مؤتمر المانحين.. في انتظار النتائج

الكاتب : تعزي بكل فخر   المشاهدات : 1,366   الردود : 45    ‏2006-11-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-22
  1. تعزي بكل فخر

    تعزي بكل فخر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-11
    المشاركات:
    100
    الإعجاب :
    0
    انتهى مؤتمر المانحين بسلامة الله وتشير النتائج الأولية إلى ان النتائج كانت مبشرة وأن المؤتمر كان ناجحا ً.. وقد خرجت اليمن بمبالغ ومساعدات وقروض تكفي لإعادة تأهيل الاقتصاد الوطني المتهالك.. ويمكننا إذا ما استغلينا هذه المبالغ الاستغلال الصحيح والأمثل أن نخرج من جميع الأزمات التي تمر بها البلاد.. ويمكن لوضع المواطن ان يتحسن بل ويرتفع الدخل القومي للفرد ويمكن لمعدلات البطالة أن تنخفض ولمعدل الفقر بأن ينخفض.. كل هذه تمنيات نتمنى بأن تتحقق وتحصل على أرض الواقع بعد أن انتهى هذا المؤتمر الذي علقت عليه آمال كبيرة وعظيمة نت قبل المواطن قبل الحكومة.. ولكن السؤال الأهم هنا.. هل ستتحقق كل هذه الأحلام؟
    هذا السؤال يستوجب الوقوف طويلا ً للإجابة عليه حيث أنه من أصعب الأسئلة.. فالوضع الراهن للبلاد صعب جدا ً والأقتصاد الوطني في حالة يرثى لها والمواطن يعيش الفقر المدقع ومعدلات الفقر والبطالة في ارتفاع متزايد.. لذلك فمن الصعب تحقيق كل الأحلام التي علقت على المنح التي ستخرج بها الحكومة من مؤتمر المانحين.. لكن أريد الاشارة إلى أنه من الصعب تحقيق الآمال التي علقت على المؤتمر ولكن ليس من المستحيل تحقيقها...
    إن أول المؤشرات التي ستوضح كثيرا ً ما إذا كانت البلاد ستستفيد من المبالغ الممنوحة لها في هذا المؤتمر او لا.. هو الشكل النهائي للحكومة القادمة.. إذا ماكانت هناك حكومة قادمة.. فتغيير الحكومة الحالية والإتيان بحكومة جديدة تحمل اسماء ً جديرة بالثقة وقادرة على تحقيق المطلوب من إستغلال النبالغ الممنوحة على السبيل الأمثل سيكون أول المؤشرات التي تدل على أن البلاد ستكون بإنتظار مرحلة قادمة من الإزدهار والتطور.. هذا أولا ً...
    وثانيا ً.. فإنه من الواجب على الحكومة أيا ً كان اعضاءها، التصرف بالمبالغ الممنوحة بطريقة مثلى أهم خصائصها الاستقلالية وتحمل مسئولية القرارات التي تخص هذه المبالغ.. حيث أنه يجب تكليف كل عضو من أعضاء الحكومة بالتصرف في مبلغ معين في مجال اختصاصه بحيث يمنح كل الصلاحيات اللازمة لتأديه دوره في استغلال المبلغ الممنوح الإستغلال الأمثل دون تدخل أيا ً كان في عمله بحيث يتحمل الوزير المختص المسئولية كاملة في حال حدوث أي اختلالات...
    هذا من جانب.. ومن جانب آخر.. فمن واجب الحكومة أن تخصص جزاء ً لا بأس به من المبالغ الممنوحة للقطاع الخاص ليشارك في عملية التنمية المرجوة من هذه المنح حيث أن القطاع الخاص يجب أن يلعب دورا ً مهما ً في هذه العملية حتى يتحمل جزاء ً من المسئولية الوطنية الملقاة على عاتق الجميع.
    هذا ليس كل شيء، ولكن من وجهة نظري فإنني أرى أن هذه هي الأساسيات والمبادئ التي يجب على الحكومة الإلتزام بها لتحقيق النتائج المرجوة من المؤتمر.. وهذا ما أتمناه ويتمناه كل مواطن يمني.. وأختم بالقول المأثور "تفاءل بالخير تجده"..
    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-22
  3. تعزي بكل فخر

    تعزي بكل فخر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-11
    المشاركات:
    100
    الإعجاب :
    0
    انتهى مؤتمر المانحين بسلامة الله وتشير النتائج الأولية إلى ان النتائج كانت مبشرة وأن المؤتمر كان ناجحا ً.. وقد خرجت اليمن بمبالغ ومساعدات وقروض تكفي لإعادة تأهيل الاقتصاد الوطني المتهالك.. ويمكننا إذا ما استغلينا هذه المبالغ الاستغلال الصحيح والأمثل أن نخرج من جميع الأزمات التي تمر بها البلاد.. ويمكن لوضع المواطن ان يتحسن بل ويرتفع الدخل القومي للفرد ويمكن لمعدلات البطالة أن تنخفض ولمعدل الفقر بأن ينخفض.. كل هذه تمنيات نتمنى بأن تتحقق وتحصل على أرض الواقع بعد أن انتهى هذا المؤتمر الذي علقت عليه آمال كبيرة وعظيمة نت قبل المواطن قبل الحكومة.. ولكن السؤال الأهم هنا.. هل ستتحقق كل هذه الأحلام؟
    هذا السؤال يستوجب الوقوف طويلا ً للإجابة عليه حيث أنه من أصعب الأسئلة.. فالوضع الراهن للبلاد صعب جدا ً والأقتصاد الوطني في حالة يرثى لها والمواطن يعيش الفقر المدقع ومعدلات الفقر والبطالة في ارتفاع متزايد.. لذلك فمن الصعب تحقيق كل الأحلام التي علقت على المنح التي ستخرج بها الحكومة من مؤتمر المانحين.. لكن أريد الاشارة إلى أنه من الصعب تحقيق الآمال التي علقت على المؤتمر ولكن ليس من المستحيل تحقيقها...
    إن أول المؤشرات التي ستوضح كثيرا ً ما إذا كانت البلاد ستستفيد من المبالغ الممنوحة لها في هذا المؤتمر او لا.. هو الشكل النهائي للحكومة القادمة.. إذا ماكانت هناك حكومة قادمة.. فتغيير الحكومة الحالية والإتيان بحكومة جديدة تحمل اسماء ً جديرة بالثقة وقادرة على تحقيق المطلوب من إستغلال النبالغ الممنوحة على السبيل الأمثل سيكون أول المؤشرات التي تدل على أن البلاد ستكون بإنتظار مرحلة قادمة من الإزدهار والتطور.. هذا أولا ً...
    وثانيا ً.. فإنه من الواجب على الحكومة أيا ً كان اعضاءها، التصرف بالمبالغ الممنوحة بطريقة مثلى أهم خصائصها الاستقلالية وتحمل مسئولية القرارات التي تخص هذه المبالغ.. حيث أنه يجب تكليف كل عضو من أعضاء الحكومة بالتصرف في مبلغ معين في مجال اختصاصه بحيث يمنح كل الصلاحيات اللازمة لتأديه دوره في استغلال المبلغ الممنوح الإستغلال الأمثل دون تدخل أيا ً كان في عمله بحيث يتحمل الوزير المختص المسئولية كاملة في حال حدوث أي اختلالات...
    هذا من جانب.. ومن جانب آخر.. فمن واجب الحكومة أن تخصص جزاء ً لا بأس به من المبالغ الممنوحة للقطاع الخاص ليشارك في عملية التنمية المرجوة من هذه المنح حيث أن القطاع الخاص يجب أن يلعب دورا ً مهما ً في هذه العملية حتى يتحمل جزاء ً من المسئولية الوطنية الملقاة على عاتق الجميع.
    هذا ليس كل شيء، ولكن من وجهة نظري فإنني أرى أن هذه هي الأساسيات والمبادئ التي يجب على الحكومة الإلتزام بها لتحقيق النتائج المرجوة من المؤتمر.. وهذا ما أتمناه ويتمناه كل مواطن يمني.. وأختم بالقول المأثور "تفاءل بالخير تجده"..
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-22
  5. تعزي بكل فخر

    تعزي بكل فخر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-11
    المشاركات:
    100
    الإعجاب :
    0
    انتهى مؤتمر المانحين بسلامة الله وتشير النتائج الأولية إلى ان النتائج كانت مبشرة وأن المؤتمر كان ناجحا ً.. وقد خرجت اليمن بمبالغ ومساعدات وقروض تكفي لإعادة تأهيل الاقتصاد الوطني المتهالك.. ويمكننا إذا ما استغلينا هذه المبالغ الاستغلال الصحيح والأمثل أن نخرج من جميع الأزمات التي تمر بها البلاد.. ويمكن لوضع المواطن ان يتحسن بل ويرتفع الدخل القومي للفرد ويمكن لمعدلات البطالة أن تنخفض ولمعدل الفقر بأن ينخفض.. كل هذه تمنيات نتمنى بأن تتحقق وتحصل على أرض الواقع بعد أن انتهى هذا المؤتمر الذي علقت عليه آمال كبيرة وعظيمة نت قبل المواطن قبل الحكومة.. ولكن السؤال الأهم هنا.. هل ستتحقق كل هذه الأحلام؟
    هذا السؤال يستوجب الوقوف طويلا ً للإجابة عليه حيث أنه من أصعب الأسئلة.. فالوضع الراهن للبلاد صعب جدا ً والأقتصاد الوطني في حالة يرثى لها والمواطن يعيش الفقر المدقع ومعدلات الفقر والبطالة في ارتفاع متزايد.. لذلك فمن الصعب تحقيق كل الأحلام التي علقت على المنح التي ستخرج بها الحكومة من مؤتمر المانحين.. لكن أريد الاشارة إلى أنه من الصعب تحقيق الآمال التي علقت على المؤتمر ولكن ليس من المستحيل تحقيقها...
    إن أول المؤشرات التي ستوضح كثيرا ً ما إذا كانت البلاد ستستفيد من المبالغ الممنوحة لها في هذا المؤتمر او لا.. هو الشكل النهائي للحكومة القادمة.. إذا ماكانت هناك حكومة قادمة.. فتغيير الحكومة الحالية والإتيان بحكومة جديدة تحمل اسماء ً جديرة بالثقة وقادرة على تحقيق المطلوب من إستغلال النبالغ الممنوحة على السبيل الأمثل سيكون أول المؤشرات التي تدل على أن البلاد ستكون بإنتظار مرحلة قادمة من الإزدهار والتطور.. هذا أولا ً...
    وثانيا ً.. فإنه من الواجب على الحكومة أيا ً كان اعضاءها، التصرف بالمبالغ الممنوحة بطريقة مثلى أهم خصائصها الاستقلالية وتحمل مسئولية القرارات التي تخص هذه المبالغ.. حيث أنه يجب تكليف كل عضو من أعضاء الحكومة بالتصرف في مبلغ معين في مجال اختصاصه بحيث يمنح كل الصلاحيات اللازمة لتأديه دوره في استغلال المبلغ الممنوح الإستغلال الأمثل دون تدخل أيا ً كان في عمله بحيث يتحمل الوزير المختص المسئولية كاملة في حال حدوث أي اختلالات...
    هذا من جانب.. ومن جانب آخر.. فمن واجب الحكومة أن تخصص جزاء ً لا بأس به من المبالغ الممنوحة للقطاع الخاص ليشارك في عملية التنمية المرجوة من هذه المنح حيث أن القطاع الخاص يجب أن يلعب دورا ً مهما ً في هذه العملية حتى يتحمل جزاء ً من المسئولية الوطنية الملقاة على عاتق الجميع.
    هذا ليس كل شيء، ولكن من وجهة نظري فإنني أرى أن هذه هي الأساسيات والمبادئ التي يجب على الحكومة الإلتزام بها لتحقيق النتائج المرجوة من المؤتمر.. وهذا ما أتمناه ويتمناه كل مواطن يمني.. وأختم بالقول المأثور "تفاءل بالخير تجده"..
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-23
  7. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    نحن في انتظار القضاء على الفقر والبطاله والطاقه النووويه ....... هذه هي وعود الرئيس

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-11-23
  9. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    نحن في انتظار القضاء على الفقر والبطاله والطاقه النووويه ....... هذه هي وعود الرئيس

    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-11-23
  11. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    نحن في انتظار القضاء على الفقر والبطاله والطاقه النووويه ....... هذه هي وعود الرئيس

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-11-23
  13. محمد الضبيبي

    محمد الضبيبي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-06
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم .........الامر لا يحتاج ..إلى حكومة جديدة ..........الدول المانحة ...لديها لجان خاصة بالاشراف ...على أماكن تصريف هذه المنح .........يعني مافيش قلق من هذه الناحية .


    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-11-23
  15. محمد الضبيبي

    محمد الضبيبي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-06
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم .........الامر لا يحتاج ..إلى حكومة جديدة ..........الدول المانحة ...لديها لجان خاصة بالاشراف ...على أماكن تصريف هذه المنح .........يعني مافيش قلق من هذه الناحية .


    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-11-23
  17. محمد الضبيبي

    محمد الضبيبي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-06
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم .........الامر لا يحتاج ..إلى حكومة جديدة ..........الدول المانحة ...لديها لجان خاصة بالاشراف ...على أماكن تصريف هذه المنح .........يعني مافيش قلق من هذه الناحية .


    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-11-23
  19. تعزي بكل فخر

    تعزي بكل فخر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-11
    المشاركات:
    100
    الإعجاب :
    0
    أشكرك استاذي على مرورك الكريم وهذا ما نتمناه.. وقضية الحكومة الجديدة ليس أمرا ً لابد منه.. حيث أن الحكومة الحالية قادرة على تحقيق المطلوب لكن وفق صلاحيات وشروط معينة.. وإذا كانت هناك لجان إشرافيه من قبل الدول المانحة فهذا الأمر يبشر بخير.. لكن الحكومة هي من ستلعب الدور الأهم
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة