عادوا من أفغانستان ليقتلوا زوجاتهم

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 361   الردود : 0    ‏2002-07-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-29
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    واشنطن - وكالات - إسلام أون لاين.نت/27-7-2002م آخر الضحايا - حتى الآن الأولى أطلق عليها زوجها النار فأرداها قتيلة، ثم انتحر. والثانية نفَّذ فيها زوجها حكم الإعدام شنقًا فماتت مخنوقة. أما الثالثة فظل زوجها يطعنها حتى فارقت الحياة. وتكرر ما حدث للأولى وزوجها.. مع الرابعة تمامًا، والقاسم المشترك الأعظم بين هذه الجرائم أن القتلة كانوا جنودًا أمريكيين عادوا من أفغانستان. فقد أعلن مصدر عسكري أمريكي الجمعة 26-7-2002م أن أربعة من الكوماندوز الأمريكيين في قاعدة "فورت براغ" للقوات الخاصة بولاية "نورث كارولينا" الأمريكية، قتلوا زوجاتهم في الفترة بين 11 يونيو و19 يوليو 2002م، وأن اثنين منهم قد انتحرا. وبالرغم من أن ثلاثة من هؤلاء الكوماندوز رجعوا حديثًا من مهام قتالية بأفغانستان، فإن المتحدث باسم قيادة العمليات الخاصة البرية بنجامين أبيل قال: "لا مجال للاعتقاد بأن خيطًا ما يربط بين هذه الجرائم، ولا يعدو وقوع هذه الجرائم في أقل من ستة أسابيع أكثر من كونه شذوذا‍‍". ويبدو أن الحرب قد أتلفت أعصاب بعض جنود الكوماندوز الأمريكيين، وهو ما يؤكده "بنجامين أبيل"، حيث يقول: "ألاحظ أنه لا يتذكر أحد حوادث مماثلة سبق أن وقعت"، ولكنه نفى أن تكون هذه الجرائم ناجمة عن إرهاق الكوماندوز خلال مهمتهم في أفغانستان، وأضاف: "إننا على علم ببعض المشاكل الزوجية". وقالت محطة CNN الأمريكية: إن السلطات الأمريكية لم تُعِر الأمر اهتمامًا، ولا ترى في أفغانستان السبب وراء هذه الجرائم، مكتفية بأن هناك اختصاصيا نفسانيا واجتماعيا متواجد بالقاعدة. وكان ثلاثة من هؤلاء الجنود من الكوماندوز الذين اضطلعوا بدور حاسم في حشد المعارضة لحركة طالبان وتنظيم القاعدة وتوجيه عمليات القصف الجوي الأمريكي. ويقول المسؤولون العسكريون والمدنيون: إن هؤلاء الجنود تلقوا تدريبًا غير اعتيادي ليتمكنوا من البقاء وخوض القتال في ظروف بالغة الصعوبة والتأقلم مع مختلف الثقافات. وتعترف وزارة الدفاع الأمريكية بأن فترات الانفصال الطويلة يمكن أن تسبب مشاكل للجنود المشاركين في عملية "الحرية الدائمة" ولعائلاتهم. ويريد البنتاجون التأكيد على أن الأسباب الحقيقة للحوادث! ما زالت مجهولة، وذلك بهدف الإبقاء على حالة جنودها النفسية مرتفعة، إلا أن مسؤولاً في قاعدة "فورت براغ" قال: إن وزارة الدفاع أعادت النظر في برامج التأهيل النفسي التي تقدم كخدمة للجنود وعائلاتهم.
     

مشاركة هذه الصفحة