تعريف موجز بكتاب تاريخ قبائل العوالق

الكاتب : الهاشمي41   المشاهدات : 639   الردود : 0    ‏2006-12-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-02
  1. الهاشمي41

    الهاشمي41 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    اورد تعريف موجز لفصول الكتاب لمن لم يقتنه بعد والتعريف يعطي فكره موجزه عن اهمية الكتاب
    علما اننا سبق ان عملة مقدمه تعريفيه باسم الكتاب ودار نقاش حول الكتاب مع الاستاذ المؤلف على الرابط التالي وفي ملتقى النخبه

    http://www.3walq.com/vb/showth.....#post37879


    او موقع ارض الجنتين

    صدر عن دار قتيبة للطباعة والنشر والتوزيع في دمشق وبيروت كتاب " تاريخ قبائل العوالق وأثره في الإعلام المعاصر " اليمن " والمكوّن من ثلاثة أجزاء ـ للدكتور علوي عمر بن فريد العولقي ـ والكتاب مقاس 17 × 24 ويتكون من (1553 صفحة) تجليد فني مع قميص خارجي ملون.
    الجزء الأول:
    ويتكون من خمسة أبواب وكل باب يتكون من ثلاثة فصول وعدد صفحاته = 588 صفحة ويتناول الجزء الأول ما يلي:
    التاريخ القديم لمنطقة العوالق والممالك اليمنية القديمة التي نشأت في اليمن والمواقع الأثرية في أودية العوالق مثل: يشبم وضراء وعبدان مهد اليزنيين ودخول الأحباش إلى اليمن ومحاربة الملك سيف بن ذي يزن لهم حتى أجلائهم عن اليمن، ثم دخول الإسلام إلى اليمن ومشاركة أهل اليمن في الفتوحات الإسلامية، ولمحة تاريخية عن الحكم الإسلامي في العهدين الأموي والعباسي والدويلات التي حكمت اليمن لاحقاً، وتوحيد اليمن خلال عهد الدولة القاسمية (1681 ـ 1687م) ودخول الأتراك، ثم احتلال بريطانيا لعدن عام 1839م.
    كما يتناول الكتاب نسب العوالق إلى سيف بن ذي يزن الحميري آخر ملوك حمير في اليمن، كما يشمل الكتاب تدويناً شاملاً لقبائل العوالق بفخائذها وبطونها وفروعها وبيوتها، ويسجل المدن والقرى والأودية، كما يتناول التقسيمات السياسية السابقة لمنطقة العوالق والمكونة من:
    ـ سلطنة العوالق العليا ـ المحاجر ـ
    ـ سلطنة العوالق السفلى ـ باكازم ـ
    ـ مشيخة العوالق العليا ـ معن ـ
    وشيوخ وعقال القبائل فيها
    كما يتضمن الكتاب الوثائق المتبادلة بين سلاطين العوالق العليا والسفلى مع شيوخ العوالق العليا (آل فريد بن ناصر) والتي تتضمن الأحداث القبلية والاجتماعية في المنطقة، كما يتناول نهب الآثار والمخطوطات القديمة من بلاد العوالق على أيدي الانجليز وسماسرتهم من المغامرين والمهربين، كما يتضمن الكتاب النظام القبلي والمعاهدات السياسية بين قبائل اليمن والأعراف القبلية السائدة، والأشعار والوثائق التاريخية التي تشمل وتوثق حركة القبائل ونظامها الاقتصادي والاجتماعي، والحروب القبلية والإعلامية التي كانت تسود المنطقة في القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين، كما يتناول الصراعات السياسية على الحكم، والمراسلات والمعاهدات القبلية، وينهي المؤلف الجزء الأول بذكر الشخصيات الدينية والقبلية في العوالق، والأمثال والحكم المتداولة فيها، ويتضمن الكتاب عشرات الوثائق التاريخية والصور النادرة والمخطوطات الهامة.
    الجزء الثاني:
    يتكون من بابين وستة فصول ومقاس الكتاب 17 × 24 وعدد صفحاته = 494 صفحة.
    ويتناول الجزء الثاني من الكتاب مقدمة عن الأوضاع السياسية المحلية والإقليمية والدولية التي أدت إلى احتلال عدن عام 1839م والتوسع البريطاني في مناطق الجنوب والوضع العربي العام، وقيام الدولة اليمنية في صنعاء بعد الاستقلال عن الأتراك عام 1918م، كما يتضمن الكتاب نبذة تاريخية عن منطقة العوالق ويفند بعض المزاعم المغلوطة التي كتبت عنها، والسياسات التي كان يتبعها سلاطين وشيوخ العوالق مع جيرانهم من الإمارات والسلطنات المجاورة انطلاقاً من قوة النفوذ القبلي حيناً، والحقوق التاريخية التقليدية التي يفرضونها خلال الأزمات والنزاعات التي كانت تنشب وطرق تسويتها.
    كما يتناول الكتاب تدرج وسائل الإعلام من الأشكال البدائية القديمة إلى التطور التدريجي خلال المراحل التاريخية:
    ويحوي الكتاب العديد من الوثائق والأشعار التي تسجل تلك الأحداث:
    كما يتعرض الكتاب إلى علاقات العوالق مع بريطانيا منذ معاهدات الحماية عام 1888م، ثم معاهدات الاستشارة عام 1952م ثم ظروف الصراع اليمني البريطاني على منطقة " شبوه" عام 1937م والوثائق التاريخية المتبادلة بين ملوك اليمن وأمراء العوالق وقيام الثورات القبلية المسلحة ضد التوسع البريطاني في مرخه عام 1934م ثم منطقة باكازم عام 1936م.
    كما يتناول الكتاب تأسيس جيش الليوي والحرس الوطني " شبرد" والحرس القبلي، والتحاق المئات من أبناء العوالق للخدمة فيهما ـ كما يشرح الكتاب اندلاع المقاومة ضد الإنجليز في مناطق العوالق ( باكازم ـ الربيز ـ معن) موضحة بالخرائط وسير المعارك الحربية فيها خلال الفترة من عام (1936م ـ حتى 1956م)
    كما يسرد تفصيل تأسيس أول إدارة مدنية حديثة لمشيخة العوالق العليا ـ ثم الخلافات التي نشبت بين آل فريد حولها والسياسات التي بدأت تعصف بالمنطقة.
    الجزء الثالث:
    يتكون من بابين وستة فصول ومقاس الكتاب 17 × 24 وعدد صفحاته = 471 صفحة.
    ويتناول الجزء الثالث من الكتاب إسهام أمراء العوالق في تأسيس " اتحاد الجنوب العربي عام 1958م والمشاكل السياسية والاقتصادية التي رافقته، كما يتعرض الكتاب تفصيلاً للأسباب التي أدت إلى قيام الثورة المسلحة في كور العوالق من عام (1959م ـ 1961) ثم قيام ثورة 26 سبتمبر عام 1962 م في اليمن الأم، واسهامات رجال العوالق في الدفاع عن الثورة في صرواح ونقيل يسلح ومارب حتى حصار صنعاء عام 1970م ومن سقط منهم في تلك المعارك. كما يتضمن الكتاب قيام ثورة 14 اكتوبر عام 1963م في ردفان وجبهة التحرير ومشاركة أبناء العوالق فيهما.
    كما يحتوي هذا الجزء على العديد من صور الضباط العوالق البارزين والذين تميزوا في عملهم ولهم بصمات واضحة في تاريخ العسكرية اليمنية ـ وقد تعرض الكتاب للحركة السياسية في الجنوب ودور الإعلام في تحديد مسارها أثناء المد القومي العربي في الستينات وتأثير الصراع الدولي على تلك الحركات وإنقلاب بريطانيا على حلفائها من حكام الجنوب ودعم الجبهة القومية وتسليمها الحكم عام 1967م وضرب جبهة التحرير من قبل الجيش وإبعاد الرابطة من دائرة الصراع السياسي والاستقالة الجماعية للضباط العوالق عشية الاستقلال احتجاجاً على الممارسات البريطانية:
    كما يتناول الكتاب تفصيل الهجوم الأخير على (آل فريد والدولة) في الصعيد ونصاب، والقتال الشرس الذي خاضوه لمدة ثلاثة أيام عام 1967م.
    كما يتضمن الكتاب شرح علاقات العوالق مع النظام الشمولي في عدن عبر محطات هامة مثل: المؤتمر الرابع في زنجبار ـ انقلاب 20 مارس 1968م ودور الضباط العوالق فيه .. وقيام حركة الوحدة الوطنية في يوليو عام 1968م في مناطق: العوالق ورد فان مروراً بمعركة السوداء الدامية عام 1968م واعتقال وملاحقة أبناء العوالق في الجيش والأمن ثم تنظيم الحركة المسلحة في كور العوالق ضد الحكم الشمولي مع خرائط المعارك عام 1968م ـ 1969م وصور القادة الذين خاضوا تلك المعارك في جبال العوالق ووديانها وردود الفعل في وسائل الإعلام العربية لتلك الأحداث في مصر ولبنان واليمن.
    ويتناول الكتاب الصراعات الدامية بين الرفاق في عدن وما تخلل تلك الصراعات من مسيرك وتأميمات واغتيالات لفرسان القبائل في العوالق خلال السبعينات في بيان مفصل وشامل، وردود الفعل من قبائل العوالق واندلاع المعارك في كور العوالق (1971 ـ 1972) كما يتناول الكتاب الاجتماع العاصف في جدة بين (آل فريد) عام 1970م وماجر لاحقاً من انقسامات بين العوالق"
    كما يتناول الكتاب تأسيس جيش الوحدة الوطنية والحركات المسلحة ضد النظام الماركسي في عدن والتي شارك في قيادتها نخبة من رجال العوالق عام 1974م.
    كمل يذكر الكتاب صراع الرفاق في عدن على الحكم وحرب 13 يناير عام 1986م وضحاياها من أبناء العوالق ثم هروب قادة النظام إلى الوحدة للنجاة من المحاسبة بعد انهيار المنظومة الشيوعية، ويتضمن الكتاب الإسهامات التاريخية الموثقة في السعي للوحدة اليمنية من قبل رجال العوالق منذ مطلع القرن العشرين كما يذكر الكتاب تكريم الرئيس علي عبد الله صالح ـ رئيس الجمهورية اليمنية للرجال البارزين من أبناء العوالق ورد اعتبارهم التاريخي.
    وأخيراً يضم الكتاب العديد من الأسرار والمفاجآت والأحداث الهامة والمؤثرة وقد نزل الكتاب في شهر مارس 2005م إلى أسواق السعودية والخليج وقريباً سيتم تسويقه في اليمن.
    الهاشمي 41
     

مشاركة هذه الصفحة