هــل تــعلم أيــها المســلم…؟

الكاتب : سياف   المشاهدات : 778   الردود : 13    ‏2002-08-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-01
  1. سياف

    سياف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-23
    المشاركات:
    478
    الإعجاب :
    0

    إليك الحقائق التالية:

    هل تعلم أخي المسلم بأن الإسلام قبل تفجيرات نيويورك كان هو الدين الثاني في الدولة الأمريكية بعد النصرانية؟

    وهل تعلم بأنه قبل تفجيرات نيويورك اكتشف الشعب الأمريكي بأن الإسلام هو دين الرحمة والسماحة والأخلاق الكريمة التي افتقدوها في مجتمعهم المادي؟

    وهل تعلم بأن الإسلام في أمريكا قبل تفجيرات نيويورك كان في تصاعد مستمر وكان هناك المئات من الأمريكيين يعتنقونه يوميا عن رضى وقناعة تامتين؟

    وهل تعلم بأن السلطات الأمريكية قبل تفجيرات نيويورك لم تكن تتردد في إعطاء تراخيص بناء المساجد والمراكز الدعوية للمسلمين في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية؟

    وهل تعلم بأن الإسلام قبل تفجيرات نيويورك كان من الممكن أن يكون الدين الرسمي الأول لأمريكا بعد خمسين سنة حيث سيدين غالبية الشعب الأمريكي بالإسلام؟

    وهل تعلم بأن شركات شبكات الجنس في أمريكا قبل تفجيرات نيويورك كانت مهددة بالإفلاس بعد أن بدأت أوكارها تترنح مؤذنة بالسقوط بعد أن اكتشف الشعب الأمريكي عن طريق الدعوة الإسلامية بأنها كلها شبكات دعارة يهودية هدفها تقويض المجتمع الأمريكي من الداخل؟

    وهل تعلم بأن الندوات والمحاضرات والكتب والكتيبات ووسائط الكمبيوتر Multimedia والتي كانت تنطلق من مراكز الدعوة الإسلامية المنتشرة في كل أنحاء أمريكا قبل تفجيرات نيويورك كانت قد فعلت بأمريكا ما لم يفعله جيش إسلامي مجحفل تعداده خمسة ملايين جندي حيث كانت بعون الله تدك أوكار الشرك والوثنية التي بناها اليهود وأعوانهم؟

    أين أصبح كل ذلك الآن أخي المسلم؟

    أين الآن كل ذلك النشاط الدعوي المبارك والذي كان بأمر الله سيغزو أمريكا من الداخل ويجعل المآذن فيها تصدح بـ"الله أكبر... الله أكبر... أشهد أن لا إله إلا الله... أشهد أن محمد رسول الله... حي على الصلاة... حي على الفلاح..."؟

    أين أصبح الآن هؤلاء الدعاة جنود الرحمن؟

    لماذا توقف إعطاء المسلمين تراخيص بناء المساجد ومراكز نشر الدعوة الإسلامية؟

    لماذا فقد المسلمون اليوم في امريكا مصداقيتهم أمام الشعب الأمريكي؟

    لماذا تراجعت الدعوة الإسلامية الآن تراجعا رهيبا انكفأت معه؟

    لماذا تحول الدعاة في أمريكا اليوم إلى إرهابيون تلاحقهم تهمة الإرهاب حتى وإن كانوا داخل بيوتهم مع عائلاتهم؟

    بل ولماذا بات اليوم كل مسلم في أمريكا يحمل صفة "إرهابي" أينما ذهب؟

    لماذا بدأت الدعوات اليوم تتصاعد لطرد المسلمين من أمريكا؟

    لماذا خضعت ثروات المسلمين اليوم داخل أمريكا وخارجها إلى مراقبة صارمة أثرث أبلغ الأثر على الجهاد في سبيل الله وعلى دعم المجاهدين؟

    لماذا بدأ اليوم الحديث يتصاعد عن تدمير الكعبة المشرفة وقبر رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

    لماذا باتت أنظمة الكفر الحاكمة في بلدان المسلمين أكثر شراسة في عدائها للمسلمين عما كانت عليه من قبل؟

    فهل عرفت الآن أخي المسلم لماذا كان على اليهود أن يسرعوا في تصنيع عميلهم لادن ويدربوه على أن يكون مجاهدا مزيفا وقائدا للمسلمين ليضربوا به الإسلام والمسلمين ضربات قاصمة لا يقومون بعدها أبدا؟

    وهل عرفت الآن بأن لادن سيعطي لأمريكا مستقبلا المزيد من المبررات لتضرب المسلمين ضربات عسكرية واقتصادية أشد وأكثر تدميرا؟




     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-01
  3. الباز الأشهب

    الباز الأشهب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-15
    المشاركات:
    802
    الإعجاب :
    0
    لاول مرة اتفق معك على كثير من الاشياء.

    لن اعلق على كلامك بان بن لادن عميل و الخ.. لان هذا الكلام فيه نظر و لكن اوافقك تماما على كلامك عن قوة المسلمين قبل الضربة و ضعفهم بعد الضربة.

    حسب الظاهر فان المسلمين الى مزيد من الضعف في امريكا والى الآن اغلقت 40 مؤسسة اسلامية و يراقبون الآن المزيد من كبريات المؤسسات الاسلامية و يتوقع ان يغلقوها في المستقبل المنظور. فلا حول ولا قوة الا بالله و نسأل الله ان يلطف بالمسلمين.


    الذين لا يعيشون في بلاد الغرب وخاصة في امريكا لا يعلمون ماذا يجري والذين يعيشون في بلاد الغرب و لا يخوضون في مجال الدعوة لا يعرفون الا القليل مما يجري. الله يسترنا مما يحضر لنا.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-08-01
  5. سياف

    سياف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-23
    المشاركات:
    478
    الإعجاب :
    0

    غريب...

    تؤمن بأن أوضاع المسلمين في أمريكا كانت جيدة جدا قبل تفجيرات نيويورك، ثم سائت جدا بعدها، ثم لا تكون بعد ذلك قادر على فهم أن لادن هو صنيعة المخابرات الأمريكية والموساد الإسرائيلي؟

    إذا كان الأمر كذلك بالنسبة لك فإننا نفهم بأنك لا تعتقد بأن الشخص الذي يحكم العراق الآن هو عميل لأمريكا وإسرئيل، وبأن حسني المصري ليس عميل لأمريكا وإسرائيل، اليس كذلك؟




     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-08-02
  7. الباز الأشهب

    الباز الأشهب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-15
    المشاركات:
    802
    الإعجاب :
    0
    يا سياف:

    ان كنا نريد ان نحكم على شخص انه عميل فعلينا اولا ان نتفق ما معنى عميل. انا لا ادافع عن بن لادن ولكن لن اتهمه بان ما قام به هو بتوجيه من المخابرات الامريكية او الموساد. نحن نعلم ان المخابرات الامريكية ساعدته لما كان يقاتل في افغانستان و لكن هل هذا يعني ان ما فعله في امريكا هو بتوجيه من الامريكيين و الموساد؟ هذا ما نبحث فيه وان جزم احد بهذا فهو رجم بالغيب.

    اذا كنا نريد ان ننظر الى الادلة الظرفية فكلامك معقول عند النظر المجرد في هذه الادلة, ولكن هل تصمد هذه النظرية عند النقد؟ لا اظن انها ستحمل ماء.

    هناك نظرية اخرى يتداولها الناس و هي ان الموساد علم بطرف المخطط و لكن سكت و لم يحذر امريكا لان اكبر من استفاد مما حصل هو اسرائيل. و ان نظرنا الى الادلة الظرفية الاخرى التي لم توردها انت لكانت هذه النظرية مقبولة وادلتها الظرفية اكثر. و لعل الامريكان, وهذه نظرية اخرى تابعة للسابقة, علموا ايضا بطرف المخطط و سكتوا لانهم استفادوا ايضا و الامريكان لهم سوابق في هذا و هجوم اليابانيين على بيرل هاربور ما زال في الاذهان والادلة ان الامريكان كانوا يعلمون ان اليابانيين سيهجمون على بيرل هابور كثيرة جدا و متضافرة ومتوافرة بحيث لا تدع مجالا للباحث للشك انهم علموا مشبقا و لكنهم سكتوا ليبرروا دخولهم في الحرب ضد اليابان ويتحرروا من الاتفاقية القائمة على عدم الاعتداء المتبادل التي كانت موقعة آن ذاك.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-08-02
  9. سياف

    سياف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-23
    المشاركات:
    478
    الإعجاب :
    0

    أخي الكريم،

    عندما دخلت أمريكا بقواتها إلى جزيرة العرب، كانت بحاجة إلى مبرر يقبل به العالم، فأوعزت إلى صنيعة إسرائيل العائلة التكريتية الحاكمة في العراق بغزو الكويت، مما أعطى لأمريكا كل المبررات للتدخل العسكري.

    وبالمثل، فقد كانت أمريكا بحاجة إلى مبرر أمام العالم يعطيها الحق في أن تعربد في بلاد المسلمين كيفما تشاء، فأنتج لها الموساد الإسرائيلي لادن ليحمل أمام العالم على ظهره وبإسمه كل ما تقوم به إسرائيل من تفجيرات، وعندما حمل هذا الحمار تفجيرات نيويورك على ظهره، أعطى لأمريكا كل المبررات المطلوبة لتضرب المسلمين.




     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-08-02
  11. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    يعني هذا الكلام فيه وجهة نظر قريبة إلى الصواب .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-08-02
  13. الباز الأشهب

    الباز الأشهب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-15
    المشاركات:
    802
    الإعجاب :
    0
    سياف:

    انا موافق معك الى هنا ولكن الموضوع الاساس: هل فعل هذا بن لادن بتوجيه من الامريكيين والموساد؟ هذا ما اقول عنه ان فيه نظر. ان كان عندك ادلة (غير ظرفية) فضعها هنا للناقشها و قد نتفق.

    انا اسلم ان اوضاع المسلمين في امريكا الى ضعف و تراجع (والآتى حسب الظاهر اعظم) ولكن ليس هنا الخلاف فارجوا ان تقدم لنا اي دليل غير ظرفي ان كان عندك حتى نسلم لك به ايضا.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-08-02
  15. سياف

    سياف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-23
    المشاركات:
    478
    الإعجاب :
    0

    الباز الأشهب،

    الذات العربية ذات لا وجود للعقل في حياتها، فالعربي لا يختار بعقله، بل بعاطفته، ولعل هذا ما سهل على أمريكا وإسرائيل أن يحكما العالم العربي اليوم حكما فعليا وليس مجازيا.

    عام 1967، قاد عبد الناصر الأمة العربية إلى هزيمة محققة مذلة عندما دخل في حرب مع إسرائيل بسبب الفساد الشامل الذي تميز به نظام حكمه، وبعد الهزيمة، اعترف بأنه هو سببها ثم أعلن بأنه سيتنحى عن الحكم، هنا، خرجت الجماهير العربية إلى الشوارع تصرخ وتولول مطالبة عبد الناصر بالبقاء في الحكم، نزل عبد الناصر عند رغبة الجماهير واستأنف قيادة الأمة ليوردها مهلكة أخرى لا تقل عن هزيمة عام 1967، فقد عين أكبر عميل خائن عرفه تاريخ مصر الحديث والمعاصر وهو السادات المقتول نائبا له، والذي سلم بدوره مصر رسميا لأمريكا وإسرائيل عبر معاهدة كامب ديفيد، ولما قتل كان قد عين له نائبا لا يقل عنه عمالة وخيانة وهو حسني.

    فما الذي تغير في الذات العربية منذ عام 1967 حتى اليوم؟ لا شيء، فقد ظل الإنسان العربي على ذات أمراضه الشخصية ولم يشف منها. فما إن ظهر لادن، حتى سارع المسلمون إلى احتضانه واعتباره "مجاهدا" أعاد للإسلام هيبته وأحيا عبادة الجهاد في سبيل الله، دون أن يقف أحد منهم ويطرح على نفسه تساؤلات بشأن المسلكية الغريبة لهذا الشخص. ولم يكن ظهور لادن في الحقيقة آت من فراغ، فقد أدركت أمريكا وإسرائيل بأن المسلمين يتطلعون إلى قائد يقودهم في جهادهم ضد اليهود والنصارى، فلم تكن المخابرات الأمريكية والموساد الإسرائيلي ليفوتان هذه الفرصة، فصنعوا لادن، ودربوه كيف يتصرف تصرف "ألمجاهدين" ويسلك مسلكيتهم، ثم طرحوه في الشارع الإسلامي والذي احتضنه بأسرع من البرق، فابتلع المسلمون الطعم الأمريكي الإسرائيلي.

    والآن، لنسلم جدلا بأن لادن هو من خطط ونفذ لهجمات نيويورك كما اعترف هو بذلك بنفسه:

    دمرت أنت لأمريكا باسم المسلمين برجين اثنين قديمين كانت بلدية نيويورك تفكر أصلا بهدمهما وإقامة برجين جديدين، وقتلت في ذلك 3 أو 4 آلاف أمريكي، فجائت إليك أمريكا في عقر دارك وحصدت منك مقابل ذلك أرواح 35 ألف مجاهد من خيرة المجاهدين قام لادن عامدا بتجميعهم في أفغانستان، وأطاحت بما تعتقد أنت بأنه دولة طالبان الإسلامية وصادرت منك أفغانستان بأكملها وسلمتها لكلابها المدربة ليديروها نيابة عنها ولحسابها، فأي انتصار بعد ذلك يمكن الحديث عنه؟

    لم يكن من علم الغيب أن تتنبأ بما وصلت إليه أوضاع المسلمين اليوم فيما لو فكرت قليلا قبل أن تقدم على ضرب أمريكا في عقر دارها بمثل هذه الضربة المهينة، إلا إذا كنت قد افترضت بأن أمريكا ستقول لك "شكرا" ثم تلوذ بالصمت خوفا منك.

    إنك عندما تعرف بأنك عندما تنازل عدوك وتقطع له إصبعا فإنه يقطع لك ذراعا حتى الكتف، وعندما تقتل منه جنديا يقتل منك مائة جندي، وعندما تهدم له بيتا يهدم لك مئة بيت، فهل تسمي ذلك جهاد في سبيل الله؟ أم أنك تكون بذلك تعطي المبرر لعدوك ليبيد جيشك ويدمر إمكانياتك وتجعله يسرع في إنزال الهزيمة بجيشك وأمتك؟

    لم نعرف أبدا بأن المجاهد في سبيل الله متهور اندفاعي لا يفكر بعواقب الأمور، بل أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن "المسلم كيس فطن"، فلادن لم يكن يحمل هذه الخاصية التي تميز بها المسلمون الأوائل، الأمر الذي يؤكد على أن المصنع الأمريكي الإسرائيلي الذي صنع العائلة التكريتية الحاكمة في العراق هو ذاته الذي صنع لادن ودربه وحوله إلى طعم سرعان ما ابتلعه المسلمون.





     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-08-02
  17. الباز الأشهب

    الباز الأشهب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-15
    المشاركات:
    802
    الإعجاب :
    0
    يا سياف:

    لا ادري ان كنت تكتب لتناقش ام فقط مجرد ان تعبر عن ما تكفر به. اوافقك على اغلب ما كتبت و ان بن لادن وان كان سدد ضربة قوية لامريكا فان الويلات التي جرها على نفسه و اتباعه و على المسلمين مما يندى لها الجبين.

    سأعطيك مثالا بسيطا جدا و هو لا يعتبر شيء بالنسبة لما يعانيه المسلمون.

    كان المسلمون في كندا يدخلون الى امريكا بكل سهولة و في اغلب الاحيان بمجرد اظهار رخص قيادة صادرة من كندا, يعني لا يحتاجون حتى الى جواز سفر في اغلب الاحيان. الآن انظر الحال: الذل الذي يلقاه المسلم الذي يريد ان يعبر الحدود فظيع و التحقيق و البصمات و اشياء لو ذكرناها لملأنا المنتدى وهذا قليل امام ما يلقاه الناس في الداخل.


    يبقى السؤال: هل بن لادن فعل هذا بتوجيه من الامريكيين او الموساد؟ اثبات هذا ليس بالامر الهين.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-08-03
  19. سياف

    سياف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-23
    المشاركات:
    478
    الإعجاب :
    0

    إعرف عدوك أيها المسلم.



     

مشاركة هذه الصفحة