رسالة إلى محبي سيد قطب

الكاتب : السقاف السلفي   المشاهدات : 1,580   الردود : 37    ‏2006-12-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-07
  1. السقاف السلفي

    السقاف السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-01
    المشاركات:
    70
    الإعجاب :
    0
    رسالة إلى محبي سيد قطب
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

    فهذه رسالة أوجهها لكل من انخدع بسيد قطب رحمه الله !!
    رسالة أوجهها لكل من جعل سيد قطب من أئمة الدين !!
    رسالة أوجهها لكل من قام بالدفاع بالباطل عن سيد قطب !!
    رسالة أوجهها لكل من قام بالطعن في العلماء من أجل سيد قطب !!
    رسالة أوجهها لعامة الناس قبل خاصتهم ممن اعتقد أن سيد قطب من مجددي هذا الدين!!

    أخي القارئ لا تحكم علي بأني ممن تحامل على سيد قطب قبل أن تقرأ ما في هذه الرسالة من كلام، وقبل أن تخلص الدعاء إلى الله عز وجل بأن يريك الله الحق حقاً ويرزقك إتباعه، وأن يريك الباطل باطلاً ويرزقك اجتنابه .

    أخي القارئ أرجو منك أن تقرأ هذه الرسالة قراءة متأنية، قراءة الباحث عن الحق، المبتغي النجاة عن كل ما قد يضر دينه، الهارب عن كل بدعة وضلالة.

    أخي القارئ والله الذي لا إله إلا هو ما كتبت هذه الرسالة إلى محبتك لك، وشفقة على حالك وحال كثير ممن غرر به في هذه القضية.
    وبعد هذه المقدمة التي أسأل الله بها أن يشرح صدورنا للحق، وأن ييسر لنا قبوله، والتجرد عن كل هوى.

    مخالفات سيد قطب العقدية:-
    * تفسير كلام الله بالموسيقى و الأنغام و الأناشيد والمسارح و السحر :--
    1- قال سيد قطب في كتابه [في ظلال القرآن] عند تفسيره لسورة النجم (6/3404): ( هذه السورة في عمومها كأنها منظومة موسيقية علوية منغَّمة يسري التنغيم في بنائها اللفظي كما يسري في إيقاع فواصلها الموزونة المُقفاة ).
    2-وقال في تفسيره سورة النازعات (6/3811): ( يسوقه في إيقاع موسيقي), ثم قال بعد ذلك: ( فيهدأ الإيقاع الموسيقي ).
    3- وقال عن سورة العاديات (6/3957): ( و الإيقاع الموسيقي فيه خشونة و دمدمة و فرقعة(!!) ).
    و وصف آيات من سورة الفجر بقوله: (يا لجمال النغم ).[ في ظلال القرآن 6/3903].
    4- قال في الظلال (5/3018): ( إن داوود الملك النبي, كان يخصص بعض وقته للتصرف في شؤون المُلك, وللقضاء بين الناس, ويخصص البعض الآخر للخلوة و العبادة وترتيل أناشيده تسبيحاً لله في المحراب ).
    5 - وقال في كتاب [التصوير الفني] ص(110-111): ( فأما تنوع أسلوب الموسيقى وإيقاعها بتنوع الأجزاء التي تطلق فيها فعندنا ما نعتمد عليه في الجزم بأنه يتبع نظاماً خاصاً وينسجم مع الجو العام باطراد لا يستثنى, وقد نحتاج في ضبط هذه الفروق وتوضيحها إلى قواعد موسيقية خاصة وإلى اصطلاحات في الموسيقى لا يتهيأ العلم بها لكل قارئ ولا لنا نحن أيضاً، ولكننا نحسب المسألة أيسر من ذلك إذا نحن اخترنا ألواناً متباعدة وأساليب متباينة من هذه الموسيقى في سورة النازعات أسلوبان موسيقيان و إيقاعان ينسجمان مع جوَّيْن فيهما تمام الانسجام ) أهـ.
    6- يقول سيد قطب في ص (36) من [كتاب التصوير الفني في القرآن]: ( والأمثلة على هذا الذي نقول هي القرآن كله … ويجب أن نتوسع في معنى التصوير حتى ندرك آفاق التصوير الفني في القرآن، فهو تصوير باللون وتصوير بالحركة وتصوير بالتخييل كما أنه تصوير بالنغمة تقوم مقام اللون في التمثيل، وكثيراً ما يشترك الوصف والحوار وجرس الكلمات، ونغم العبارات، وموسيقى السياق في إبراز صورة من الصور تتملاها العين والأذن والحس والخيال والفكر والوجدان).
    7- وقال في ص (187): ( وثالثة الخصائص الفنية في عرض القصة: تلك الفجوات بين المشهد والمشهد التي يتركها تقسيم المشاهد و" قص" المناظر مما يؤديه في المسرح الحديث إنزال الستار وفي السينما الحديثة إنتقال الحلقة بحيث تترك بين كل مشهدين أو حلقتين فجوة يملؤها الخيال ويستمتع بإقامة القنطرة بين المشهد السابق والمشهد اللاحق، وهذه طريقة متبعة في جميع القصص القرآني).
    8- قال في ص (8): ( ولكن سحرها لا يزال وجاذبيتها لا تزال” يعني الصور التي يتخيلها في نصوص القرآن ).
    9- وفي ص(11) قال معنوناً: ( سحر القرآن), وقال: ( عن مدى هذا السحر القاهر الذي استوى في الإقرار به المؤمنون والكافرون).
    10- وفي ص (13)، قال: ( ولكن هذه العوامل لا تنفي أنه كان لسحر القرآن).
    11- وقال: (تفضّل الموسيقيّ المبدع الأستاذ محمد حسن الشجاعي بمراجعة هذا الجزء الخاص بالموسيقى في القرآن الكريم، وكان له الفضل في ضبط بعض المصطلحات الفنية الموسيقية).[ التصوير الفني في القرآن ص 106].
    12- وقال: (تفضل الأستاذ الفنان ضياء الدين محمد مفتش الرسم بوزارة المعارف بمراجعة هذا القسم الخاص بتناسق الصور ). [التصوير الفني في القرآن ص114].
    13- ما هو مرجع سيد قطب في تفسير القرآن : قال في كتابه [مشاهد القيامة في القرآن ص273 ]: (كان مرجعي الأول في هذا الكتاب هو المصحف الشريف وقد اعتمدت على فهمي الخاص لأسلوب القرآن الكريم وطريقته في التعبير وإن كنت قرأت كثيرا من التفاسير لأعرف ماذا يقال ولكنني لا أستطيع أن أثبتها هنا لأنها لم تكن مراجع لي في الحقيقة).

