الأحداق .... رائعه ....مع أستماعها لحناً

الكاتب : الزيدي   المشاهدات : 425   الردود : 1    ‏2006-11-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-27
  1. الزيدي

    الزيدي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-06
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    ((الأحداق ))
    من روائع أمير شعراء اليمن / الحسن بن علي بن جابر الهبل رحمه الله

    لو كان يعلم أنها الأحداق *** يوم النقا ما خاطر المشتاقُ
    جَهِل الهوى حتى غدى في أسرهِ *** والحب ما لأسيره إطلاقُ
    هذا النقا حيث النفوسُ تباحُ *** والألبابُ تسلب والدماءُ تراقُ
    حيث الظباءُ لهن سوقٌ في الهوى *** فيها لأرباب الرجال نفاقُ
    فخذا يميناً عن مضاربه فمن *** دون المضارب تضربُ الأعناقُ
    وحذاري من تلك الظباء فما لها *** في الحب لا عهدٌ ولا ميثاقُ
    وبمهجتي من شاركتني لومي *** وجداً عليه فكلنا عشاقُ
    كالبدر إلا أنه في تِمهِ *** لايختشى أن يعتريه محاقُ
    كالغصن لكن حسنهُ في ذاتهِ *** والغصنُ زانت قدهُ الأوراقُ
    مهما شكوت له الجفا يقول لي *** ما الحب إلا جفوةٌ وفراقُ
    أو أشتكي سهري عليه ،يقل متى *** نامت لمن حمل الهوى آماقُ
    أو قلت قد أشرقتني بمدامعي *** قال الأهلة شأنها الإشراقُ
    ما كنت أدري قبله أن الهوى *** مُهَجٌ تصدعُ أو دمٌ مهراقُ
    كنت الخلي فعرضتني للهوى *** يوم النقا الوجنات والأحداقُ
    ومن التدله في الغرام وهكذا *** سكرُ الصبابة ما له إفراقُ
    إني أعبرُ بالنقا عن غيرهِ *** فأقول شامٌ والمرادُ عراقُ
    ما للنقا قصدي ولا بمحجرٍ *** وجدي ، ولنا أنا للحمى مشتاقُ
    برح الخفا (نعمانُ) أقصى مطلبي *** لو ساعدتني صحبةٌ ورفاقُ
    يا برقَ ( نعمانٍ) أفق حتى متى *** وإلى متى الإرعادُ والإبراقُ
    قل لي عن الأحباب هل عهدي على *** عهدي وهل ميثاقي الميثاقُ
    ياليت شعري إن ليت وأختها *** لسميرُ من لعبت به الأشواقُ
    أيعودُ لي بعد الصدودِ تواصلٌ *** ويعادُ لي بعد البعادِ عناقُ
    ولقد اقول لعصبةٍ (زيديةٍ) *** وخدت بهم نحو العراق نياقُ
    بأبي وبي وبطارفي وبتالدي *** من يمموهُ ومن إليه يساقوا
    هل منةٍ في حمل جسمٍ حل في *** أرض الغري فؤادهُ الخفاقُ
    أسمعتهم ذكرى (الغري) وقد سرت *** بعقولهم خمرُ السرى فأفاقوا
    حباً لمن يسقي الأنام غداً ومن *** تشفى بتربِ نعاله الأحداقُ
    لمن استقامت ملة الباري به *** وعلت وقامت للعلى أسواقُ
    ولمن إليه حديث كل فضيلةٍ *** من بعد خير المرسلين يساقُ
    لمحطم الردن الرماح وقد غدى *** للنقع من فوق الرماح رواقُ
    لفتى تحيته لعظم جلاله *** من زائريه الصمت والإطراقُ
    صهر النبي وصنوه يا حبذا *** صنوان قد وشجتهما الأعراقُ
    وأبو الأولى فاقوا وراقوا ، والأولى *** بمديحهم تتزين الأوراقُ
    إنظر إلى غايات كل سيادةٍ *** أسواهُ كان جوادها السباقُ
    وامدحه لا متحرجاً في مدحه *** إذ لا مبالغةٌ ولا إغراقُ
    ولاهُ أحمد في الغدير ولايةً *** أضحت مطوقةً بها الأعناقُ
    حتى إذا أجرى إليها طِرفهُ *** حادوهُ عن سنن الطريق وعاقوا
    ماكان أسرع ما تناسو عهدهُ *** ظلماً وحلت تلكمُ الأطواقُ
    شهدوا بها يوم الغدير لحيدرٍ *** إذ عم من أنوارها الإشراقُ
    ... ... .... ... ... ... .... *** ... ... .... .... .... .....
    حتى إذا مات المذل سطاهمُ *** وغدت عليه من الثرى أطباقُ
    ... ... ... ... .... ..... *** ... ...... ........ .... ......
    ياليت شعري ما يكون جوابهم *** حين الخلائقُ للحسابِ تساقُ
    حين الخصيم محمدٌ وشهودهُ *** أهل السما و الحاكمُ الخلاقُ
    قد قيدت إذ ذاك ألسنهم بما *** نكثوا العهود فما لها إطلاقُ
    وتظل تذرف بالدما آماقهم *** للكرب ، لا رقت لهم آماقُ
    راموا شفاعة أحمد من بعدما *** سفكوا دما أبنائه وأراقوا
    فهناك يدعو كيف كانت فيكمُ *** تلك العهود وذلك الميثاقُ
    الآن حين نكثتموا عهدي وذاقَ *** أقاربي من ظلمكم ما ذاقوا
    وأخي غدت تسعى له من نكثكم *** حياتُ غدرٍ سُمُهن زعاقُ
    وأصاب بنتي من دفائن غدركم *** وجفائكم دهياء ليس تطاقُ
    وسننتموا من ظلم أهلي سنةً *** بكم اقتدى في فعلها الفساقُ
    وبسعيكم رمي الحسين وأهله *** بكتائبٍ غصت بها الآفاقُ
    فغدت تنوشهم هناك ذوابلٌ *** سُمرٌ ومرهفة المتون رقاقُ
    وكذاك زيدٌ أحرقته معاشرٌ *** ما إن لهم يوم الحساب خلاقُ
    من ذلك الحطب الذي جمعتموا *** يوم السقيفة ذلك الإحراقُ
    ولكم دم شركتمُ في وزره *** لبني في الحرم الشريف يراقُ
    ولكم من أسيرٍ منهمُ وأسيرةٍ *** تدعوا ألا مننٌ ألا إعتاقُ
    أجزاءُ نصحي أن ينال أقاربي *** من بعديَ الإبعادُ والإزهاقُ
    فالآن جئتم تطلبون شفاعتي *** لما علا كربٌ وضاق خِناقُ
    أترون بعد صنيكم يُرجى لكم *** أبداً خلاصٌ أو يُحل وثاقُ
    يارب جرعهم بعدلك غِب ما *** قد جرعوهُ أقاربي وأذاقوا


    --------
    للإستماع إلى إنشاد القصيدة بصوت المنشد المبدع / أسامه الأمير
    إنقر على الرابط التالي بالزر الأيمن للماوس
    ثم اختر
    حفظ الهدف باسم save target as
    http://www.albasair.org/Anasheed/AAnasheed/ALAHDAG.mp3
    _________________
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-28
  3. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله كل خير ...


    وفقك لخير الدنيا و الآخرة ..


    تقبل مني كل تقدير
     

مشاركة هذه الصفحة