* سلسلة أعـــــــلام النساء في اليـمـن *

الكاتب : ابوهاشم   المشاهدات : 20,629   الردود : 103    ‏2006-12-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-06
  1. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    سوف نخصص هذه الصفحة إن شاء الله .. لتحوي سلسلة كاملة لتراجم أعلام النساء في اليمن
    وسوف نحاول أن نجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن أعلام نساء اليمن
    سواءً عبر الإنترنت أو الكتب المطبوعة أو المخطوطات

    فهلموا جميعاً لإثراء الموضوع ،،،

    وسوف أبدأ على بركة الله ،،
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-06
  3. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    الملكة بلقيس

    الملكة بلقيس


    هي / بلقيس بنت الهدهاد بن شرحبيل .
    ملكة , سياسية محنكة

    من (يعفر بن ...ك)، من (حِمْيَر).
    عاشت في مدينة مأرب.
    ملكة (سبأ)؛ تولت الحكم بعد وفاة والدها، الذي أوصى قبل موته باستخلافها في الحكم، بقوله: "إني رأيت الرجال، وعرفت أهل الفضل وسبرتهم، وشهدت من أدركت من ملوكهم، فلا والذي أحلف به، ما رأيت مثل بلقيس رأيًا، وعلمًا، وحلمًا".
    وقد طمع بها (عمرو بن أبرهة ذو الأذعار) أمير قصر (غمدان)، في بداية حكمها، وزحف عليها وهزمها، فرحلت مستخفية في زي أعرابي إلى بلدة (الأحقاف)، من بلاد حضرموت، فأدركها رجاله، فاستسلمت له، ثم أصابت منه غرة من سكرٍ فقتلته.
    وتولت أمر اليمن كله، وانقادت لها ملوك (حمير)، وزحفت بالجيوش إلى بابل، وفارس بالعراق، وأخضعتها، وعادت إلى اليمن، فاتخدت مدينة (سبأ)- مأرب حاليًا- عاصمة لمملكتها، وأدارت شئون دولتها بشجاعة، وحكمة، وتدبير، فرممت (سد مأرب) الشهير، الذي يجمع مياه السيول المنحدرة من مشارق صنعاء، وذمار، وبلاد (خولان)، فكان كالبحر، كما بنت قصر (بلقيس)، الذي لا تزال آثاره حتى اليوم.
    واستقرت في عهدها أحوال الناس، وازدهرت الزراعة والتجارة، وازدادت ثروات البلاد، على أن أشهر حادثة مرت بها، وغيرت مجرى حياتها، وحياة شعبها باتجاه التوحيد لله، ودين الإسلام، الذي جاء به أنبياء الله، هي قصتها مع النبي (سليمان بن داود)، عليهما السلام، المذكورة في (القرآن الكريم) سورة النمل، حيث كانت وقومها يعبدون الشمس، ووصلت أخبارها إلى النبي (سليمان)، الذي سُخر له الجن والطير والرياح، وأُعطي علم منطق الطير، عن طريق (الهدهد)، فلما أرسل إليها كتابًا، يدعوها فيه وقومها إلى الإسلام، عرضت الأمر على قومها في اجتماع عاجل، طالبة الرأي والمشورة.

    وأرسلت إليه كتابًا تقول فيه: "إني قادمة إليك بملوك قومي، حتى أنظر ما أمرك، وما تدعوني إليه". ولتختبر نبوته وحكمته، حملت معها هدايا كثيرة، وأرسلت قبلها بهدايا، ودخلت بيت المقدس بجِمال، تحمل اللبان، والطيوب، والذهب، والأحجار الكريمة، في الوقت الذي سبقها فيه عرشها، بأمر من (سليمان) لمن عنده علم من الكتاب- وأعتقد أنه علم استخدام قوة نور الروح التي هي من أمر الله- فنقله من قصرها إلى قصر (سليمان) قبل أن يرتد إليه طرفه، كما ذكر ذلك القرآن الكريم.

