اخطاء شائعه حول اللجؤ

الكاتب : Adel ALdhahab   المشاهدات : 697   الردود : 4    ‏2006-11-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-26
  1. Adel ALdhahab

    Adel ALdhahab عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-07
    المشاركات:
    648
    الإعجاب :
    0
    لاحظت ان هناك اخطاء شائعه بين مثقفي اليمن وساستها حول مسائل متعلقه باللجؤ ومن واقع خبرتي السابقه مع مفوضيه الامم المتحده للاجئين في مقابله طالبي اللجؤ وتحليل قضاياهم والتوصيه بقبول او رفض طلباتهم , اود ان اوضح بعض هذه الاخطاء فضلا عن التعريف بمعايير الجؤ

    -في مشروعيه اللجؤ
    باختصار فارسال الرسول (ص) لدفعتين من اصحابه بمن فيهم بعض كبار الصحابه للحبشه هي عمليه لجؤ بسبب المعتقد وخروج الرسول (هجرته) الى المدينه هي مساله مرتبطه بتفادي الاضطهاد بسبب المعتقد وطلب بيئه مواتيه لممارسه الدعوه بامان (تعبير)
    ومما يدخل في باب المشروعيه ربط البعض اللجؤ بالنكوص والجبن بدلا من البقاء والصمود ولهؤلاء نسال هل كان حمزه وعلى وابا بكر وعمر غير شجعان بتركهم مكه لطواغيتها
    ?


    --يعتقد البعض ان معايير اللجؤ تختلف من مكان لاخر والحقيقه ان المعايير واحده ومنبثقه من اتفاقيه دوليه اقرت عام 1952 والاختلاف هو في تفاصيل تطبيق الاتفاقيه وكذلك التفاوت في معنى اللجؤ الانساني حيث ان الاتفاقيه الدوليه لم تتحدث عن اللجؤ الانساني ولذا لا تمنحه اكثر الدول في حين تمنحه بعض الدول وتختلف في تعريفها للجؤ الانساني

    -يعتقد البعض ان هناك لجؤ سياسي ولجؤ غير سياسي والحقيقه ان هذا الكلام غير دقيق حيث ان اللجؤ هو نوع واحد والذي يعني بايجاز شديد جدا (الخشيه من العوده بسبب الاضطهاد) الان سبب الاضطهاد قد يكون (راي سياسي, انتماء لعرق, انتماء لدين او مذهب, الجنسيه, او الانتماء لطائفه اجتماعيه معينه, )فهذه اسباب الاضطهاد ولكن لا يترتب عليها القول ان هناك لجؤ سياسي ولجؤ غير سياسي , فاللاجئ في نهايه المطاف هو لاجئ تستوي اجراءت البت في طلبه والحقوق والواجبات بغض النظر عن سبب الاضطهاد فالمعايير واحده
    فخالد سلمان ستنطبق عليه ذات الاجراءات والمعايير وسيتمتع بنفس الحقوق التي ستنطبق على شخص من طائفه الاخدام
    واذا كان ولابد من وجود لجؤ سياسي فاتصور انه عندذاك يعني قرار دوله ان تقبل شخصا على ارضها كلاجئ بغض النظر عن انطباق معايير اللجؤ عليه

    -يعتقد البعض ان اللجؤ لا يكون الا بسبب الخوف من القتل وهذا كلام غير دقيق حيث ان من معاني الاضطهاد "انتهاك جسيم لحق من حقوق الانسان الاساسيه" فمثلا الحكم الصادر ضد الصحفي محمد صادق العديني والقاضي بسجنه مده عام هو اظطهاد يستوجب بموجبه الحمايه "منحه اللجؤ" لان الحكم انتهك حق العديني في الحريه وحقه في التعبير عن اراءه وكذا الحكم القاضي بمنع صحفي من الكتابه مثل الحكم الصادر ضد جمال عامر وكذلك الموظف الذي تنزل درجته او يتم نقله والمقترن بمضايقات اخرى هي حاله تستوجب الحمايه (منح اللجؤ)
    ومما قيل في بيان معنى الاظطهاد (اي ظروف تؤدي للاستنتاج ان حياه طالب اللجؤ اصبحت لا تطاق)
    وهناك اجماع مثلا على ان التعرض للتعذيب او المعامله المهينه هو شكل من اشكال الاظطهاد

    -كثيرا ما نقراء في الصحف المحليه اليمنيه تهديد فلان باللجؤ لسفاره او منظمه داخل اليمن وهذا كلام غير دقيق حيث ان اللجؤ يعني عدم اعاده الشخص مجبرا الى وطنه وهذا يعني ان اللجؤ يكون خارج البلد فلا يجوز لاي سفاره او منظمه ان تمارس عمل كهذا داخل بلد طالب اللجؤ وان كانت هناك سوابق في هذا المجال فهذا لا يجد له سند قانوني وانما تكون الاعتبارات السياسيه هي الغطاء مثل حادثه لجؤ العماد ميشال عون للسفاره الفرنسيه عقب اسقاطه في 1990

    ادركني الوقت ساكمل لاحقا ومن لديه سؤال فليتفضل بالسؤال هنا او على الايميل
    aldahab@yahoo.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-27
  3. Adel ALdhahab

    Adel ALdhahab عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-07
    المشاركات:
    648
    الإعجاب :
    0
    -هناك اعتقاد ان اللجؤ لا يكون الا لشخص رفيع المستوى والحقيقه ان بائع متجول قد يصبح لاجئ اذا ما انطبق عليه التعريف

    -هناك اعتقاد ان اللاجئ هو من فر من وطنه وهذا صحيح ولكن في بعض الحالات قد ينشاء سبب اللجؤ بعد مغادره الانسان لبلاده وعندها يسمى sur pluse claim مثل حاله اللواء الحسني

    -هناك اعتقاد ان اللجؤ يحتاج ادله وبراهين كتابيه قاطعه والحقيقه انه ياخذ بعين الاعتبار ان اللاجئ ليس مشارع حتى يعد عدته وانما هو شخص شعر بالخطر ففر لينجو بنفسه على عجل وبدون ترتيب مسبق ولذا يعول كثيرا على مصداقيه طالب اللجؤ ومنطقيه وترابط قضيته ومدى تاكيد التقارير الدوليه للممارسات المشابهه في البلد المعنى
    كما يعطى طالب اللجؤ قرينه الشك عندما لا يكون هناك اقتناع كافي بقضيته اي انه يمنح اللجؤ

    --هناك فهم ان اللجؤ يمنح للانسان ليعبر عن رايه بحريه وهذا غير صحيح فغايه اللجؤ حمايه انسان بعدم اجباره على العوده الى المكان الذي يغلب الظن انه سيتعرض للاضطهاد فيه

    -يعتقد ان البعض ان اللجؤ لا يكون الا هربا من اضطهاد الحكومه ولكن في بعض الاحيان قد يكون من سيقوم بالاضطهاد جهه او شخص من غير الحكومه ويعد مثل هذه الحالات سببا لمنح اللجؤ اذا كانت الدوله قد امتنعت او من شانها ان تمتنع عن حمايه طالب اللجؤ تواطئ مع الجهه المضطهده او نكايه في طالب اللجؤ او اذا كانت الحكومه غير قادره على الحمايه ومن امثله هذا تواطئ الدوله مع بعض قبائل صعده عند تعرضهم لاصحاب الحوثي ومما يؤبه له في مثل هذه الحاله هو مدى وجود امكانيه لطالب اللجؤ في العيش بامان في منطقه اخرى في بلده
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-28
  5. Adel ALdhahab

    Adel ALdhahab عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-07
    المشاركات:
    648
    الإعجاب :
    0
    عناصر اللجؤ

    -شخص موجود خارج وطنه

    -يخشى من العوده اليه
    وهذا معيار شخصي بحت يختلف من انسان لاخر

    -هذه الخشيه لها ما يبررهها
    وهذا هو العنصر الموضوعي والذي يعني تاكيد المصادر الدوليه لوقوع ممارسات مشابهه للتى ادعاها طالب اللجؤ

