داعي الفلاح في أذكار المساء والصباح .

الكاتب : المفتش   المشاهدات : 3,318   الردود : 71    ‏2002-07-27
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-27
  1. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    ----------------------داعي الفلاح في أذكار الصباح والمساء .
    ---------------------------------- دَاعِي الفََلاحْ --------------------- في أذكار الصباح والمساء
    ------------------------------------- تأليف ----------------------- أبي الفضل جلال الدِّين عبد الرَّحمن السُّيوطي
    -------------------------------- المُتوَفىَّ سنة 911 هجرية

    ------------------------------------- بسم الله الركمن الرحيم

    -------------------------------------------- مقدِّمـــــــــة
    الحمد لله العزيز القهار ، خالق الليل والنهار ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الداعي إلى الفلاح ، والهادي إلى الرشد والنجاح ، وعلى آله الأطهار وصحابته الأخيار شموس الهدى والصلاح ، كلما طلعت شمس وجاء صباح ، وهب نسيم ونبت زهر وفاح .


    قال الله عــز وجــل : (( ادعوني أســـتجب لكم )) سورة غافر الآيــــة 60 .
    وقال : (( هو الحي لا إله إلا هو فادعوه مخلصين له الدين الحمد لله رب العالمين )) سورة غافر الآيـــة 65 .
    وأخرج أبو داوود والبيهقي وغيرهما عن النعمان بن بشير رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { الدعاء هو العبادة } ، وقد ورد في فضل الدعاء أحاديث كثيرة وهو من جملة القرب إلى الله عز وجل ، فالعبد الفطن هو الذي يلجأ إلى مولاه تعالى ويدعوه في الضراء و السراء وفي الليل والنهار وفي الصحة والسقم . وقد ألف جمع من المحدثين وغيرهم في فضل الدعاء وما ورد في ذلك كتبا ً كثيرة كالحافظ البيهقي والطبراني والنسائي وغيرهم خلق كثير رضوان الله عليهم أجمعين .
    والكتاب الذي بين أيدينا للحافظ السيوطي من جملة ما ألف في هذا الموضوع ، وهو مع صغره نافع مفيد وقد أحببت إخراجه خدمة للتراث وطلبا ً للأجر والثواب ، وأسأله سبحانه أن ينفعني به إنه على كل شيءٍ قدير ، والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على النبي الأمين وأصحابه الطاهرين .

    يتبع -
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-07-27
  3. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    تتمة - داعي الفلاح -

    ترجمة المؤلف
    ترجم السيوطي لنفسه في كتابه (( حسن المحاضرة )) فقال : وإنما ذكرت ترجمتي في هذا الكتاب اقتداء بالمحدثين قبلي ، فقلّ أن ألف أحد منهم تاريخا ً إلا وذكر ترجمته فيه . وممن وقع له ذلك الإمام عبد الغفار الفارسي في " تاريخ نيسابور " وياقوت الحموي في "معجم الأدباء " ولسان الدين بن الخطيب في " تاريخ غرناطة " والحافظ تقيّ الدين الفاسي في " تاريخ مكة " والحافظ أبو الفضل بن حجر في " قضاة مصر " وأبو شامة في الروضتين وهو أورعهم وأزهدهم .
    اسمه ونسبه :
    هو عبد الرحمن بن الكمال أبي بكر بن محمد بن سابق الدين بن الفخر عثمان بن ناظر الدين محمد بن سيف الدين خضر بن نجم الدين أبي الصلاح أيوب بن ناصر الدين محمد ابن الشيخ همام الدين الخضيري الأسيوطي .

    يتبع -
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-07-28
  5. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    تتمة دَاعِي الفََلاحْ في أذكار الصباح والمساء .

    تتمة دَاعِي الفََلاحْ في أذكار الصباح والمساء .

    مولده ونشأته :

    قال السيوطي : وكان مولدي بعد المغرب ليلة الأحد مستهل رجب سنة تسع وأربعين وثمانمائة ، وحملت في حياة أبي إلى الشيخ محمد المجذوب ، رجل كان من كبار الأولياء بجوار المشهد النفيسي فبارك علي .


    ويقول العيدروس : وأحضره والده وعمره ثلاث سنين مجلس شيخ الإسلام ابن حجر مرة واحدة ، وحضر وهو صغير مجلس المحدث زين الدين رضوان العتبي ، ودرس الشيخ سراج الدين عمر الوردي ، ثم اشتغل بالعلم على عدة مشايخ .
    وقال السيوطي : ونشأت يتيما ً فحفظت القرآن ولي دون ثماني سنين ، ثم حفظت العمدة ومنهاج الفقه ، والأصول وألفية ابن مالك .
    وقال العيدروس : وتوفي والده ليلة الإثنين خامس صفر سنة خمس وخمسين وثمانمائة ، وجعل الشيخ كمال الدين بن الهمام وصيا ً عليه فلحظه بنظره ورعايته .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-07-28
  7. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    تتمة دَاعِي الفََلاحْ في أذكار الصباح والمساء .

    رحلا ته :
    قال السيوطي : وسافرت بحمد الله تعالى إلى بلاد الشام والحجاز واليمن والهند والمغرب والتكرور . وله رحلة داخل مصر أيضا ً ذكرها السخاوي في الضوء اللامع فقال : ثم سافر إلى الفيوم ودمياط والمحلة فكتب عن زمزم لأمور منها أن أصل في الفقه إلى رتبة الشيخ سراج الدين البلقيني وفي الحديث رتبة الحافظ ابن حجر .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-07-28
  9. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    تتمة - داعي الفلاح في أذكار المساء والصباح -

    شيوخه :
    أكثر السيوطي عن الأخذ عن الشيوخ وقد جمع أسماءهم في معجم فقال في ذلك : وأما مشايخي في الرواية سماعا ً وإجازة فكثير ، أوردتهم في المعجم الذي جمعتهم فيه وعد تهم نحو مئة وخمسين ، ولم أكثر سماع الرواية لإشتغالي بما هو أهم وهو قراءة الدراية .
    ثم قال : وشرعت في الإشتغال بالعلم من مستهل سنة أربع وستين ، فأخذت الفقه والنحو عن جماعة من الشيوخ ، وأخذت الفرائض عن العلامة فرضي زمانه الشيخ شهاب الدين الشارمساحي الذي كان يقال : إنه بلغ السن العالية وجاوز المائة بكثير والله أعلم بذلك ، قرأت عليه في شرحه على المجموع .
    وأجزت بتدريس العربية في مستهل سنة ست وستين ، وألفت في هذه السنة فكان أول شيء ألفته شرح الإستعاذة والبسملة وأوقفت عليه شيخنا شيخ الإسلام علم الدين البلقيني فكتب عليه تقريظا ً ، ولازمته في الفقه إلى أن مات فلازمت والده فقرأت عليه من أول التدريب لوالده إلى الوكالة ، وسمعت عليه من أول الحاوي الصغير إلى العِدد ، ومن أول المنهاج إلى الزكاة ، ومن أول التنبيه إلى قريب من باب الزكاة ، وقطعة من الروضة من باب القضاء ، وقطعة من تكملة شرح المنهاج للزركشي ومن إحياء الموات إلى الوصايا أو نحوها ، وأجازني بالتدريس والإفتاء من سنة ست وسبعين وحضر تصديري . فلما توفي سنة ثمان وسبعين لزمت شيخ الإسلام شرف الدين المناوي ، فقرأت عليه قطعة من المنهاج وسمعته عليه في التقسيم إلا مجالس فاتتني ، وسمعت دروسا ًََمن شرح البهجة ومن حاشية عليها ، ومن تفسير البيضاوي .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-07-28
  11. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    تتمة داعي الفلاح .

    قال المؤلف :

