الحوار الأول بعد الانتخابات مع فخامة الرئيس /فيصل بن شملان

الكاتب : الثلايا   المشاهدات : 570   الردود : 4    ‏2006-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-01
  1. الثلايا

    الثلايا عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-15
    المشاركات:
    332
    الإعجاب :
    0
    لا شيء تغيَّر في طباع المهندس فيصل بن شملان مرشح المعارضة إلى الانتخابات الرئاسية الماضية. هذا ما أكده لي ظهيرة الثلاثاء قبل الماضي عندما زرته في منزله بمدينة البريقة في عدن.
    الرجل الذي حاصرته الأضواء والشائعات وطوقته الميكرفونات والقلوب على مدى 4 أشهر، بدا لي -ساعة حاورته- متصالحاً مع قيمه وأفكاره وقناعاته وعاداته، وحتى مع «ساعته البيولوجية» التي استعادها على الأرجح فور انفضاض العرس الديمقراطي، أو «المأتم» الذي بات الآن فصلاً من الماضي.
    في فردوسه (وهذا اسم الشارع الذي يقطنه) ينعم بن شملان بالحياة التي ألفها دوماً: اتصال بالسياسة بروحية هاوٍ ليس لديه ما يخسره؛ ومتابعة الشأن العام بعدسة مجمعة تمكنه من رصد حركية الأحداث وإنزالها في مواقعها داخل مشهد وطني مضغوط بالأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
    «المختار» الذي أرسلته الأقدار، في تمثيلات محبيه ومؤيديه، يقدِّم نفسه في هذا الحوار بوصفه شخصاً عادياً نذر نفسه لمهمة وطنية، موقناً من نجاحه بالرغم من التلاعب بالأصوات، آملاً أن تلتقط الأجهزة، التي تقدمت عشية الاقتراع لإدارة عملية الفرز، الرسالة التي وجهها الشعب لحكامه.
    في اعتداد، ولكن أيضاً في تواضع، يتحدث عن دوره في الانتخابات، مفصِّلاً موقفه من بعض محطاتها، واصلاً بين المقدمات والتحولات التي شهدتها والنتائج التي أفرزتها، وصولاً إلى تبيين أسباب تشبثه بعدم تهنئة منافسه الرئيس علي عبدالله صالح.
    عدا ذلك فقد أجاب في اقتضاب، وربما بشيء من الإنقباض، على أسئلة لـ«النداء» ذات طابع شخصي. وهو قال إنه لا يميل إلى التحدث عن نفسه، ولا ينوي كتابة سيرته الذاتية، كما أنه لا يكتب مذكرات يومية، فكتابة اليوميات تضخم لدى صاحبها شعوراً زائفاً بالأهمية!


    * أثيرَ مجدداً موضوع المُرافق عبر تصريح للقيادي في المشترك محمد الصبري يدعو إلى تحقيق جدي وشفاف في القضية، وينتقد التكتُّم حيال الموضوع من قبل الحكومة والأجهزة المختصة. كيف تواكب هذا الملف؟
    - الموضوع كله استُهل من البداية استهلالاً آنياً ومتسرعاً. ويبدو لي الآن أن الغرض كان محض استغلال للحادثة في محطة محددة. المسألة كانت آنية لخدمة غرض انتخابي، ولو كان هذا الشخص على علاقة بالإرهابيين، فكيف نفسر هذا السكوت حتى الآن!
    * تعلم أنه رُبط بمجموعة إرهابية، وقبل أسابيع صدر بيان منسوب لجماعة تطلق على نفسها تنظيم القاعدة جناح اليمن، تتبنى فيه محاولة تفجير منشآت نفطية، أليس من شأن هذا المستجد أن يغير من توصيفك لقضية هذا الحارس؟
    - تعرف أنه في قضايا كهذه تصدر تصريحات لا ندري من أين تصدر ولا كيف تصدر. لا أدري إذا كانت القاعدة حقاً من فعل هذا، ولا معلومات لديَّ عن المرحلة التي بلغها التحقيق، وإن كنت أرجِّح أن يكون البيان الذي جاء على لسان القاعدة مفبركاً أيضاً. على الدولة أن تحقق جدياً في هذه المسألة وتقدم إجابات مقنعة إلىالناس.
    * هل شعرت في فترة الذروة الانتخابية بخطر مادي مباشر على حياتك، وبخاصة في اللحظة التي جرى فيها الحديث عمَّا قد يكون توظيفاً من قبل الدولة للورقة الأمنية؟
    - لا، لم أشعر في أية لحظة من اللحظات بذلك. ما كنت حتى أحبذ وجود حراس (لي)، والسبب بسيط إذ أن النظام كان من مصلحته أن يوجد مرشحون حتى نهاية الانتخابات، وبخاصة مرشح المعارضة، أحد شروط إنجاز الانتخابات بالشكل الذي أراده النظام كان وجود مرشح المعارضة. وضمان سلامة هذا المرشح تمثل في رغبة النظام في بقائه، على الأقل إلى أن تنتهي الانتخابات.
    من زاوية أخرى أنا متأكد أنه لم يخطر في بال النظام أن يتخلص جسمانياً من أي شخص خلال العملية الإنتخابية. أنا نذرت نفسي لهذه المهمة، ولم أبال بهذه المسألة.
    * في مرحلة الدعاية الانتخابية اعتمدت خطاباً هادئاً: رسالة قوية بلغة هادئة، خلاف بعض قيادات اللقاء المشترك وبعض وسائل إعلامه، لكنك قوبلت بحملة ركزت على شخصك. وأنا أتساءل ما إذا كانت هذه الحملة قد ولَّدت لديك شعوراً بالمرارة؟
    - ليس شعوراً بالمرارة، بل بالرثاء لهؤلاء الذين يلجؤون إلى الكذب. عندما تم التركيز على عمري لم أنزعج، لأن ذلك شيء صحيح، لكن الكلام الذي قيل عن سيرتي المهنية وعن إدارتي (لمؤسسات عامة) لم يكن له واقع من الصحة.
    * هل توقعت عند ترشحك هذا التركيز على البعد الشخصي فيك من قبل حمْلة المرشح المنافس، خصوصاً وأنك حرصت على أن تضع مسألة ترشيحك في سياق تكريس العملية الديمقراطية، لا السجال مع الرئيس علي عبدالله صالح؟
    - توقعت ذلك بكل تأكيد. فلعلك تذكر باقة الأكاذيب التي بثها موقع «المؤتمر نت» ضدي مطلع هذا العام بعدما قلت في ندوة لـNDI إنه لا توجد إرادة سياسية للإصلاح. استغربت حينها هذا التجرؤ على الكذب، ولذلك فإنني عندما أعلنت ترشحي توقعت هذا وأكثر منه.

    * ما أكثر شيء أزعجك في حملة مرشح المؤتمر؟
    - حديثه عن الوحدة. في خطاب الرئيس في صعدة في بداية الحملة بدا حديثه عن الوحدة وكأنه دعوة إلى غزو جديد.
    * تقصد حملة عسكرية أخرى؟
    - نعم، لم يعجبني حديثه عن الوحدة عموماً. كأن الوحدة لا تزال محل شك في أذهان القائمين على حملة الرئيس وهذا شيء مؤلم رغم مرور كل هذا الوقت على قيام دولة الوحدة.
    أزعجني أيضاً حرف العملية الانتخابية باتجاه الشخصنة. القضية برمتها هي تحويل النظام من الفردية إلى المؤسسية، من يكون رئيساً ومن لا يكون، ليس مهماً، ليست القضية فيصل بن شملان وعلي عبدالله صالح، أبداً. الشخصنة أضرت بالانتخابات.
    حدثت ممارسات ضارة أخرى كمنع الناس من حضور مهرجانات المشترك، على أن هذه المنغصات لم تمنع من أن تمر هذه المرحلة بشكل جيد، فالمهرجانات أخذت وظيفتها بالكامل، وكل مرشح قال ما يريد.
    * بعد شهرين من إعلان نتائج الانتخابات، هل تحصلت على معطيات جديدة من شأنها إعادة النظر في قراءتك لها ساعة إعلانها؟
    - السلطة قالت إنها تريد انتخابات تنافسية مفتوحة، وقلنا إن (مصداقية) هذه النية تتوقف على منح الناس فرصة حقيقية للتعبير عن آرائهم. وأقله إن لم تُعطَ الناس فرصة، سيكون أمام السلطة ذاتها فرصة إدراك مقدار الرغبة في التغيير لدى أكثرية الناس، وإذا أخذ هذا في عين الاعتبار سيكون مكسباً كبيراً. بدأ الفرز وبدأت العملية تخضع لإشراف جهات أخرى بدلاً من لجنة الانتخابات. وكان التقدير أن هذه الجهات ستدرك رغبة الناس في التغيير، لأننا لا نريد للنظام أن يبقى واهماً بأن الناس راضون عن الأوضاع الراهنة. أردنا لهذه الرسالة أن تصل، ولا بد أن الأجهزة قد أدركت ذلك.
    * تعتقد أن الرسالة وصلت فعلاً إلى المعنيين؟
    - نعم. هل سيأخذها النظام في الاعتبار أم سيستمر في وهمه؟ لا يمكن أن نوافق النظام على تجاهلها، ويهمنا أن تؤخذ الرسالة بعين الاعتبار، وليس مفيداً البكاء على اللبن المسكوب، كما يقول المثل الانجليزي.
    * من متابعتك الشخصية، أو من خلال المشترك، هل طرأت معطيات جديدة أظهرت أشياء لم تكن في الحسبان تتعلق باتجاهات التصويت لدى الناخبين، فعلى سبيل المثال كنت شخصياً تقدر أن 70٪ من الناخبين سيصوتون لصالحك...
    - (مقاطعاً) لم أقل لصالحي، وإنما لصالح التغيير. الناس يريدون التغيير، وتقديري أن 80٪ منهم يريدون ذلك، ليس أنصار المشترك فقط. من يقوم بالتغيير وكيف، هذا موضوع آخر. لم يجر التصويت لشخص ولكن للتغيير الذي يطلبه الناس، هذه مسألة مهمة بالنسبة لي. ومن وجهة نظري فإن إجراءات الانتخابات كانت خاطئة، وتم إهدار إرادة الناس وأصواتهم الحقيقية.
    * دعني أثير معك مسألة التهنئة. المعارضة في مؤتمرها الصحفي يوم الثلاثاء 26 سبتمبر أعلنت أنها ستتعامل مع الأمر الواقع، ما فُهم أنه قبول بالنتائج المعلنة، في كلمتك بالمؤتمر تجنبت تهنئة الرئيس بالفوز فأثار حزب المؤتمر في وسائل إعلامه هذه المسألة، وبعد عدة أسابيع قلت صراحة في خطاب التكريم إنك لن تهنئ لأنك لاتريد أن تخذل إرادة الناس. أهذا موقف نهائي؟
    - طبعاً، فأسباب عدم التهنئة قائمة. طالما بقي السبب فالتهنئة غير واردة.
    * لكن من الزاوية الواقعية، ألا ترى في هذا الموقف عامل توتر وشحن، أم أنك تعزو هذا التوتر في العلاقة بين السلطة والمعارضة إلى أمر آخر والتهنئة مجرد مشجب؟
    - ما أظهرته العملية الانتخابية حتى الآن يقطع بأن النظام لا يتحمل وجود معارضة. المفترض أن الانتخابات انتهت. وما قُبلت نتائجها إلا بالقوة، يعني في التعبير الفقهي هذا حكم مغتصب.
    يريد النظام أن يستمر الناس في الطاعة العمياء، وهذه في اعتقادي المشكلة الحقيقية. المفروض أن يتقبل موقفي بعدم التهنئة، لأنه بُرِّر بكل الإجراءات الخاطئة التي صاحبت العملية الانتخابية. على النظام أن يبدأ بإشراك المعارضة في القضايا الأساسية للدولة والمجتمع، خصوصاً وأننا قادمون على أوضاع شديدة التعقيد في المنطقة، وتذكر أنني قلت في حفل التكريم إن اليمن لها حقوق وعليها واجبات، ويجب أن نساعد الدولة فيما يخص العلاقات الخارجية ومصالحها الاقليمية والدولية.
    * تريد أن تقول إن عدم التهنئة موقف موضوعي يتعلق بالانتخابات وليس موقفاً شخصياً من الرئيس صالح؟
    - أبداً أبداً، ليس عندي موقف شخصي منه.
    * نحن في اليمن، والموقف العام يدخل على الشخصي؟
    - لا، لا، لا.
    * مواضيع من هذا النوع لها حساسية كبيرة عند الحكام عموماً، وفي بلدان العالم الثالث خصوصاً، ألا ترى إمكان وجود شيء من هذا القبيل؟
    - لا، لا يوجد شيء من هذا.
    * وقعت ردات فعل شديدة على موقفك، ومعروف أن السلوك السياسي للقادة والرؤساء يتصل أحياناً بمسائل من قبيل الكبرياء والكرامة.
    - كلا. كنت مدرساً وكنت مديراً وكنت وزيراً، ولم أزعل من أي نقد، سواء من طالب أو عامل أو غير ذلك. وأنا أفترض أن غيري من الناس هم كذلك. نحن نتكلم عن قضية بلد وعن مستقبله، ولا يجب أن تُقحم الأمور الشخصية والكبرياء في هذه القضايا.
    * ربما هذا ما تراه من جهتك، لكن الأمر يبدو وكأنه موضوع ثأر شخصي. وأنا شخصياً صادفت شخصيات قريبة من مراكز القرار تتحدث عن المسألة وكأنها تقع في صميم الكرامة الشخصية، بأكثر مما قد يتصوره المرء.
    - هذا كلام يؤسف له. بالتأكيد سيمحوه الزمن،والمسؤولية تتطلب تجاوز هذه المسألة.

    * هل حصل نوع من التباعد، أو حتى التمايز، بين موقفك الشخصي، الذي تؤكد علىأنه سياسي متصل بشأن عام، وبين مواقف قيادات اللقاء المشترك؟
    - لم يطرح موضوع التهنئة منذ ذلك الوقت (حفل التكريم). أنا تعمدت أن أقول لن أبارك كشخص، ولم أقل لن نبارك (ضاحكاً).
    * ألم يخطر في بالك أنك ربما تحملهم...
    - (مقاطعاً) هذه أحزاب سياسية، وأنا فرد. (...) السياسة فن الممكن، لكن فيما يخصني هذا كلام نهائي، والتراجع عنه سيمثل خذلان لكل الناس. وإذا لم تقبل به (السلطة) سيُفهم أنها مصرة على الخطأ وعلى عدم إشراك المعارضة في قضايا تخص حاضر البلد ومستقبله.
    * ألم يصدر من قيادات المشترك، وبأي شكل من الأشكال، تعبير عن تحفظ على موقفك هذا؟ لا أريد أن أقطع هنا، ولكني من موقعي كصحفي لاحظت عدم ارتياح لدى بعضهم، وأن كان ذلك ليس صراحة؟
    - قيادات في المشترك؟
    * نعم. ربما قلقوا من أن إعلانك الصريح بعدم التهنئة يُبقي الشد في العلاقة بالسلطة مستمراً، وربما لأنهم يعرفون كيف يتعاطى الطرف الآخر حيال مسائل كهذه.
    - لم تناقش هذه المسألة (مع المشترك). لم أشعر بشيء من هذا، ولم يتحدث معي أحد منهم في هذا الأمر.
    * قلت مراراً إن الانتخابات خطوة باتجاه التغيير، وقد خضت معركة قاسية في بعض مراحلها، والنتائج التي أعلنت وصارت رسمية لأنه لم يتم الطعن فيها...
    - كيف لم يتم الطعن فيها؟ طُعن فيها.
    * لم يُطعن فيها لدى القضاء.
    - (ضاحكاً).. يعني باتروح القضاء، أيش بيحصل في القضاء؟
    * أقصد أنها صارت رسمية. الآن هل تحققت الخطوة نحو الأمام في هذه الانتخابات، وسيكون اليمنيون بعد 7 سنوات أكثر جاهزية لممارسة العملية الانتخابية بما يؤول إلى تداول سلمي للسلطة؟
    - هذا يعتمد على الإرادة السياسية للنظام الذي يمسك بكل مفاصل البلد. الشعب أدى رسالته، وعلى النظام أن يلتقط الرسالة. النظام صمم نتائج الانتخابات مسبقاً (...) ما دام يفبرك النتائج ما كان سيضره أن يعلن حصول المعارضة على 40٪ أو 45٪، ليظهر بأنه قابل بالمعارضة، مفسحاً المجال أمام تقدم الحياة السياسية.
    * عند 45٪ تدخل العملة الانتخابية مرحلة الخطر، عندما ندنو من هذه النسبة مالذي يضمن عدم ارتفاعها إلى 50٪؟
    - إذاً أنت ما عندك نية للتغيير.
    * بناء دولة الوحدة، كانت واحدة من قضايا الانتخابات الساخنة. قبل يومين حضرت أحد المنتديات في عدن، وعرض متحدثون لدورك في طرح مسألة الوحدة في سياقها السليم، لكني أيضاً سمعت وجهات نظر لأشخاص ربما يميلون إلى تيار إصلاح مسار الوحدة (داخل الاشتراكي)، تعتبر أن الحديث عن دورك هذا، وبخاصة في المهرجانات الانتخابية، ينطوي علي مبالغة، فالقضايا هي ذاتها ما تزال، ولم يستجد شيء يقتضي إعادة النظر في مطالب الجنوبين من أنصار إصلاح المسار.
    - الوحدة مشروع نهضوي يمني، له امتداد عربي وإسلامي، والامتداد العربي أقوى.الوحدة ضرورة وحق لليمنيين، ومابداخل هذه الوحدة يجب أن يصحح.
    * هل ساهم خوضك الانتخابات الرئاسية في تعزيز وجهة النظر هذه؟
    - هذا موقفي من وقت مبكر. حتى من قبل حركة الانفصال كانت هذه وجهة نظري، وقد تناقشت مع الأخوان في هذا،ونبهت إلى أن (التحرك بمنطق الانفصال) يضعك رهناً للقوى الخارجية، وهذه دائماً تتحرك وفق مصالحها.
    * هل عززت الانتخابات منطقك هذا؟
    - أنا في حملتي الانتخابية أكدت على هذا.وكما ذكرت سابقاً، ضايقني (مقاربة) الرئيس علي عبدالله صالح لهذا الموضوع في بعض خطبه، إذ أنه في حديثه عن الوحدة بدا وكأنه يشكك في وجودها. وانتم في «النداء» نشرتم تعليقاً حول هذه النقطة، كان الوحيد الذي التقط هذه القضية.
    قرأت مقالاً للأستاذ (محمد حيدرة) مسدوس يناقش هذه المسألة. والحق انني لا أفهم طرحه. هنالك أخطاء يجب أن تصحح، لكن أن نعود إلى الانفصال لكي نتباحث مجدداً حول الوحدة، فكلام يصعب القبول به. على الناس أن تناضل لتصحيح الأوضاع في إطار الوحدة، وليس في أي إطار آخر.

    * عقب إعلان النتائج قلت:«كنا نريد عرساً فحولته السلطة إلى مأتم». عرس السلطة مستمر، كما ترى، فهل إنفض مأتم المعارضة؟
    - (ضاحكاً) العرس الديمقراطي صار مأتماً، في الحقيقة. هذه قضية يجب أن تكون قد أُغلقت. يوجد الآن أمر واقع يجب أن يتعامل الناس معه. البكاء على الأطلال اختصاص شعراء من زمن غابر كانوا يصدِّرون به قصائدهم.
    * رغم التباين بين أحزاب المشترك في الايديولوجية وفي البُنى وفي التكوين التاريخي، وفي الخلفيات الجغرافية، لُحت لي، كصحفي، تجسد المشترك داخل اللقاء المشترك. هل أنت حقاً كذلك أم تراك حرصت على تجسيد ذلك لاعتبارات انتخابية، وأخرى سياسية تتعلق بنظرتك إلى أهمية استمرار هذه الصيغة التحالفية؟
    - فكرة اللقاء المشترك سليمة جداً وتؤسس لتنافس (راق) بين اتجاهات وأفكار وأحزاب مختلفة. يجب الاعتراف بالتنوع، ومن الخطأ إزالته، التنوع إثراء للاجتهادات، وهذه يتم تصحيحها من خلال الاختلاف. وأي جهة تنزع إلى الاستئثار ستفشل لأن الخارج جاهز للعب على التناقضات.
    * لكنك تبدو أقرب إلى فكرة التجمع اليمني للإصلاح منها إلى فكرة أي حزب آخر؟
    - ربما، وهذه ليست مذمة. من الضروري أن يتفق الناس على كيفية إدارة خلافاتهم، هذه فكرة اللقاء المشترك وما من طريق أخرى. من اللازم أن يكون هناك اتفاق على تنظيم التنافس، بحيث يكون الأساس فيه الحريات العامة والشفافية في كل ما يتصل بممارسة الدولة لوظائفها. انتم كصحفيين لديكم اليوم حرية في أن تقولوا ما تشاءون، لكن بدون معلومات لن تستطيعوا تغيير شيء..
    * ومع ذلك بدوت وكأنك مرشح الاصلاح أساساً، ثم بقية أحزاب المشترك، وربما كان ذلك بسبب جاهزية الإصلاح وجماهيريته، وقد يكون بسبب الاتصال الفكري لا الحزبي؟
    - في المناقشات الداخلية في المشترك لم أشعر إطلاقاً بأن هناك إصلاح أو اشتراكي أو ناصري، أبداً. كنا نأخذ بالرأي الأفضل بصرف النظر عن مصدره. في المهرجانات الانتخابية كان واضحاً أن الاصلاح لديه الجاهزية، لكن في كل المناطق التي زرتها شارك الناس المؤثرون من جميع أحزاب المشترك. كل حزب ساهم بقدر ما يستطيع. لم أشعر بأن حزباً تلكأ أو لم يقدم كل ما لديه. هذه معلوماتي لأني لست في داخل هذه الأحزاب.
    * فور انتهاء العملية الانتخابية شرعت وسائل إعلام المؤتمر تثير مسألة المستقبل السياسي لبن شملان (ضحك)، وحتى حفل تكريمك غطته هذه الوسائل على أنه حفل تقاعد سياسي.
    - هذا الكلام ليس مهماً، والحقيقة تعودنا من بعض الأشخاص في المؤتمر سماع أسوأ من هذا. ليس مهماً الأشخاص، المهم الآن أن يستمر المشترك ويتقدم في سعيه لإنقاذ هذا البلد من مصير لا يرضي أحداً. هذا سيعتمد على نضالهم وصبرهم وتحملهم المسؤوليات المطلوبة منهم، ولكن أيضاً على النظام نفسه، إذ عليه أن يتجاوز ما قد يراه من نقص في الكبرياء أو غير ذلك، ويتقارب مع المشترك، لأن المصير واحد.
    * ألا تعتقد أن المشترك مطالب بخطوة ما (انفتاحية) لكي يساعد الطرف الآخر؟
    - عليه أن يواصل محاولته مع النظام لإصلاح الأوضاع.
    * هذا يبدأ بالتهدئة؟
    - اعتقد الدنيا هادئة... ما شايف شيء. على النظام أن يبادر، وعدم مبادرة النظام لا يعني ألاَّ يواصل المشترك محاولاته.
    * خلال العملية الانتخابية اقتربت من اللقاء المشترك، تلمست مزاياه وجوانب القصور فيه، هل ترى صيغة المشترك، برنامجياً وبنيوياً، صالحة للاستمرار، أم يفترض إخضاعها لتعديلات جوهرية؟
    - الصيغة القائمة هي الصحيحة. محاولة جعل المشترك حزباً واحداً ستبوء بالفشل.
    * هذه المحاولة ليست ضرورية أصلاً.
    - ليست ضرورية وليست مطلوبة. التنسيق بين أحزاب المشترك لم يكن على الوجه المطلوب في المحليات، وهذا طبيعي لأن القواعد الحزبية لم تستوعب بعد فكرة المشترك، وأعتقد أن الأمر سيكون مختلفاً في الإنتخابات المقبلة. المشترك أرسى قاعدة للتنافس، ونريد أن يتحول النظام كله على هذا النحو، وهذا ضمان للديمقراطية والتنمية، حيث الديمقراطية هي الإطار السياسي الذي تتم فيه التنمية، وليس شيئاً آخر.

    * عرضنا لموضوع التهنئة باعتبارها من متعلقات الشأن الانتخابي الباقية، ويوجد قيادي في المشترك لديه مشاكل تخصه تبدو من توابع الانتخابات. أثير الكثير حول النائب حميد الأحمر، بما في ذلك نيابته لك حال فوزك، وكذا أثر حضوره على حملتك، كيف تُقيِّم دوره في حملتك الانتخابية؟
    - حميد قيادي في الاصلاح والمشترك، وكان يشارك في الكثير من الاجتماعات والمداولات. اعتقد أنه شخص ناضج يطرح آراء وأفكار مناسبة. وجوده كان مكسباً للمشترك، ولو فحصنا في تصريحاته سنرى رجلاً يسعى إلى ما نسعى إليه، وهذا شيء مهم قد يتكرر لدى أبناء مشائخ آخرين إذا تعلموا وتأهلوا جيداً. لدى حميد مقدرة ذهنية كبيرة، خلال دراسته في كلية الاقتصاد كان متفوقاً وينافس على المرتبة الأولى. عندما تتحدث إليه تشعر أنك أمام إنسان ناضج لديه أبعاد.
    * متى عرفته من قرب، أثناء الانتخابات أم في مجلس النواب؟
    - أيام الانتخابات.
    * فكرت فيه كنائب عند حملتك الانتخابية؟
    - لا ينطبق عليه شرط السن، فما ينطبق على الرئيس من شروط ينطبق على نائبه.
    * وإذاً فإن موضوع تقديمه كنائب لم يطرح من الأساس؟
    - تم التفكير فيه، ولما قرأنا الشروط...
    * يعني طرح اسمه داخل هيئات المشترك؟
    - ليس رسمياً. طرح الموضوع في لقاءات غير رسمية. وبعدين نعرف أننا لن نصل إلى الرئاسة على أية حال (أضاف ضاحكاً).
    * موضوع إفتراضي أصلاً. على العموم أنت تصف دوره بالإيجابي؟
    - نعم. واعتقد أنه من الشخصيات التي سيكون لها تأثير كبير في المستقبل.
    * من الواضح أن قرباً نفسياً بينكما، ربما سيزداد مع تعرضه أيضاً لمتاعب (ضحك). كيف كان وقع الأزمة التي يعيشها الآن، بدءاً من القصيدة فالاتصال الهاتفي الذي أجراه احتجاجاً على نشرها، وصولاً إلى طلب رفع الحصانة البرلمانية؟
    - هذا شيء يؤسف له، لكن هذه ضريبة يجب أن يتحملها الناس الذين يتصدون للعمل العام.
    * بعيداً عن الاعتبارات القانونية والأحكام بالإدانة، ألا تعتقد أنه ما كان على الشيخ حميد أن يستخدم لفظة معينة أو الاتصال أساساً.
    - هذا كلام لا نستطيع الخوض فيه، وليس له أي سند من القانون.
    * هل تواصلت معه مؤخراً؟
    - اتصلت به في العيد لغرض التهنئة. (...) النظام أراد ربما أن يعاقبه على مواقفه، أما ما قاله وما يتم الحديث عنه من تسجيلات فهذا شيء لا تقبل المحاكم به.

    * قبل أسبوعين انعقد مؤتمر لندن للمانحين، وقد سبق المؤتمر طلب حكومي من البرلمان بالموافقة على اعتماد إضافي بحوالي ملياري دولار. معلوم أن لك وجهة نظر في النهج الحكومي بطلب اعتمادات إضافية على مدى السنوات الخمس الماضية، كيف تابعت هذين الموضوعين؟
    - نظرياً لا يوجد تعارض بالضرورة بين الموضوعين (المؤتمر والاعتماد الإضافي). لكن الاعتمادات الإضافية تطلب دائماً نهاية العام، ومعنى هذا أنها قد صرفت، وإلا لا معنى لأن تطلبها أصلاً.
    فيما يخص المساعدات والقروض، فإن قدرة استيعاب البلد (محدودة)، حتى نهاية 2005 يوجد نحو مليار دولار لم يتم استيعابها. في حركة القروض يبقى دائماً مبلغ كبير غير مستوعب.
    * يعني لا توجد كفاءة في الاستخدام؟
    - نعم. لماذا تلجأ إلى الاعتمادات الإضافية؟! لديك فائض (في الموارد) خصصه لميزانية العام المقبل بشكل طبيعي، و«مشي الميزانية الحالية إلى نهاية العام». لماذا تقفز على الإجراءات الدستورية والقانونية وتصرف بدون تفويض خارج الميزانية؟ العام الماضي بلغ التجاوز 54٪ من الميزانية.
    * وهذا العام نحو 35٪؟!
    - لأن الميزانية تريليون ومائتي مليار ريال. ما تفعله (السلطة) أنها تضخم ميزانيتها الجارية على حساب إيرادات غير متوقعة أو فجائية، وهذا لن يدوم. كان يجب خلق اقتصاد مواز للنفط حتى تنتظم ايرادات الدولة وتستقر وتتنامى. إذا لم تتحقق اكتشافات نفطية جديدة، وإذا انخفض سعر النفط أو تناقصت كميات إنتاجه، ماذا ستفعل؟ هل ستخفض أجور الناس من جديد؟!
    * تعتقد أن الحكومة فوتت فرصاً عديدة لضمانات مستقبلية؟
    - ليس هذا فحسب. هي لم تبنِ سياسة حقيقية لدولة. كأنها تعيش في معزل، وليست مسؤولة عن الناس، هذا أمر مخيف.
    * ما تقييمك لنتائج مؤتمر المانحين؟
    - المبالغ التي حصلت عليها اليمن ليست هينة. القضية الآن كيف ستدير هذه المبالغ، وكيف ستلبي شروط الآخرين؟
    نتكلم الآن عن وعود من المانحين، والتجربة في أفغانستان والعراق، وفي مناطق الكوارث الطبيعية، وحتى في فلسطين، علمتنا أن هذه الوعود قد لا تتمخض عن شيء. وقد نأتي إلى النهاية ذاتها: تجمع الدولة إيرادات، وهذه الإيرادات لا توظف لصالح مستقبل البلد. ما هي الأداة التي ستدير هذه الأموال، وهل ستمكنك من تطوير وضعك الداخلي والإمساك بالمستقبل، أم أنك ستظل عالة على الآخرين في عالم يتغير؟ جيد أن تحصل على أموال. هذه الوعود جاءت من تقدير الآخرين إلى أهميتك، طيب هل ستتصرف بوازع من هذه الأهمية، أم ستستمر على نفس المسلك! وفي هذه الحالة تقلِّل من شأنك.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-01
  3. جهاد أحمد

    جهاد أحمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    345
    الإعجاب :
    0
    والله إن الله عادل شعب ما يستحقش مثل هذا الرئيس
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-01
  5. طائر المساء

    طائر المساء قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-03
    المشاركات:
    4,150
    الإعجاب :
    1
    كما عهدناك ... لم تخيب آمالنا ... احترمت موقفك أكثر من بعض أصنام المشترك ...
    تحية لك ياعم فيصل يارمز التغيير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-12-01
  7. الثلايا

    الثلايا عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-15
    المشاركات:
    332
    الإعجاب :
    0
    يقال كيفما تكونوا يولى عليكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-12-01
  9. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    [FONT="Arial"]تحيه حب ووفاء للمز فيصل بن شملان[/FONT]
     

مشاركة هذه الصفحة