    القول بخلق القرآن :-
    1- قال في الظلال (1/38) متحدثاً عن القرآن: ( والشأن في هذا الإعجاز هو الشأن في خلق الله جميعاً وهو مثل صنع الله في كل شيء وصنع الناس).
    2-وقال في ظلاله (5/2719) بعد أن تكلم عن الحروف المقطعة: ( ولكنهم لا يملكون أن يؤلفوا منها مثل هذا الكتاب, لأنه من صنع الله لا من صنع إنسان).
    3-وقال في تفسير سورة " ص " (5/3006): ( وهذا الحرف "صاد" يقسم به الله سبحانه, كما يقسم بالقرآن ذي الذكر, وهذا الحرف من صُنعة الله فهو موجده, موجده صوتاً في حناجر البشر).
    قال الشيخ عبدالله الدويش رحمه الله في كتابه [ المورد الزلال في التنبيه على أخطاء تفسير الظلال] رداً على هذا الكلام ص180: ( وقوله هذا الحرف من صنعة الله و موجده, هذا قول الجهمية والمعتزلة القائلين أن القرآن مخلوق, وأما أهل السُنة فيقولون القرآن كلام الله منزل غير مخلوق) , والقول بأن القرآن مخلوق من البدع الكبرى التي كفر بها السلف، ولكن سيد قطب يقرر بأن القرآن مصنوع (أي: مخلوق).
    4- وقال في كتابه الظلال: (4/2328): ( إن القرآن ظاهرة كونية كالأرض والسماوات).
    5- ويقول في الظلال (14/22). ( فقوله تعالى إرادة، وتوجه الإرادة ينشئ الخلق المراد ).
    6- وقال: ( فهذا القرآن ليس ألفاظاً وعبارات يحاول الإنس والجن أن يحاكوها، إنما هو كسائر ما يبدعه الله؛ يعجز المخلوقون أن يصفوه؛ فهو كالروح من أمر الله ). [في ظلال القرآن-4/2249-2250 ].

    طعنهُ في نبي الله موسى عليه السلام :-
    قال في كتابه [ التصوير الفني في القرآن] ص200: ( لنأخذ موسى أنه مثال للزعيم المندفع العصبي المزاج.... ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوه فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه? وهنا يبدوا التعصب القومي كما يبدو الانفعال العصبي وسرعان ما تذهب هذه الدفعة العصبية فيثوب إلى نفسه شأن العصبيين).
    وقال: (فلندعه هنا لنلتقي به في فترة من حياته بعد عشر سنوات فلعله قد هدأ وصار رجلاً هادئ الطبع، حليم النفس، كلا... إنه الفتى العصبي نفسه... فغيره كان يخاف، نعم، ولكن لعله كان يبتعد منها، ويقف ليتأمّل هذه العجيبة الكبرى). [التصوير الفني في القرآن ص201].
    وقال: (عودة العصبي في سرعة واندفاع)[التصوير الفني في القرآن ص202].
    ثم يقول عند قوله تعالى: (فأصبح في المدينة خائفاً يترقب)، قال: (وهو تعبير مصور لهيئة معروفة، هيئة المتفزع المتلفت المتوقع للشر في كل حركة وتلك سمة العصبيين) [التصوير الفني] (200، 201، 203) ط 13، دار الشروق.
    قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله معلقاً على هذا الكلام: (الاستهزاء بالأنبياء ردَّة مستقلة ).[من شريط أقوال العلماء في مؤلفات سيد قطب: تسجيلات منهاج السنة السمعية بالرياض].

    طعنه في الصحابة رضي الله عنهم :--
    1-قال في كتابه [العدالة الإجتماعية ]ص206: ( و نحن نميل إلى اعتبار خلافة علي رضي الله عنه امتداداً طبيعياً لخلافة الشيخين قبله, و أن عهد عثمان كان فجوةً بينهما ). نسأل الله العافية.
    2-وقال عن الذين قتلوا عثمان رضي الله عنه: ( وليس بالقليل، ما يشيع في نفوس الرعية إن حقاً وإن باطلاً أن الخليفة يؤثر أهله ويمنحهم مئات الألوف ويعزل أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليولي أعداء رسول الله، ويبعد مثل أبي ذر لأنه أنكر الترف الذي يخب فيه الأثرياء ... فكانت النتيجة أن تثور نفوس ... الذين أشربت نفوسهم روح الدين إنكاراً وتأثماً، وتنحل نفوس الذين لبسوا الإسلام رداء، ولم تخالط بشاشته قلوبهم، والذين تجرفهم مطامع الدنيا) [ العدالة الاجتماعية ص161] .
    3-ويواصل سيد الطعون في ثالث الخلفاء الراشدين قائلا في حكم عثمان: (... ولقد كان الصحابة يرون هذا الانحراف عن روح الإسلام فيتداعون إلى المدينة لانقاذ الإسلام، وإنقاذ الخليفة من المحنة، والخليفة في كبرته وهرمه لا يملك أمره من مروان، وإنه لمن الصعب أن نتهم روح الإسلام في نفس عثمان، ولكن من الصعب كذلك أن نعفيه من الخطأ الذي هو خطأ المصادفة السيئة في ولا يته الخلافة وهو شيخ موهون تحيط به حاشية سوء من أمية ). [ العدالة 159 - 160 ص 12].
    4-وقال : ( وأخيراً ثارت الثائرة على عثمان، واختلط فيها الحق بالباطل، والخير بالشر، ولكن لا بد لمن ينظر إلى الأمور بعين الإسلام، ويستشعر الأمور بروح الإسلام أن يقرر أن تلك الثورة في عمومها كانت أقرب إلى روح الإسلام واتجاهه من موقف عثمان، أو بالأدق من موقف مروان ومن ورائه بنو أمية) . [ العدالة 160 ].
    5- قال في [كتب وشخصيات] ص242: ( إن معاوية وزميله عَمْراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب. ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح، وهو مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع, وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم لا يملك عليٌ أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل فلا عجب ينجحان ويفشل، وإنه لفشل أشرف من كل نجاح ).
    قال الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله معلقاً على هذا الكلام: ( كلامٌ قبيح, هذا كلامٌ قبيح, سب لمعاوية, و سب لعمرو بن العاص), وقال عن هذه الكتب: ( ينبغي أن تمزق ) [من شريط أقوال العلماء في مؤلفات سيد قطب: تسجيلات منهاج السنة بالرياض].
    3- تكفيره للصحابي أبو سفيان رضي الله عنه, قال: ( أبو سفيان هو ذلك الرجل الذي لقي الإسلام منه والمسلمون ما حفلت به صفحات التاريخ, والذي لم يُسلِم إلا وقد تقررت غلبة الإسلام, فهو إسلام الشَفة واللسان لا إيمان القلب والوجدان ، وما نفذ الإسلامُ إلى قلب ذلك الرجل). المرجع:[ مجلة المسلمون (العدد الثالث سنة 1371هـ)].

    القول بوحدة الوجود والجبر :-
    قال في الظلال عند تفسير سورة الإخلاص (6/4002): ( إنه أحدية الوجود, فليس هناك حقيقة إلا حقيقته, وليس هناك وجود حقيقي إلا وجوده, وكل موجود آخر فإنما يستمد وجوده من ذلك الوجود الحقيقي, ويستمد حقيقته من تلك الحقيقة الذاتية وهي من ثَمَّ أحدية الفاعلية فليس سواه فاعلاً لشيء أو فاعلاً في شيء في هذا الوجود أصلاً, وهذه عقيدة في الضمير, وتفسير للوجود أيضاً ). قال الشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله رداً على سؤال عن تفسير الظلال في مجلة الدعوة (عدد1591 في 9/1/1418هـ) فكان في جوابه: ( قرأتُ تفسيره لسورة الإخلاص و قد قال قولاً عظيماً فيها مخالفاً لما عليه أهل السُنة والجماعة حيث إنَّ تفسيره لها يدل على أنه يقول بوحدة الوجود وكذلك تفسيره للاستواء بأنه الهيمنة والسيطرة). القول بوحدة الوجود كفر صريح والقول بالجبر من البدع الكبرى .
    وقال سيد في تفسير سورة الحديد: ((هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ ))مستغرقاً كل حقيقة الزمان، (وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ)مستغرقاً كل حقيقة المكان وهما مطلقان، ويتلفّت القلب البشري فلا يجد كينونة لشيء إلا لله... فهذا الوجود الإلهي هو الوجود الحقيقي الذي يستمد منه كل شيء وجوده، وهذه الحقيقة هي الحقيقة الأولى التي يستمد منها كل شيء حقيقته، وليس وراءها حقيقة ذاتية، ولا وجود ذاتي لشيء في هذا الوجود) [في ظلال القرآن ـ 6/3479 ].
    وقال : ( من هنا [الحقيقة الواحدة أو أحدية الوجود] ينبثق منهج كامل للحياة... منهج لعبادة الله وحده الذي لا حقيقة لوجود إلا وجوده... ومنهج للتلقي عن الله وحده؛ فالتلقي لا يكون إلا عن الوجود الواحد والحقيقة المفردة في الواقع والضمير...) [في ظلال القرآن ـ 6/4003 ـ دار الشروق].
    تفسيره الاستواء بالهيمنة :-
    قال في تفسيره سورة طه(4/2328) عند قوله تعالى (الرحمن على العرش استوى ) قال: ( وهو المهيمن على الكون كله (على العرش استوى) والاستواء على العرش كناية عن غاية السيطرة والاستعلاء).
    قال الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله معلقاً على كلامه: (معناه إنكار الاستواء المعروف وهو العلو على العرش وهذا باطل يدل على أنه مسكين ضائع في التفسير). [من شريط أقوال العلماء في مؤلفات سيد قطب: تسجيلات منهاج السنة بالرياض].

    وصفه الله سبحانه بالالتفات :--
    قال في الظلال (6/3936): ( إن الله جل جلاله العظيم الجبار القهار المتكبر, مالك الملك كله, قد تكرم في عليائه فالتفت إلى هذه الخليقة المسماة بالإنسان ).

    رده لأحاديث الآحاد في العقيدة :-
    قال في الظلال (6/4008): ( وأحاديث الآحاد لا يؤخذ بها في أمر العقيدة و المرجع هو القرآن ).

    تكفيره للمجتمعات الإسلامية :--
    1-قال في الظلال (4/2122): ( إنه ليس على وجه الأرض اليوم دولة مسلمة و لا مجتمع مسلم قاعدة التعامل فيه هي شريعة الله و الفقه الإسلامي ). ومعنى كلامه أن بلاد الحرمين التي تُحكِّم شرع الله ليست دولة مسلمة.
    2-و قال في الظلال (3/1634): ( إن المسلمين الآن لا يجاهدون! ذلك أن المسلمين اليوم لا يوجدون!..إن قضية وجود الإسلام و وجود المسلمين هي التي تحتاج اليوم إلى علاج).
    3-و قال في الظلال (2/1057): ( لقد استدار الزمان كهيئته يوم جاء هذا الدين إلى البشرية بلا إله إلا الله, فقد ارتدت البشرية إلى عبادة العباد و إلى جور الأديان و نكصت عن لا إله إلا الله و إنْ ظل فريق منها يردد على المآذن لا إله إلا الله.....).
    4-و قال أيضاً في الظلال (4/2009): ( إن هذا المجتمع الجاهلي الذي نعيش فيه ليس هو المجتمع المسلم).
    5- ويؤكد سيد قطب هذا التكفير في ص21 من كتابه [معالم في الطريق]كما يلي : ( نحن اليوم في جاهلية كالجاهلية التي عاصرها الإسلام ، أو أظلم …) .
    6- وفى ص 98 وما بعدها من نفس المصدر السابق لسيد قطب يقول :
    ( إن المجتمع الجاهلي هو كل مجتمع غير المجتمع المسلم … بهذا التعريف الموضوعي تدخل في إطار المجتمع الجاهلي جميع المجتمعات القائمة اليوم فى الأرض فعلا , تدخل فيه المجتمعات الشيوعية … وتدخل فيه المجتمعات الوثنية … ، وتدخل فيه المجتمعات اليهودية والنصرانية … ، وأخيرا يدخل في إطار المجتمع الجاهلي تلك المجتمعات التي تزعم لنفسها أنها مسلمة ).
    7- ويقول سيد قطب في ص173 من كتابه [معالم في الطريق] أيضا :
    ( والمسألة في حقيقتها كفر وإيمان … إن الناس ليسوا مسلمين كما يدعون وهم يحيون حياة الجاهلية … والدعوة اليوم إنما تقوم لترد هؤلاء الجاهلين إلى الإسلام ، ولتجعل منهم مسلمين من جديد ).
    وقال: ( البشرية بجملتها بما فيها أولئك الذين يرددون على المآذن في مشارق الأرض ومغاربها كلمات لا إله إلا الله بلا مدلول، ولا واقع، وهؤلاء أثقل إثماً وأشد عذاباً يوم القيامة، لأنهم ارتدوا إلى عبادة العباد من بعد ما تبين لهم الهدى، ومن بعد أن كانوا في دين الله ) [الظلال 2/1057].
    8-وقال سيد في كتابه معالم في الطريق في صفحة 6 يقول: ( ووجود الأمة المسلمة يعتبر قد انقطع من قرون كثيرة ، ولابد من إعادة وجود هذه الأمة لكي يؤدي الإسلام دوره المرتقب في قيادة البشرية مرة أخرى .. لابد من بعث لتك الأمة التي واراها ركام الأجيال وركام التصورات ، وركام الأوضاع ، وركام الأنظمة التي لا صلة لها بالإسلام… الخ ).
    9- وفي صفحة 9: ( إن العالم يعيش اليوم كله في جاهلية.. هذه الجاهلية تقوم على أساس الاعتداء على سلطان الله في الأرض ، وعلى أخص خصائص الإلوهية وهي الحاكمية ، إنها تسند الحاكمية إلى البشر .. وفي هذا ينفرد المنهج الإسلامي ، فالناس في كل نظام غير النظام الإسلامي يعبد بعضهم بعضا).

    شذوذه و مخالفته العلماء في تفسير معنى لا إله إلا الله :-
    -

    1-قال في الظلال (5/2707) في سورة القصص عند قوله تعالى (و هو الله لا إله إلا هو ): ( أي فلا شريك له في خلقٍ و لا اختيارٍ) , ففسَّر معناها بتوحيد الربوبية تاركاً معناها الذي يجب أن تُفسَّر به في الدرجة الأولى و هو توحيد الإلوهية, فهذا تحريف لمعنى لا إله إلا الله .
    2- وقال: (لا إله إلا الله ، كما كان يدركها العربي العارف بمدلولات لغته: لا حاكمية إلا لله ).[ في ظلال القرآن2/1006].
    3- قال في العدالة الاجتماعية ص182: ( إن الأمر المستيقن في هذا الدين: أنه لا يمكن أن يقوم في الضمير عقيدة ولا في واقع الحياة ديناً إلا أن يشهد الناس أن لا إله إلا الله أي: لا حاكمية إلا لله, حاكميةً تتمثل في شرعه و أمره), ففسَّرها بتوحيد الحاكمية فقط.
    جعلهُ الخلاف في قضية الربوبية :-
    - قال في الظلال عند تفسير سورة هود (4/1846): ( فقضية الإلوهية لم تكن محل خلاف(!!) إنما قضية الربوبية هي التي كانت تواجهها الرسالات(!!) و هي التي كانت تواجهها الرسالة الأخيرة ).
    وقال: ( وما كان الخلاف على مدار التاريخ بين الجاهلية والإسلام، وبين الحق والباطل على ألوهية الله سبحانه... إنما كان الخلاف وكانت المعركة على من يكون هو رب الناس).[ في ظلال القرآن ـ 4/1852].

    الإسلام في نظره يصوغ مزيجاً من النصرانية و الشيوعية :-
    قال في كتابه المعركة ص 61: ( و لا بدَّ للإسلام أن يحكم لأنه العقيدة الوحيدة الإيجابية الإنشائية التي تصوغ من المسيحية و الشيوعية معاً مزيجاً كاملاً يتضمن أهدافهما جميعاً و يزيد عليهما التوازن والتناسق والاعتدال ).
    وقد سُئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله عن هذا الكلام فقال: (نقول له: إن المسيحية دين مُبدَّل مُغيَّر من جهة أحبارهم ورهبانهم, والشيوعية دينٌ باطل لا أصل له في الأديان السماوية والدين الإسلامي دين من الله عز وجل منزَّل من عنده لم يبدَّل ولله الحمد، قال الله تعالى:{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} ومَن قال إن الإسلام مزيج من هذا وهذا فهو إما جاهل بالإسلام, وإما مغرور بما عليه الأمم الكافرة من النصارى والشيوعيين) .

    القول بحُرية العقيدة :--
    قال في كتابه [دراسات إسلامية] ص13: ( وكانت ثورةً على طاغوت التعصب الديني و ذلك منذ إعلان حرية الاعتقاد في صورتها الكبرى, قال تعالى: (لا إكراه في الدِّين قد تبين الرشدُ من الغيّ ) و قال تعالى: (و لو شاء ربُّك لآمن مَن في الأرضِ كلهم جميعاً أفأنت تُكرهُ الناس حتى يكونوا مُؤمنين) لقد تحطم طاغوت التعصب الديني لتحل محله السماحة المطلقة, بل لتصبح حماية حرية العقيدة و حرية العبادة واجباً مفروضاً على المسلم لأصحاب الديانات الأخرى في الوطن الإسلامي). وقد سُئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: نسمع و نقرأ كلمة (حرية الفِكر), و هي دعوة إلى حرية الاعتقاد, فما تعليقكم على ذلك؟
    فأجاب: ( تعليقنا على ذلك أنَّ الذي يجيز أن يكون الإنسان حر الاعتقاد, يعتقد ما شاء من الأديان فإنه كافر, لأن كل مَن اعتقد أن أحداً يسوغ له أن يتدين بغير دين محمد صلى الله عليه وسلم, فإنه كافر بالله عز و جل يُستتاب, فإن تاب و إلا وجب قتله ), مِن مجموع فتاوى و رسائل فضيلة الشيخ محمد العثيمين (3/99).

    الاستهزاء بكتب السُنة ووصفها بالصفراء :--
    قال في كتابه [معركة الإسلام و الرأسمالية] ص 64: ( و كل هذه الشُبهات كان يكفي في جلائها مجرد المعرفة الصحيحة للحقائق التاريخية و الاجتماعية للإسلام, أي أن يتلقى الجيل ثقافة حقيقية لائقة...أجل لائقة... و ليست هذه الثقافة عسيرة كما يتصور الكثيرون, حين يتصورون الكتب الصفراء ).

    الاستهزاء بعلماء السُنة ووصفهم بالدراويش :--
    قال في[ معركة الإسلام و الرأسمالية] ص 69: ( هناك آخرون يتصورون أن حكم الإسلام معناه حكم المشايخ و الدراويش, مِن أين جاؤوا بهذا التصور؟ ).

    اشتراكية سيد قطب :--
    قال في كتابه:[ معركة الإسلام والرأسمالية ]ص44: ( بل في يد الدولة أن تنزع الملكيات والثروات جميعـًا، وتعيد توزيعها على أساس جديد، ولو كانت هذه الملكيّات قد قامت على الأسس التي يعترف بها الإسلام ونمت بالوسائل التي يبررها لأن دفع الضرر عن المجتمع كله أو اتقاء الأضرار المتوقعة لهذا المجتمع أولى بالرعاية من حقوق الأفراد ).
    التعليق: وهذه الاشتراكية بعينها!!
    وقال: ( في يد الدولة أن تفرض ضرائب خاصة غير الضرائب العامة كما تشاء؛ فتخصص ضريبة للجيش، وضريبة للتعليم، وضريبة للمستشفيات، وضريبة للضمان الاجتماعي، وضريبة لكل وجه طارئ لم يحسب حسابه في المصروفات العامة، أو تعجز الميزانية العادية عن الإنفاق عليه عند الاقتضاء ). [معركة الإسلام والرأسمالية ـ ص43].
    وقال: ( فأما القاعدون الذين لا يعملون فثراؤهم حرام، وعلى الدولة أن تنتفع بذلك الثراء لحساب المجتمع، وأن لا تدعه لذلك المتبطل الكسلان ). [معركة الإسلام والرأسمالية ـ ص52].

    التربية على القيام بالانقلابات و الثورات :--
    1-قال في [العدالة الاجتماعية] ص160: ( وأخيرًا ثارت الثّائرة على عثمان، واختلط فيها الحق والباطل، والخير والشّر. ولكن لابدَّ لمن ينظر إلى الأمور بعين الإسلام، ويستشعر الأمور بروح الإسلام، أن يقرر أنّ تلك الثّورة في عمومها كانت فورةً من روح الإسلام ). هكذا يزكِّي قتلة عثمان رضي الله عنه.
    2- قال في الظلال (3/1451) : ( وإقامة حكومةٍ مؤسسة على قواعد الإسلام في مكانها, و استبدالها بها.. و هذه المهمة..مهمة إحداث انقلاب إسلامي عام غير منحصر في قُطرٍ دون قطر, بل مما يريده الإسلام و يضعه نصب عينيه, أن يَحدُث هذا الانقلاب الشامل في جميع المعمورة, هذه غايته العليا و مقصده الأسمى, الذي يطمح إليه ببصره, إلا أنه لا مندوحة للمسلمين أو أعضاء الحزب الإسلامي عن الشروع في مهمتهم بإحداث الانقلاب المنشود و السعي وراء تغيير نُظُم الحكم في بلادهم التي يسكنونها ).
    3-قال في العدالة الاجتماعية ص210: ( لا بدَّ من إدراك البواعث الحقيقية لتصرفات الناس من خلال هذه الحياة التاريخية الإسلامية, و علاقة هذه البواعث بالحوادث و التطورات و الانقلابات, و لا بدَّ من ربط هذا كله بطبيعة العقيدة الإسلامية و ما فيها من روح ثورية) .
    هكذا يحرِّض على إثارة الفتن, وسفك الدماء في بلاد الإسلام, وسَلفهُ في ذلك: الخوارج الضُلاّل.
    4- إنه قد ثبت عليه التخطيط للاغتيالات والتفجيرات بإقراره وانتهى الأمر بسجنه ومحاكمته وشنقه لاعترافه بالتآمر لقتل رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وثلاثة من كبار المسؤولين وتفجير محطة الكهرباء ونسف بعض الجسور دفاعا عن الحزب وأعضائه، كما يقول في مذكرة التحقيق التي نشرها أنصاره في العدد الثاني ومابعده من جريدة "المسلمون".

    العبادة عنده ليست وظيفة حياة:--
    قال في [معركة الإسلام والرأسمالية] ص52: ( والإسلام عدو التبطل باسم العبادة والتدين, فالعبادة ليست وظيفة حياة, وليس لها إلا وقتها المعلوم).

    وشهد شاهد من أهله :--
    1- يشهد على سيد قطب بتكفيره المجتمعات الإسلامية يوسف القرضاوي ( الإخواني ) في كتابه[ أولويات الحركة الإسلامية] ص110حيث قال: ( في هذه المرحلة ظهرت كتب سيد قطب التي تمثل المرحلة الأخيرة من تفكيره الذي تنضح بتكفير المجتمع.......وإعلان الجهاد الهجومي على الناس كافة ).
    2-وقال فريد عبدالخالق أحد قادة الإخوان في كتابه [ الإخوان المسلمين في ميزان الحق] ص115: ( إن نشأة فكرة التكفير بدأت بين بعض شباب الإخوان في سجن القناطر في أواخر الخمسينات و بداية الستينات و أنهم تأثروا بفكر سيد قطب و كتاباته وأخذوا منها أن المجتمع في جاهلية و أنه قد كفر حكَّامه الذين تنكروا لحاكمية الله بعدم الحكم بما أنزل الله ومحكوميهم إذا رضوا بذلك).
    3-وقال علي عشماوي في كتابه [ التاريخ السري للإخوان المسلمين ] ص80: ( و جاءني أحد الإخوان و قال لي إنه سوف يرفض أكل ذبيحة المسلمين الموجودة حالياً, فذهبت إلى سيد قطب و سألته عن ذلك فقال: دعهم يأكلونها فيعتبرونها ذبيحة أهل الكتاب فعلى الأقل المسلمون الآن هم أهل كتاب ).
    4- وقال علي عشماوي في نفس الكتاب ص 112 و هو يصف زيارته لسيد قطب و مقابلته له: ( و جاء وقت صلاة الجمعة فقلت لسيد قطب دعنا نقم و نصلي و كانت المفاجأة أن علمتُ – ولأول مرة- أنه لا يصلي الجمعة, وقال إنه يرى أن صلاة الجمعة تسقط إذا سقطت الخلافة و أنه لا جمعة إلا بخلافة).
    التعليق: وأي إمام هذا الذي لا يصلي الجمعة.


    والحمد لله رب العلمين .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-08
  3. الخطير

    الخطير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-25
    المشاركات:
    1,363
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيه وطيّب الله ثراه

    وأنت عليك تنقب عن الأخطاء دوّر إذا عد في أخطاء تنقب عليها وخرجها وانشر أما أنك تبحث عما يفيدك بدل أن تبحث عن الأخطاء فهذا لايجوز في دينكم

    اخدم الأمة بأي حاجه العالم إذا أصاب فله أجران وإن أخطاء له أجر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-08
  5. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    بقي الدين الاسلام فكرا تحت وطأة استعمار السلطة منذو خلافة بني امية
    الى يومنا الحالي دخل فيه الكثير مما ليس منه وأول علماء السلطة الكثير
    مماهو منه اصلا حسب مزاج السلطة ورغباتها وبما يتناسب مع الاداء
    الذي تقوم به
    الحاكم اله يعبد من دون الله والحاكم خط احمر ايضا لايجوز ان تخرج عليه
    وان ضرب ظهرك واخذ مالك (ولولا الحياء لاضافوا وان اغتصب زوجتك)
    لايجوز ان تنتقده او تتحدث عن فساده لان هذا خروج عن الحاكم باللسان

    قاتل النفس عمدا لايكفر

    لان الحجاج ولي الامر كان يمارس هذه الهواية مع ان الادلة واضحة

    باختصار شديد جاء سيد قطب ليحرر الدين من استعمار السلطة وبدأ بمناقشة
    قضايا مهمة وعمل في منطقة الحضر الفكري حتى كادت مناقشاته تؤلم بل
    آلمت فعلا لان المنطق سيقف في صفه لكن السلفيين وقفوا او ظنوا ان هذه
    الافكار ستطرحهم في موقف محرج مع السلطة خصوصا حين ناقش مسألة
    العبودية التي تنشأ منها قضية الحاكمية
    فلجؤا الى مثل هذه الاقوال لتشويه صورة سيد قطب بتهويل رهيب مع انها
    مور عادية كالايقاع الموسيقي في القران الذي يحسن به كل من يقرأ
    الكلام في هذه المسألة طويل ولي عودة ان شاء الله ووقفة طويلة وانا هنا
    انصب نفسي محاميا لهذا العملاق ومستعد للنقاش حول معتقده ومشروعة
    الفكري وكل ما انتقد عليه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-12-08
  7. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    بقي الدين الاسلام فكرا تحت وطأة استعمار السلطة منذو خلافة بني امية
    الى يومنا الحالي دخل فيه الكثير مما ليس منه وأول علماء السلطة الكثير
    مماهو منه اصلا حسب مزاج السلطة ورغباتها وبما يتناسب مع الاداء
    الذي تقوم به
    الحاكم اله يعبد من دون الله والحاكم خط احمر ايضا لايجوز ان تخرج عليه
    وان ضرب ظهرك واخذ مالك (ولولا الحياء لاضافوا وان اغتصب زوجتك)
    لايجوز ان تنتقده او تتحدث عن فساده لان هذا خروج عن الحاكم باللسان

    قاتل النفس عمدا لايكفر

    لان الحجاج ولي الامر كان يمارس هذه الهواية مع ان الادلة واضحة

    باختصار شديد جاء سيد قطب ليحرر الدين من استعمار السلطة وبدأ بمناقشة
    قضايا مهمة وعمل في منطقة الحضر الفكري حتى كادت مناقشاته تؤلم بل
    آلمت فعلا لان المنطق سيقف في صفه لكن السلفيين وقفوا او ظنوا ان هذه
    الافكار ستطرحهم في موقف محرج مع السلطة خصوصا حين ناقش مسألة
    العبودية التي تنشأ منها قضية الحاكمية
    فلجؤا الى مثل هذه الاقوال لتشويه صورة سيد قطب بتهويل رهيب مع انها
    مور عادية كالايقاع الموسيقي في القران الذي يحسن به كل من يقرأ
    الكلام في هذه المسألة طويل ولي عودة ان شاء الله ووقفة طويلة وانا هنا
    انصب نفسي محاميا لهذا العملاق ومستعد للنقاش حول معتقده ومشروعة
    الفكري وكل ما انتقد عليه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-12-08
  9. الفارس222

    الفارس222 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-26
    المشاركات:
    1,255
    الإعجاب :
    0
    اوافق الخطير فيما يقولة واضيف علية ان كان سيد قطب اخطاء في تفسيرة في بعض المواطن فهذا لاينقص من شان هذا الرجل شي فتفسير كبير مثل تفسير ابن كثير كانت هناك علية ملاحظات واخطاء فهل هذا ينقص من شان ابن كثير رحمة اللة واقول لك يا سقاف اني اسال الله ان تراجع نفسك في قدح الرجل ( طيب اللة ثراة ) فهو دفع نفسة لهذا الدين كان قابع وراء الزنزانات ونحننتفلسف علية قابعين انفسنا امام اجهزة الكمبيوتر نضع ملاحظة على هذا وننقد ذى ولا نقدم لدين اللة شي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-12-08
  11. عبير محمد

    عبير محمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-08-25
    المشاركات:
    1,781
    الإعجاب :
    0
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-12-08
  13. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    من اقوال الشهيد سيد قطب رحمة الله علية

    من أقواله
    "ولقد تتحول مصلحه الدعوة الي صنم يتعبده اصحاب الدعوة وينسون معه منهج الدعوة الاصيل ان علي اصحاب الدعوة ان يستقيمو علي نهجها ويتحرو هذ النهج دون التفات الي ما يعقبه هذ التحري من نتائج قد يلوح لهم ان فيها خطر علي الدعوة واصحابها فالخطر الوحيد الذي يجب ان يتقوه هو خطر الانحراف عن النهج لسبب من الاسباب سواء كان هذا الانحراف كثير او قليلا والله اعرف منهم بالمصلحة وهم ليسوا بها مكلفين انما هم مكلفون بامر واحد لا ينحرفوا عن المنهج والا يحيدوا عن الطريق"

    "وليس في إسلامنا ما نخجل منه ، وما نضطر للدفاع عنه ، وليس فيه ما نتدسس به للناس تدسساً ، أو ما نتلعثم في الجهر به على حقيقته .. إن الهزيمة الروحية أمام الغرب وأمام الشرق وأمام أوضاع الجاهلية هنا وهناك هي التي تجعل بعض الناس .. المسلمين .. يتلمس للإسلام موافقات جزئية من النظم البشرية ، أو يتلمس من أعمال " الحضارة " الجاهلية ما يسند به أعمال الإسلام وقضاءه في بعض الأمور ... إنه إذا كان هناك من يحتاج للدفاع والتبرير والاعتذار فليس هو الذي يقدم الإسلام للناس . وإنما هو ذاك الذي يحيا في هذه الجاهلية المهلهلة المليئة بالمتناقضات وبالنقائض والعيوب ، ويريد أن يتلمس المبررات للجاهلية . وهؤلاء هم الذين يهاجمون الإسلام ويلجئون بعض محبيه الذين يجهلون حقيقته إلى الدفاع عنه ، كـأنه متهم مضطر للدفاع عن نفسه في قفص الاتـهام !" - من كتابه "معالم في الطريق"

    "ثم هي الأسباب الظاهرة لإصلاح الجماعة البشرية كلها ، عن طريق قيادتها بأيدي المجاهدين الذين فرغت نفوسهم من كل أعراض الدنيا وكل زخارفها ، وهانت عليهم الحياة وهم يخوضون غمار الموت في سبيل الله ، ولم يعد في قلوبهم ما يشغلهم عن الله ، والتطلع إلى رضاه ، وحين تكون القيادة في مثل هذه الأيدي تصلح الأرض كلها ويصلح العباد ، ويصبح عزيزاً على هذه الأيدي أن تسلم في راية القيادة للكفر ، والضلال ، والفساد ، وهي قد اشترتها بالدماء والأرواح ، وكل عزيز ، وغال أرخصته لتتسلم هذه الراية لا لنفسها ولكن لله".

    "قليل هم الذين يحملون المبادىء وقليل من هذا القليل الذين ينفرون من الدنيا من اجل تبليغ هذه المبادىء وقليل من هذه الصفوة الذين يقدمون أرواحهم ودمائهم من اجل نصرة هذه المبادىء والقيم فهم قليل من قليل من قليل"

    "فما يخدع الطغاة شيء ما تخدعهم غفلة الجماهير ، وذلتها ، وطاعتها ، وانقيادها ، وما الطاغية إلا فرد لا يملك في الحقيقة قوة ، ولا سلطاناً ، وإنما همي الجماهير الغافلة الذلول ، تمطي له ظهرها فيركب ! وتمد لها أعناقها فيجر ، وتحني لها رؤوسها فيستعلي ! وتتنازل له عن حقها في العزة والكرامة فيطغى! والجماهير تفعل هذا مخدوعة من جهة ، وخائفة من جهة أخرى ، وهذا الخوف لا ينبعث إلا من الوهم ، فالطاغية - وهو فرد - لا يمكن أن يكون أقوى من الألوف والملايين ، لو أنها شعرت بإنسانيتها ، وكرامتها ، وعزتها ، وحريتها".

    سأله أحد إخوانه: لماذا كنت صريحا في المحكمة التي تمتلك رقبتك ؟ قال : "لأن التورية لا تجوز في العقيدة ، وليس للقائد أن بأخذ بالرخص". ولما سمع الحكم عليه بالإعدام قال: "الحمد لله. لقد عملت خمسة عشر عاما لنيل الشهادة"

    ويوم تنفيذ الإعدام، وبعد أن وضع على كرسي المشنقة عرضوا عليه أن يعتذر عن دعوته لتطبيق الشريعة ويتم إصدار عفو عنه، فقال: "لن أعتذر عن العمل مع الله". ثم قال: "إن إصبع السبابة الذي يشهد لله بالوحدانية في الصلاة ليرفض أن يكتب حرفا واحدا يقر به حكم طاغية". فقالوا له إن لم تعتذر فاطلب الرحمة من الرئيس. فقال: "لماذا أسترحم؟ إن كنت محكوما بحق فأنا أرتضي حكم الحق ، وإن كنت محكوما بباطل ، فأنا أكبر من أن أسترحم الباطل".

    [
    SIZE="4"][/SIZE]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-12-08
  15. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    قيل عنه
    يَا شَهِيدًا رَفَعَ اللَّهُ بِهِ ***** جَبْهَةَ الْحَقِّ عَلَى طُولِ المَدَى
    سَوْفَ تَبْقَى فِي الْحَنَايَا عَلَمًا ***** حَادِيًا لِلرَّكْبِ رَمْزًا لِلْفِدَى
    مَا نَسِينَا أَنْتَ قَدْ عَلَّمْتَنَا ***** بَسْمَةَ الْمُؤْمِنِ فِي وَجْهِ الرَّدّى
    غَالَكَ الْحِقْدُ بِلَيْلٍ حَالِكٍ ***** كُنْتَ فِيهِ الْبَدْرَ يَهْدِي لِلْهُدَى
    نَسِيَ الْفُجَّارُ فِي نَشْوَتِهِمْ ***** أَنَّ نُورَ الْحَقِّ لَا لَنْ يُخْمَدَا

    [تحرير] مرجع
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-12-08
  17. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين

    في كل زمان يكون هناك اعداء للدين يحاربون علماء الدين وممن يحارب يستعملون لحرب الدين الجهلاء الذين لا يستطيعون ان يفهموا او يفهموا الأمور على قدر عقولهم الخالية او القليلة العلم فينكرون استخدام الفاظ غير مألوفة فيما يقرأؤنه من كتب او ينكرون التعبير الجميل ويعتبرونه منكرا


    نقول لهم دعو علمائنا لنا ولكم علمائكم الذين تستطيعون ان تفهموا كلامهم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-12-08
  19. العامري111

    العامري111 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-28
    المشاركات:
    305
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا أخانا السقاف السلفي
    وكان الأولى بمن غضب لسيد قطب أن يغضب للعقيدة التي خالفها ولنبي الله موسى وللصحابة وأما كون الشخص فعل وفعل فهذا فيما بينه وبين الله هو أعلم به ويعلم ان كان شهيدا أو غير ذلك ونسأل الله ان يغفر له ويتقبله . لكن هذه الأخطأ يلزم على كل من علمها ان يبينها ويحذر منها لانها في كتب منتشرة يروج لها ولصاحبها فكم من الناس يغتر بهذا الكلام الباطل فيلبس عليه خاصة وأنه يسمع ان الكاتب إمام من الائمة مع انه من المعلوم انه أديب من الأدباء وليس بعالم .. وأما ان يشبه بإبن كثير أو النووي أو ابن حجر فشتان بين أولئك العلماء الكبار الذين خدموا السنة خدمة عظيمة وسيد قطب، مع ان أهل السنة لم يسكتوا على أخطائهم بل بينوها وحذروا الأمة منها . فتبينوا وليكن الولاء لله لا للأشخاص .
    أما ان كان هناك من يرى ان هذه ليست أخطأ فليبين ذلك ويبين ان كلامه هنا صحيح وموافق لما عليه أهل السنة .
     

مشاركة هذه الصفحة