    -الاضطهاد وهذا اهم عنصر في التعريف والذي يقع حوله الشد والجذب وقد ابنا فيما سبق بعض ملامح معنى الاضطهاد ومما يجدر ذكره ان الاضطهاد المعتبر هو المتوقع حدوثه لا الذي قد حدث مثلا لو افترضنا ان الديلمي تقدم بطلب لجؤ وبرره بما سبق ان حدث له مع اعتقاده انه لا يتوقع حدوثه مره اخرى فعندذاك لا يمنح اللجؤ لان اللجؤ ليس نوعا من التعويض للانسان وانما وسيله لحمايه من اضطهاد متوقع ,

    بعكس لو ان الديلمي عبر عن خشيته من ان يحدث له هذا مجددا فعندذاك يمنح اللجؤ ويكون الاضطهاد السابق قرينه قويه على نظره الحكومه للشخص واحتماليه ان تكرر هذا معه

    وايضا يجب التمييز بين الاضطهاد وبين المضايقات فيمنح اللجؤ للمتوقع اضطهاده لا للمتوقع مضايقته

    وليس كل تمييز يمكن اعتباره اضطهادا



    لا تكف المعايير السابقه ولكن لابد ان يكون سبب الاضطهاد احد الاسباب الاتيه , الدين او المذهب , العرق , الجنسيه , الراي السياسي, الانتماء لطائفه اجتماعيه معينه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-28
  7. مالك محمد

    مالك محمد عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-26
    المشاركات:
    105
    الإعجاب :
    0
    اللجؤ غير الخيانه و الصحفي بشر

    أشكرك يا عزيزي على هذه المعلومات القيمة ولي ملاحظتان الأولى تتعلق بشرعية اللجوء فلا خلاف عليه كما ذكرت بإشارتك للهجرة الأولى لبعض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الى الحبشة بل أن ذلك الحق قد ثبت في القرأن الكريم حتى لغير المسلم تأمل في قولة تعالى "و إن أحد من المشركين إستجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه" أبلغه مأمنه ليختار بعدها و هو حر طليق أيعود فيدخل في دين الله أما يبقى على حاله وما أريد أن أقوله هنا أنه لا ينبغي أن نخلط بين شرعية اللجوء والخيانة بإسم اللجوء فما يفعله البعض تحت إسم اللجوء قد يكون في أصله خيانه لله ورسوله والمؤمنين. هنا أدخل الى ملاحظتي الثانية فالصحافة عمل عظيم بكل المقاييس غير أن صاحبه لاينال القداسة بأي حال من الأحوال فهو بشر قد يصيب وقد يخطئ وقد يستغل مهنته الشريفه إستغلال سيء ولذا لا يجب أن ننجرف وراء شعارات مثل "حرية الصحافة" وهو الشعار الذي لطالما سيئ فهمه فهذا الشعار لا يعني أن الصحفي يحق له أن يدوس على القانون وينتهك حرمات الناس لا فهي حرية مقيدة وقائمه على المسؤلية الفردية التي يجب أن تقيد صاحبها ولان الصحفي ذو "فم كبير" يجب أن يكون أكثرنا حرصا ومسؤليه. فما أستغربة هذة النزعة التي بدأت تظهر في كتابات البعض من أن فلان صحفي وقيدوا حريته بالقضاء لا يجب أن نقول ذلك ولكن إن جار عليه القاضي وهذا وارد علينا عندها أن نبين كيف جار عليه ومن دعمه لفعل فعلته لا أن نهاجم مبداء القضاء ونقدس الصحفي لأنه صحفي . هذا ما أحببت أن أبينه وشكرا للجميع.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-11-28
  9. طائر المساء

    طائر المساء قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-03
    المشاركات:
    4,150
    الإعجاب :
    1
    أستاذ الذهب ... باعتبارك معارض يمني في الخارج .. هل تفكر بالحصول على اللجوء السياسي في أي بلد خارجي؟
    شكراً مقدماً
     

مشاركة هذه الصفحة