الدعوة لحوار الداخل

الكاتب : أبو حضرم   المشاهدات : 325   الردود : 0    ‏2002-07-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-30
  1. أبو حضرم

    أبو حضرم عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-11
    المشاركات:
    3
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال تعالى في بداية سورة آل عمران ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءاً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً ) وقال تعالى أيضا في سورة الأنفال ( وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعاً ماألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم ) فالأصل فينا هو الإئتلاف والوحدة والإنسجام وهناك الكثير من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم التي تحث على الوحدة ومنها على سبيل المثال لاالحصر قوله صلى الله عليه وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا إشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى ) أو كما قال صلى الله عليه وسلم ..
    هذا هو الأصل فينا .. والمتأمل في واقع الأمة الإسلامية الحاضر ووالتاريخ الإسلامي القديم يجد الكثير من الفروقات التي تجعل واقعنا الحاضر يختلف كثيراً عن تاريخه ..
    لو تأملنا في التاريخ لوجدنا أننا أهملنا سبباً من أسباب النصرة والقوة وا لعزة من الله عزوجل .. وهو الوحدة الإسلامية .. فقد ورثنا اختلافات كثيرة ... و يجب أن يكون دورنا هو كيف نصل بالإختلاف الموروث إلى الإئتلاف وليس للخلاف ..
    وأستغرب كثيراً من أولئك الذين يدعون إلى الحوار مع الحضارات الأخرى والثقافات الأخرى .. وهم لم يصلوا بعد إلى حوار هادف بناء فيما بينهم .. فتجد الإختلاف بين المسلمين في كل مكان .. فالأحرى بنا قبل أن نشتدق بالدعوة إلى حوار الحضارات أن نتقن الحوار فيما بيننا ..
    أن نتقن لغة الحوار بيننا نحن المسلمين بكل الطوائف .. وجميع الآيات الواردة في الكتاب الكريم تدعونا بالدعوة الى الله والمجادلة بالتي هي احسن والترفق بالمدعو .. كل ذلك موجه للدعوة إلى الكافر .. فما بالنا في الدعوة إلى أخينا المسلم من دخل في أخوتنا الإسلامية وأظلته كلمة التوحيد ( لا إله إلا الله محمد رسول الله )
    أنا لا أؤيد إغلاق النقاش .. نحن مسلمون وننطلق جميعاً من قواعد ثابتة ومشتركة .. وإن اختلفنا في بعض الامور .. فهذه المنتديات وسيلة للتناصح .. ولكن حبذا أن نتعلم اصول الحوار .. ليس للإقناع فقط ... بل للإقتناع

    والله الموفق

    يتبع بإذن الله تعالى ..
     

مشاركة هذه الصفحة