أخبار الأحد 28/08/2002

الكاتب : بنت سباء   المشاهدات : 557   الردود : 0    ‏2002-07-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-29
  1. بنت سباء

    بنت سباء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-19
    المشاركات:
    87
    الإعجاب :
    0
    تأكيد على سير العمل دون عراقيل

    اجتماع ثان في سبتمبر بين خبراء ترسيم الحدود السعودية – اليمنية والشركة المنفذة للمشروع

    السياسية 28/7

    اجتمع خبراء فنيون من السعودية واليمن أمس في العاصمة الألمانية برلين مع مسؤولي شركة هانزا لوفت بيلد المكلفة بمشروع وضع العلامات الحدودية بين البلدين وفقاً لاتفاقية الحدود الدولية الموقعة بينهما في شهر يونيو عام 2000م وأبلغت مصادر سعودية مطلعة أخبار العرب بأن العمل جار لتنفيذ مشروع ترسيم العلامات الحدودية البرية بين البلدين دون أية عراقيل سوى الصعوبات الطبيعية المعتلقة بالتضاريس الوعرة.

    وأكدت أن نسبة ماتم إنجازه من أعمال الترسيم في المنطقة الشرقية بلغت أكثر من 40% فيما بلغت في المنطقة الغربية حوالي 15% كون هذه المنطقة شديدة الوعرة وذات تضاريس معقدة وصعبة منوهاً في ذات الوقت بروح التعاون بين الفريقين اليمني والسعودي.

    واضافت أن الجانبين اطلعا خلال الاجتماعات على عملية إعداد الخرائط والوثائق الفنية من قبل الشركة مشيرة إلىأن مسؤولي الشركة الألمانية طلبوا عقد اجتماع اخر في بداية شهر سبتمبر للوقوف على أخر تطورات العمل في المشروع المقرر له أن ينتهي عام 2005م وكان البلدان قد اختار ا في نهاية اكتوبر عام 2000م شركة هانزا لوفت بليد الألمانية لوضع العلامات الحدودية بين البلدي بعد ان ابرم الجانبان اتفاقاً حول ترسيم الحدود بينهما التي يصل طولها إلىنحو 1.350كلم.

    يذكر أن اليمن كانت قد أوكلت مؤخراً إلى شركة أخرى متعددة الجنسية القيام بتنفيذ مشروع التصوير الجوي لكافة المناطق في اليمن بتكلفة قدرها 13 مليون دولار أمريكى ولمدة أربع سنوات.


    اليمن ينفى سقوط مروحية عسكرية

    السياسية 28/7

    نفى مسؤول عسكري سقوط مروحية تابعة لوزارة الدفاع اليمنية في منطقة الجبين غربي اليمن أمس الأول وقال أن الطائرة وهي واحدة من عدة مروحيات أخرى كانت تقوم بعمليات إنقاذ المنكوبين جراء الأمطار الغزيرة والسيول التي تدفقت على المنطقة اضطرت للهبوط لرداءة الأحوال الجوية الأمر الذي أدى إلى إصابة اثنين من طاقمها إصابات طفيفة واكد أن ذلك لم يؤد إلى مقتل أحد من طاقم المروحية كما تردد وكانت الأمطار والسيول جرفت أحد المنازل في المديرية مما أدى إلى وفاة 7 أشخاص من أسرة واحدة كانوا بداخله وشردت اكثر من مائة شخص آخرين وجرفت مئات الهكتارات من الأراضي الزارعية كما ألحقت أضرارا كبيرة بنحو 15 منزلاً.

    وقد امر الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بصرف 1.6 مليون ريال يمني لرب الآسرة التي قتلتها السيول عبد الله احمد مراد غيثان بينما تمكنت فرق الإنقاذ من إخلاء عشرات المنازل المهددة بالسقوط وانتشلت جثثاً من أفراد الأسرة المنكوبة وعثرت على طفل من الأسرة لا يزال على قيد الحياة.

    من جهة ثانية أكد رئيس الدائرة الإعلامية في حزب الإصلاح الإسلامى المعارض الدكتور نجيب غانم ان حزبه لن يقاطع الانتخابات البرلمانية المقبلة المقررة في نهاية شهر أبريل من عام 2003م وسيبذل كل ما وسعه لكي تكون مشاركته جيدة والعمل على تأمين أكبر قدر ممكن من النزاهة.

    وقال إن حزب الإصلاح يعمل من خلال الأطر التعددية السياسية المحكومة بالدستور والقانون ويتخذ هذا الخيار بشكل نهائي ومطلق عن قناعة تامة ولا يوجد في حساباته اللجوء إلى القوة التي لاتحقق للأوطان سوى المآسي.

    المتوكل طالب بضرورة توفير مناخ نزيه للانتخابات

    الأحزاب مع القائمة النسبية والمؤتمر مع المزدوج

    الشورى 28/7

    قال الدكتور محمد عبد الملك المتوكل الأمين العام المساعد لاتحاد القوى الشعبية أن عملية الأخذ بنظام القائمة النسبية شيء مهم لكن الأهم منه هو تواجد مناخ انتخابي ديمقراطي نزيه بعيد عن الهيمنة وكذلك تحييد اللجنة العليا للانتخابات واستقلاليتها عن الضغوط الحزبية والرسمية والأمنية.

    وتساءل الدكتور المتوكل في ندوة نظام الانتخاب بالقائمة النسبية التي نظمها حزب الرابطة أبناء اليمن –رأي- الخميس الماضي عن جدوى البحث عن نظام جديد للانتخابات وما إذا كان يعني أن النظام السياسي قد فشل ام أن المناخات الانتخاب لم يتحقق فيها القدر المطلوب منها.

    ورحب جار الله عمر الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني بمبادرة الرابطة حول خوض الانتخابات بالقائمة النسبية واعتبرها خيار حزبه منذ العام 93م.

    وقال : اعتقد أن النظام السياسي والاجتماعي سوف يربح في الأخير إذا اخذ بهذه الفكرة.

    ووافق ممثلو الأحزابالسياسية المشاركة في الندوة على أهمية النظام الانتخابي القائم على القائمة النسبية الا أن محمد عبد المجيد قباطي رئيس الدائرة السياسية للمؤتمر أكد أن حزبه ضد فكرة النظام الانتخابي القائم على القائمة النسبية بحجة عدم ملاءمته للنظام السياسي والاجتماعي في اليمن.

    وقال أن المؤتمر مع فكرة الانتخاب بالنظام المزدوج القائم على المزج بين نظام الدائرة الواحدة ونظام القائمة النسبية.

    وطالبت الأحزابالسياسية المشاركة في الندوة من المؤتمر بالكشف عن اية مبادرة سياسية في هذا الإطار وطرحها للقوى السياسية دون الخوض في متاهات.

    ودعت ندوة القائمة النسبية إلى أهمية عقد مؤتمر وطني لمناقشة انتقال اليمن إلى نظام الانتخاب بالقائمة النسبية الذي يلقى قبولاً لدى غالبية الأحزابوالتنظيمات السياسية.

    الرزاز: ارباكات تؤكد صحة موقف أحزاب اللقاء المشترك

    الشورى 28/7

    من جهته أعاد الأستاذ عبد السلام الرزاز عضو الأمانة العامة لاتحاد القوى الشعبية ما يعترى العملية الانتخابية من ارباكات إلى غياب المعايير الثابتة.

    وقال في تصريح لـ الشورى أن واهو حاصل من ارباكات في العملية الانتخابية يؤكد صحة موقف أحزاب اللقاء المشترك من وضع معايير ثابتة لليوم والمستقبل.

    وبحيث لاتعود هذه الارباكات في أي انتخابات قادمة.

    بلاغ صحفي صادر عن اللقاء المشترك

    الشورى 28/7

    وقفت أحزاب اللقاء المشترك في اجتماعها الدوري يوم الخميس 25/7/2002م أمام المستجدات فيما يتعلق بقضية المعايير لتشكيل اللجان الانتخابية.

    وفي بلاغ صحفي صادر عن اللقاء أكدت الأحزاب تمسكها بموقفها الذي عبرت عنه منذ بدء الحوار مع الحزب الحاكم والأحزاب واللجنة العليا للانتخابات والمتمثل في تثبيت المعايير التالية:

    المعيار الأول: نسبة موحدة لكل الأحزاب المسجلة لدى لجنة شئون الأحزاب.

    المعيار الثاني: نسبة الأحزاب التي شاركت في اكثر من عملية انتخابية.

    المعيار الثالث: نسبة للحزب الاشتراكي اليمني بحسب حجمه في أخر انتخابات برلمانية شارك فيها.

    المعيار الرابع: توزيع النسبة المتبقية على النحو التالي:

    - نسبة منها توزع بالتساوي بين الأحزاب الممثلة في البرلمان.

    - نسبة بحسب المقاعد بين الأحزاب الممثلة في البرلمان.

    - نسبة بحسب الأصوات بين الأحزاب الممثلة في البرلمان.

    إن هذه المعايير أعلاه هي التي تحل تكرار مشكلة توزيع اللجان الانتخابية التي تترافق مع كل انتخابات كما تضمن حداً للمشاركة في عملية الرقابة تطمئن إليه كل الأحزاب وتلبى الشرط القانوني في عدم سيطرة أي حزب على اللجان الانتخابية بالكامل وبأغلبية عضوين واللقاء المشترك وهو يحدد تمسكه بموقفه يؤكد حرصه على مضى العملية الانتخابية في برنامجها بشكل قانوني وبحسب خططها ومواعيدها ويحمل مسئولية أي تاخير أو عرقلة الحزب الحاكم.

    وانطلاقاً من حرص أحزاب اللقاء المشترك على تطوير النظام الانتخابي ترحب بنظام القائمة النسبية الذي سبق طرحه وتعتبر الانتقال إليه تطويراً للنظام الانتخابي يخدم التعددية السياسية ويسهم في حل مشاكل قائمة.

    وتهيب أحزاب اللقاء المشترك بقواعدها وأنصارها وجماهيرها بالوعي إزاء التسريبات المغرضة ولكل محاولات النيل من وحدة مواقفها.

    إلغاء التعليم المختلط

    الشورى 28/7

    ذكرت مصادر رسمية أن السلطات التربوية قررت إلغاء نظام التعليم المختلط في المدارس التربوية الذي كان معمول به منذ 12 عاماً.

    وأضافت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية السبت أن وزير التربية والتعليم فضل أبو غانم أصدر قرارين وزاريين يتم بموجبها تعليم البنين في مدارس منفصلة عن المدارس التي تلتحق بها الفتيان وتسليم إدارة المدارس لمعلمات

    وحسب المصادر ستعهد وزارة التربية والتعليم بالإدارة والتدريس لسيدات في التعليم الأساسى والثانوي للبنات ويأتي هذا استجابة لما طرحته الشورى في أعدادها السابقة ومن المقرر تنفيذ الفصل بين الفتيات والبنين ابتداءً من سبتمبر المقبل بداية العام الدارسي الجديد وقد بررت الوزارة القرار بسعيها لتوسيع تعلمي الإناث.( نصوص القرارات في ا الملحق )



    احتجاج نسائي على بيت الطاعة

    الشورى28/7

    أعلنت مئتا شخصية حقوقية وسياسية وجماهيرية رفضها لإقرار مشروع بيت الطاعة وأيدت مشروع ميثاق شرف لمؤسسات المجتمع المدني.

    وناشد المشاركون في الندوة الموسعة عن التحديات التي تواجه المجتمع المدني ناشدوا رئيس الجمهورية إلغاء مادة بيت الطاعة في قانون المرافعات والتنفيذ المدني الذي اقره مجلس النواب مؤخراً وإلغاء مواد أخرى فى القانون نفسه لمخالفتها مبادئ الشرع الحنيف وكل مبادئ حقوق الإنسان.

    واقترح المشاركون رفع نداء إلى رئاسة الجمهورية وتنظيم مسيرة نسائية لتقديم الاحتجاج الأسبوع المقبل.

    و أعلن ممثلو الجمعيات والمنظمات الحقوقية والنسائية والخيرية والأحزاب السياسية في الندوة التي نظمها مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان الخميس الماضي في تعز أعلنوا تضامنهم ضد مشروع المادة 371 من القانون المقر التي تبيح إجبار الزوجة بأية وسيلة يراها القاضي للعودة إلى بيت الزوج ( بيت الطاعة ) ومواد أخرى بشأن المحامين ومخاصمة القضاة وحبس المدينين.

    وكانت الندوة نقاشت التحديات التي تواجه المجتمع المدني وأقرت مشروع ميثاق شرف لمؤسسات المجتمع المدني تضمن أحد عشر بنداً أكدت على التعاون والتكامل لحماية حقوق الإنسان على الصعيد الوطني والتعامل بين المؤسسات على أساس الإخاء والتعاون دون أضرار أو تشويه أو تنافس غير شريف والالتزام بمبدأ الشفافية وحل المشاكل عبر مجلس تحكيم قبل اللجوء إلى مؤسسات قضائية أو إدارية ورفض أي تدخل أو إغراء يخل بأخلاقيات أو مبادئ حقوق الإنسان وعدم والنشر واللقاءات العامة للإساءة أو التشهير.

    و أعلن الأخ عز الدين سعيد احمد رئيس المركز تنظيم لقاء أخر خلال الأسابيع القادمة لبلورة الفكرة وتوزيع المشروع على كل منظمات المجتمع المدني للخروج بالية عمل من اجل التنسيق والتكامل بين المنظمات لإظهار مصداقيتها في العمل وتقوية دورها في المجتمع.

    وكانت ثماني منظمات أعلنت الأسبوع قبل الماضي تشكيل هيئة للدفاع عن ناشطي حقوق الإنسان في اليمن تسعى إلى رصد الانتهاكات التي يتعرضون لها بسبب أدائهم لنشاطاتهم والدفاع عنهم.
     

مشاركة هذه الصفحة