لم نُزل بعد مخلفات الاستعمار وحكم "الاشتراكي" في الجنوب

الكاتب : butheyab   المشاهدات : 367   الردود : 0    ‏2006-12-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-05
  1. butheyab

    butheyab عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    1,358
    الإعجاب :
    0
    الرئيس يعد بنقل الصلاحيات كامله في 2010للمجالس المحليه"الحكومات المحليه"
    ويتحث عن مخلفات الاستعمار والاشتراكي في الجنوب التي لازالت عالقه وغير راضي عما انجز
    لاادري اذا كان انتخاب المحافظين من ظمن الحزمه التي ستمنح في 2010
    المشوار باين عليه طويل جدا والوعود تتاخر اكثر


    نقلا عن الخليج


    صالح: لم نُزل بعد مخلفات الاستعمار وحكم "الاشتراكي" في الجنوب
    صنعاء - صادق ناشر:

    أعلن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح عدم رضاه للجهود التي بذلتها دولة الوحدة منذ 16 عاماً لإزالة مخلفات الاستعمار البريطاني للجنوب الذي دام 129 عاماً، وحكم الحزب الاشتراكي الذي خلف الاستعمار وحكم أكثر من 22 عاماً. وقال مخاطباً أعضاء المجالس المحلية في عدن “نزيل مخلفات الاستعمار والنظام الشمولي، ومازلنا نزيل مخلفاتهم ونرمم الشوارع، وإلى الآن لم تصلح على الوجه الذي نريد”. وأضاف “علينا العمل بجدية لإزالة مخلفات النظام الشمولي والنظام الاستعماري الذي لم يعمل للوطن شيئاً، بل عمق القبلية والمناطقية والقروية، وأحدث إشكالات كبيرة جداً”.

    وقال الرئيس اليمني “مازلنا نعاني من مخلفات النظام الاستعماري والإمامي إلى اليوم، حيث كان في المحافظات الجنوبية مستعمر، وفي المحافظات الشمالية حكم إمامي ذو عقلية متخلفة رجعية كهنوتية”. وأشاد بما حملته الثورة لليمنيين من حلم التغيير، وقال “جاءت الثورة وجددت كل شيء في البلد، وأتاحت الفرصة للشباب والشابات للالتحاق بالتعليم، وأن يتسلحوا بالعلم والمعرفة، فضلاً عما أحدثته الثورة من تحولات نوعية في مسيرة التنمية في الوطن وحياة اليمنيين بشكل عام، والتي لا يمكن مقارنتها عن ما كان عليه الوضع قبل الثورة”.

    وناشد صالح الجميع إسدال الستار على الانتخابات الرئاسية والمحلية التي شهدتها البلاد في سبتمبر/ أيلول الماضي، بما حملته من مشاحنات بين المتنافسين من القوى السياسية المختلفة. وحذر من أي تعطيل لأعمال السلطة المحلية، وطالب ب “ضرورة أن يعمل جميع أعضاء المجالس المحلية بروح الفريق الواحد، باعتبارهم أبناء وطن واحد، بغض النظر عن انتماءاتهم الحزبية أكانوا في الحزب الحاكم أو الأحزاب المعارضة”. ووعد صالح بانتهاء قبضة الدولة المركزية خلال العام ،2010 عندما يتم تسليم صلاحيات الدولة المركزية إلى السلطات المحلية. وقال “لن تبقى من مهام السلطة المركزية في عام 2010 إن شاء الله إلا المسائل ذات القضايا السيادية، والمهام السيادية ذات الطابع الخاص بالأمن القومي للوطن، أما المحليات فهي من اختصاصات السلطات المحلية، وكلما أحسنت الأداء والعطاء والعمل الجيد فستتلاشى مهام السلطة المركزية وتحول إلى السلطة المحلية”.
     

مشاركة هذه الصفحة