تبرك الصحابه بآثار النبي صلى الله عليه وآله

الكاتب : الزيدي   المشاهدات : 267   الردود : 0    ‏2006-12-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-10
  1. الزيدي

    الزيدي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-06
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    أخواني هذا الموضوع يثبت تبرك الصحابه رضي الله عنهم بالنبي (ص) وآله وهو مثبت من صحيح البخاري ومسلم وغيرها من كتب اهل السنه . الاما جاء قي صحيح البخاري ومسلم في تبرك الصحابة بآثار الرسول (ص) حتي لا يأتي متخرص ويقول هذا ضعيف وهذا كيت كيت وبقية الأحاديث نذكرها بعد قطع الالسن إنشاء الله.
    وضع البخاري في صحيحه عنوانا تحت باب ما ذكر من درع النبي (ص) وعصاه وسيفه وقدحه وخاتمه وما أسستعمل الخلفاء من بعده من ذلك مما لم يذكر قسمته ومن شعره ونعله وآنيته مما تبرك أصخابه وغيرهم بعد وفاته
    صحيح البخاري المجلد 4 صفحة 101
    بابا كاملا عن آثار الرسول (ص) المتبقية وتبرك الصحابة بها ؟؟ إنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور
    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: لما رمي الرسول(ص) الجمرة ونحر نسكه وحلق ناول الحلاق شقه الأيمن فحلقه ثما دعا أبا طلحة الأنصاري فأعطاه. ثم ناوله شقه الأيسر فقال إحلق فحلقه فأعطاه أبا طلحة فقال أقسمه بين الناس .
    صحيح مسلم المجلد الثاث الصفحة 948
    وعن عروة بن مسعود قال لا يتوضأ وضوءا الا ابتدروه ولا يبصق بصاقا الا ابتدروه ولا يسقط من شعره سئ الا أخذوه .
    صحيح البخاري المجلد الثالث الصقحة 254
    عن أبي جحيفة قال أتيت النبي (ص) وهو في قبة حمراء من أدم ورأيت بلالا أحذ وضوء النبي(ص) والناس يتبادرون الوضوء فمن أصاب شيئا تمسخ به ومن لم يصب منه شيئا أخذ من بلل يد صاحبه
    صحيح البخاري المجلد الاول الصفحة 59
    وصحيح مسلم المجلد الاول الصفحة 360
    وعن أنس بن مالك قال رأيت الرسول (ص) والحلاق يحلقه وقد أطاف به اصحابه ما يريدون أن تقع شرة اللافي يد رجل.
    صحيح مسلم المجلد الرابع الصفحة 303
    عن عروة بن كمسعود قال فوالله ما تنخم رسول الله (ص) نخامة الا وقعت في كف رجل منهم دلك بها وجهه وجلده
    فتح الباري قي صحيح البخاري المجلد السادس الصفحة 217
    عن أنس أن ام سلمة كانت تبسط للنبي(ص) نطعا فيقيل فيه فإذا نام النبي (ص) أخذت من عرقه وشعره فجمعته في قارورة قال فلم حضر أنس الوفاة اوصي أن يجعل في حنوطه من ذلك قال فجعل في حنوطه .
    صحيح البخاري المجلد الثامن الصفحة 78
    عن عبدالله بن موهب قال أرسلني أهلي الي أم سلمة بقدح من ماء ثلاثة اصابع من فضة فيه شعر من شعر النبي (ص) وكان إذا اصاب الانسان عين أو شئ بعث اليها فخضبته .
    قال في فتح الباري : المراد أنه كان من اشتكي أرسل إناء الي ام سلمة فتجعل فيه تلك الشعرات وتغسلها فيه وتعيده فيشربه صاحب الإناءأو يغتسل به إستشفاء بها ليحصل له البركة .
    صحيح البخاري المجلد السابع الصفحة 207
    فتح البارئ المجلد العاشر الصفحة 299
    قال أبو موسي الأشعري (رض ) دعا النبي (ص) بقدح قيه ماء فغسل يديه ووجهه فيه ومج فيه ثم قال لأبي موسي وبلال أشربا منه وأفرغا علي وجوهكما ونحوركما فنادت أم سلمة من وراء الستر أضلاء لأمكما فأفضلا لها منه طائفة .
    صحيح البخاري المجلد الاول الصفحة 59
    صحيح مسلم المجلد الرابع الصفحة 43
    قال ابن سيرين لأن يكون عندي من شعره اخب الي من الدنيا وما فيها .
     

مشاركة هذه الصفحة