الحب والسياسة

الكاتب : mohamadalfahd   المشاهدات : 415   الردود : 2    ‏2006-12-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-03
  1. mohamadalfahd

    mohamadalfahd عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-12-03
    المشاركات:
    325
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخوة الاعزاء, ارجوا ان تقبلوني عضواجديداً في المنتدى وتقبلوا خالص تحياتي و تقديري

    عندي محاولة متواضعة و احب اعرف رأيكم فيها, واتمنى ان احصل على نقد بناء يسهم في تثبيت الخطى و يعين على مواصلة الدرب. ولكم جزيل الشكر على مروركم الكريم

    الحب و السياسة

    يا حبيباَ تربع عرش قلبي, في مملكتي الصغيرة
    واكتسب وُدَ النافذين وصنّاع القرار و اصحاب البصيرة
    فما عدت ادري اهو احتلال و تعدٍ على الحرمات
    ام انه فتحٌ وتحرير و حل المشكلات

    الاحتلال... عنفٌ و قوةٌ وهدرٌ للدماء
    في مقابِلِهِ... مقاومةٌ ورفضٌ واباء
    و النتيجة... كرهٌ و استماتةٌ في رفع البلاء
    لكن مملكتي الصغيرة... استماتت في الولاء

    وزير دفاع مملكتي؛ عقلي, تخبط في صنع القرار
    هل يقبل "الغرباء"!!! ويجلس الى طاولة الحوار؟
    ام يعلن حربا يخرج منها خاسرا لا محالة!؟
    او ربما راودته افكارٌ بتقديم الإستقالة!

    بعد تفكيرٍ عميق, استشار رئيس الوزراء ووزير الخارجية
    ردت العينان بحزمٍ رافضَتَانِ فرضيات الواقعية
    "لن ندخل حربا نخسر احبابا و ارواحا زكية"
    واضافتا "لو رايت جماله ما فكرت حتى في الحَمِّيَّة"

    تركَهما, متهماً لهما بالعمالة و التواطُء و الدنية
    واستحث الخطى الى وزيري الامن و الداخلية
    وقَفَت الاُذنان حَيَارى لاتجدان حلا للقضية
    قالتا "ليس من العدل حكمٌ قبل سماع كل اطراف القضية"

    فحثَّ الخطى مستنصرا بالجند, فتفاجأ بالمصيبة...
    عصيانُهم لأوامِرِه ووصفها بأراءٍ غريبة
    حار في امره وراح يفكر في حالته العصيبة
    فقرر النضال ضد محتل الارض الحبيبة

    لم يجد غير وزير الاعلام و الصحافه
    لم يكن رد اللسان قاسيا بل اتصف باللطافه
    لكن الرد لم يحمل سوى شجبٌ وتنديدٌ بالسخافه
    اعتذر اللسان سِرًا, واوضح تابعيته لأصحاب الخلافه

    لم يَجد بُداً من الاستماع لرأي الخليفة
    فذََّكَره بفقدان مملكة وكرسي واحترام في السقيفة
    لكن القلب قال له مُطََمئِناَ:
    "لاتخف فالحبيبة ليست غريبة؛ ستكون لنا اليفة
    لن تكون سوى اميرة, في مملكتي الصغيرة"

    لم يكن للعقل خيارٌ سوى اتباع الاغلبية
    معلنا ديموقراطيةً في الارض الابية
    وفي قرارة نفسه خوفٌ من ان يكون...
    مثل حُرٍ عزيزٍ, في بلاد عربية

    محمد الفهد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-03
  3. ام حنظله

    ام حنظله عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-05
    المشاركات:
    515
    الإعجاب :
    0
    أخي محمد مرحبا بك في المجلس اليمني

    بنسبه لمشاركه أن مستوي لا يسمح بي التقيم .

    لكن من وجه نظري جميله أتمني ان نشوف مزيد من المشاركات تحياتي الك;)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-03
  5. mohamadalfahd

    mohamadalfahd عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-12-03
    المشاركات:
    325
    الإعجاب :
    0
    شكرا جزيلا على المرور الطيب
    وانشاء الله ما تنقطع تعليقاتك
    وبما انك اول واحد في المنتدى يرد على الموضوع
    فلك خالص الشكر واجل التقدير
     

مشاركة هذه الصفحة