    ولزمت في الحديث والعربية شيخنا الإمام العلامة تقي الدين الشبلي الحنفي فواظبته أربع سـنين ، وكتب لــــي
    تقريظا ً على شرح ألفية ابن مالك وعلى جمع الجوامع في العربية تأليفي ، وشهد لي غير مرة بالتقدم في العلوم بلسانه وبنانه ، ورجع إلى قولي مجردا ً في حديث فإنه أورد في حاشيته على الشفاء حديث أبي الحمراء في الإسراء وعزاه إلى تخريج ابن ماجه ، فاحتجت إلى إيراده بسنده فكشفت ابن ماجه في مظنته فلم أجده ، فمررت على الكتاب كله فلم أجده فاتهمت نظري ، فمررت ثانية فلم أجده فعدت ثالثة فلم أجده ، ورأيته في معجم الصحابة لإبن قانع ، فجئت إلى الشيخ وأخبرته فبمجرد ما سمع مني ذلك أخذ نسخته وأخذ القلم فضرب على لفظ ابن ماجه وألحق ابن قانع في الحاشية ، فأعظمت لذلك وهبته لعظم الشيخ في قلبي واحتقاري في نفسي فقلت : ألا تصبرون لعلكم تراجعون ؟ فقال : لا ، إنما قلدت في قولي : (( ابن ماجه )) البرهان الحلبي ، ولم أنفك عن الشيخ إلى أن مات .
    ولزمت شيخنا العلامة محيي الدين الكافيجي أربع عشرة سنة ، فأخذت عنه الفنون من التفسير والأصول والعربية والمعاني وغير ذلك ، وكتب لي إجازة عظيمة ، وحضرت عند الشيخ سيف الدين الحنفي دروساً عديدة في الكشَّاف والتوضيح وحاشيته عليه ، وتلخيص المفتاح والعضد . وشرعت في التصنيف في سنة ست وستين ، وبلغت مؤلفاتي إلى الآن – أي قبل وفاته باثني عشرة سنة تقريباً – ثلاثمائة كتاب سوى ما غسلته ورجعت عنه .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-07-28
  13. قول الحق

    قول الحق عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-18
    المشاركات:
    188
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله كل خير أخي المفتش يامن أحببتك في الله

    أكمل رعاك الله وحفظك ونفعنا بعلومك آمين
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-07-28
  15. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    تتمة - داعي الفلاح في أذكار المساء والصباح -

    ثم قال : ورزقت التبحر في سبعة علوم : التفسير والحديث والفقه والنحو والمعاني والبيان على طريقة العرب البلغاء لا على طريقة العجم وأهل الفلسفة ، ودون هذه السبعة في المعرفة : أصول الفقه والجدل والتصريف ، ودونها الإنشاء والترسُّل والفرائض ، ودونها القراءات ولم آخذها عن شيخ ، ودونها الطب . وأما علم الحساب فهو أعسر شيء علي وأبعده عن ذهني ، وإذا نظرت في مسألة تتعلق به فكأنما أحاول جبلاً أحمله ، وقد كنت في مبادئ الطلب قرأت في علم المنطق ثمَّ ألقى الله كراهته في قلبي ، وسمعت أنَّ ابن الصلاح أفتى بتحريمه فتركته لذلك ، فعوضني الله عنه علم الحديث . والذي أعتقده أنَّ الذي وصلت إليه من هذه العلوم السبعة سوى الفقه والنقول التي اطلعت عليها فيها لم يصل إليه ولا وقف عليه أحد من أشياخي فضلاً عمَّن هو دونهم ، وأمّا الفقه فلا أقول ذلك فيه بل شيخي فيه أوسع نظراً وأطول باعاً . أخلاقه وثناء العلماء عليه :
    يقول نجم الدين الغزي : ولمّا بلغ أربعين سنة من عمره أخذ في التجرد للعبادة والإنقطاع إلى الله تعالى والإشتغال به صرفاً ، والإعراض عن الدنيا وأهلها كأنَّه لم يعرف أحد منهم . وشرع في تحرير مؤلفاته ، وترك الإفتاء والتدريس واعتذر عن ذلك في مؤلف ألفه وسماه بالنفيس ، وأقام في روضة المقياس فلم يتحول عنها إلى أن مات لم يفتح طاقات بيته التي على النيل من سكناه .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-07-29
  17. madani

    madani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    جميل جداً ، إمض بارك الله فيك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-07-30
  19. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    تتمة - داعي الفلاح في أذكار المساء والصباح -

    مؤلفاته :
    يقول ابن العماد : وقد اشتهرت أكثر مصنَّفاته في حياته في أقطار الأرض شرقاً وغرباً ، وكان آية كبرى في سرعة التأليف حتى قال تلميذه الداودي : عاينت الشيخ وقد كتب في يوم واحد ثلاثة كراريس تأليفاً وتحريراً ، وكان يملي مع ذلك الحديث ويجيب عن المتعارض منه بأجوبة حسنة ، وكان أعلم أهل زمانه بعلم الحديث وفنونه رجالاً وغريباً ومتناً وسداً واستنباطاً للأحكام منه ، وأخبر عن نفسه أنه يحفظ مائتي ألف حديث قال : ولو وجدت أكثر لحفظته ، قال : ولعله لا يوجد على وجه الأرض الآن أكثر من ذلك . إه
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة