قصيدة نهاية الحب....للشاعر صالح زيادنه

الكاتب : أمير الشعراء   المشاهدات : 459   الردود : 2    ‏2002-07-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-29
  1. أمير الشعراء

    أمير الشعراء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-24
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    سيدتي ... إنتصفَ الليلُ

    منذُ ساعاتٍ قليله

    وأنا هُنَا .. في حيرتي

    بين أفكاري الثقيله

    فهوانا لستُ أدري

    كيف يُمكنُ أن أقوله

    تعصفُ الأهواءُ فيه

    منذ أيامٍ طويله

    دون أن يُبدي حِراكاً

    غير أنَّاتٍ عليله

    مَرَّةً في الدَّهْرِ تُومِضُ

    ثم تحترقُ الفتيله

    * * *

    آهِ من قلبي الذي ..

    قد ضاعَ في الدُّنيا دَلِيلَه

    آهِ من شوقي الحزين

    ولهفتي الحيرى الكَلِيلَه

    كُلَّمَا سَارَ فؤادي

    في حَيَاءٍ لِدَلِيلَه

    يَسْكُبُ الأشْوَاقَ سَكْرَى

    بينَ أَيْديها الجميله

    وَيُغَنِّيهَا نَشِيدَاً ..

    من أناشيدِ الخَمِيلَه

    هَادِئَاً كالليلِ عَذْبَاً

    سَاحِرَ النَّغْمِ عَلِيلَه

    وَيُقَدِّمُ في خُشُوعٍ

    حُبَّهُ وَاهِي الوَسِيلَه

    * * *

    غَيْرَ أَنَّ الغَدْرَ يَبْقَى ..

    مِنْ صِفَاتِكِ يَا دَلِيلَه

    تَقْتُلِينَ الحُبَّ جَهْلاً

    وهو في النفسِ فضيله

    أَيُّ ذَنْبٍ للهوى ..

    رُبَّ حُبٍّ مَاتَ غِيلَه

    أَنْتِ قد جَرَّحْتِ قَلبي

    لَسْتُ أَرْضَاكِ خَلِيلَه

    ربما الأقْدَارُ يَومَاً ..

    قد تُعوّضني بَدِيلَه

    سَوْفَ أَصْبرُ يَا إلـهي

    ليسَ في يُمْنَايَ حِيلَه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-01
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    إختار موفق ..


    أَيُّ ذَنْبٍ للهوى ..

    رُبَّ حُبٍّ مَاتَ غِيلَه

    أَنْتِ قد جَرَّحْتِ قَلبي

    لَسْتُ أَرْضَاكِ خَلِيلَه

    ربما الأقْدَارُ يَومَاً ..

    قد تُعوّضني بَدِيلَه




    رائع أيها الأمير في إختياراتك كروعتك في شعرك ..

    لك الود .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-08-03
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    آهِ من قلبي الذي ..

    قد ضاعَ في الدُّنيا دَلِيلَه

    آهِ من شوقي الحزين

    ولهفتي الحيرى الكَلِيلَه

    -------------
    آه من ابيات تعبث بالجرح وتجسد مشهد حياتنا .

    كل التقدير لرائع اختياراتك اميرنا ..
     

مشاركة هذه الصفحة