كيف تعرف أن الشيخ ؟؟؟؟؟؟سلفي ام لا ؟

الكاتب : أبو هاجر الكحلاني   المشاهدات : 490   الردود : 3    ‏2006-11-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-22
  1. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    كيف تعرف أن الشيخ ؟؟؟؟؟؟سلفي ام لا ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد
    لما كانت السلفية والتي هي السير على ما كان عليه السلف الصالح وهم أهل السنة والجماعة منذ عهد النبوة والوحي
    فلغربة هؤلاء وخفاء بعض صفاتهم على بعض الناس وإدخالهم من ليس منهم فيهم كتبت هذه الكلمات التي اسأل الله أن يوفقني فيها للصواب والإخلاص فأقول
    إن هناك أمور يعرف بها المتبع للسلف الصالح من المخالف لهم فمنها :
    اولا:
    مذهب الرجل وما يظهره للناس فان كان يصدع بالسلفية وينتسب إليها ويدعوا لها ويناصر أهلها فهو سلفي إن شاء الله فالله سبحانه قد أمر نبيه صلى الله عليه وسلم بالصدع بالحق كما قال تعالى(فاصدع بما تؤمر واعرض عن الجاهلين)) لاسيما في وقت ظهور الدعوة السلفية وعدم خوف الفتنة- التي يخاف الإنسان فيها على نفسه - قال شيخ الإسلام رحمه الله "لا عيب على من اظهر مذهب السلف وانتسب إليه واعتزى إليه بل يجب قبول ذلك منه بالاتفاق فان مذهب السف لا يكون إلا حقا" وقال رحمه الله "وشعار أهل البدع عدم انتحال مذهب السلف"

    ثانيا:
    بطانة الرجل ومن يطأ عقبه ومن يتردد عليه كما قال صلى الله عليه وسلم (الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف) وقال ابن مسعود رضي الله عنه "إنما يماشي الرجل ويصاحب من يحبه ومن هو مثله "وقال الاوزاعي " من ستر علينا بدعته لم تخف علينا إلفته" وقال أبو داود السجستاني رحمه الله " قلت لأبي عبد الله احمد بن حنبل :أرى رجلا من أهل البيت مع رجل من أهل البدع ، اترك كلامه ؟قال لا أو تعلمه أن الذي رايته معه صاحب بدعه فان ترك كلامه وإلا فألحقه به قال ابن مسعود المرء بخدنه "
    ولما قدم سفيان الثوري رحمه الله البصرة جعل ينظر أمر الربيع بن صبيح وقدره عند الناس ؛ سال أي شي مذهبه قالوا ما مذهبه إلا السنة قال من بطانته قالوا أهل القدر قال هو قدري.

    ثالثا:
    موقفه من أهل البدع هل يحذر منهم كما هو فعل السلف الواجب أو يثني عليهم وهي علامة على انه يدعوا إلى مذهبهم كما قال العلماء واليك التفصيل .
    قال ابن تيميه رحمه الله(ويجب عقوبة كل من انتسب إليهم أو ذب عنهم أو أثنى عليهم أو عظم كتبهم أو عرف بمساندتهم ومعاونتهم أو كره الكلام فيهم أو اخذ يعتذر لهم.......)
    وقال الشيخ ابن باز رحمه الله جوابا لما سأل (الذي يثني على أهل البدع ويمدحهم هل يأخذ حكمهم؟
    قال نعم ما فيه شك من أثنى عليهم ومدحهم هو داع لهم يدعو لهم هذا من دعاتهم نسأل الله العافية )
    واسمع لهذه القصة هداك الله لتعلم حقيقة مايؤول إليه الثناء(ذكر الذهبي وغيره قال :قال أبو الوليد البجي في كتاب اختصار فرق الفقهاء من تأليفه عن ذكر القاضي أبي بكر الباقلاني لقد اخبرني أبو ذر الهروي وكان يميل إلى مذهبه الأشعري فسألته من أين لك هذا؟قال كنت ماشيا مع أبي الحسن الدار قطني فلقينا القاضي أبا بكر بن الطيب الأشعري.فإلتزمه الدار قطني وقبل وجهه وعينيه,فلما افترقا ,قلت من هذا الذي صنعت به ما لم اعتقد انك تصنعه وانت امام وقتك ؟ فقال هذا إمام المسلمين والذاب عن الدين أبو بكر ابن الطيب. فمن ذلك الوقت تكررت إليه فاقتديت بمذهبه) تذكرة الحفاظ.

    رابعا:
    انه لا يكره الكلام في أهل البدع بل يرى انه من الديانة لله والجهاد في سبيله ان قام به البعض سقط الإثم عن الباقين ومن قام به أفضل ممن تركه في هذا الباب.
    ذالك أن الناس أذا عرفوهم فإنهم يحذرونهم؛ وكيف يعرفهم الجاهل والعامي والمبتدئ إذا لم يذكروا ويحذر منهم كما قال الإمام احمد رحمه الله(إذا سكت العالم تقيه والجاهل لجهله متى يعرف الحق من الباطل) أو كما قال .
    ومن الناس من يكره الكلام فيهم إما تورعا لجهله أو مكرا لبدعته فهو احد رجلين إما ورع جاهل يظن انه من الورع ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونصيحة المسلمين والذب عن الدين وإما ماكرا لبدعته حتى لا يفتضح دعاه بدعته.واليكم الآثار عن سلف هذه الأمة .
    فعن عقبه بن علقمه قال كنت عند ارطأه بن المنذر فقال بعض أهل المجلس ما تقولون في الرجل يجالس أهل السنة ويخالطهم ,فإذا ذكروا أهل البدع قال :دعونا من ذكراهم لا تذكروهم قال ارطأه: هو منهم لا يلبس عليكم أمره, قال فأنكرت ذلك من قول ارطأه قال فقدمت على الاوزاعي وكان كشافا لهذه الأشياء إذا بلغته فقال صدق ارطأه والقول ما قال(هذا ينهى عن ذكرهم,ومتى يحذروا أذا لم يشد بذكرهم) تاريخ دمشق.
    وهذا رجل يسأل أبا بكر بن عياش رحمه الله عن السني فأجابه؟ قال الذي إذا ذكرت عنده الأهواء لم يتعصب لشيء منها)اللالكائي.


    خامسا:
    ان السلفي ينصر إخوانه السلفيين ويكون عونا لهم ويشد من عضدهم أما المخالف فانه يخالفهم ويضعف دعوتهم ويفت في عضدهم ويخذلهم كما قال صلى الله عليه وسلم(لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم)رواه مسلم
    فالمخذل والمخالف ليسوا من هذه الطائفة فالمخذل هو من يخذلهم من الداخل والمخالف من كان من الخارج.
    أفلا يسيروا سيرة كبار علمائنا الذين هم عوننا بعد الله في وجه هؤلاء المخالفين من الفرق الضالة ففتاواهم ومقالاتهم سلاح لنا في وجوه المخالفين وتزكياتهم لمشايخ الدعوة السلفية وسام على صدورهم وتحذيرهم من بعض الدعاة وإيقافهم دليل على موافقتهم لنا.
    أما بعض الناس هداهم الله فهم عون للمخالفين ويزاحمون دعوه التوحيد الدعوة السلفية ويتهمون دعاة السلفية بالغيبة وعدم الحكمة وان هذه ليست طريقة علمائنا –زعموا- كبرت كلمة تخرج من أفواههم وكل هذا من اجل إرضاء الأحزاب الإسلامية و حتى لا يسقطهم أهل التحزب عند العامة وما علموا أن هذا يسقطهم عند رب العالمين كما في الحديث من أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه واسخط الناس عليه وليعلموا أن تأليف القلوب ليس بترك شي من السنة أو الدين إنما بالمعاملة الحسنة واقتفاء سنة محمد صلى الله عليه وسلم الذي امتن الله عليه بتأليف قلوب الصحابة وعلى المسلم ان يعمل بشرع الله وان سخط عليه الناس كما هي حال الأنبياء مع أقوامهم وكما هي حال المصلحين كشيخ الإسلام والإمام احمد وفي التاريخ لنا عبر
    اعمل لوجه الواحد يكفيك كل الأوجه.
    والله اعلم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد واله وصحبه

    وكتبه
    مسعد بن محمد العديلي 28 /10/1427هـ

    نقلا عن شبكة سحاب المباركة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-22
  3. أبو محمد العامر

    أبو محمد العامر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-21
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-22
  5. أبو محمد العامر

    أبو محمد العامر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-21
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-22
  7. أبو محمد العامر

    أبو محمد العامر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-21
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة