حواري مع نصراني - وسؤاله من تدعوا محمد ام عيسى ؟‍!!

الكاتب : يمن   المشاهدات : 770   الردود : 3    ‏2002-07-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-30
  1. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    هذا جزء من حوار قديم دار بيني وبين نصراني على الانترنت ، اورده هنا تابعاً مع موضوع " _______ فتاوى في حكم التوسل _______ " في ردي للاخ نعمان ،
    وقد اوردت هذا الحوار كي ابين امرين :
    اولاً : ان اهل الأهواء يستطيعون ان يأتوا بما يطمئن ( او يخدر) عقولهم بما يشتهون من الآهواء عن طريق العديد من اثارة الشبه .
    ثانياً : وكي يطلع ايضاً الاخ نعمان (وكل متابع للحوار) على سؤال سأله النصراني من احد أسئلته وشبهاته .... له علاقه بموضعنا هذا عن الدعاء والشرك فيه ، تجده معلم بالخط الأحمر .


    مع الحوار ....

    _______________________

    لقد قلت انت :
    (2- حسنا فالمسيح كلمة الله وليس له آب مثل كل البشرية بعد آدم.. ونؤمن جميعا آن المسيح روح من الله.. والقران الفاظة دقيقة فلا يقول روح من عند الله بل روح من الله .. ترى من من الأنبياء ذكر عنة أنة روح من الله؟ هل ذكر عن محمد الذي فى نظرك اعظم الخلق أنة روح من الله؟ )

    كنت انبهك على عدم ذكرك الآيات كاملة وطلبت منك عدة مرات ان تأتي بلآيه كاملة ان اردت ان تستشهد لان هذا هو منهج أي باحث وهو اقل شيء بديهي لأي باحث ، وقلت لك ان اردت ان نستمر بالحوار عليك ان تتقيد بهذا الامر ، والعجب كل العجب انك تستمر بهذا الخطاء وانا انبهك .
    وهذه المرة لم تأتي بجزء مقصوص من آية ولكنك لم تذكرها كلياً !!!!!!!
    فانت تقول في قولك السابق ان القرآن يقول – روح من الله - ، وانا اقول لك ما هي الآية !!!!
    قال الله تعالى : (ياأهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد له ما في السموات وما في الأرض وكفى بالله وكيلا(171)) النساء
    اقراء الآية ،.... هل قرأتها .... كاملة ..... تبين لك الجواب ...
    وحتى لا يكون في نفسك حيرة من سؤالك : (.. ترى من من الأنبياء ذكر عنة أنة روح من الله؟)
    اقول لك آدم عليه السلام روح من الله ، قال الله تعالى ((وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون(28) فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين(29))الحجر
    واقول لك كل انسان روح من الله : قال الله تعالى ((الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين(7) ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين(8) ثم سواه ونفخ فيه من روحه وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون(9)) السجدة .

    فاتقوا الله وكفى تلاعب وتحريف لمعاني الكلمات ، وكفى تضليلاً للبشر .
    وصدق الله العظيم القول حين قال : (فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه ونسوا حظا مما ذكروا به ..) 13- المائدة .
    اسئل الله ان لا يجعلك ممن قست قلوبهم .
    وقال الله تعالى :
    (وإن منهم لفريقا يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون(78)) ال عمران
    واحذر من نفسك ، ان يكون فيها كبر ، قال سبحانه :
    (إن الذين يجادلون في ءايات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله إنه هو السميع البصير(56)) غافر
    وقال الله تعالى :
    (ويعلم الذين يجادلون في ءاياتنا ما لهم من محيص(35)) الشورى


    لقد قلت انت :
    ( نحن نؤمن بشي ذكرة القران عن المسيح وهو شي غريب جدا جدا .. آن المسيح يخلق(وأذ تخلق من الطين كهيئة الطير بأذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بأذني )(المائدة 110) كلمة يخلق هنا غريبة جدا حتى ولو كان بآذن الله .. آن الله هو الخالق فلماذا يأذن الله للمسيح بان يأخذ صفة من صفات الله التي ينفرد بها الله و هي الخلق؟ ترى من يكون الذي يخلق حتى ولو بآذن الله؟ انه خلق حيا من لاحى وصدقني المسيح آلي ألان يخلق فينا قلوب جديدة كارهة للشر ومحبة للخير.. من من كل البشر سمح الله له بذلك؟ )

    حتى نفهم معنى الكلمة نرجع الى قواميس اللغة العربية ، والنصارى العرب كما هو معلوم برزوا في اللغة العربية وعلومها منذ القديم وعلمائهم لا يقلون علماً في اللغة العربية عن علماء المسلمين .
    ومن الكتب الشهير التي الفوها كتاب المنجد في اللغة ، وقد الفه النصارى ، والذين قاموا عليه هم :
    الاستاذ كرم البستاني ، ثم الاب اليسوعي بولس موترد ، والاستاذ عادل أنبوبا والاستاذ انطوان نعمة ، وطباعة المطبعة الكاثوليكية .

    صفحة 193 : خلق : 1- اوجده وأبدعه من عدم .
    2- سواه ، ملسه ، لينه .
    فالمعنى الاول يكون لله والمعنى الثاني يكون ما فعله المسيح عليه السلام (تخلق من الطين) أي تسوي وتملس وتلين وهذا ما كان يفعله المسيح عليه السلام ثم ينفخ فيه فيكون طيرا بأذن الله .

    (إذ قال الله ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين(110)) المائدة

    (قل من رب السموات والأرض قل الله قل أفاتخذتم من دونه أولياء لا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا قل هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شيء وهو الواحد القهار(16)) الرعد
    الشاهد من الآية (.......خلقوا كخلقة فتشابه الخلق عليهم .......) ..
    هنا يتبين ان من الممكن اطلاق الصفات على غير البشر من غير ذكرها بالشكل المطلق عليهم لان ذلك لا يكون الا لله ، فيجوز ان تقول احمد يكرم ، كريم ، يعطي ، يخلق ، عزيز ، ولكن لا يجوز ان تقول الكريم احمد أو الخالق احمد ، فسار المعنى لا كريم الا احمد ، لان بأضافة ال التعريف نقلت الصفة الى الاطلاق والكمال وهذا لا يكون الا لله .

    ----------------------------
    .....
    ..

    لقد قلت :
    (.... وطبعا الله حاشا لة أن يكون مثلة شي لكن هذه المعاني ترينا آن الله قادر على أن يظهر للبشر فى صورة إنسان فهو على كل شي قدير ولو أراد آن يظهر للبشر ككلمة متجسدة ترى هل يستحيل علية شي؟ لماذا تحد من قدرة الله بان تقول لن يفعل شي كذلك ترى تفكيرك هل وصل آلي تفكيره؟ -)

    نحن المسلمين نؤمن بكل ما جاء بالقرآن والسنة من صفات واسماء ونثبتها له ولكن من غير تشبه ولا تمثيل ولا تكييف ، فنحن نؤمن بأن له يدين ووجه ... ولكن نقول كما قال الله تعالى (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير) 11- الشورى .
    وانا اقول لك ان الله على كل شيء قدير ، ولكن نحن المسلمين نؤمن بأن الله له صفات الكمال كامله من غير نقص ، فعندما نقول بأن الله عزيز نقصد بها بأن له العزة المطلقة من غير أي نقص بالعزه مهما كان صغيرا ، لهذا من اسمائه سبحانه " العزيز " و " المتكبر" و " المتعالي" فلا يعقل ان يظهر الى المخلوقات وللبشر في صورة انسان ، فكيف يستطيع عقلك ان يتصور خروجه وولادته من رحم امراءه ، تعالى الله علوا كبيرا ، كما انك كيف تتصور تنقله وذهابه وايابه بين البشر ويأكل الطعام ، قال الله تعالى :
    (ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنى يؤفكون(75) ) المائدة
    (كانا يأكلان الطعام) ، وفي ذلك اشارة الى أن الذي يأكل ويشرب هو محتاج ، والإله ليس بمحتاج ، والذي يتناول الطعام يحتاج الى إخراج الفضلات فكيف يليق هذا بالإله . والذي يأكل يأكل كي يبقى حي لا يموت والله لا يموت .

    فعندما تقول انه تجسد في المسيح شبهته بالبشر وجسدته . وهذا لا يجوز في حق الله .
    لقد قلت : يظهر للبشر في صورة انسان ؟! ، وقلت لو أراد أن يظهر للبشر ككلمة متجسدة ...؟! هل تعنى ان الله هو نفسه المسيح ؟! ، ام ان الله منعزل عن المسيح ومنعزل عن الروح القدس ؟!
    اذا قلت ان الله هو نفسه المسيح فهاذا باطل في عقيدة النصارى حاليا لانها ديانه تستمد معتقداتها من الكتاب المقدس وهذا الكتاب مليء بالادلة التي تثبت ان شخصية المسيح منعزلة عن الله ، لان فيها الكثير من الخطابات للمسيح وهو يخاطب ربه وفيها الكثير من الجمل التي تذكر انه ابن الله .
    اذا القول الثاني هو ما تعتقد (على الرغم من تناقضه من قولك) وهو ما يعتقده النصارى اليوم على ان المسيح احد الاقانيم الثلاثة . اذا المسيح هو بمعتقدكم الاقنوم الثاني .

    لماذا هذا التخوف والتمويه في التصريح بما تعتقد ؟!
    لقد سألتك بسؤال صريح : هل المسيح عندك بشر ام اله ؟!
    فجاوبني بكل صراحه وقل ماتعتقده بان المسيح اله ، او انه جزء منه اله .

    وهذا الذي لم تستطع ان تصرح به لانه مخالف للمنطق ولا يتقبله العقل ، ويرفضه عقلك وعقولنا .
    فعندما تقول ان هناك ثلاث اقانيم (والاقنوم معناه الاصل كما في القاموس المحيط) أي ان هناك ثلاث شخصيات ذات قدرات الهيه وان هؤلاء الثلاثة يجتمعون في شئ واحد ... لا يتقبله العقل لانك تتكلم عن شخصيات مستقلة وليس عن صفات فالصفات ممكن ان تجتمع في شخص واحد (كما نعتقد نحن المسلمين ان لله تسع وتسعين اسم وله صفات اخرى كاليدين والوجه وانه يسمع ويبصر ويتكلم وكلها صفات تليق بجلاله وعظمته وليست كالبشر) ولكن الاشخاص المتعددين لا يجتمعون في شخص واحد مهما حاولت .

    يقول واصف الراعي (كان نصرانيا من نصارى العرب في الشام ، الف بعد اسلامه كتاب / كنت نصرانيا) :
    صفحة 31 من كتابه ( أما مسألة التثليث وألوهية المسيح فهناك اختلاف لا حد له بين الطوائف اذ لا يمكن اجمال معتقد النصارى وحصره في مفهوم واحد واضح لانهم مختلفون جدا في الآراء ، ولا تكاد تناقش أحدا منهم حتى يحيل ما تواجهه به من احراجات منطقية وعقلية الى طائفة أخرى .
    ويقول من خلال مناقشتي .... قال لي أحدهم (لا يجوز لك ان تناقشني في نصوص من الكتاب المقدس لان المعنى المقصود منها غير ظاهرها وهي رموز لأشياء لا يفهمها الشخص العادي) ) .
    ويقول في كتابه صفحة 25 : ( ..... وهناك أسرار كثيرة في الدين . وكلمة سر تشير الى أمر ما لا يعلمه إلا الله وهي كلمة تلغي كل نقاش ، وتعطل العقل تماما . فسر الثالوث الأقدس هو أن الله – بزعمهم – يتألف من ثلاثة أقانيم كل واحد منها هو الله والثلاثة مجتمعة هي الله فالله واحد في ثلاثة . (الاقانيم جمع الاقنوم ومعناه الاصل كما في القاموس المحيط) .
    هكذا كان يقال لنا بل كنا ندرس ذلك في الكتب وفي المرحلة الثانوية . أما اليوم وبعد ازدياد الحرج من هذا السؤال ، والحاح الناس بتبيين الأمر وحل اللغز ، ابتكروا شيئاً أصبحنا نسمعه مؤخرا وهو أن الله كالشمعة ، فالشمعة واحدة ولكنها مادة ونور وحرارة فهي ثلاثة في واحد . وأخيراً اهتدوا الى هذا المثل القاصر ليشبهوا به التثليث المفترى على الله – وما ورد قط على لسان المسيح عليه السلام – ويقربوه من أفهام الناس الذين لم ولن يفهموه أبدا ناهيك عن تهافت المثل نفسه حتى في الدلالة على التثليث المراد تشبيهه . فاقانيم التثليث ثلاثة أصول ، والشمعة أصل واحد . أما الضوء والحرارة فمظهران حادثان طرأا على الشمعة بعد اضءتها فاذا انطفأت عادت الى اصلها الواحد وفاتهم ان هناك مصدرا ما اشعل الشمعة فما دوره في الاقانيم الثلاثة وأين مكانه من هذا التشبيه الذي لا ينطلي الا على البلهاء ، فتعالى الله عما يصفون . )

    ويقول الدكتور مراد هوفمان ( الماني اعتنق الاسلام في عام 1980م ، حاصل دكتوراه في القانون من جامعة هارفرد ، كان سفير المانيا في المغرب ، له عدت مؤلفات ) في صفحة 56 يقول : أما مسألة تجسد الله في عيسى أو حلول الذات الالهيه فيه ، فهي مبتورة تعوزها الموثوقية أكثر مما سبقها من المسائل الأخرى ، ولن يجد القارئ الموضوعي البسيط ، في أية ترجمة صحيحة للعهد الجديد ، أية جملة أو كلمة قالها عيسى يستنتج منها ذلك الافتئات المنسوب اليه ظلما وعدوانا ، إن عيسى ليس الله ، وكل منهما منفرد في الانجيل بمكانته : الله الرب وعيسى العبد لا اكثر ولا اقل . ........... حتى في انجيل يوحنا نفسه يقول عيسى (....اذهبي الى اخوتي وقولي لهم أصعد الى ابي وابيكم والهي والهكم ) الاصحاح 20 : 17 .
    قصارى ما يقع عليه قارئ الانجيل الفاضاً مثل الآب والابن ، وليس ذلك بشئ ، لأن هذه الألفاظ لا تعني ابوةً أو بنوةً الا على المجاز المتعارف عليه في جميع الديانات ، كناية عن الصلة بين العبد المخلوق والذي خلقه .)

    ويقول ابراهيم خليل ( مصري مسلم ، وكان قسيس مبشر ، يحمل شهادات عالية في علم اللاهوت من كلية اللاهوت المصرية ، ومن جامعة برنستون الامريكية . عمل استاذا بكلية اللاهوت بأسيوط ، وكانت مهمته الحقيقية التنصير والعمل ضد الاسلام . لكن تعمقة في دراسة الاسلام قاده الى الايمان بهذا الدين واشهر اسلامه رسميا عام 1959م ، له عدت مؤلفات ) : في كتاب مناظرة بين الاسلام والنصرانية ، صفحة 186 :
    ( ونريد ان نعرف معنى قوله في الانجيل " يدعى ابن الله " فنجد انجيل (متى 5 : 8-9 ) يقول "طوبى للآنقياء القلب لأنهم يعاينون الله . طوبى لصانعى السلام لأنهم أبناء الله يدعون" فكل من يعمل الخير ويسعى من أجل السلام يعتبر بحسب لغة الإنجيل ابن الله ، وهي بنوة مجازية وليست بنوة حقيقية مثل قول الناس : هذا ابن السودان أو ابن الخرطوم . فكل هذه التعبيرات مجازية ومعروفة في كل اللغات المختلفة . ... وكذلك في ( سفر أخبار الأيام الأول 28 : 6 ) "وقال لي ان سليمان ابنك هو يبني بيتي ودياري لأني اخترته لي ابنا وأنا أكون له ابا" . ولم يوجد من يقول بأن سليمان كان إلها أو انه ابن الله . هذا فضلا الى تعريف ابن الله حسب وروده في انجيل (يوحنا 1 : 12) " وأما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطانا أن يصيروا أولاد الله أي المؤمنون باسمه" فأبن الله تعني عبدالرحمن كما جاء في قوله تعالى ( وعباد الرحمن الذين يمشون في الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً ...) 63 – الفرقان . )
    اذا في الانجيل يوجد تعريف لمعنى( ابن الله ) بشكل صريح بانه يعنى ( .. أي المؤمنون باسمه ) وتدعون غير ذلك !!!! .

    وانا اقول من اين اتيت بأن الله تجسد في صورة انسان ، انت تقول ( ..يظهر للبشر ككلمة متجسدة..) ، كلمة (متجسدة) وهي اساس الخلاف ، من اين اتيت بها ، هل في كتابكم المقدس يذكر ان الله (تجسد) ، لا يوجد هذا الوصف في الكتاب المقدس ، اذا فانتم تفترون على الكتاب المقدس وعلى الله وعلى المسيح ، وتحرفون الكلم عن مواضعه .

    ولو افترضنا ان ما تعتقده في الوهية المسيح صحيحة . فكيف تقنع ابناء الديانات الاخرى ممن يؤله البشر بأن المسيح اله وابن اله ، ستقول له انه خلق من غير اب سيقول لك وما الذي يثبت ذلك لم تره انت ولا انا وهو يولد ؟! . وسيقول لك البوذي ان بوذا ابن الله وهو المخلص للبشرية من مآسيها وآلامها وانه يتحمل عنهم جميع الخطايا . وستجد من اتباع بعض الديانات من يقول لك ان معبودهم من البشر خلق من غير اب ومن غير ام فهو اولا ان يعبد . وهناك الكثير من الناس من يشرك بالله اله اخرى ويعتقد بالوهية بشر ومخلوقات ، وبل حجر فكيف تقنع هؤلاء بان الله لم يتجسد الى في المسيح ، سيقول لك ان الله كذلك تجسد في هذا الحجر (الصنم) !!! .
    فمجرد اقحام فكرة تأليه البشر في العقل يكون من المقبول ان يتجسد الاله في أي شيء .

    و مع العلم ان علماء مقارنت الاديان اثبتوا ان عقيدة النصاري في التثليث اخذت من الديانات الوثنية الهندية .
    ومن ديانة ميثراس الرومانية ، يقول روبرتسون ان ديانة ميثراس لم تنته في روما الا من بعد ان انتقلت عناصرها الاساسية الى المسيحية على هذا النحو . ويسرد جدول مطول يبين العناصر التي انتقلت الى المسيحية .

    سنقارن بين ما قاله الهنود عن إلاههم كرشنا وما قاله ‏وافتراه النصارى عن عيسى عليه السلام .
    وذلك بمقابلة النص الصريح ‏بين الكتاب المقدس وكتب الوثنيين، مع ذكر المصدر والصفحة . ادخل هنا في هذا الموقع : جدول ( مطابقة النصرانية لديانة الهند الوثنية )http://www.islammessage.com/Arabic/arabicpage.htm
    ------------------------

    ثم الاعجب من كل هذا في معتقدات النصارى هو تكملة قصة المسيح عليه السلام لديهم ، لان الاله عندما ظهر للبشر في صورة المسيح (كما يزعمون) في الارض كان لا بد من تكملة وسبب لوجودة على الارض ، فقالوا لكي يطهر خطايا البشر ، وذلك كيف ؟ بان يقتل ويصلب على الصليب !! .
    واي عقل بشري يقبل بان يذنب انسان ذنبا فيعاقب غيرة . ونحن لا نقبل بان يقتل انسان عادي لتطهير ذنوب البشر او ان يقتل نبي كي يكفر عن خطايا البشر فكيف باله يقتل و كيف يدعى بانه اله وهو ممكن ان يقتل .
    وبهذا ينسبون الله سبحانه الجهل والظلم والضعف وتعالى الله عما يقولون علوا كبيرا .
    والعجب ان الأداة التي قتل فيها (كما يقولون) المسيح عليه السلام وهي الصليب يقدسونها ويعبدونها !!.
    فلو قتل احد اباك بمسدس هل سوف تعلق هذا المسدس على رقبتك وتتبارك فيه !!، فكيف بالاداة التي قتل فيها معبودك !!! .

    وهذه المواقع فيها الرد الوافي الشافي على موضوع عقيدة النصارى في المسيح عليه السلام ، فضروري ان تدخل وتقراء ما فيها ، فهي موجزه ووافيه :
    عقيدة النصارى – الاولى -
    http://alhekmah.com/articles/raad.htm
    عقيدة النصارى – الثانية -
    http://alhekmah.com/articles/raad2.htm
    عقيدة النصارى – الاخير -
    http://alhekmah.com/articles/akeeda2.htm

    ----------------------------

    meme51m لقد قلت :
    (- آن المسيح ألان حيا فى السماء حيث رفعة الله أما محمد فجسدة مازال فى قبرة ينتظر القيامة .. ترى لو كنت مكاني آلي من فيهم تلجا ؟ ألي الميت آم آلي الحي؟ -) .
    واجيبك : نعم المسيح عليه السلام رفع الى السماء ( ولم يقتل ولم يصلب) .
    اما الى من الجاء ؟ . فلا الجاء ، لا الى محمد صلى الله عليه وسلم ولا الى قبره ولا الجاء الى المسيح عليه السلام .
    فنحن المسلمين لا نلجاء في الدعاء او العبادة الا الى الله وحدة . فلا نلجاء الى بشر او أي مخلوق مهما كانت منزلته وفضله . ومن يفعل ذلك من المسلمين اشرك مع الله احدا غيره في العبادة (لان الدعاء من العبادات لا تكون الا لله) ، فيكون اخل بتوحيد الالوهية (العبادة) فيخرج من الاسلام ، (وقد ذكرت توحيد العبادة لله في شرح عقيدة المسلمين سابقا) .
    ويجب ان تعى عقيدة المسلمين الصافية القائمة على فطرة الانسان ، فعقيدة الاسلام هي الايمان بآله واحد فقط ليس له شريك مهما كان شخصه ، هذا الأله الواحد سبحانه يوصف بجميع صفات العظمه والخلق والقدرة المطلقة (له جميع الاسماء والصفات الالهيه ليس كمثله شيء منزه عن الخلق) كما ان العبادة في جميع صورها ومنها الدعاء والاستغاثة لا توجه الى له ، فهذا هي العقيدة الصحيحة بكل بساطة ووضوح .
    و هي العقيدة الوحيدة التي يتقبلها قلب أي بشر من غير أي صعوبة او شك لانها موجودة في الانسان منذو ولادته .

    يقول وليم بورشل بيكارد (انجلترا) (دكتور في الآداب مؤلف وشاعر واسع الشهرة) :
    ( كل مولود يولد على الفطرة ، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ) حديث شريف (متفق عليه) . لقد ولدت مسلما ، وتلك حقيقة لم أدركها إلا بعد سنين عديدة .
    وتقول السيدة سيسيليا محمدودة كانولي (استراليا) :
    (لماذا اسلمت ؟ . أولا وقبل كل شيء ، أود أن أقول : أنني أسلمت لأنني كنت في قرارة نفسي مسلمة دون أن أعلم ذلك .
    .......... وفي ذلك الوقت لم تكن عندي الشجاعة الكافية لأقول لهم (إنني لا أستطيع الإيمان بشيء لا اعقله) وتعلمت من خلال تجاربي أن غالبية الذين يسمون أنفسهم مسيحيين لا يجدون هذه الشجاعة كذلك .)

    من الشيء الاكيد ان من الصعب على نفس الانسان ان ينتقل من الدين الذي تربى عليه ونشاء عليه الى دين آخر
    فهذا واصف الراعي يقول في كتابه / كنت نصرانا ، صفحة 29 ( كانت تدور في رأسي كل الأفكار التي سمعتها ضد الاسلام وكنت أخوض مع الخائضين فيها وكنت لا أطيق سماع القرآن من المذياع لانه يختص بدين قيل لي منذ حداثة سني بأنه غير صحيح فأخذت ما قيل لي أمرا مسلما به ، وقد كان عدائي للإسلام والمسلمين شديدا دون ما سبب واضح أو مبرر ول هزيل لذلك العداء ذلك لانني تعلمت ان اكون عدوا للإسلام دون ان أعطي الدليل – لعدم وجوده أصلا – ولانني لم أسأل نفسي دليلا على ان الاسلام يستحق ذلك الجفاء أو العداء مني أو من غيري ..
    كان يقابل ذلك اعتزاز بدين آبائي الذي أنتسب اليه انتسابا تبعيا وأتعصب له حمية دون التزام أو تطبيق عملي لمبادئه فلم يكن في تعليم ذلك الدين ما يشعرني بالارتباط بخالقي مباشرة ، فكل متعلقات الدين كانت متعلقه بشخص المسيح عليه السلام وكأني بذلك الدين يرجوك أن تنتمي اليه فقط ، والمسيح يكمل الباقي عنك ...
    كان الانطباع الغالب على شعورنا ان الدين أسرار ، وهذا يرفع من مقام الدين في نظرنا . وكأن الدين أنزل بلغة الهية لا يكاد يعرفها غير الله ونوابه المزعومون في الارض ...)
    وهذا رحمة بورنومو الذي كان قسيسا وكان اباه وجده قسيسان ايضاَ وقصته انه في بحثه عن الحقيقة تنقل من اعتناق المذاهب النصرانيه ثم الاديان الأخرى ولم يبقى الى الاسلام ويقول "لقد قررت أن اترك كل الاديان ولم يكن امامي إلا الاسلام الذي لم أكن أريد اعتناقه لما غرس في نفسي منذ طفولتي من نفور وبغض وكراهية لهذاالدين " .
    قال الله تعالى : (وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول قالوا حسبنا ما وجدنا عليه ءاباءنا أولو كان ءاباؤهم لا يعلمون شيئا ولا يهتدون(104)) المائدة
    فلا تترد يا اخي ولا تجعل عقيدة الآباء تأسرك ، ولا تكن تبع لهؤلاء من القساوسة والمطارنة الذين يفترون على الله ويردون منك ان تظل كما ظلوا . فتهلك في جهنم مخلدا كما يهلكون .

    قال الله تعالى : (وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار(47) ) غافر
    ويوم القيامة لن تنفعك أي معذرة ، لانك علمت الحق واصريت على الشرك : (إنا لننصر رسلنا والذين ءامنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد(51) يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار(52)) غافر
    واحذر ان تكون ممن يقول يوم القيامة ...( ياحسرتا ) :
    (أن تقول نفس ياحسرتا على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين(56)أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين(57) أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون من المحسنين(58) بلى قد جاءتك ءاياتي فكذبت بها واستكبرت وكنت من الكافرين(59)) الزمر

    وقال سبحانه : (قل أفغير الله تأمروني أعبد أيها الجاهلون(64) ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين(65) بل الله فاعبد وكن من الشاكرين(66)) الزمر

    وقال الله تعالى : (قل ياقوم اعملوا على مكانتكم إني عامل فسوف تعلمون(39) من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم(40) إنا أنزلنا عليك الكتاب للناس بالحق فمن اهتدى فلنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنت عليهم بوكيل(41)) الزمر
    واحذر ان تجعل لله اندادا ، تعبدهم كما تعبد الله :
    (ياأيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون(21)الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون(22)) البقرة

    قال الله تعالى :
    (وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار(27)أم نجعل الذين ءامنوا وعملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتقين كالفجار(28) كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا ءاياته وليتذكر أولو الألباب (29) ) ص

    ------------------------------
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-07-31
  3. الجبل العالي

    الجبل العالي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-19
    المشاركات:
    1,859
    الإعجاب :
    0
    قال الله تعالى :
    (وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار(27)قال الله تعالى :
    (وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار(27)أم نجعل الذين ءامنوا وعملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتقين كالفجار(28) كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا ءاياته وليتذكر أولو الألباب (29) ) ص




    سلمت يمينك ولا فض فوك وجزاك الله خيرا

    [moveup]أم نجعل الذين ءامنوا وعملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتقين كالفجار[/moveup]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-08-03
  5. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    الاخ الجبل العالي ،

    شكراً لك ، على تعقيبك ، وبارك الله فيك


    هذا ما قلته داخل موضوعي ((فتاوى في حكم التوسل)) ،

    والسؤال لا زال موجه اليهم بماذا يجيبون هذا النصراني ؟!
    ____________

    و انقل لك داخل هذا الرابط : (( حواري مع نصراني - وسؤاله من تدعوا محمد ام عيسى ؟!!)) : جزء من الحوار الذي دار بيني وبين النصراني ، وذلك كي أبين لك ان اهل الأهواء يستطيعون ان يأتوا بما يطمئن ( او يخدر) عقولهم بما يشتهون من الآهواء ، وكي تطلع ايضاً على سؤال سأله من احد اسئلته وشبهاته .. له علاقه بموضعنا هذا ،
    و اريدك ان تتوقع بماذا سوف يجيبون القبوريون على سؤاله هذا ، وهو :
    << (- آن المسيح ألان حيا فى السماء حيث رفعة الله أما محمد فجسدة مازال فى قبرة ينتظر القيامة .. ترى لو كنت مكاني آلي من فيهم تلجا ؟ ألي الميت آم آلي الحي؟ -) . >>
    هل تتوقع من احد القبوريون ان يقول له نحن المسلمين لا نلتجاء ولا ندعوا الا الله وحده !!
    سيكون اعرق من هذا النصراني في هذا الباب من الشرك .... سيقول له نحن ندعوا كليهما محمد عليه الصلاة والسلام وعيسى عليه السلام ... وندعو الانبياء ايضاً جميعاً ، وندعوا الولي الرفاعي ، و الشاذلي والقادري والبدوي ....... !!!

    واقراء ردي عليه في داخل الرابط .
    ______________
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-10-03
  7. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0


    سؤال محير جداً للقبوريين ( من يستغيث بالاموات و يترك الحي الذي لا يموت ) ؟؟

    يا ترى كيف سيجيبون على سؤال هذا النصراني ؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة