فوائد من منتقى الفوائد لأبي عبدالله فيصل الحاشدي

الكاتب : العامري111   المشاهدات : 535   الردود : 0    ‏2006-12-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-05
  1. العامري111

    العامري111 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-28
    المشاركات:
    305
    الإعجاب :
    0
    فوائد من منتقى الفوائد للحاشدي (العلم)
    الإخلاص في طلب العلم :
    عن ابن عمر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( من طلب العلم ليباهي به العلماء، ويماري به السفهاء، أو ليصرف وجوه الناس إليه، فهو في النار )) (رواه ابن ماجه {253} وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب {104} ) .
    العلم عبادة :
    قال أبو يوسف رحمه الله:(العلم عبادة من العبادات, وقربة من القربات، فإن صحح فيه النية، قبل وزكى، ونمت بركته, وان قصد به غير وجه الله تعالى حبط وضاع، وخسرت صفقته، وربما تفوته نلك المقاصد ولا ينالها، فيخيب قصده، ويضيع سعيه) (تذكرة السامع والمتكلم {ص68} .
    الكلام في العلم من أفضل الأعمال :
    قال ابن عبدالبر رحمه الله: (الكلام بالخير غنيمة، وهو أفضل من السكوت، لأن أرفع ما في السكوت السلامة، والكلام بالخير غنيمة، وقد قالوا : من تكلم بخيرٍ غنم، ومن سكت سلم، والكلام في العلم من أفضل الأعمال، وهو يجري عندهم مجرى الذكر والتلاوة، إذا أريد به نفي الجهل ووجه الله عز وجل، والوقوف على حقيقة المعاني) (جامع بيان العلم وفضله {ص182}) .
    اختيار العلم :
    قال ابن رسلان : ( ينبغي لطالب العلم أن يختار البدء بالذي هو في أمس الحاجة إليه في عاجل أمره وآجله (أعني العلم بالله عز وجل : بأسمائه وصفاته، وأفعاله) فإذا انضبط له هذا المقدار من علم بالله عز وجل كان عليه الأخذ بعلمي الكتاب والسنة على نهج صدر الأمة الأول رضي الله عنهم ) (آداب طالب العلم ص 127) .
    أخذ العلم عن الأكابر :
    قال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه :( لايزال الناس بخير ما أخذوا العلم عن أكابرهم، وعن أمنائهم وعلمائهم، فإذا أخذوه عن صغارهم وشرارهم هلكوا )
    قال ابن قتيبة رحمه الله شارحاً لقول ابن مسعود ( يريد لا يزال الناس ما كان علماؤهم المشايخ، ولم يكن علماؤهم الأحداث، لأن الشيخ قد زالت عنه متعة الشباب، وحدته، وعجلته، واصطحب التجربة والخبرة، ولا يدخل عليه في علمه الشبهة، ولا يميل به الطمع، ولا يستذله الشيطان استذلال الحدث، فمع السن الوقار والجلال، والهيبة، والحدث قد تدخل عليه هذه الأمور التي أمنت على الشيخ، فإذا دخلت عليه، وأفتى، هلك وأهلك) (الضرورة إلأى العلم الشرعي لصالح السدلان ص {133 – 134} ) .
    للعلم ثلاثة أصول :
    قال ابن عمر رضي الله عنهما : (العلم ثلاثة: كتاب ناطق، وسنة ماضية، ولا أدري) (عيون الأخبار {5/130) .
    فضل العلم :
    قال ابن القيم رحمه الله : ( ولو لم يكن في العلم إلا القرب من رب العالمين، والالتحاق بعالم الملائكة، وصحبة الملإِ الأعلى لكفى به شرفاً وفضلا، فكيف وعز الدنيا والآخرة منوط به، مشروط بحصوله ؟! ) (مفتاح دار السعادة {1/108}) .
     

مشاركة هذه الصفحة