بعد حظر القات ... الآن يتم جمع السلاح

الكاتب : باليمني الفصيح   المشاهدات : 340   الردود : 2    ‏2006-11-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-27
  1. باليمني الفصيح

    باليمني الفصيح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-04
    المشاركات:
    784
    الإعجاب :
    0
    ألاحظ أن المحاكم الإسلامية تتجه بعقل ومنطق نحو بناء دولة الصومال

    فبعد أن بسطت سيطرتها على عدد من المدن الصومالية كان من أولى قرارات المحاكم الإسلامية :

    إنشاء المحاكم الشرعية للفصل بين الناس ( القضاء )

    الحظر الفوري للقات وفرض السجن والغرمة على المخالفين.
    ومراقبة التجار

    وأخيراً وليس آخراً
    طالبت المحاكم الإسلامية في الصومال اليوم الاثنين الشعب الصومالي بتسليم ما لديه من أسلحة ، مؤكدة على حظر كافة مظاهر التسلح في المناطق التي تخضع لسيطرتها .

    وقالت المحاكم الإسلامية في بيان لها إنها أصدرت مرسوما يؤمر بموجبه كل من لديه سلاحا خاصا سواء التجار أو غيرهم بتسليمه إلى اللجنة الأمنية التي شكلت لهذا الغرض والتي تتخذ من مقر الشرطة العسكرية سابقا في مقديشو مقرا لها.

    وأضاف البيان أنه لن يسمح للأشخاص امتلاك الأسلحة بدأ من "بى كى ام" وغيره من الأسلحة الرشاشة والثقيلة المختلفة.كما أمر كافة قوات المحاكم الإسلامية المختلفة المتواجدة في المناطق الخاضعة لها بتنفيذه وعدم التساهل مع كل من يخرق هذا المرسوم.

    وتابع البيان "بناء على ما تحقق من الأمن والاستقرار في المناطق الخاضعة للمحاكم الإسلامية في الصومال وانتفاء الحاجة إلى امتلاك الأسلحة فقد تقرر تسليمه إلى المحاكم التي هي الجهة الوحيدة المخولة لحمله ، مشيرا إلى أنه يبدأ سريان المرسوم من بداية إذاعته عبر وسائل الإعلام المختلفة. أنتهى

    هذا الخبر الذي نشره موقع الاسلام اليوم يؤكد بما لايدع مجالاً للشك أن شيخ شريف شيخ أحمد عندما أصدر هذا المرسوم والذي قبله أختار أقرب الطرق لبناء الدولة الصومالية وينم عن سعة أفق وإدراك لمصلحة البلاد والعباد .​





    استطراد ساخر سأخرج به قليلاً عن الموضوع

    وهو ما قاله لي أحد معارفي بأن الموقف السلبي الذي اتخذه الرئيس علي عبدالله صالح تجاه المحاكم الإسلامية وتأييده ودعمه المادي والمعنوي للرئيس المنزوي بحكومته المؤقته في بيداوا ليس نابعاً من قناعة لدى الرئيس صالح بالرئيس الصومالي أو حكومته المؤقته بقدر ما هو عدم ارتياح تجاه الخطوات الإصلاحية التي اتخذتها المحاكم الإسلامية ( ومحاربتها للقات ) ( وصرامتها الحديدية تجاه التجار ) ( وأخيراً جمع السلاح ) من جميع الشعب الصومالي دون استثناء
    لتكون القوة الوحيدة هي قوة الدولة وذلك بلا شك يمثل إحراجاً للرئيس اليمني لأن بلاده تعاني من نفس الثالوث أو محور الشر ( القات ، التجار الفجار ، السلاح ) ولم يستطع طوال هذه 28 عاماً تحقيق ما حققته المحاكم الإسلامية في 68يوماً
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-27
  3. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0

    انا متأكد ان الشعب في بلاد الصومال الشقيق ( فرج الله همهم )

    سوف يلتف حول المحاكم الإسلامية

    التي قامت بخطوات جريئة لإقامة و ترسيخ كيان الدولة في الصومال وأهمها توفير الأمن

    اما ما قام به الرئيس هناك فأعتقد ان لا علاقة له بذلك
    فالرئيس تعامل مع مسمى رئيس في الصومال له حكومة و وزراء
    والسياسة الخارجية لها دور في ذلك

    تحياتي

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-01
  5. الامام الصنعاني

    الامام الصنعاني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-23
    المشاركات:
    1,771
    الإعجاب :
    0
    الله ينصرهم امين......... اما الشاوش فهو خادم عند اسياده النصاري ومامساعدته في قتل المسلمين من ابناء بلده الأ دليل علي عمالة هذا الرجل الخبيث لاعداء الدين والملة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟:mad:


    والله المستعان
     

مشاركة هذه الصفحة