أقسام التوحيد

الكاتب : الجبل العالي   المشاهدات : 809   الردود : 11    ‏2002-07-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-29
  1. الجبل العالي

    الجبل العالي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-19
    المشاركات:
    1,859
    الإعجاب :
    0
    بسم الله
    الحمدلله والصلاة والسلام على أمام الموحدين وخاتم المرسلين صلى الله عليه وسلم .
    وبعــــــــد:

    نزولا عند رغبة بعض الأخوة جزاهم الله خيرا نشرع بنقل و تعريف التوحيد من الكتاب والسنة أسأل الله ان يجزي قائلة و قارئه وكاتبه خير الجزاء


    التوحيد: مصدر وحد يوحد توحيدا، يعني: وحد الله أي اعتقده واحدا لا شريك له في ربوبيته، ولا في أسمائه وصفاته، ولا في ألوهيته وعبادته، سبحانه وتعالى. فهو واحد جل وعلا وإن لم يوحده الناس، وإنما سمي إفراد الله بالعبادة توحيدا؛ لأن العبد باعتقاده ذلك قد وحد الله عز وجل، واعتقده واحدا فعامله علي ضوء ذلك بإخلاص العبادة له سبحانه ودعوته وحده، والإيمان بأنه مدبر الأمور وخالق الخلق، وأنه صاحب الأسماء الحسنى، والصفات الكاملة، وأنه يستحق العبادة دون كل ما سواه.

    وعند التفصيل تكون أنواع التوحيد ثلاثة:

    توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وتوحيد الأسماء والصفات، فتوحيد الربوبية أقر به المشركون ولم ينكروه، لكنهم لم يدخلوا به في الإسلام؛ لأنهم لم يخصوا الله بالعبادة، ولم يقروا بتوحيد الإلهية، بل أقروا بأن ربهم هو الخالق الرازق، وأن الله هو ربهم، ولكنهم لم يوحدوه بالعبادة، فقاتلهم النبي صلى الله عليه وسلم حتى يخلصوا العبادة لله وحده.

    فتوحيد الربوبيه معناه: الإقرار بأفعال الرب، وتدبيره للعالم، وتصرفه فيه، هذا يسمى: توحيد الربوبية، وهو الاعتراف بأنه الخلاق الرزاق مدبر الأمور ومصرفها، يعطي ويمنع، ويخفض ويرفع، ويعز ويذل، ويحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير.

    وهذا في الجملة أقر به المشركون، كما قال سبحانه: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ وقال سبحانه: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ وقال تعالى : قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ

    فهم معترفون بهذه الأمور، لكنهم لم يستفيدوا من هذا الإقرار في توحيد الله بالعبادة، وإخلاصها له سبحانه وتعالى، بل اتخذوا معه وسائط، وزعموا أنها شفعاء وأنها تقربهم إلى الله زلفى، كما قال تعالى: وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ فقال سبحانه ردا عليهم: قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ فهو سبحانه لا يعلم له شريكا، لا في السماء ولا في الأرض، بل هو الواحد الأحد، سبحانه وتعالى، الفرد الصمد، المستحق للعبادة جل وعلا، وقال سبحانه وتعالى: فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ * أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ثم قال سبحانه: وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى .

    والمعنى: يقولون ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى، يعني: ما عبدناهم لأنهم يضرون وينفعون، أو لأنهم يخلقون ويرزقون، أو لأنهم يدبرون الأمور، ولكن عبدناهم ليقربونا إلى الله زلفى، وليشفعوا لنا عنده، كما قالوا في الآية السابقة من سورة يونس: هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ .

    وعرف بهذا أنهم لم يعتقدوا أن آلهتهم تنفع وتضر، وتحيي وتميت، وترزق وتعطي وتمنع، وإنما عبدوهم ليشفعوا لهم وليقربوهم إلى الله زلفى، فاللات والعزى ومناة والمسيح ومريم والصالحون من العباد، كل هؤلاء ما عبدهم المشركون الأولون، لأنهم ينفعون ويضرون، بل عبدوهم لأنهم يرجون شفاعتهم، وأن يقربوهم إلى الله زلفى، فحكم الله عليهم بالشرك في قوله تعالى: قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ وقال في آية الزمر: إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ فحكم عليهم بالكفر والكذب، حين قالوا: ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى، فبين أنهم كذبة في زعمهم أنهم يقربونهم إلى الله زلفى، كفرة بهذا العمل، وهو عبادتهم إياهم بالذبح والنذر والدعاء والاستغاثة ونحو ذلك.

    وقد دعاهم صلى الله عليه وسلم عشر سنين يقول لهم: يا قوم قولوا لا إله إلا الله تفلحوا فأعرض عنه الأكثرون، ولم يهتد إلا الأقلون، ثم أجمع رأيهم على قتله، فأنجاه الله من شرهم ومن كيدهم، وهاجر إلى المدينة عليه الصلاة والسلام، فأقام بها شريعة الله ودعا فيها إلى الله، وتقبل الدعوة الأنصار رضي الله عنهم، وجاهدوا معه عليه الصلاة والسلام وجاهد معه المهاجرون من قريش، ومن غيرهم حتى أظهر الله دينه، وأعلى كلمته، وأذل الكفر وأهله.

    وهذا النوع الذي أقر به المشركون هو توحيد الربوبية: وهو توحيد الله بأفعاله من خلق ورزق وتدبير وإحياء وإماتة وغير ذلك من أفعاله سبحانه كما سبق.

    وهو حجة عليهم في إنكارهم توحيد الله بالعبادة، لأنه يستلزمه، ويدل عليه ويوجبه. فلهذا أقام الله الحجة عليهم بهذا الإقرار فقال: فَقُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ أَفَلا تَعْقِلُونَ أَفَلا تَذَكَّرُونَ

    ومن تدبر هذا الأمر الذي أقروا به، استفاد لو عقل أن هذا المتصف بهذه الصفات هو المستحق لأن يعبد، ما دام هو الخلاق وهو الرزاق وهو المحيي وهو المميت وهو المعطي وهو المانع وهو المدبر للأمور، وهو العالم بكل شيء والقادر على كل شيء، فكيف تصرف العبادة لغيره، بل كيف يرجى غيره، ويخاف غيره لو عقل أولئك الكفار، ولكنهم لا يعقلون: اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ

    وقال في المنافقين: صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَرْجِعُونَ وهكذا أشباههم كما قال سبحانه: وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ هؤلاء هم الغافلون حقا وهم أشباه الأنعام، بل هم أضل منها، كما وصفهم الله بذلك في آيات بينات، وحجج نيرات، وبراهين ساطعات، ومع ذلك لم يفهموها ولم يعقلوها، واستمروا على كفرهم وضلالهم، حتى حاربوه صلى الله عليه وسلم يوم بدر، ويوم أحد، ويوم الخندق (يوم الأحزاب)، استمروا في كفرهم وضلالهم، ولم تنفع فيهم الآيات، ولم يستفيقوا من غفلتهم وإعراضهم، ولله الحكمة البالغة سبحانه وتعالى والحجة الدامغة.

    ثم إنه سبحانه أظهر نبيه، وأعز دينه، وقهر الأعداء، فغزاهم صلى الله عليه وسلم يوم الفتح، ونصره الله عليهم، وفتح بلادهم، ودخلوا في دين الله أفواجا، وعند ذلك أظهر عليه الصلاة والسلام توحيد الإلهية، وقبله الناس، ودخلوا في الحق، ثم قامت ضده هوازن، وأهل الطائف. فأظهره الله عليهم، وشتت شملهم، واستولى عليه الصلاة والسلام على نسائهم وذرياتهم وأموالهم، وجعل الله العاقبة والنصر لنبيه صلى الله عليه وسلم ، ولعباده المؤمنين فالحمد لله على ذلك.


    يتبع ان شاء الله
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-07-29
  3. الجبل العالي

    الجبل العالي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-19
    المشاركات:
    1,859
    الإعجاب :
    0
    والنوع الثاني: توحيد الأسماء والصفات، وهو أيضا من جنس توحيد الربوبية، قد أقروا به وعرفوه. وتوحيد الربوبية يستلزمه؛ لأن من كان هو الخلاق الرزاق والمالك لكل شيء، فهو المستحق لجميع الأسماء الحسنى والصفات العلى، وهو الكامل في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله، لا شريك له، ولا شبيه له، ولا تدركه الأبصار وهو السميع العليم، كما قال سبحانه: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ

    وكما قال عز وجل: هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَد وهم أي الكفار يعرفون ربهم بأسمائه وصفاته، وقد كابر بعضهم فأنكر اسم الرحمن، فأكذبهم الله بقوله سبحانه: كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهَا أُمَمٌ لِتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ

    يتبع ان شاء الله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-07-29
  5. الجبل العالي

    الجبل العالي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-19
    المشاركات:
    1,859
    الإعجاب :
    0
    النوع الثالث هو توحيد الله بالعبادة

    وهو معنى لا إله إلا الله، فإن معناها لا معبود حق إلا الله، فهي تنفي العبادة بجميع أنواعها عن غير الله، وتثبتها لله وحده سبحانه وتعالى. وهذه الكلمة هي أصل الدين وأساسه كله، وهي الكلمة التي دعا إليها النبي صلى الله عليه وسلم قومه، ودعا إليها عمه أبا طالب فلم يسلم ومات على دين قومه.

    وقد أوضح الله معناها في مواضع كثيرة من الكتاب الكريم، منها قوله سبحانه
    وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ وقوله جل وعلا:
    وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وقوله تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ وقوله: وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ الآية، إلى غير ذلك من الآيات. وكلها تفسر هذه الكلمة، وتوضح أن معناها: إبطال العبادة لغير الله، وإثبات العبادة بحق لله وحده جل وعلا، كما قال سبحانه في سورة الحج: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ وقال في سورة لقمان: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ

    فالله سبحانه وتعالى هو الحق، وله دعوة الحق، وعبادته هي الحق دون كل ما سواه سبحانه وتعالى، فلا يستغاث إلا به، ولا ينذر إلا له، ولا يتوكل إلا عليه، ولا يطلب الشفاء إلا منه، ولا يطاف إلا ببيته العتيق، إلى غير هذا من أنواع العبادة، وهو الحق ودينه الحق سبحانه وتعالى،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-07-29
  7. صيره

    صيره عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-12
    المشاركات:
    45
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير

    جزاك الله الخير على كلامك الجميل والايماني شكرا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-07-30
  9. الباز الأشهب

    الباز الأشهب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-15
    المشاركات:
    802
    الإعجاب :
    0
    هذا التقسيم مبتدع و لم يقل به احد قبل ابن تيمية قط. و ما زلت اسأل هذا الرجل من سبق ابن تيمية من السلف, وهم يدعون انهم سلفيون, او من الخلف. ليس عندهم جواب و هم على زعمهم يحاربون البدع وتقسيمهم هذا عين الابتداع في الدين واتخذوه ذريعة لتكفير السلمين.

    لا فرق بين الالوهية و الربوبية و على هذا السلف و الخلف الا من شذ. نسأل الله السلامة من الشذوذ. لقد الف العلماء كتبا كثيرة في الرد على هذه البدعة في الدين راجعوها لتعلموا شذوذ من قال بهذا التقسيم المبتدع.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-07-30
  11. الجبل العالي

    الجبل العالي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-19
    المشاركات:
    1,859
    الإعجاب :
    0
    المكرم صيرة

    وجزاك الله خيرا وبارك فيك أنه جواد رحيم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-07-30
  13. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    الجبل العالي الوهابي هرب من المجلس الإسلامي إلى العام لينشر أقاويله بعد أن بان عجزه هناك . وها هو يتهرب من الجواب على استاذنا الباز الأشهب .

    عودوا إلى الجماعة وإلى ما هو عليه السواد الأعظم من المسلمين وكفاكم تفريقاً وشرذمة بالمسلمين .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-07-30
  15. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير وبارك الله فيك اخي الجبل العالي ،

    اكتب هذه الفوائد والعلم في كل مجلس ... ولا يثنيك عنها أحد

    واستمر بارك الله فيك ...


    وانصحك بان لا ترد علي هؤلاء ... فقد تبين فشلهم في الحوار وافتضح امرهم ، وعما قليل سوف يكون الامر جلي كالشمس .... وترقب مواضعي في المجلس الاسلامي قريباً ..

    استمر في التوضح وبشكل اكبر بين هذه الانواع عن طريق سرد الآيات القرآنية .


    الطامة الكبرى ان تجد مسلم متعلم يجهل في هذا الزمان شيء اسمه توحيد الالوهية (توحيد العبادة لله) .... ويجهل التفريق بينها وبين توحيد الربوبية ... وتوحيد الاسماء والصفات ... وتوحيد الحاكمية ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-07-30
  17. الجبل العالي

    الجبل العالي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-19
    المشاركات:
    1,859
    الإعجاب :
    0
    أخي الحبيب يمن

    قال الشاعر :

    لقد أسمعت ان ناديت حياً ======= ولكن لاحياة لمن تنادي

    ولو كنت تنفخ في نار أضائت ======= ولكنك تنفخ في رمادي


    قد سبق ورديت عليهم ووضحت لهم المنهج الذي ينبغي ان نسيرعليه إذا أرادوا النقاش العلمي الذي يعود بالفائدة على الجميع ويراد به وجه الله .

    قلنا لهم ناقشوا في صلب الموضوع اذا رأيتم أية أو حديث مخالف للموضوع عندكم إشكالات في فهم أمر معين موجود ضمن الموضوع وخلونا داخل الموضوع أبت عقولهم ان تدرك ذلك .

    فتح باب للجدل وللسب والشتم لتغطية دعواتهم الى مذاهبهم الهدامة وقد لاحظت انت ذلك عندما يستخدمون أساليب لي الموضوع و تحريف الكلم عن مواضعة ، ظنا منهم اننا لاندرك ألاعيبهم .

    شيخي الكريم بارك الله فيك وفي جهدك وقد تتبعت مواضيعك وخصوصا البحث في حديث مالك الدار كنت موفقا فيه ونفعك الله به يوم لاينفع مال ولا بنون .

    وقد جربت أنا معهم الحوار في عدة مواضيع ومنها حكم المولد النبوي الشريف وقد حذفها المشرف من دون أي سبب وإلا كنت ترى اساليبهم في تغير الموضوع.


    ونحن هنا لانكتب حتى نقنع الباز أو المفتش ولا كنها الدعوة الى العقيده الصحيحة عقيد أهل السنه بفهم نبينا عليه الصلاة والسلام وصحابته رضوان الله عليهم أجمعين . لعل الله ينفع بها ونعذر بها يوم القيامة ان عرفوا الحق فبها ونعمت وإن كانت الأخرى فالله هو الهادي الى سواء السبيل .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-07-31
  19. الباز الأشهب

    الباز الأشهب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-15
    المشاركات:
    802
    الإعجاب :
    0
    بل عقيدة اهل البدع. ليس مجرد ادعاؤك انك على عقيدة السلف معناه نصدقك. هذا التقسيم مبتدع لم يقل به احد قبل ابن تيمية لا من السلف و لا من الخلف. لقد اتخذتم هذا التقسيم ذريعة لكم لتكفير المسلمين و استحلالكم دمهم فقلتم ان الكثيرين يوحدون الربوبية و لا يوحدون الالوهية, فرميتم الامة بالشرك و صار دمهم حلال عندكم.

    لا فرق بين الالوهية والربوبية فالرب هو الاله و الاله هو الرب وعلى هذا السلف والخلف من جمهور الامة, ولا فرق في المعنى الا عندكم.

    ما زال السؤال: نريد عالم واحد من السلف قال بهذا التقسيم: من من السلف قال ان التوحيد هو توحيد الالوهية و الربوبية و الاسماء و الصفات.؟

    يمن: اياك ان تنقل فتنك الى هنا فوالله لقد قصمنا ظهركم و افحمناكم بالدليل و لولا شتائمكم لما تدخل المشرف بالحذف و القص و لرأى المسلمون ما تزعم انك جادلتنا في موضوع المولد و لم يكن بشيء الا القص و اللصق و مع ذلك قصمنا ظهركم و باقوال سيدكم ابن تيمية.

    فالزم حدك و لا تقول اشياء بخلاف الواقع و ما زالت بعض المواضيع في المجلس الاسلامي تشهد عليك و ما زال حديث مالك الدار شوكة في حلوقكم و بينا تطاولك في تضعيف هذا الاثر الثابت رغما عن انوفكم.

    فاسكت ولا تنقل الفتن الى هنا. سألنا الجبل العالي سؤالا و اردنا ان نعرف الجواب و هذا كل ما في الامر.


    جبل عالي: ردينا عليه بحديث مالك الدار و بان انه لا يفقه شيء في علم الحديث و ما زال ردنا هناك فليطلع عليه الناس. فلا تقول اشياء بخلاف الواقع. اما تغير المواضيع فهذا ديدنكم و كان اخوانك يدخلون بالسب و الشتم لما يرون انكم انكسرتم حتى يضطر المشرف لحذف الموضوع وتذهب فضيحتكم.

    سألتك سؤالا هنا فاجبنا.
     

مشاركة هذه الصفحة