له ثغرة ليلامس الأمل المنشود في الالتحاق بهذه المنظومة الاقتصادية بالمنطقة

    وهذا يذكرنا بتركيا حيث تحاول منذ سنوات أن تنظم إلى اتحاد الدول الأوروبية ولكن إلى حد اللحظة وهي تهرول دون أن تصلح أوضاعها الاقتصادية والسياسية ولاشك أنه في نهاية المطاف لايقبل بتركيا كعضو إلا بعد أن تدفع الغالي والنفيس من هذه الهرولة خلف الوهم المزعوم لأن تركيا لاتتطابق المواصفات الأوروبية على تركيا وستجد نفسها تغرد خارج السرب حيث أنها تخلت عن الإنتمى القومي للدول الإسلامية وأيضا ً لم يتم قبولها في تلك المنظومة التي لأتطابق المواصفات مطلقا ً ،
    نرجع لحديثنا عن اليمن اليمن يأمل بأن يكون المخرج لما هو فيه من وضع سيئ هو الانضمام إلى منظومة دول الخليج ولم يدرك بأنه غير مؤهلة سياسيا ً واقتصاديا ً وقانونا ً ونظام بنكي وقانون يرتب الحياة وغيره مما تتيح له فرصة الانضمام على أن يكون عضوا ً في هذه المنظومة المترتبة داخليا ً

    ولأشك أن اليمن مازال في ضمن الدول المتأخرة تطورا ً ولذلك يكون حلم اليمن للحصول على مخرج من خلال هذه المنظومة مستحيلا ً ربما يكون هناك منحات ومساعدات أو أن يكون هناك انضمام كما كان العراق سابقا ً في بعض المصالح القومية ليس إلا ....
    وإذا نظرنا إلى انضمام اليمن لهذه المنظومة سنجد أن هناك فوراق كبيرة يجب أن تؤخذ بالاعتبار وهي ماذا تستفيد دول الخليج من انضمام اليمن في ظل حالته المتردية ؟
    إذا حاولنا الحصول على جواب سنجد أن اليمن مجرد نزعة سياسية يتعامل معه الخليج لمصالح ذاتيه وليس قومية لأننا في زمن يفرض علينا المصالح قبل أن يفرض علينا عرف القومية ...
    ولذلك رأيت تجاهل ذكر اليمن في الاجتماع الأخير لأنه لم يوصل إلى درجات المصالح أو الخطر الذي سيجعل هذه المنظومة تنظر إليه بنظرة المصالح الملحة ويجب العمل على انضمامه بأسرع وقت ممكن لأنهم يدركون الحالة اليمنية ويقرؤون الحالة اليمنية جيدا ً ولذلك لم يحن الوقت لمناقشة انضمام اليمن جديا ً ....
    ولذلك نجد أن تجاهل اليمن في الاجتماع الاخير هي رسالة واضحة تماما ً لليمن بأنه غير مؤهلة لينضم إلى هذه المنظومة ... تحياتي لكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-11
  3. thedev

    thedev عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-11
    المشاركات:
    15
    الإعجاب :
    0
    احترام يسبقه سلام للاخ الصحّاف
    كلام جميل وواقعي ... من نظري ايضا ,,, ان الدالة التى تمشي عليها اليمن لاتسعى نحو القيمة المطلوبة.. واظنها توول للصفر او القسمة علية وهذه حالة صعبة جدا ..
    نسأل الله العافية والسداد وان نكون بجانب حكامنا حتى لانغرق معهم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-11
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي القدير
    شكرا ً لمروك الذي اسعدنا .. وعليكم السلام أخي العزيز ولك مثله وأكثر ...
    أخي القدير
    أخي القدير واستاذي / شعيفان
    أرى أن اليمن يريد أن يهرب كما هرب الحزب الإشتراكي على حد زعم الرئيس اليمني وها هو يريد أن يعمل بالهروب ذاته وهذا هو الواقع الهرولة خلف الأحلام هو الهروب وإذا لم يسمى هروبا ً فماذا نسميه ؟حيث أننا نؤمن بأن اليمن فيه نخبة كبيرة تستطيع أن تخرجه مما هو فيه ولكن يبدولي أن اليمن لم يوفق بحكومة منذ الثورتين في الجنوب والشمال حتى قتل حُلم الإنسان اليمني ولم يعد يعول على حكومته لأنها لم تستطيع خلال نهضات الأمم الأخرى بالخروج باليمن مما خلفه الإستعمار وغيره من الدول المتعاقبة على حكم اليمن ولذلك أرى أن الإنسان اليمن أصبح كحكومته يحبث عن الهروب مما وصل إليه من سؤ وضع ربما لو لاحظنا سنجد أن الإنسان اليمني أصبح غير مؤهل أن يبني وطنه نتجية لما آلت إليه الأمول بعد أربعة عقود من الجكم الجمهوري ... حتى أصبح من يحكمنا لايدري ماذا يفعل أو كيف الخروج مما وصلوا إليه وما الإعلان عن محاربة الفساد إلا هروبا ً لاجدوى منه لأن الكل غارغ فيه فكيف الخروج بعد أن قتلت المبادئ والقيم بالإنسان ذاته نتيجة لسياسات خاطئئة والكل أصبح يصفق لما هو على الأرض ولذلك لن نجد مخرجا ً إلا رحمة من الله تنزل علينا لتغيير اليمن جذريا ً .... وهذا الرأي ردا ً على زعم الرئيس بأن الوحدة اليمنية كان هروبا ً إذا كنا نبني سياساتنا عبر التكهنات والمصالح الذاتيه وتغيير التاريخ وأيضا ً نقدا ً لما يقال هروبا ً والمواصفات هنا تنطبق عليه حاليا ً فماذا يسمي ذلك الرئيس اليمني ؟
    ... تحياتي لكم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-12-11
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    مداخلة من وحي المشاركة :

    لو فهمنا أن ماحصل عليه اليمن في مؤتمر لندن هو قروض على عاتق اليمن يحمله ويدفع ثمنه في ظل الفساد الإداري في اليمن سنعرف بأن اليمن في حالة البحث عن الهروب وهذا المؤتمر كشف ركاكة اليمن وفضحه بين الأمم .. لأننا نؤمن بأن ما حصل عليه اليمن هو عبارة عن قروض أي مصلحة متبادلة يستفاد منها الدول المانحة وأي قروض تأتي إلى دولة تفرض أجندتها على الدولة المستفيدة من القرض ... ولذلك سنجد اليمن غير مستفيدا ً لأن تلك الأموال ستذهب هبائا ً منثورا ً لأن الفساد في البحر والبر متأصل في اليمن من رأس الهرم إلى أسفله ....
    أو ماذا تسمون المنحات والقروض في وجهة نظركم والمساعدات ؟
    وليس لدى اليمن نظاما ً أو قانونا ً يتحكم بما يدر عليه من الدخل القومي أو من القروض ولو نظرنا للبنية التحتية في اليمن ستجدها عبارة عن قروض ومساعدات ولا يظهر الدخل القومي هنا
    .
    وما أقدم عليه مجلس التعاون الخليجي وجاء في البيان الختامي هو إستراتيجية جديدة لتصدي للخطر القادم ولاشك أن اللعبة بدأت تخرج من يد أمريكا وهذا البيان يوحي لنا بأن أمريكا في مأزق وسوف تتسابق دول المنطقة نحو التسلح لدفاع عن ذاتها والبقاء ... ودول الخليج مؤهلة لتكون دول صناعية حيث أن التطور في الإستراتيجية والأنظمة نلامسه جميعا ً وأيضا ً وصلت إلى ترتيب الانطلاق حيث تتمتع بنظام بنكي متطور جدا ً ناهيك عن النظام العام والشامل لدول المنطقة فلديها جهات قانونية لايستهان بها وعقول تدرك ما حولها وتعرف كيف توصل إلى مصالحها ومن يقلل من شأنهم فهو واهم نفسه ... أنظر إلى تلك الدولة الصغيرة (قطر ) كيف صرفت مليارين وثمانمائة دولار للألعاب الأسيوية وهذا ليس من أجل الألعاب ذاتها بل أظهر دولة قطر للعالم وسيدر عليها مليارات ويعزز مكانتها بين الأمم والعالم وهذا مجرد مثل والأمثلة كثيرة .....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-12-11
  9. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    اليمنيون يموتون جوعى على أبواب الخليج




    هناك طرفة يمنية انطلقت بعد احتلال الولايات الأمريكية لأفغانستان وتقول الطرفة بأن وزيراً يمنياً طلب اجتماعاً وزارياً عاجلاً بشرط ترأس الرئيس علي عبدالله صالح لهذا الاجتماع ، وفي الاجتماع تحدث الوزير عن مشكلات اليمن وأنه وجد حلاً واحداً هو أن تدعي الحكومة اليمنية وجود أسامة بن لادن في اليمن وأن الحكومة اليمنية ترفض تسليمه ، وعليه ستقوم أمريكا بالهجوم على اليمن وتدميره واحتلاله ثم أن الأمم المتحدة ستحشد أموال العالم لإعادة أعمار اليمن وبذلك سيبنى اليمن دون أن تدفع الحكومة أي ريال ، كل الوزراء وافقوا غير الرئيس علي صالح الذي كان له رأياً آخر فقال : وماذا لو انتصرنا على أمريكا من أين سندفع لأعمارها ...

    *** *** *** ***



    اليمن متسولاً .. عنوان ليس بغريب أو مستنكر متى ما تداركنا حقيقة قديمة هي أن اليمن لم ينفك تاريخه عن التسول وما موت سيف بن ذي يزن على أبواب ملك الحبشة إلا لهذا الغرض ، لإذن لا جديد أن يتسول اليمن ففي شريعة اليمنيين التسول أحد مظاهر الحياة على الأرض ...

    اليمن الذي سيعقد من أجله مؤتمر المانحين في لندن هذا الشهر نوفمبر / كانون الأول 2006م ، سيمد يده ذليلاً صاغراً مهانا ليعطيه المارون شيئاً من المال سيظلون يذكرونه به لأجيال قادمة ، وأن عليه أن ينفذ شروط السادة الكبار من أهل العقال إلى رعاة البقر في بلاد العم سام ، وأن طوق الذل والأهانة سيخنق الأجيال اليمنية جيلاً بعد آخر ...

    ثمة أمر لافت في هذا المؤتمر ، وهو أنه يأتي في مرحلة طويلة لتحقيق رغبة اليمنيين بالانضمام إلى منظومة مجلس التعاون الخليجية ، هذه المنظومة السياسية التي وضعت شروطاً تصدرها تأهيل الاقتصاد اليمني ليتواكب مع اقتصاديات مجلس التعاون الخليجي ، غير شروط لاحقة تتمثل بالقضاء على الفساد والأمية وتقنين المتاجرة بالقات وضمان عدم تصديره إلى دول الخليج العربية ، غير أن اللافت لماذا أصرت دول الخليج العربية على تدويل مسألة تأهيل اليمن عبر مؤتمر المانحين مع أن هذه المنظومة قادرة على تأسيس صندوق تجمع فيه الأموال الخليجية مع الدعم المفترض من فرنسا وألمانيا وبريطانيا والولايات الأمريكية وتشرف دول الخليج العربية على إدارة الصندوق والبرامج التي سيعمل في نطاقها ...

    هناك طعم خليجي ابتلعه اليمنيين ببلاهتهم ، هذا الطعم سيعمل على إطالة مدى انضمام اليمن إلى المنظومة الخليجية إلى مدى قد يبلغ عقود من الزمن ، وان اليمن سيخضع لإدارة شاملة من خلال إشراف الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي ، فالشرط الخليجي بتأهيل الاقتصاد اليمني سيجر اليمنيين إلى ما هو أبعد من ذلك فهناك ملفات سياسية بين الأنظمة السياسية لم تقفل بعد ، وهناك " علي عبدالله صالح " كشخص يمثل حقبة زمنية دقيقة لدول الخليج كان فيها عدواً ، إذن هناك من سيعمل حتماً في الخليج على إخضاع كامل الملفات الاقتصادية والسياسية لابتزاز اليمن ...

    ملف القضية الجنوبية سيبرز بعد السنوات الطويلة التي سيكون فيها اليمن حكومة وشعباً خاضعاً فيها لتحقيق بنود التأهيل الاقتصادي ، لذا سيكون اليمن خاضعاً لأنواع ابتزاز سترهق النظام والشارع على حد سواء ، وكما يحدث للأتراك على أبواب الاتحاد الأوروبي سيحدث لليمن على أبواب مجلس التعاون الخليجي ولا فرق بين أوروبا والخليج ...

    ثمة مسألة أخرى وهي أن اليمن وحسب التقديرات اليمنية الحكومية يحوي على نسبة بطالة تبلغ 40 % وهي النسبة الأعلى في الدول العربية والثانية في الشرق الأوسط ، هذه النسبة تحوي شرائح مختلفة من خريجي الجامعات إلى أصحاب المهن المختلفة ، ولعلنا نصغي إلى حديث المقايل اليمنية هنا بإصغاء شديد لنستمع فيها حاجة الأسواق الخليجية للعمالة اليمنية وأن حالة إحلال ستأتي لهذه العمالة على حساب العمالة الآسيوية المنتشرة في دول الخليج ...

    هذا الحديث الشائع يسوقه ماضغي القات اليمني في مقايلهم ومجالسهم وقد يصل إلى علية القوم فيهم ، هذا الحديث يبتره واقع مختلف تحياه دول الخليج التي أصبحت تبحث لكوادر مدربة بشكل مختلف عما يمتاز به اليمنيين من خصائص كانت في السابق توافق الأعمال المهنية في الخليج ، الخليج الذي تغير بعد العام 1991م وأصبحت مقاييس العمل تعتمد على الكادر المؤهل تأهيلاً جيداً لغرض توفير الكلفة المادية ، كما ان التطور النوعي في المجتمع الخليجي اختلف عن السابق فالخليجيين دولاً ومؤسسات أصبح هاجسهم الاستثمار في التكنولوجيا المعلوماتية والتوسع في هذا المجال ...

    اليمنيون الذين لعنوا الخليجيين في العام 1990م ها هم يمدون أكفهم ويغضون أبصارهم ويطأطئون رؤوسهم لكل الخليجيين صغيرهم قبل كبيرهم ، لئيمهم قبل كريمهم ، وضع لا يمكن أدراجه تحت بند أي استراتيجية قد يتحدث عنها لصوص اليمن ومحترفي التسول فيه ، فاليمن سيدخل في مرحلة الإذلال المتكررة غير أنها يبدو أن اليمنيين جميعاً سيموتون جوعى وحفاة عراة على ابواب الخليج كما مات سيف بن ذي يزن على ابواب الحبشة ...

    مقال : منقول يخص القضية ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-12-11
  11. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أخي الصحاف

    من خلال التجربة ومتابعة ما يجرى بين اليمن ودول الخليج انا لدي قناعة كبيرة بأن تلك الدول قد وصلت إلى درجة كبيرة من الاقتناع بأن اليمن وأن لم يكن عضوا في مجلسهم إلآ انه عضوا فعالا في الجوار الجغرافي وهو عامل لايمكن تجاوزه أو الالتفاف عليه 0

    لو لاحظت بأن الفقرة المقتضبة عن اليمن في البيان الختامي قد تم ورودها في مقدمة البيان ومن خلال حديث البيان الختامي عن التحركات الاقتصادية لدول الخليج وهذا مؤشر له دلائل كبيرة ومفهوم لايمكن ان يخفى على من يتابع شؤون الخليج واليمن فبعد ان كان يرد ذكر اليمن بعد قضيةفلسطين والعراق والإرهاب هاهو يأتي في مقدمة البيان الختامي وله مدلول قد يكون تفسيره به بعض الصعوبة لغير المتابعين لعلاقات اليمن بدول الخليج 0 00
    من وجهة نظر المتابع لهذا الشأن فأن الأمر يعتبر تقدم كبير وهناك بنود خفية بين اليمن ودول المجلس تم التفاهم عليها بدليل الترحيب الرسمي اليمني لما ورد في البيان الختامي وبعض التلميحات التي وردت في المؤتمر الصحفي الذي عقده ألامير سعودالفيصل وحمد العطيةامين عام المجلس والذي لم يستطيع التهرب من سؤال وجه إليه من بعض الصحافيين فقال بأن دول المجلس تدرس إداخال اليمن في بعض المجالس إضافة إلى المجالس الأربعة التي حددتها قمة مسقط 2001 . وممكن ان يكون إخفاء مثل تلك الأمور له استراتيجيات تتعلق بالوضع الراهن في منطقة الخليج وأي خطوة خليجية قوية باتجاه اليمن ربما ستكون لها انعكاسات في الوقت الراهن كما ان هناك بعض الدول لاترغب بضم اليمن حتى لا تفقد مصالحها بالمنطقة والبعض من تلك الدول عربية بالأساس ، ويمكن الراعي الرسمي (أمريكا ) لاتزال بحاجة لخدمات هؤلاء في الوقت الراهن خاصة وأن النار تسخن طبول التغييرات التي قد تحدث بالمنطقة مثل لبنان والعراق وإيران وسوريا 000

    اليمن تختلف عن تركيا جملة وتفصيلا فتركيا مرفوضة أوروبيا لانها دولة إسلامية ولعلك سمعت رفض فرنسا دعوة رئيس تركيا الراحل " توركت أوزال " في بداية التسعينات وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي مباشرة عندما عقدت قمة لكل دول أوروبا وحلف الناتو والتي تركيا عضوا فيه وكان تبرير الرئيس ميتران بان أوزال يؤدي الفروض الإسلامية الخمسة وهو يخالف أيدلوجية العلماني التركي الشهير مصطفى اتاتورك 000

    لا ننكر بأن هناك بعض الاحتمالات وان كانت ضعيفة لكنها قائمة بذاتها وهي تقول بأن دول الخليج لاتستطيع قبول اليمن لانه دولة فقيرة وقد يؤدي قبوله إلى زعل بعض الدول المصدرة للعمالة إلى الخليج ولها ارتباط بأمريكا ولاتستطيع رفضه لانها وجدت في رغبة اليمن مثالا لكي يتعض منه بقية الآعضاء وتعطي المجلس زخم يخفف من الضغوط الشعبية على فشل هذا المجلس في تفعيل اي اتفاقيات بين دوله عدا ماكان ضمن الإطار الأمني الذي يجمعهم خاصة بعد تعرض الكويت للمحو من الخريطة من قبل صدام

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-12-11
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي القدير / سرحان
    ماريبطنا بالخليج هو مصالح ليس إلا ولاننكر أن هناك تعاطف كبير تجاه اليمن من ناحيتهم إلا أن المصالح هي الفاصل بيننا وبينهم ربما أن التصريحات السياسية تلعب دورا ً إلا أن التطبيق لايتجه نحو الإندماج مطلقا ً لأن الفوارق كبيرة ولن تجني الخليج شيئا ً يذكر ولذلك لم ولن ترى تفاعلا ً نحو الإندماج ربما قد يكون هناك ادراج جزء وهو ما اقرته قمة مسقط ولن يحصل اليمن أكثر من ذلك شئنا أم ابينا لأن الخليج يدرك خطورة الإندماج مع اليمن فهو الخاسر الأكبر من اندماج اليمن ولذلك سترى بأن المستقبل يفرض اجندة جديدة على العلاقات اليمنية الخليجية وهي المصالح فقط عبر هيئات قانونية كالاستثمار وغيرها وربما يعطون اليمن ميزة عن غيره ليس إلا أم الخليج لن يجني شيئا ً وبالتالي لن نرى تفاعلا ً في هذا الباب إلا من قبل الحُلم اليماني والإلحاح الدائم من قبل اليمن دون أن يحصل مايصب إليه مطلقا ً ولاشك أن اليمن يبحث عن وسيلة هروب مما وصل إليه من حالة متردية جدا ً لا تتعايش مع الآخرين ولن يقبل به أحدا ً كما قلت ُ سابقا ً والمقارنة مع تركيا على سبيل المجاز ليس إلا رغم أن تركيا دولة صناعية لاتقارن بالدول العربية مطلقا ً فهي دولة لها ثقلها في المجتمع الدولي وتستطيع أن تحقق تطورا ً في ذاتها ..... تحياتي لكم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-12-11
  15. دوفس

    دوفس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-01-13
    المشاركات:
    735
    الإعجاب :
    0
    عزيزي الصحاف : بالفعل ما تقوم به دولتنا الموقرة هو (هروب الى الامام) وموضوع للاستهلاك المحلي من جهة ومن جهة اخرى كطمأنة ((للغرب)) التي تسير دول المجلس الخليجي في فلكه ولضمان التسهيلات والمنح والغروض التي تسترزق عليها حكومتنا باسمنا جميعا خصوصا بعد امتناع البنك الدولي وصندوق النقد عن المزيد من الصرف لليمن بعد فشل حكومتنا في ادارة كل تلك المليارات النافقة ان صح التعبير . الاهم من هذا وذاك هي وعود الرئيس بالاصلاحات ابان حملته الانتخابية الاخيرة ومايترتب عليها من استحقاقات تجاه الوطن واهله خصوصا وان الجميع يرصد تلك الوعود منذ يوم عشرين سبتمبر الماضي ولهذا ياعزيزي وباختصار شديد جدا فان علاقتنا بدول الخليج ستكون الشماعة المستقبلية لحمل اخفاقات الرئيس وحزبه الحاكم لما ينتظر منهما عملة تطبيقا لبرنامج الرئيس الانتخابي . ورئيسنا وحكومته يدركان تمام الادراك ان انضمامنا الى ذلك المجلس ابعد بكثيرمن انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي ومع ذلك مصرين عليه رغم انهم قد اعلنوا مرارا وتكرارا عدم استجداء دول المجلس بهذا الخصوص بعد ان رفض طلبنا عدة مرات وبوقاحة (رسمية).
    الست تعتقد معي بان اسطوانة الانفصال وخسائر الحرب والتي قدرت بــــــــ11 مليار ريال ومن بعدها اسطوانة الحوثيين وحرب صعدة قد اضحت باهته بعد ان كانتا مشروخة ؟ فما العمل اذا غير البحث عن شماعة اخرى تكون اكثر بريقا وحلاوة من سابقاتها . وسامحونا
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-12-11
  17. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    مع المادة كما وردت..وافضل تحليل لقضيه في المجلس اراه منذ زمن ليس بالقصير.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-12-11
  19. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    حقيقه رغم الخلاف الابدي بيني وبين الصخاف ماذكره قريب جدا مما يحصل وان كنت اخنلف معه في تاويل دول الحليج وجعل اليمن مستحيله التقدم اذ انه بالامكان اصلاح البيت اليمني بسهوله
     

مشاركة هذه الصفحة