سيف الرسول وخرافة الشر عند البابا

الكاتب : فيصل ابوراس   المشاهدات : 592   الردود : 3    ‏2006-11-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-21
  1. فيصل ابوراس

    فيصل ابوراس عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-16
    المشاركات:
    55
    الإعجاب :
    0
    سيف الرسول وخرافة الشر عند البابا
    يوري أفنيري
    هذه المقالة ليوري أفنيري والترجمة الرائعة للاستاذ مكاوي سعد مكاوي ، أمل ان تنال استحسانكم .. انها تدين اخوتنا في الانسانية ، تبرأ ساحتنا و تدينهم! هذه الرؤية وكما يشير الاستاذ مكاوي صادرة من كاتب إسرائيلي معادٍ للصهيونية ومن الناشطين في سبيل السلام العادل ضمن جماعة (غوش شالوم) التي تمثل (إسرائيل) الأخرى أو جبهة الرفض والانشقاق عن التيار الصهيوني السائد ـ ويُقدم نفسه على أنه يهودي غير مؤمن، ومن كبار كُتاب اليسار المحسوب ضمن الصف المعادي للسياسية الأمريكية الراهنة ومخططات المحافظين الجدد...
    والجديد في طرحه هو ربطه تصريحات البابا ضمن سياق هذه المخططات بصورة تكاد تكون "مؤامراتية"، وإن لم يكن مدافعاً عن الإسلام ورسوله الكريم عن إيمان، إلا أنه يقف في صف مناهضة الهيمنة الغربية على مقدرات العالم، وأولى بالمسلمين أن يطلعوا على ما يقول.

    نُشرت المقالة الأصلية بالإنجليزية بموقع (كاونتربنش http://www.counterpunch.org) وهو صحيفة مطبوعة وإلكترونية وتعتبر من أنشط المواقع الأمريكية المعتدلة وأكثرها جدية ويستقطب نخبة ممتازة من الكتاب الذين يمكن وصفهم بالحيادية إلى حد ما.

    ترجمة المقال:
    منذ الأيام الذي كان فيها الأباطرة الرومان يقذفون بالمسيحيين للأسود لكي تلتهمهم، تعرضت العلاقات بين الأباطرة ورجال الكنيسة إلى عواصف وتموجات كبيرة جداً.
    قسطنطين الأعظم الذي أصبح امبراطوراً سنة 306 ميلادي ـ أي منذ 1700 سنة تحديداً ـ شجع رعاياه على اعتناق وممارسة الديانة المسيحية في امبراطوريته، التي كانت آنذاك تشمل فلسطين.
    بعد ذلك بعدة قرون انقسمت الامبراطورية إلى شرقية (أرثوذكسية) وغربية (كاثوليكية)، وفي الغرب طلب راعي أبرشية روما، الذي تحصل على لقب "بابا" من الإمبراطور أن يقبل بسيادته عليه.
    لعب الصراع بين الأباطرة والبابوات دوراً هاماً في التاريخ الأوروبي وقسَّم شعوب أوروبا، وكان يشتد أحياناً ويخفت أحياناًأخرى. الأباطرة كانوا يُقيلون البابوات وهؤلاء كانوا أحياناً يطردون أباطرة من الكنيسة أي يحرمونهم من "الخلاص"... وقد ذهب أحد الأباطرة وهو (هنري الخامس) سيراً على الأقدام إلى مقر البابا في "كانوسَا" ووقف ثلاثة أيام حافي القدمين أمام قلعة البابا حتى رقَّ له قلب البابا وتعطف عليه بإلغاء قرار حرمانه.
    ولكن كانت هنالك أيضاً فترات تعايش فيها البابوات والأباطرة في سلام. ونحن نشاهد في هذا العصر فترة من ذلك. فهناك بين البابا الحالي (بينيدكتس) السادس عشر و"الإمبراطور" الحالي (جورج بوش) الثاني، توافق وانسجام... محاضرة البابا الأسبوع الماضي، التي أثارت عاصفة عالمية... كانت متفقة تماماً مع حملة "الإمبراطور" (جورج بوش) الصليبية ضد "الفاشية الإسلامية"، وكل ذلك ضمن سياق "صدام الحضارات."
    قدم البابا في محاضرته بالجامعة الألمانية يوم 25 آب / أغسطس الماضي وصفاً لما اعتبره اختلافاً كبيراً بين المسيحية والإسلام، إذ يقول: "فبينما تتأسس الديانة المسيحية على العقل، يُنكر الإسلام العقل.. وبينما يرى المسيحيون المنطق في أفعال الخالق، يرفض المسلمون وجود مثل هذا المنطق في أفعال الله."
    أنا، كاتب هذه المقالة، يهودي ملحد، ولا أنوي الدخول في مثل هذا الجدال، فهو أكثر من قدرتي المتواضعة على فهم "منطق البابا"... ولكنني لا أستطيع أن أدع مقطعاً هاماً يمر عليَّ لأنه يخصني شخصياً، بصفتي مواطناً إسرائيلياً يعيش على خط النار في "حرب الحضارات" هذه.
    فلكي يُثبت البابا "غياب العقل في الإسلام"، يزعم أن النبي محمداً أمر أتباعه بنشر الدين الإسلامي "بحد السيف".
    تصرف من هذا القبيل ـ طبقاً لمزاعم البابا ـ يُعتبر غير عقلاني؛ لأن الإيمان يولد من الروح وليس من الجسد... وكيف للسيف أن يؤثر في الروح!؟
    ولكي يُعزز البابا حجته، استعان باقتباس من كتاب لإمبراطور بيزنطي كان ينتمي إلى الكنيسة الشرقية الأرثوذكسية المنافسة في أواخر القرن الرابع عشر. ومن العجبيب حقاً أن يختار البابا كلاماً مقتبساً لشخصٍ كهذا دون غيره، وهو الإمبراطور (مانويل باليوجوس) الثاني. كانت المقولة الواردة في حوار ـ غير مؤكد إلى هذه اللحظة ـ مع عالم دين من بلاد فارس... وتقول الرواية أن ذلك الإمبراطور، عندما احتدت المناقشة ـ طبقاً لما يورده هو نفسه بدون شهود ـ قذف في وجه محاوره الفارسي الكلمات التالية: "أرني تحديداً ما أتى به محمد من جديد ولسوف ترى الشر وانعدام الإنسانية، ومن ذلك أمره لأتباعه بنشر العقيدة التي يدعو لها بحد السيف".
    هذه الكلمات تُثر ثلاثة أسئلة:
    1 ـ لماذا نطق بها البابا؟
    2 ـ هل هي حقيقية؟
    3 ـ لماذا استعان البابا الحالي بهذه الكلمات؟

    لماذا؟
    عندما كتب الإمبراطور (مانويل) الثاني أطروحته، كان على رأس إمبراطورية تحتضر، تولى زمام الأمور سنة 1391 عندما لم يكن لهذه الإمبراطورية سوى بضعة أقاليم باقية، بل هذه بدورها كانت فعلياً تحت التهديد العثماني.
    في هذه الحقبة من الزمن كان العثمانيون الأتراك قد وصلوا إلى ضفاف نهر (الدانوب) بعدما احتلوا بلغاريا وشمال اليونان وهزموا مرتين جيوش النجدة التي أرسلتها أوروبا لإنقاذ الإمبراطورية الشرقية.
    في سنة 1453 ... أي بعد بضعة سنوات قليلة من وفاة (مانويل)، سقطت عاصمته "القسطنطينية في أيديهم، وهو ما وضع خاتمة نهائية لتلك الإمبراطورية التي ظلت قائمة لمدة تزيد على ألف عام.
    خلال فترة حكمه كان الإمبراطور يتجول في أرجاء أوروبا طالباً النجدة والدعم مع الوعد بتوحيد الكنيستين الشرقية والغربية، ولا يوجد شك على الإطلاق بأنه كتب أطروحته لكي يُحفز ويُثير الدول المسيحية ضد الأتراك ويُقنعهم بإطلاق حملة صليبية جديدة، والهدف كان عملياً: الدين في خدمة الأغراض السياسية.
    وفي هذا السياق فالاستشهاد المستخدم يخدم مطالب "الإمبراطور" الحالي (جورج بوش) الثاني؛ فهو أيضاً يريد توحيد العالم المسيحي ضد "محور الشر" الإسلامي أساساً. ونضيف إلى أن الأتراك مرة أخرى يطرقون على أبواب أوروبا، وإن كانت هذه المرة بطرقٍ سلمية.
    ومن المعروف جيداً أن البابا دعم وساند القوى التي تعارض انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

    هل هناك حقيقة في الحجة؟
    البابا نفسه وضع عبارة على سبيل الحذر في السياق، فبصفته عالم دين معروف، لا يستطيع أن يُزور بالنصوص المكتوبة، وعليه فقد اعترف بأن القرآن يمنع نشر الدين بالقوة، فذكر سورة آل عمران الآية رقم 256 ، ـ والغريب في الأمر أن المقصود هو الآية 257 وما كان له أن يُخطيء بهذه البساطة ـ ، والآية تقول نصاً "لا إكراه في الدين..."

    كيف يستطيع إنسان أن يتجاهل إقرار لا جدال فيه؟
    فماذا يقول البابا إذاً؟... يقول "بأن الرسول قد أقر بهذا الأمر في بداية رسالته عندما كان لا يزال ضعيفاً وبدون قوة، ولكن فيما بعد أمر باستخدام السيف في خدمة الدين."
    مثل هذا الأمر لا يوجد في القرآن ...
    صحيح أن الرسول دعا لاستخدام السيف في حروبه ضد القبائل المعارضة ـ اليهودية وغيرها في الجزيرة العربية ـ عندما كان يبني دولته، ولكن ذلك كان عملاً سياسياً بحتاً ولم يكن عملاً دينياً، في الأساس هذه الحروب كانت في سبيل الأراضي ولم تكن أبداً لنشر العقيدة.
    المسيح قال: "سوف تتعرفون عليهم بثمارهم" ...
    معاملة الإسلام للديانات الأخرى نستطيع أن نحكم عليها باختبار بسيط:

    كيف تصرف الحكام المسلمين لمدة ألف سنة عندما كانت لديهم القدرة على فرض الدين بحد السيف؟
    حسناً إنهم لم يفعلوا ذلك بكل بساطة ـ أي أنهم لم يفرضوا الدين بحد السيف على الرغم من قدرتهم على ذلك ـ .
    حكم المسلمون اليونان لعدة قرون... فهل أصبح اليونانيون مسلمين!؟ .... هل حاول أحد من المسلمين تحويلهم إلى الدين الإسلامي!؟ ....
    بل على العكـس من ذلك، فاليونان المسـيحيون كانوا في أقوى المراكز بالإدارة العثمانيـة. البلغار والصرب والرومانيون والهنغاريون وغيرهم من الشـعوب الأوروبيـة عاشـوا تحت الحكم العثماني وحافظوا على ديانتهم، ولم يقم أحد بإجبارهم على اعتناق الإسـلام، وبقي كلهم مخلصون لدينهم.
    صحيح أن الألبانيين اعتنقوا الإسلام، وكذلك البوشناك، ولكن لم يقل أحد أنهم فعلوا ذلك بالقوة، في واقع الحال اعتنقوا الإسلام ليتمتعوا بمركز أفضل في الحكومة ولقطف ثمارها.
    في سنة 1099 احتل الصليبيون القدس وذبحوا مسلميها ويهودها دون تفريق، وكان ذلك باسم "المسيح المسالم"، وفي ذلك الوقت وبعد 400 سنة من احتلال المسلمين لفلسطين، كان المسيحيون يُشكلون غالبية السكان فيها، وطوال هذه الفترة الطويلة، لم يُبذل أي جهد لفرض الإسلام عليهم.
    فقط بعد طرد الصليبيين من البلاد أخذت غالبية السكان تعتمد اللغة العربية وتعتنق الإسلام، وكان هؤلاء أجداد الفلسطينيين الحاليين.

    لا يوجد هنالك أي دليل على الإطلاق لأي محاولـة لفرض الإسـلام على اليهود، فكما هو معروف، تمتع اليهود الأسـبان تحت حكم المسـلمين بازدهارٍ لم ينالوه إطلاقا في أي مكان آخر إلى أيامنا هذه.
    هنالك شعراء يهود مثل (يهودا حليفي) الذي كان يكتب باللغة العربية وكما كان يفعل الميمونيين. اليهود في أسبانيا المسلمة كانوا وزراء وشعراء وعلماء.
    في أسـبانيا المسـلمة كان العلماء اليهود والمسـلمين والمسـيحيين يعملون جنباً إلى جنب، وقاموا بترجمة النصوص الإغريقيـة في الفلسـفـة والعلوم، وكان ذلك فعلاً عصراً ذهبياً.
    كيف يمكن لهذا أن يحدث إذا كان الرسـول قد أمر باسـتخدام السـيف في نشـر العقيدة!؟
    ما حدث بعد ذلك يُنبيء بالسـوء فعلاً؛ ماذا فعل الكاثوليك عندما اسـتولوا على أسـبانيا من جديد وانتزعوها من المسـلمين!؟ أقاموا حكماً دينياً إرهابياً، وقدموا لليهود وللمسـلمين خياراً في منتهى القسوة: إما أن يعتنقوا المسـيحيـة أو أن يُذبحوا أو أن يتركوا البلاد!!!
    ونسـأل أين ذهب مئات الآلاف من اليهود الذين رفضوا التخلي عن ديانتهم وإلى أين فروا؟
    معظهم تقريباً اسـتُقبلوا بأذرع مفتوحـة في البلدان الإسـلاميـة!
    اليهود السفارديم (يهود أسبانيا) استقروا في عالم المسلمين من المغرب غرباً إلى العراق شرقاً، وفي بلغاريا (التي كانت جزءً من الإمبراطورية العثمانية)، استقروا كذلك في شمال السودان جنوباً، لم يقم أحد أبداً باضطهادهم، لم يعرفوا أبداً جلسات التعذيب في محاكم التفتيش أو أفران الغاز لكي يعترفوا ويتوبوا! لم يعرفوا القتل والطرد الجماعي الذي كانوا يُعانون منه في جميع بلدان أوروبا المسيحية ... في معظمها ... وإلى حين حدوث المحرقة الكبرى في تاريخنا المعاصر!

    لماذا وكيف حصل هذا؟
    لأن الإسـلام يمنع نصاً وتحديداً اضطهاد "أهل الكتاب".
    كان هنالك دائماً مكاناً محفوظاً لليهود والنصارى في المجتمعات الإسـلامية، لم يكن لديهم حقوقاً مسـاوية تماماً، ولكن كان لهم حقوقاً كاملـة تقريباً، كان عليهم دفع ضريبـة الجزيـة عن كل فرد، وبالمقابل كانوا معفيين من أداء الخدمـة العسـكريـة، وهذا الإعفاء كان مقبولاً به للعديد من اليهود، بل يُقال أيضاً أن العديد من الحكام المسـلمين كانوا يمليون إلى اعتناق اليهود للإسـلام حتى بواسـطـة الإقناع السـلمي مع أن ذلك سـوف يحرمهم من دخل الجزيـة المنشـود!
    كل يهودي نزيـه وعلى علم بتاريخ شـعبـه لا يسـتطيع إلا أن يشـعر بالعرفان بالجميل للدين الإسـلامي؛ فهو الدين الذي حمى اليهود عبر خمسـين جيلٍ، بينما النصارى اضطهدوهم وحاولوا المرات العديدة "بواسـطـة حد السـيف" إجبارهم على اعتناق المسـيحيـة والتخلي عن ديهنهم!

    إن الروايـة التي تقول بنشـر الدين الإسـلامي "بحد السـيف" ماهي إلا خرافـة وأسـطورة شـريرة، وهي من الأسـاطير التي نشـأت في أوروبا خلال الحروب الكبرى ضد المسـلمين في سـبيل اسـتعادة أسـبانيا من قِبل النصارى، وكذلك الحروب الصليبيـة وصد وطرد الأتراك، الذين كادوا أن يحتلوا فيننا.

    أنا أشك بأن البابا الألماني، يعتقد فعلاً بهذه الترهات وهذا يعني بأن زعيم العالم الكاثوليكي، وهو عالم الدين المسيحي عن جدارة، لم يبذل الجهد اللازم لدراسة تاريخ الأديان الأخرى.

    لماذا إذاً نطق بهذه الكلمات علناً ولماذا الآن؟
    لا مفر من رؤية الحدث ضمن منظور وخلفية حرب (بوش) الصليبية ومسانديه من الإنجيليين، وبشعارات "الفاشية الإسلامية" و "الحرب الكونية على الإرهاب" ... بينما الإرهاب أصبح صنواً ملازماً للمسلمين.
    الذين يُديرون "الإمبراطور" (بوش)، بالنسبة لهم، الموضوع هو محاولة ساخرة سيئة لتبرير الهيمنة على موارد العالم النفطية، وهذه ليست المرة الأولى في التاريخ التي يُستعمل فيه رداء ديني لتغطية عُري وفضحية "المصالح الاقتصادية"، وليست هي المرة الأولى عندما تصبح حملة اللصوصية حملة صليبية.
    إن خطبة البابا تمتزج جيداً مع هذا الجهد (حملة اللصوصية)، فمن يستطيع أن يُخبرنا بالنتائج المرعبة المرتقبة؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-22
  3. الحب الضائع

    الحب الضائع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-10-07
    المشاركات:
    282
    الإعجاب :
    0
    شتان ما بين البابا الكاثوليكى الحالى بندكت السادس عشر و البابا السابق يوحنا بول الثانى المتوفى فى 4 ايريل 2005 .البابا السابق كان قمة فى التسامح. طعنه بالسكين الشاب التركى محمد أغا سنة 1981 فى ميدان القديس بطرس ، بعد إنقاذ حياته زار البابا المجنى عليه الشاب الجانى فى سجنه وأعلن عفوه عنه. بعد تنصيب البابا بندكت السادس عشر شاهدت فى احدى القنوات الأمريكية برنامجا موثقا عن حياته واتجاهاته المتشددة داخل كنيسته فلم استبشر به خيرا. وتحقق الظن بعد تورطه فى كلام مسىء للاسلام أعلنه دون داع سوى التنفيس عن تعصب لايليق بمن يتولى منصبه فى هذه الظروف المعاصرة بالذات.
    قوبلت كلمات بندكت باحتجاجات ، منتظر لها أن تستمر ، ونخشى ان تتفاعل ويتلاعب بها ذوو الأهواء كما حدث فى موضوع الرسوم الكرتونية. لذلك وجب التنبيه والتعليق والتحذير.
    الاحتجاج السائر حتى الآن لم ينحرف الى الشارع الخطرأو الاتجاه الخطأ. وهو يعبر عن غيرة اسلامية محمودة ، بيد أن هذا لايمنع من وضع بعض الملاحظات :

    أولا:
    بالنسبة لهذا البابا يجب أن يكون الخطاب الموجه له من داخل دينه هو ، أى وعظه بما جاء فى الانجيل مع وضعه فى مقارنة مع سلفه البابا المتسامح يوحنا بوب الثانى. كل مسيحى يحفظ ما جاء فى الانجيل من وصايا بالمغفرة للمسىء والاحسان له والعفو عنه ، وكل مسيحى يتذكر ما فعله البابا يوحنا الثانى مع المجرم الذى اعتدى عليه قاصدا قتله. فأين بندكت السادس عشر من هذا وذاك. حين يتصدر رجل الدين للوعظ والارشاد والدعوة للقيم العليا ثم يقع فيما يستوجب وعظه فأنه يفقد الصدقية والاعتبار بل والاحترام. ونحن هنا لا نتحدث عن واعظ عادى بل عن رئيس دين يتبعه مئات الملايين. وسقطته تكون بمقدار خطئه وبمقدار ما يتمتع به من هيبة وأنصار.
    ثانيا :
    بالنسبة لردود الفعل عندنا فالملاحظات كثيرة، منها:
    1ـ إننا لم نرد على السيئة بما أمر به القرآن الكريم. إن الله تعالى أمر أن نرد على السيئة ليس بالحسنة بل بما هو أحسن : (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ ) ( المؤمنون 96 )، الأحسن فى الرد على السيئة هو أن نغفر ونتسامح مع من يسىء الى ديننا، ونرد عليهم بالسلام والصفح الجميل منتظرين حكم الله تعالى علينا وعليهم يوم القيامة(وَإِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ ) الحجر 85 ) (وَقِيلِهِ يَارَبِّ إِنَّ هَؤُلَاء قَوْمٌ لَّا يُؤْمِنُونَ فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ) الزخرف 89 ،88 ) (قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُون أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِما كَانُوا يَكْسِبُونَ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ ) الجاثية 14 ، 15 ).
    بدلا من الأدب الاسلامى السامى والعالى فقد هبطنا الى الغوغائية والهمجية فى موضوع الرسوم المسيئة ، وأثبتنا أن كلام الغرب صحيح فى وصفه لنا ، وإن كان خاطئا فى وصفه للاسلام، أى أن المسىء الحقيقى للاسلام هو نحن بأفعالنا وتصرفاتنا وعقائدنا المناقضة لحقائق الاسلام. خطأ الغربيين ـ ومنهم بندكت السادس عشر ـ أنهم يخلطون بين الاسلام والمسلمين ، ويطلقون على الارهابيين من أبناء لادن اسم ( الاسلاميين ). وهذا خطأ سنعرض له فيما بعد ، ولكن المهم الآن أنه آن الأوان لكى نرتفع بردود أفعالنا الى مستوى الاسلام الذى نعلن إنتماءنا له ، فلم يعد لائقا أن يظل الاسلام يتحمل سيئاتنا و جرائمنا و تخلفنا.
    2 ـ وحتى فى ردود أفعالنا الأخرى لم نرتفع الى عظمة الاسلام. فتلك المظاهرات الغوغائية لماذا لم تتحرك غضبا حين اعتدى ذلك المجرم محمد أغا على البابا المتسامح الطيب يوحنا بول الثانى ، وقد كان وقت الاعتداء الآثم عليه كهلا جاوز الستين عاما ؟. ولماذا لم تتحرك الأقلام اعتذارا للبابا عما فعله ذلك المجرم؟ وعندما تحامل البابا الجريح على نفسه وزار المجرم فى السجن معلنا عفوه عنه وغفرانه له ، لماذا لم نرد عليه بما يساوى نبل أخلاقه ؟ لماذا لم نرسل له الوفود للشكر والعرفان طبقا للقاعدة القرآنية (وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا ) النساء 86 ). من أسف أن البابا الراحل قد تصرف طبقا للقيم العليا فى الدين السماوى ، بينما نتصرف نحن المسلمين طبقا للدين الأرضى السّنى الذى أضلنا وأوقعنا فى التناقض مع الاسلام..تلك المظاهرات الغوغائية لم تتحرك للاحتجاج على قتل آلاف الأبرياء فى الحادى عشر من سبتمبر ـ أو فى تفجير قطار مدريد الذى خلّف 191 قتيلا سنة 3004 ، أوقطار لندن .. بل على العكس سارت مظاهرات وحركات شامتة فى قتل المساكين الأبرياء فى برجى نيويورك، مما يدل فجوة هائلة بين سمو الاسلام والقاع الذى انحدر اليه بعض المسلمين. مهما يكن هناك من تحفظات على السياسة الأمريكية الخارجية فلا شأن للضحايا بها تمسكا بالقاعدة الاسلامية الذهبية ( ألاّ تزر وازرة وزر أخرى ).

    3 ـ وفى ردود أفعالنا فإننا نغفل دائما عن العدو الأصلى الذى هو سبب البلاء ومنبع الفساد ، بل نقدس ذلك العدو ونؤلهه. البابا بندكت السادس عشر إنصب نقده على العنف الذى يرتكبه أبناء لادن فى وقتنا هذا، وأشار الى الحديث القائل ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا اله إلا الله ..الخ ). هذا الحديث افتراه البخارى ، والبخارى إسمه الحقيقى (إبن برزويه ) وهو من خراسان التى كانت مشهورة بشعوبيتها وحقدها على العرب والاسلام ، والتى نبعت منها معظم الثورات المسلحة وحركات الزندقة فى العصر العباسى الأول ، وقد قمعت الدولة العباسية كل حركاتهم العسكرية التى كان يصاحبها ادعاءات بالنبوة وبعث للأديان الفارسية القديمة . بعد فشل كل حركاتهم الحربية الصريحة عمد أحبار خراسان وفارس الى حرب الاسلام من الداخل ، فتكاثر منهم فى العصر العباسى الثانى محترفو الكذب على النبى محمد عليه السلام ، بزعم رواية أحاديثه. لذلك فإن معظم رواة الأحاديث فرس، وجاءوا فى وقت واحد ومرحلة واحدة ، أشهرهم إبن برزويه المعروف باسم البخارى،وقد نثر بمهارة فائقة بين سطور كتابه ( صحيح البخارى ) أحاديث الطعن فى الاسلام والقرآن والنبى محمد عليه السلام ، وقد أثبتنا هذا فى كتابنا المنشور على الانترنت ( القرآن وكفى مصدرا للتشريع ). حديث البخارىالذى افتراه ونسبه كذبا للنبى محمد عليه السلام والقائل ( أمرت ان أقاتل الناس ) ـ هذا الحديث هو دستور الارهاب حتى الآن. ولذلك يحلو لابن لادن أن يستشهد به ، إذ يعطيه المسوغ السّنى لقتل الأبرياء واكراه الناس فى الدين. هذا الحديث الكاذب يتناقض مع مئات الايات القرآنية فى تشريع الجهاد الدفاعى وفى تقرير الحرية المطلقة فى العقيدة والايمان أو الكفر، وفى تقرير التسامح والإخاء الدينى بين البشر على أساس السلام والمحبة مهما أختلفت العقائد. هذا البخارى الكاذب هو العدو الحقيقى للاسلام ، وطالما نتمسك به وندافع عنه ، وطالما نقدس الكذب الذى افتراه وألصقه ظلما بالنبى محمد عليه السلام فلا ينبغى لنا أن نلوم البابا بندكت السادس عشر أو لويس السادس عشر أو حتى حسب الله السادس عشر !!
    4 ـ يذكرنى هذا بكما كتبت من قبل عن مشكلة سلمان رشدى وكتابه الهابط ( آيات شيطانية )، قلت قبل أن نلوم سلمان رشدى لا بد أن نتوقف مع ذلك الحديث الكاذب الذى بنى عليه كتابه الآثم. أقصد اسطورة الغرانيق الموجودة فى كتب التفاسير ، ومنها تفسير النسفى الذى كان مقررا علينا فى التعليم الأزهرى الثانوى . لقد رفضتها وأنا شاب مراهق وقتها وقلت إنها تطعن فى الاسلام والنبى محمد عليه السلام، وقد خاف مدرس التفسير وقتها وارتعب . ولا تزال تلك الرواية فى كتب التفاسير دون نقد علمى ، وعليه فإن أولو الشأن من شيوخ الأزهر الشريف ـ جدا ـ يوافقون عليها وعلى ما تعنيه من طعن صريح فى الاسلام والقرآن وخاتم النبيين عليه السلام. وإذن فلماذ يلومون سلمان رشدى إذا إعتمد عليها فى كتابه البذىء؟

    5 ـ بدلا من الهجوم على البابا الكاثوليكى فإن الأفضل أن نستفيد من هجومه علينا بالبحث عن عيوبنا، هذا إذا أردنا الاصلاح الفعلى. لا يختلف إثنان ـ أو على رأى التراثيين لا تنتطح عنزتان ـ على أن المسلمين يعيشون اليوم أسوا حالهم، ويحتاجون الى الاصلاح ، فالأغلبية العظمى من الأخبار السيئة اليومية فى العالم ـ من مذابح وحروب وتعذيب وفساد ـ تأتى من بلاد المسلمين فقط. هم الجناة والمجنى عليهم. ثم يضيفون غير المسلمين الى قوائم ضحاياهم ، فإذا احتج عليهم شخص آخر ثاروا وهاجوا وماجوا دون أن يتفكروا فى موضع الخطأ فيهم ، ودون ان يلتفتوا الى ضرورة إصلاح أنفسهم. يتحدثون عن عظمة الاسلام وهم أول المسيئين اليه ، وباسمه يفتى أئمتهم بقتل الأبرياء ثم يتوضأون بدماء الضحايا وهم يتحدثون عن سماحة الاسلام.
    هذه الحالة المتردية لا بد لها من إصلاح.وحيث أن الاصلاح أصبح ضرورة ملحّة فإن المصلح عليه أن يفكر بهدوء فيما يقوله الآخر عنه ، فوسط الاتهامات الباطلة قد يجد عيوبا حقيقية فى جسده دون أن يعلم. ومن اتهامات البابا بندكت السادس عشر نتأكد الآن أن أهم أسباب مصائبنا تكمن فى التراث الذى بعثناه من مرقده ، ومن أجله اتخذنا القرآن الكريم مهجورا. وإذن يجب إتخاذ موقف من هذا التراث ، ليس بالغائه ـ فلكل أمة تراثها ـ ولكن بقطع الصلة بينه وبين الاسلام الذى يعبّر عنه القرآن الحكيم وحده. أما هذه الأحاديث فهى مجرد أقاويل لم يقلها خاتم النبيين ـ عليهم جميعا السلام ـ ولكن تمت صياغتها و تدوينها بعد موت النبى محمد عليه السلام بقرنين وأكثر لأغراض وأهواء دنيوية محضة، وكان هذا التدوين عصيانا لأوامره عليه السلام بعدم كتابة أى شىء عنه سوى القرآن ، ولهذا لم يقع فى هذا العصيان الخلفاء الراشدون ، ولا حتى عصر الخلفاء الأمويين ، واستمر الى أن جاء العصر العباسى ، عصر تدوين الفتن والانفتاح الثقافى فأتيح لكل من هب ودب أن يفترى ما يشاء وينسبه للنبى محمد ويجد من يصدقه ومن يخالفه ، وعلى هذا الأساس نشأ ما يسمى بعلم الحديث والمصطلح مؤسسا على الاختلاف فى الجرح والتعديل وفى تقييم الرواة وفى اختلاف الروايات، وكل ذلك يؤكد أن تلك الأحاديث مجرد تراث بشرى غير معصوم كتبه مسلمون بشر يخطئون ويصيبون ، وأعظم خطئهم أنهم نسبوا أقوالهم وفكرهم للنبى محمد عليه السلام زورا وبهتانا . يجب أن نقرأ هذا التراث قراءة نقدية لنعرف حقيقة تاريخنا وعقلية اسلافنا ومدى كذب بعضهم وافترائه على النبى محمد عليه السلام حين نسبوا اليه ثقافة عصرهم وحملوا الاسلام أوزارهم. نقرؤه بعيون مفتوحة لنتعرف كيف تم تسويغ الظلم والقهر وتشريعه باسم الاسلام ، والاسلام دين الحرية والعدل والقسط وحقوق الانسان. نقرؤه كتراث ولّى عصره وانتهى وفقد صلاحيته لعصرنا الحديث الذى يحتاج اجتهادا طازجا مبتكرا يساير العصر وانطلاقاته غير المحدودة. وإذا إستشهد بهذا التراث حسب الله السادس عشر ليطعن فى دين الله تعالى فلنقل له إن هذا ما قاله فلان فى كتابه الفلانى فى القرن الفلانى منذ أكثر من الف عام ، وهو يعبر عن نفسه وعصره وثقافته وليس متحدثا عن الله تعالى أو الاسلام الذى اكتمل بالقرآن ، فقد تمت كلمة الله تعالى صدقا وعدلا ولا مبدل لكلماته فى القرآن العزيز ( الأنعام 115 ) ولنقل له أيضا إقرأ ما كتبه سلفك من البابوات من نفس العصر فستجد ما هو أضل سبيلا، وهم فيما كتبوا إنما يعبرون عن أنفسهم وليس عن دين الله تعالى ، تماما مثل البخارى وأمثاله.
    ثالثا :
    1 ـ تبقى الخطيئة العلمية الكبرى التى تجعل دين الله تعالى متهما بما يفعله البشر المنتمون اليه. والاسلام حاليا يدفع ثمن جرائم أبناء لادن وغيرهم. نحتاج لمناقشة ذلك بهدوء ووضوح .
    2 ـ هناك فارق بين المبدأ وتطبيقه ، فمن السهل أن تصدر الأوامر وتوضع الخطط والأفكار ، ولكن تطبيقها يخضع لظروف الزمان والمكان وأهواء الانسان.يسرى هذا على النظريات والأفكار البشرية ، فالشيوعية مثلا اختلفت رؤاها الفكرية بين لينين وتروتسكى ، واختلفت تطبيقاتها مع الأصول الفكرية لما قاله ماركس ، ثم إختلفت تطبيقاتها فيما بين الصين والاتحاد السوفيتى ويوغوسلافيا ورومانيا . الديمقراطية فكرتها واحدة ولكن تختلف تطبيقاتها فى دول أوربا وأمريكا. وحتى مصطلح العلمانية ومدى الفصل بين الدين والدولة لا يخلو من اختلاف نظرى وتطبيقى. هذا على المستوى البشرى الفكرى والعملى التطبيقى.
    3 ـ تراه أيضا فى الدين الالهى السماوى وفى الأديان البشرية الأرضية.
    تراه فى المسيحية التى تتسم بالحب والتسامح والعفو والمغفرة ، ولكن تحت رايتها اشتعلت الحروب الصليبية، وقبلها قام الرومان المسيحيون بقمع الأقباط فى مصر، ثم تحت راية الصليب نشطت الكشوف الجغرافية واسترقاق شعوب وابادة بعضها على يد الاسبان أكثر المسيحيين تمسكا بالمسيحية ، ثم سارت بقية شعوب أوربا المسيحية على نفس الطريق فى استعمار واستعباد وقهروسلب واستغلال شعوب العالم .ودفع الثمن فى العصور الحديثة معظم أمم العالم من الهنود الحمر فى أمريكا وشعوب آسيا فى اندونيسيا والهند والصين والهند الصينية والشعوب المسلمة فى أواسط آسيا الى العرب والأفارقة. كل العالم تقريبا قامت أوربا المسيحية باستغلاله وقهره خلال ثلاثة قرون انتهت بحربين عالميتين أزهقت حياة الملايين من البشر الأبرياء .
    فى كل ذلك التاريخ الدموى لأوربا المسيحية لا يجوز أن يتهم أحد المسيحية بأنها دين الارهاب والابادة الجماعية ، أوأن يجعلها مسئولة عما فعله المسيحيون الأوربيون. المسيحية لا تتحمل وزر الاستعمار الأوربى والمذابح الغربية بدءا من استعمال السيف والرمح فى العصر الرومانى الى استعمال القنبلة الذرية فى الحرب العالمية الثانية ،والأسلحة المحرمة دوليا فى فيتنام وما بعد فيتنام. وحتى البابوية الكاثولوكية ليس كل آبائها سواء، هذا البابا الحالى ينتمى الى نوعية متعصبة مشاغبة ، يسير على سنة البابا اسكندر السادس والبابا أوربان الثانى. وشتان ما بينهم وبين البابا السابق يوحنا بول الثانى فى سماحته وانسانيته.
    المهم إن التطبيق الأوربي للمسيحية كان فى أغلبه عدوانا على الآخر وقهره بدءا من الرومان الى الأسبان ثم الأمريكان ثم الصرب والكروات فى عصرنا الحالى . وهذا التطبيق الأوربى للمسيحية يناقض التطبيق المصرى لها ، فالمسيحية القبطية المصرية تقوم على الصبر على الظلم والاستكانة له دون اللجوء للثورة عليه إلا عندما يبلغ الظلم مداه.
    إن التطبيق البشرى لمبادىء المسيحية والاسلام يتشكل تبعا لثقافة كل دولة أو مجتمع ، ولهذا ترى فى المسيحية الأوربية ملامح أوربا ، وترى فى المسيحية المصرية القبطية ملامح الثقافة المصرية الزراعية المتسامحة الصابرة الوادعة، كما يختلف التدين المصرى بالاسلام عن التدين الصحراوى العنيف الذى تجده فى الجزيرة العربية وأفغانستان والجزائر ، كما تجد التدين الايرانى بالاسلام ترديدا للعقائد الفارسية القديمة تحت اسم التشيع.
    أى إن ما حدث فى المسيحية من تطبيقات مختلفة حدث مثله مع الاسلام.
    الفارق الوحيد هنا أنهم برءوا المسيحية من جرائم إرتكبتها الأكثرية من معتنقى المسيحية ، وظلت ترتكبها من عصر الرومان الى وقت الصرب والأمريكان ، وفى نفس الوقت جعلوا الاسلام هو المسئول عن ارهاب ارتكبته تنظيمات لا يمكن أن يصل عدد أفرادها بضع مئات الألوف ضمن تعداد للمسلمين يصل الى بليون ونصف البليون من البشر.
    4 ـ إتجهت كل الأسهم السامة الى الاسلام تتهمه بالارهاب غافلة عن الوهابية التى بعثت الارهاب فى عصرنا. الوهابية تنتمى للمذهب الحنبلى السنى ولكن لا تمثل كل المذهب الحنبلى السنى ، والمذهب الحنبلى السنى لا يمثل كل الدين السنى. والدين السنى لا يمثل كل أديان المسلمين الأرضية . وأديان المسلمين الأرضية الكبرى من تشيع وتصوف وسنة تتناقض فى حالات كثيرة مع الاسلام فى عقيدته وشريعته وثقافته وقيمه العليا. فكيف نجعل فصيلا صغيرا كالوهابية ممثلا للاسلام؟.
    5 ـ ومع أن الفكر الوهابى هو المسئول عن معظم الجرائم الارهابية ،إلا أنه جاء ردا متأخرا على تاريخ لارهاب مستمر مارسه الاستعمار الأوربى المسيحى إمتد قرونا ، كما جاء أيضا نتيجة لاستغلال أمريكى له فى حربها ضد الشيوعية فى أفغانستان. أمريكا المسيحية هى التى تحالفت مع نشطاء الوهابية واستغلتهم فى أفغانستان ضد نظامها الشيوعى ، ثم إختلف الأمريكيون والوهابيون ،وتحاربوا ـ ولا يزالون .أى هو استغلال سياسى لفكر وهابى يناقض الاسلام جملة وتفصيلا ولا شأن للاسلام العظيم بأى حال من الأحوال بهذا الاستغلال السياسى. ومع ذلك فقد جعلوا الاسلام هو الذى يتحمل وزر ما فعله وما يفعله الارهابيون ومن يحركهم، حيث يطلق عليهم الغربيون والعلمانيون العرب اسم الاسلاميين.
    والارهابيون والمتطرفون سعداء بهذه التسمية ، فقد اعترف بهم العالم ممثلين للاسلام.
    أخيرا
    ليس مثل الاسلام دين ظلمه المنتسبون له قبل أن يظلمه المعادون له.
    ولا حول ولا قوة إلا بالله ـ تعالى ـ العلى العظيم ..!!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-22
  5. الحب الضائع

    الحب الضائع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-10-07
    المشاركات:
    282
    الإعجاب :
    0
    منقول

    شتان ما بين البابا الكاثوليكى الحالى بندكت السادس عشر و البابا السابق يوحنا بول الثانى المتوفى فى 4 ايريل 2005 .البابا السابق كان قمة فى التسامح. طعنه بالسكين الشاب التركى محمد أغا سنة 1981 فى ميدان القديس بطرس ، بعد إنقاذ حياته زار البابا المجنى عليه الشاب الجانى فى سجنه وأعلن عفوه عنه. بعد تنصيب البابا بندكت السادس عشر شاهدت فى احدى القنوات الأمريكية برنامجا موثقا عن حياته واتجاهاته المتشددة داخل كنيسته فلم استبشر به خيرا. وتحقق الظن بعد تورطه فى كلام مسىء للاسلام أعلنه دون داع سوى التنفيس عن تعصب لايليق بمن يتولى منصبه فى هذه الظروف المعاصرة بالذات.
    قوبلت كلمات بندكت باحتجاجات ، منتظر لها أن تستمر ، ونخشى ان تتفاعل ويتلاعب بها ذوو الأهواء كما حدث فى موضوع الرسوم الكرتونية. لذلك وجب التنبيه والتعليق والتحذير.
    الاحتجاج السائر حتى الآن لم ينحرف الى الشارع الخطرأو الاتجاه الخطأ. وهو يعبر عن غيرة اسلامية محمودة ، بيد أن هذا لايمنع من وضع بعض الملاحظات :

    أولا:
    بالنسبة لهذا البابا يجب أن يكون الخطاب الموجه له من داخل دينه هو ، أى وعظه بما جاء فى الانجيل مع وضعه فى مقارنة مع سلفه البابا المتسامح يوحنا بوب الثانى. كل مسيحى يحفظ ما جاء فى الانجيل من وصايا بالمغفرة للمسىء والاحسان له والعفو عنه ، وكل مسيحى يتذكر ما فعله البابا يوحنا الثانى مع المجرم الذى اعتدى عليه قاصدا قتله. فأين بندكت السادس عشر من هذا وذاك. حين يتصدر رجل الدين للوعظ والارشاد والدعوة للقيم العليا ثم يقع فيما يستوجب وعظه فأنه يفقد الصدقية والاعتبار بل والاحترام. ونحن هنا لا نتحدث عن واعظ عادى بل عن رئيس دين يتبعه مئات الملايين. وسقطته تكون بمقدار خطئه وبمقدار ما يتمتع به من هيبة وأنصار.
    ثانيا :
    بالنسبة لردود الفعل عندنا فالملاحظات كثيرة، منها:
    1ـ إننا لم نرد على السيئة بما أمر به القرآن الكريم. إن الله تعالى أمر أن نرد على السيئة ليس بالحسنة بل بما هو أحسن : (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ ) ( المؤمنون 96 )، الأحسن فى الرد على السيئة هو أن نغفر ونتسامح مع من يسىء الى ديننا، ونرد عليهم بالسلام والصفح الجميل منتظرين حكم الله تعالى علينا وعليهم يوم القيامة(وَإِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ ) الحجر 85 ) (وَقِيلِهِ يَارَبِّ إِنَّ هَؤُلَاء قَوْمٌ لَّا يُؤْمِنُونَ فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ) الزخرف 89 ،88 ) (قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُون أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِما كَانُوا يَكْسِبُونَ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ ) الجاثية 14 ، 15 ).
    بدلا من الأدب الاسلامى السامى والعالى فقد هبطنا الى الغوغائية والهمجية فى موضوع الرسوم المسيئة ، وأثبتنا أن كلام الغرب صحيح فى وصفه لنا ، وإن كان خاطئا فى وصفه للاسلام، أى أن المسىء الحقيقى للاسلام هو نحن بأفعالنا وتصرفاتنا وعقائدنا المناقضة لحقائق الاسلام. خطأ الغربيين ـ ومنهم بندكت السادس عشر ـ أنهم يخلطون بين الاسلام والمسلمين ، ويطلقون على الارهابيين من أبناء لادن اسم ( الاسلاميين ). وهذا خطأ سنعرض له فيما بعد ، ولكن المهم الآن أنه آن الأوان لكى نرتفع بردود أفعالنا الى مستوى الاسلام الذى نعلن إنتماءنا له ، فلم يعد لائقا أن يظل الاسلام يتحمل سيئاتنا و جرائمنا و تخلفنا.
    2 ـ وحتى فى ردود أفعالنا الأخرى لم نرتفع الى عظمة الاسلام. فتلك المظاهرات الغوغائية لماذا لم تتحرك غضبا حين اعتدى ذلك المجرم محمد أغا على البابا المتسامح الطيب يوحنا بول الثانى ، وقد كان وقت الاعتداء الآثم عليه كهلا جاوز الستين عاما ؟. ولماذا لم تتحرك الأقلام اعتذارا للبابا عما فعله ذلك المجرم؟ وعندما تحامل البابا الجريح على نفسه وزار المجرم فى السجن معلنا عفوه عنه وغفرانه له ، لماذا لم نرد عليه بما يساوى نبل أخلاقه ؟ لماذا لم نرسل له الوفود للشكر والعرفان طبقا للقاعدة القرآنية (وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا ) النساء 86 ). من أسف أن البابا الراحل قد تصرف طبقا للقيم العليا فى الدين السماوى ، بينما نتصرف نحن المسلمين طبقا للدين الأرضى السّنى الذى أضلنا وأوقعنا فى التناقض مع الاسلام..تلك المظاهرات الغوغائية لم تتحرك للاحتجاج على قتل آلاف الأبرياء فى الحادى عشر من سبتمبر ـ أو فى تفجير قطار مدريد الذى خلّف 191 قتيلا سنة 3004 ، أوقطار لندن .. بل على العكس سارت مظاهرات وحركات شامتة فى قتل المساكين الأبرياء فى برجى نيويورك، مما يدل فجوة هائلة بين سمو الاسلام والقاع الذى انحدر اليه بعض المسلمين. مهما يكن هناك من تحفظات على السياسة الأمريكية الخارجية فلا شأن للضحايا بها تمسكا بالقاعدة الاسلامية الذهبية ( ألاّ تزر وازرة وزر أخرى ).

    3 ـ وفى ردود أفعالنا فإننا نغفل دائما عن العدو الأصلى الذى هو سبب البلاء ومنبع الفساد ، بل نقدس ذلك العدو ونؤلهه. البابا بندكت السادس عشر إنصب نقده على العنف الذى يرتكبه أبناء لادن فى وقتنا هذا، وأشار الى الحديث القائل ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا اله إلا الله ..الخ ). هذا الحديث افتراه البخارى ، والبخارى إسمه الحقيقى (إبن برزويه ) وهو من خراسان التى كانت مشهورة بشعوبيتها وحقدها على العرب والاسلام ، والتى نبعت منها معظم الثورات المسلحة وحركات الزندقة فى العصر العباسى الأول ، وقد قمعت الدولة العباسية كل حركاتهم العسكرية التى كان يصاحبها ادعاءات بالنبوة وبعث للأديان الفارسية القديمة . بعد فشل كل حركاتهم الحربية الصريحة عمد أحبار خراسان وفارس الى حرب الاسلام من الداخل ، فتكاثر منهم فى العصر العباسى الثانى محترفو الكذب على النبى محمد عليه السلام ، بزعم رواية أحاديثه. لذلك فإن معظم رواة الأحاديث فرس، وجاءوا فى وقت واحد ومرحلة واحدة ، أشهرهم إبن برزويه المعروف باسم البخارى،وقد نثر بمهارة فائقة بين سطور كتابه ( صحيح البخارى ) أحاديث الطعن فى الاسلام والقرآن والنبى محمد عليه السلام ، وقد أثبتنا هذا فى كتابنا المنشور على الانترنت ( القرآن وكفى مصدرا للتشريع ). حديث البخارىالذى افتراه ونسبه كذبا للنبى محمد عليه السلام والقائل ( أمرت ان أقاتل الناس ) ـ هذا الحديث هو دستور الارهاب حتى الآن. ولذلك يحلو لابن لادن أن يستشهد به ، إذ يعطيه المسوغ السّنى لقتل الأبرياء واكراه الناس فى الدين. هذا الحديث الكاذب يتناقض مع مئات الايات القرآنية فى تشريع الجهاد الدفاعى وفى تقرير الحرية المطلقة فى العقيدة والايمان أو الكفر، وفى تقرير التسامح والإخاء الدينى بين البشر على أساس السلام والمحبة مهما أختلفت العقائد. هذا البخارى الكاذب هو العدو الحقيقى للاسلام ، وطالما نتمسك به وندافع عنه ، وطالما نقدس الكذب الذى افتراه وألصقه ظلما بالنبى محمد عليه السلام فلا ينبغى لنا أن نلوم البابا بندكت السادس عشر أو لويس السادس عشر أو حتى حسب الله السادس عشر !!
    4 ـ يذكرنى هذا بكما كتبت من قبل عن مشكلة سلمان رشدى وكتابه الهابط ( آيات شيطانية )، قلت قبل أن نلوم سلمان رشدى لا بد أن نتوقف مع ذلك الحديث الكاذب الذى بنى عليه كتابه الآثم. أقصد اسطورة الغرانيق الموجودة فى كتب التفاسير ، ومنها تفسير النسفى الذى كان مقررا علينا فى التعليم الأزهرى الثانوى . لقد رفضتها وأنا شاب مراهق وقتها وقلت إنها تطعن فى الاسلام والنبى محمد عليه السلام، وقد خاف مدرس التفسير وقتها وارتعب . ولا تزال تلك الرواية فى كتب التفاسير دون نقد علمى ، وعليه فإن أولو الشأن من شيوخ الأزهر الشريف ـ جدا ـ يوافقون عليها وعلى ما تعنيه من طعن صريح فى الاسلام والقرآن وخاتم النبيين عليه السلام. وإذن فلماذ يلومون سلمان رشدى إذا إعتمد عليها فى كتابه البذىء؟

    5 ـ بدلا من الهجوم على البابا الكاثوليكى فإن الأفضل أن نستفيد من هجومه علينا بالبحث عن عيوبنا، هذا إذا أردنا الاصلاح الفعلى. لا يختلف إثنان ـ أو على رأى التراثيين لا تنتطح عنزتان ـ على أن المسلمين يعيشون اليوم أسوا حالهم، ويحتاجون الى الاصلاح ، فالأغلبية العظمى من الأخبار السيئة اليومية فى العالم ـ من مذابح وحروب وتعذيب وفساد ـ تأتى من بلاد المسلمين فقط. هم الجناة والمجنى عليهم. ثم يضيفون غير المسلمين الى قوائم ضحاياهم ، فإذا احتج عليهم شخص آخر ثاروا وهاجوا وماجوا دون أن يتفكروا فى موضع الخطأ فيهم ، ودون ان يلتفتوا الى ضرورة إصلاح أنفسهم. يتحدثون عن عظمة الاسلام وهم أول المسيئين اليه ، وباسمه يفتى أئمتهم بقتل الأبرياء ثم يتوضأون بدماء الضحايا وهم يتحدثون عن سماحة الاسلام.
    هذه الحالة المتردية لا بد لها من إصلاح.وحيث أن الاصلاح أصبح ضرورة ملحّة فإن المصلح عليه أن يفكر بهدوء فيما يقوله الآخر عنه ، فوسط الاتهامات الباطلة قد يجد عيوبا حقيقية فى جسده دون أن يعلم. ومن اتهامات البابا بندكت السادس عشر نتأكد الآن أن أهم أسباب مصائبنا تكمن فى التراث الذى بعثناه من مرقده ، ومن أجله اتخذنا القرآن الكريم مهجورا. وإذن يجب إتخاذ موقف من هذا التراث ، ليس بالغائه ـ فلكل أمة تراثها ـ ولكن بقطع الصلة بينه وبين الاسلام الذى يعبّر عنه القرآن الحكيم وحده. أما هذه الأحاديث فهى مجرد أقاويل لم يقلها خاتم النبيين ـ عليهم جميعا السلام ـ ولكن تمت صياغتها و تدوينها بعد موت النبى محمد عليه السلام بقرنين وأكثر لأغراض وأهواء دنيوية محضة، وكان هذا التدوين عصيانا لأوامره عليه السلام بعدم كتابة أى شىء عنه سوى القرآن ، ولهذا لم يقع فى هذا العصيان الخلفاء الراشدون ، ولا حتى عصر الخلفاء الأمويين ، واستمر الى أن جاء العصر العباسى ، عصر تدوين الفتن والانفتاح الثقافى فأتيح لكل من هب ودب أن يفترى ما يشاء وينسبه للنبى محمد ويجد من يصدقه ومن يخالفه ، وعلى هذا الأساس نشأ ما يسمى بعلم الحديث والمصطلح مؤسسا على الاختلاف فى الجرح والتعديل وفى تقييم الرواة وفى اختلاف الروايات، وكل ذلك يؤكد أن تلك الأحاديث مجرد تراث بشرى غير معصوم كتبه مسلمون بشر يخطئون ويصيبون ، وأعظم خطئهم أنهم نسبوا أقوالهم وفكرهم للنبى محمد عليه السلام زورا وبهتانا . يجب أن نقرأ هذا التراث قراءة نقدية لنعرف حقيقة تاريخنا وعقلية اسلافنا ومدى كذب بعضهم وافترائه على النبى محمد عليه السلام حين نسبوا اليه ثقافة عصرهم وحملوا الاسلام أوزارهم. نقرؤه بعيون مفتوحة لنتعرف كيف تم تسويغ الظلم والقهر وتشريعه باسم الاسلام ، والاسلام دين الحرية والعدل والقسط وحقوق الانسان. نقرؤه كتراث ولّى عصره وانتهى وفقد صلاحيته لعصرنا الحديث الذى يحتاج اجتهادا طازجا مبتكرا يساير العصر وانطلاقاته غير المحدودة. وإذا إستشهد بهذا التراث حسب الله السادس عشر ليطعن فى دين الله تعالى فلنقل له إن هذا ما قاله فلان فى كتابه الفلانى فى القرن الفلانى منذ أكثر من الف عام ، وهو يعبر عن نفسه وعصره وثقافته وليس متحدثا عن الله تعالى أو الاسلام الذى اكتمل بالقرآن ، فقد تمت كلمة الله تعالى صدقا وعدلا ولا مبدل لكلماته فى القرآن العزيز ( الأنعام 115 ) ولنقل له أيضا إقرأ ما كتبه سلفك من البابوات من نفس العصر فستجد ما هو أضل سبيلا، وهم فيما كتبوا إنما يعبرون عن أنفسهم وليس عن دين الله تعالى ، تماما مثل البخارى وأمثاله.
    ثالثا :
    1 ـ تبقى الخطيئة العلمية الكبرى التى تجعل دين الله تعالى متهما بما يفعله البشر المنتمون اليه. والاسلام حاليا يدفع ثمن جرائم أبناء لادن وغيرهم. نحتاج لمناقشة ذلك بهدوء ووضوح .
    2 ـ هناك فارق بين المبدأ وتطبيقه ، فمن السهل أن تصدر الأوامر وتوضع الخطط والأفكار ، ولكن تطبيقها يخضع لظروف الزمان والمكان وأهواء الانسان.يسرى هذا على النظريات والأفكار البشرية ، فالشيوعية مثلا اختلفت رؤاها الفكرية بين لينين وتروتسكى ، واختلفت تطبيقاتها مع الأصول الفكرية لما قاله ماركس ، ثم إختلفت تطبيقاتها فيما بين الصين والاتحاد السوفيتى ويوغوسلافيا ورومانيا . الديمقراطية فكرتها واحدة ولكن تختلف تطبيقاتها فى دول أوربا وأمريكا. وحتى مصطلح العلمانية ومدى الفصل بين الدين والدولة لا يخلو من اختلاف نظرى وتطبيقى. هذا على المستوى البشرى الفكرى والعملى التطبيقى.
    3 ـ تراه أيضا فى الدين الالهى السماوى وفى الأديان البشرية الأرضية.
    تراه فى المسيحية التى تتسم بالحب والتسامح والعفو والمغفرة ، ولكن تحت رايتها اشتعلت الحروب الصليبية، وقبلها قام الرومان المسيحيون بقمع الأقباط فى مصر، ثم تحت راية الصليب نشطت الكشوف الجغرافية واسترقاق شعوب وابادة بعضها على يد الاسبان أكثر المسيحيين تمسكا بالمسيحية ، ثم سارت بقية شعوب أوربا المسيحية على نفس الطريق فى استعمار واستعباد وقهروسلب واستغلال شعوب العالم .ودفع الثمن فى العصور الحديثة معظم أمم العالم من الهنود الحمر فى أمريكا وشعوب آسيا فى اندونيسيا والهند والصين والهند الصينية والشعوب المسلمة فى أواسط آسيا الى العرب والأفارقة. كل العالم تقريبا قامت أوربا المسيحية باستغلاله وقهره خلال ثلاثة قرون انتهت بحربين عالميتين أزهقت حياة الملايين من البشر الأبرياء .
    فى كل ذلك التاريخ الدموى لأوربا المسيحية لا يجوز أن يتهم أحد المسيحية بأنها دين الارهاب والابادة الجماعية ، أوأن يجعلها مسئولة عما فعله المسيحيون الأوربيون. المسيحية لا تتحمل وزر الاستعمار الأوربى والمذابح الغربية بدءا من استعمال السيف والرمح فى العصر الرومانى الى استعمال القنبلة الذرية فى الحرب العالمية الثانية ،والأسلحة المحرمة دوليا فى فيتنام وما بعد فيتنام. وحتى البابوية الكاثولوكية ليس كل آبائها سواء، هذا البابا الحالى ينتمى الى نوعية متعصبة مشاغبة ، يسير على سنة البابا اسكندر السادس والبابا أوربان الثانى. وشتان ما بينهم وبين البابا السابق يوحنا بول الثانى فى سماحته وانسانيته.
    المهم إن التطبيق الأوربي للمسيحية كان فى أغلبه عدوانا على الآخر وقهره بدءا من الرومان الى الأسبان ثم الأمريكان ثم الصرب والكروات فى عصرنا الحالى . وهذا التطبيق الأوربى للمسيحية يناقض التطبيق المصرى لها ، فالمسيحية القبطية المصرية تقوم على الصبر على الظلم والاستكانة له دون اللجوء للثورة عليه إلا عندما يبلغ الظلم مداه.
    إن التطبيق البشرى لمبادىء المسيحية والاسلام يتشكل تبعا لثقافة كل دولة أو مجتمع ، ولهذا ترى فى المسيحية الأوربية ملامح أوربا ، وترى فى المسيحية المصرية القبطية ملامح الثقافة المصرية الزراعية المتسامحة الصابرة الوادعة، كما يختلف التدين المصرى بالاسلام عن التدين الصحراوى العنيف الذى تجده فى الجزيرة العربية وأفغانستان والجزائر ، كما تجد التدين الايرانى بالاسلام ترديدا للعقائد الفارسية القديمة تحت اسم التشيع.
    أى إن ما حدث فى المسيحية من تطبيقات مختلفة حدث مثله مع الاسلام.
    الفارق الوحيد هنا أنهم برءوا المسيحية من جرائم إرتكبتها الأكثرية من معتنقى المسيحية ، وظلت ترتكبها من عصر الرومان الى وقت الصرب والأمريكان ، وفى نفس الوقت جعلوا الاسلام هو المسئول عن ارهاب ارتكبته تنظيمات لا يمكن أن يصل عدد أفرادها بضع مئات الألوف ضمن تعداد للمسلمين يصل الى بليون ونصف البليون من البشر.
    4 ـ إتجهت كل الأسهم السامة الى الاسلام تتهمه بالارهاب غافلة عن الوهابية التى بعثت الارهاب فى عصرنا. الوهابية تنتمى للمذهب الحنبلى السنى ولكن لا تمثل كل المذهب الحنبلى السنى ، والمذهب الحنبلى السنى لا يمثل كل الدين السنى. والدين السنى لا يمثل كل أديان المسلمين الأرضية . وأديان المسلمين الأرضية الكبرى من تشيع وتصوف وسنة تتناقض فى حالات كثيرة مع الاسلام فى عقيدته وشريعته وثقافته وقيمه العليا. فكيف نجعل فصيلا صغيرا كالوهابية ممثلا للاسلام؟.
    5 ـ ومع أن الفكر الوهابى هو المسئول عن معظم الجرائم الارهابية ،إلا أنه جاء ردا متأخرا على تاريخ لارهاب مستمر مارسه الاستعمار الأوربى المسيحى إمتد قرونا ، كما جاء أيضا نتيجة لاستغلال أمريكى له فى حربها ضد الشيوعية فى أفغانستان. أمريكا المسيحية هى التى تحالفت مع نشطاء الوهابية واستغلتهم فى أفغانستان ضد نظامها الشيوعى ، ثم إختلف الأمريكيون والوهابيون ،وتحاربوا ـ ولا يزالون .أى هو استغلال سياسى لفكر وهابى يناقض الاسلام جملة وتفصيلا ولا شأن للاسلام العظيم بأى حال من الأحوال بهذا الاستغلال السياسى. ومع ذلك فقد جعلوا الاسلام هو الذى يتحمل وزر ما فعله وما يفعله الارهابيون ومن يحركهم، حيث يطلق عليهم الغربيون والعلمانيون العرب اسم الاسلاميين.
    والارهابيون والمتطرفون سعداء بهذه التسمية ، فقد اعترف بهم العالم ممثلين للاسلام.
    أخيرا
    ليس مثل الاسلام دين ظلمه المنتسبون له قبل أن يظلمه المعادون له.
    ولا حول ولا قوة إلا بالله ـ تعالى ـ العلى العظيم ..!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-22
  7. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    شف يا الحب الضائع إحترم مشاعرنا , والصبر له حدود

    وضعت البخاري مفتري ولص وإبن شارع ... نقول إحترم نفسك


    غضبي
     

مشاركة هذه الصفحة