إنتهت الحرب

الكاتب : عبدالله إدريس   المشاهدات : 361   الردود : 0    ‏2006-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-01
  1. عبدالله إدريس

    عبدالله إدريس عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-01
    المشاركات:
    3
    الإعجاب :
    0
    حضراتُ السادة ِأهل الدَّم
    أصحابُ الأرض المُغتصَبَه
    فضلا ً لا داعي للجَلبَه
    ما هذي الفوضى ..
    والسكينُ على الرقبه؟
    انصرفوا الآن
    أو اتجهوا نحو العربه
    واعتمدوا إغلاق الفم
    من البلعوم ِإلى القصبه
    وحذاري
    ثم حذاري
    مِنْ هَولي الكـَذبََه !
    المعتادين
    على تخديرالشعب
    بطول ِالشجب
    وإلهاء الطلبه
    بالتصريحات الملتهبه
    والركض وراء
    هراء
    الانجازات المكتسبه
    انتهت الحربُ
    وماعادتْ
    قاماتُ الأ ُمَة ِ
    منتصبه
    وابتدأ الضربُ
    على الأعقاب ِعقابا ً
    من لبنان ِ ..
    إلى رأس العقبه
    والويل لمن يبدي غضََبَه
    انتهت الحرب
    وليس هنالك غير العار ِ
    وإملاءاتُ الإستعمار ِ
    حروبٌ أخرى مرتقبه
    فالتزموا الصمت
    خصوصاً في أيام السبت
    وكفوا عن ترديد الوهم
    فلا جولانٌ
    بعد اليوم لكم
    في ذمة إسرائيل
    ولاهضبه
    واحتسبوا القدس شهيدا ًعند الله
    وقولوا أن فلسطين المحتلة ِ
    ما ضاعت ..
    بل ذهبت برضاها
    بعد الفتح إلى الأوغاد ِهِبَه
    انتهت الحربُ
    وأُعْلِنَ قبل قليل ٍ
    في ( تل أبيب )
    سقوط العرب جميعا ً
    مهزومين على الحَلبَه
    وأفادتْ
    عُصْبَة ُ(بن غوريون)
    بأن لصهيون الغَلَبَه
    حضرات السادة لن ينجو
    أحدٌ من قبضة عزرائيل
    لن ينجو أحدٌ إطلاقا ً
    بعبارة صدق ٍ مُقتضبه
    لكن من كانَ يريد اليوم َسلاما ً
    أكثر إيلاما ً
    أو صُلحاً آخرَ يُدمي القلبَ
    مع جارتهِ (المومس )
    (إسرائيل)
    فعليه ِأن يُحسن أدبَه
    ويرابط عند الباب ِ ذليلا ً
    مثل الكلب ِ
    إلى أن تأتي من رحلتها
    ويهزُّ لحضرتها ذَنَبَه
    ويُلِحُ عليها
    دون حياءٍ
    أن ترتاح على الكَنَبَه
    كي يخلع عنها نعليها
    ويصب الماءَ
    على قدميها
    وإذا قامتْ ..
    قام قيام العبد إليها
    يمعنُ في تقبيل يديها
    حتى تقبل منهُ طَلَبَه
     

مشاركة هذه الصفحة