    فلما وصلت، استقبلها (سليمان)، وأحسن وفادتها، وأظهر عليها عرشها، وقال لها: [ أهكذا عرشك؟ قالت كأنه هو]، وأدخلها إلى الصحن الممرد بالقوارير، تجري المياه من تحتها، فلما دخلت؛ حسبته نهرًا أو بحرًا، وكشفت عن ساقيها، وأدركت أنها تقف أمام نبي مؤيد من الله بكل الخوارق والمعجزات، فآمنت بالله، وأسلمت ومعها قومها لله رب العالمين.

    والأساطير تحكي: أن (سليمان)، عليه السلام، ركب الريح، وقصد مدينة (سبأ)، فاستقبلته (بلقيس) استقبالاً، يليق بالملوك، وأنه تزوج بها، فأنجبت له ولدًا اسمه (رحبعم)، وأقامت معه سبع سنوات وأشهرًا ثم ماتت، فدفنها في (تدمر)، وفي رواية أخرى أنها تزوجت بـ(بَرْي إل بن موهب).
    وقد انكشف تابوتها في عهد الخليفة (الوليد بن عبدالملك)، وعليه كتابة تدل على أنها ماتت لإحدى وعشرين سنة خلت من ملك (سليمان) عليه السلام، ورفع غطاء التابوت؛ فإذا هي غضة، لم يتغير جسمها، فرُفع ذلك إلى (الوليد)، فأمر بترك التابوت في مكانه، وأن يبنى عليه بالصخر.

    ولا تزال الكثير من الآثار التي تدل على عظمة وحكمة الملكة (بلقيس)، موجودة حتى اليوم، في بلاد (مأرب)، كـ(سد مأرب)، و(معبدالشمس)، وآثار (العرش)، و(مسجد النبي سليمان)، مما يؤكد أن (مأرب) هي مدينة (سبأ) عاصمة مملكتها.
    ويذكر أنه كان لها قصر عظيم، به ثلثمائة وستون نافذة، بني بشكل هندسي فني؛ بحيث يدخل ضوء الشمس كل يوم من نافذة على مدار السنة.

    كانت تقيم حكمها على أساس الشورى والفتوى من عقلاء الملأ، بالدليل القطعي في القرآن الكريم*:قال الله تعالى: [ قالت يا أيها الملأ أفتوني في أمري، ما كنت قاطعة أمرًا حتى تشهدون]. في عصر كان فيه الملوك أربابًا، لا راد لأقوالهم، ولم يرد ذكر اسمها (بلقيس) مكتوبًا في الكتب السماوية، أو في النقوش الحميرية السبئية المكتشفة حتى اليوم، غير أن الأخبار والأساطير المتداولة منذ القدم، أثبتت لها هذا الاسم الشهير.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-06
  5. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    غزال المقدشية

    غزال المقدشية

    هي / غزال بنت أحمد بن علوان.
    المعروفة بـ(المقدشية)؛ نسبة إلى (المقادشة)، الذين يسكنون قرية (حَوَروَر)، من ناحية (عنس)، في محافظة ذمار.
    شاعرة , حكيمة

    حكيمة، من شعراء العامية في اليمن، كانت ذات حسن وجمال، سافرة كغالبية نساء الأرياف. نشأت بينها وبين كثير من الشعراء الشعبيين في عصرها مهاجات شعرية، أظهرت فيها قدرة عالية على مقارعتهم.

    وشِعرها مقطوعات قصيرة، يصلح بعضه للغناء في المناسبات؛ كـ(البالة)، وغيرها.
    من شعرها؛ قولها للشيخ (علي ناصر الشغدري):
    والله لو ما حوَرْوَرْ يا علي ناصرْ *** إن الحدا ذي تجرّ الغيد من عَبوْان
    حلَّيت زغن النمر وانا عليك قادر *** ما بين قيفيْ وكومانيْ وبينْ ثوبــان
    وقولها:
    يا مرحبًا قاضي أحمد كرسي الزيديةْ *** قد جيت سدِّيد بين الشمَّخ العاليـهْ
    سوا سوا يا عباد الله متساويـــةْ *** ما حّد ولد حُر والثاني ولد جاريهْ

    توفيت بعد 1266 هـ / 1850 م
    المصادر :-
    الموسوعة اليمنية ( ج2، ص703. )
    معجم النساء اليمنيات ( ص147. )
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-12-06
  7. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    صفية بنت المرتضى بن المفضل

    صفية بنت المرتضى بن المفضل


    صفيه بنت المرتضى بن المفضل بن منصور/ عالمة، فقيهة،اديبة، شاعرة فاضلة.
    من نابغات النساء في القرن الثامن الهجري .
    اشتغلت بالعلم من حداثتها ودرسة على والدها حتى برزت وفاقت في الفقه والأصول والعربية والإخباريات وكانت كاتبة فصيحة لها أشعار محكمة جيدة حسنة الخط ، حصّلت بخطها كتباً جيدة وكانت مقتدرة على الفتوى والتدريس والتصنيف، ذكروا أن لها رسائل ومسائل، كانت تراجع الإمام المهدي بن علي بن محمد في كثير من المسائل العلمية وتراسله، وتزوجت وعمرها 30 سنة بالسيد/ محمد بن يحيى القاسمي، وتوفيت سنة 771هـ.


    مؤلفاتها:
    * الجواب الوجيز على صاحب التجويز ( في مسألة الكفاءة في الزواج).
    *رسالة بديعة جعلتها وصية لأبنتها الشريفة حورية بنت محمد بن يحيى القاسمي( قالوا: فيها ما يشهد بالتبحر في العلم وسعة الإطلاع) .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-12-06
  9. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    دهماء بنت يحيى المرتضى

    دهماء بنت يحيى المرتضى


    الشريفة دهماء بنت يحيى بن المرتضى الحسنية، اخت الإمام الشهير المهدي لدين الله احمد بن يحيى المرتضى .
    عالمة، فاضلة، بارعة في عدة فنون.
    تولت رعاية الإمام بعد موت أبيه، ودرست عليه وعلى أخيها الثاني الهادي بن يحيى، وأقامت في ثلاء للتدريس
    وتزوجت السيد/ محمد بن أبي الفضائل، ولها منه ولد اسمه أدريس.
    وهي شاعرة مجيدة ومصنفة، مع زهد وعفة وعبادة وتقوى.
    ماتت في ثلاء سنة 837هـ. وقبرها مشهور مزور.


    مؤلفاتها:
    1_ الأنوار في شرح كتاب الأزهار ( أربعة أجزاء – فقه ).
    2_ شرح منظومة الكوفي في الفقه والفرائض.
    3_ كراسة في تراجم شعراء أهل الفضل – لم تكملها.
    4_ شرح مختصر المنتهى في أصول الفقه ( لابن الحاج).
    5 _كتاب الجواهر في علم الكلام ( قيل: أنه يقع في ثلاثة مجلدات ).
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-12-06
  11. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    زينب الشهارية

    زينب الشهارية


    زينب بنت محمد بن احمد بن الإمام الناصر الحسن بن علي بن داوود الحسنية، اليمنية، الشهارية.
    عالمة، كاملة، فاضلة، شاعرة، أديبة.
    مولدها بمدينة شهارة من بلاد الأهنوم، وبها نشأت في حضن والدتها اسماء بنت المؤيد محمد بن القاسم، وأخوالها، وقرأت في النحو والمنطق والأصول والنجوم والرمل وبرعت في الأدب والشعر واشتهرت فأصبحت أشهر شاعرات اليمن بعد الألف.
    تزوجها الأمير الشهير الشاعر/ علي بن المتوكل اسماعيل، ثم فارقها وبينهما مساجلات ومكاتبات رائعة.

    بعد أن فارقها الأمير علي المتوكل ، كتبت إليه تعاتبه :-
    إن الكرام إذا ما استُعطفوا عطفوا *** والحر يغضي ويهفو وهو يعترفُ
    والصفح خيرٌ وفي الإغضاء مكرمة *** وفي الوفاء لأخلاق الفتى شرفُ
    والعفو بعد اقتدارٍ فعلُه كـرمٌ *** والهجر بعد اعترافٍ فعله سرفُ
    عاقب بما شئت غير الهجر أرض به *** فالهجر فيه لإخوان الهوى تلفُ

    ثم تزوجها علي بن احمد بن الإمام القاسم صاحب صعدة وطلقها ، فكتبت إليه :-
    أهكذا كل من قد ملَّ يعـتذرُ *** ويعقب المدح ذمٌّ منه مُبتكرُ
    أما أنا فلقد حمَّلتني شططًا *** بالأمر والنهي فيمن ليس يأتمرُ
    ما كان قصدي لكم إلاَّ مـوازرة *** والسعي في الخير جهدي لستُ أعتذرُ
    فمنك جاءت ولم ترثِ لمغـتربٍ *** لم ينهه عنك لا زيدٌ ولا عُمَـرُ
    سريت ما غرني حقًّا سوى قمـرٍ *** ولستُ أول سارٍ غرَّهُ قمـرُ


    فتزوجها طالب ابن الإمام المهدي فما احبته فكان الفراق.


    كتبت مرة إلى الأمير (موسى بن الإمام إسماعيل بن القاسم)، تطلب منه كتاب: (القاموس)، فقالت: -
    مولاي موسى بالذي سمك السما *** وبحق من في اليمِّ ألقى موسى
    امنُن عليَّ بعارة مــــردودةٍ *** واسمح بفضلك وابعث القاموسا


    ولها في تفضيل مدينة (شهارة) على مدينة صنعاء قولها:-
    يا من يفضل صنعًا غير محتشمٍ *** على شهارة ذات الفضل عن كملِ
    شهارة الراس لا شيء يُماثلها *** في الارتفاع وصنعا الرِّجلُ في السَّفـَلِ
    أليس صنعاء تحت (الظهر) معْ (ظُلعٍ)؟ *** أما شهارة فوق (النحر) و(المُقَلِ)


    ومكثت آخر أيامها في شهارة وبها توفيت في محرم من سنة 1114هـ .



    مؤلفاتها :-
    1_ رسالة أدبية ( إلى زوجها الأمير علي بن الإمام المتوكل إسماعيل)
    2_ ستة عشر قصيدة ومقطوعة شعرية ( جمعت مع رسالتها وترجمة موسعة لحياتها في كتاب " زينب بنت محمد الشهارية " للأستاذ/ عبد السلام الوجيه.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-12-06
  13. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    أنيسة النخعية.

    أنيسة النخعية


    تابعية ، فاضلة، من أهل اليمن.
    أسلمت، ولم تر النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

    ذكرت قدوم (معاذ بن جبل)، رسولاً لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى أهل اليمن؛ فقالت: قال لنا (معاذ): أنا رسول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إليكم، صلوا خمسًا، وصوموا شهر رمضان، وحجوا البيت من استطاع إليه سبيلا. قالت: وهو يومئذٍ ابن ثماني عشرة سنة. قال (ابن حجر العسقلاني)، في كتابه: (الإصابة في تمييز الصحابة): "الصواب أن عمر (معاذ) آنذاك ابن ثمان وعشرين سنة".
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-12-06
  15. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    زينب بنت القاسم المتوكل

    زينب بنت القاسم المتوكل
    ( صاحبة مسجد الشريفة )



    هي / زينب بنت القاسم بن الحسين بن أحمد بن الحسين بن القاسم بن محمد المتوكل .
    فاضلة محسنة تقية
    عاشت وتوفيت في مدينة صنعاء


    كانت ذات كمال وجمال، محبة للخير، ومراعاة الناس، وكان الإمام (علي بن العباس) يقصدها، وينزل عندها، وكانت قد تزوّجت العلامة (عبدالله بن يحيى بن المهدي)، الذي توفي فجأة وهو نائم لديها، ثم تزوجت العلامة (يحيى بن محمد بن عبدالله)، المعروف بـ(قاضي القضاة)، وكان ضعيف الرأي؛ منقادًا لها.


    روى العلامة المؤرخ (لطف الله جحاف) في كتابه: (درر نحور الحور العين) أن الإمام (العباس بن الحسين) أرسل إلى زوجها المذكور بأولاد (أحمد بن القاسم المتوكل) ـ أولاد أخيها ـ ليفصل بينهم في شجار؛ فلم يستطع أن يجزم فيه بشيء، فتدخلت صاحبة الترجمة، وفصلت في القضية، وكتبت إلى الإمام تنبئه بذلك؛ فأعجب الوزير (أحمد بن علي النهمي) بذكائها، وعلق قائلاً:-

    فيا ليته لم يكن قاضيـــًا *** ويا ليتها كانت القاضيــة

    وكانت هي التي توجه زوجها فيما يفعل، ولما توفيت؛ حزن عليها حزنًا شديدًا، وتنكد عيشه بعدها حتى وفاته.


    ولصاحبة الترجمة مسجد يعرف بـ(مسجد الشريفة)، بنته على نفقتها، ويقع في يمين الخارج من (باب الروم)، جهة حي (شعوب)، أحد الأحياء القديمة لمدينة صنعاء
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-12-06
  17. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    زرقاء الهمدانية

    زرقاء الهمدانية


    هي / زرقاء بنت عدي بن مرة .
    خطيبة , أديبة , سياسية

    وقيل: اسمها (زرقاء بنت عدي بن غالب بن قيس) الهمدانية؛ نسبة إلى بلاد (همدان)، شمالي مدينة صنعاء.

    كانت وقومها من أنصار الإمام (علي بن أبي طالب)، كرم الله وجهه، في (صفين)، وخطبت فيها مرات عديدة، تحرض الناس على قتال (معاوية بن أبي سفيان).

    وبعدما تم الأمر لـ(معاوية)؛ كتب إلى واليه بالكوفة؛ ليوفدها عليه في ثقة من محارمها، وعدة من فرسان قومها، فلما قدمت؛ قال لها (معاوية): مرحبًا وأهلاً خير مقدم، كيف حالك يا خالة؟ وكيف كان مسيرك؟ قالت: خير مسير، كأني كنت ربيبة بيت، أو طفلاً ممهدًا. قال: بذلك أمرتهم، فهل تعلمين لمَ بعثت إليك؟ قالت: سبحان الله؛ أنّى لي بعلم ما لا أعلم، وهل يعلم ما في القلوب إلاَّ الله؟ قال: بعثت إليك أسألك؛ ألست راكبة الجمل الأحمر يوم (صفين) بين الصفين توقدين الحرب، وتحرضين على القتال؟ فما حملك على ذلك؟ قالت: يا أمير المؤمنين؛ إنه قد مات الرأس، وبُتر الذنب، والدهر ذو غِيَر، ومن تفكر أبصر، والأمر يحدث بعده الأمر، قال لها: صدقت؛ فهل تحفظين كلامك يوم (صفين)؟ قالت: ما أحفظه.

    قال: ولكني أحفظه؛ لله أبوك، لقد سمعتك تقولين: أيها الناس إنكم فتنة، غشيتكم جلابيب الظلم، وجارت بكم عن قصد المحجة، فيا لها من فتنة عمياء صماء، يسمع لقائلها، ولا ينظر لسائقها، أيها الناس؛ إن المصباح لا يضيء في الشمس وإن الكوكب لا يتّقد في الفجر، وإن البغل لا يسبق الفرس، وإن الزف لا يوازن الحجر، ولا يقطع الحديد، إلا من استرشدَنا أرشدناه، ومن استخبرنا أخبرناه.

    إن الحق كان يطلب ضالته فأصابها، فصبرًا يا معشر المهاجرين والأنصار؛ فكأن قد اندملت شعب الشتات، والتأمت كلمة العدل، وغلب الحق باطله؛ فلا يعجلن أحدٌ فيقول كيف؟ وأنّى؟ ليقضيَ الله أمرًا كان مفعولاً، ألا إن خضاب النساء الحناء، وخضاب الرجال الدماء، وللصبر في الأمور عواقب، إيْهًا إلى الحرب قدمًا غير ناكصين، فهذا يوم له ما بعده.

    ثم قال (معاوية): والله يا (زرقاء) لقد شاركت عليًّا في كل دم سفكه، فقالت: أحسن الله بشارتك. قال لها: وقد سرَّك ذلك؟ قالت: نعم والله؛ لقد سرني؛ فأنى لي بتصديق الفعل فقال معاوية: لوفاؤكم له بعد الموتِ أعجب إليَّ من حبِّكم له في حياته.
    ثم دفع إليها (معاوية) ببعض المال.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-12-06
  19. الزقوة

    الزقوة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-23
    المشاركات:
    438
    الإعجاب :
    0
    طيب لماذا انت مركز علي نساء من مذهب معين
     

مشاركة هذه الصفحة