فرض سياسة الأمر الواقع

الكاتب : عاطف الشمري   المشاهدات : 312   الردود : 1    ‏2006-11-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-16
  1. عاطف الشمري

    عاطف الشمري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-15
    المشاركات:
    34
    الإعجاب :
    0
    في الوقت الذي يقوم فيه الكيان الإسرائيلي بالاستمرار في بناء جدار الفصل العازل في الأراضي الفلسطينية بحجة الحد من عمليات المقاومة والحيلولة دون تمكن أفراد المقاومة الفلسطينية من الوصول إلى المستوطنات الإسرائيلية تقوم المملكة السعودية بإقامة جدار مشابه لذلك الجدار الذي تبنيه حكومة الكيان الإسرائيلي حيث حولت بلاد إلى سجن كبير من خلال عزلها عن العالم في حين تمارس المملكة النفاق السياسي عندما تنادي بالوحدة والاندماج مع بلدان الخليج ثم تقيم الأسوار العازلة مع اليمن والعراق وقطر والإمارات والكويت
    لكن ما مصير القبائل العربية التي تنتمي إلى هذه الدول
    إن ما تريده المملكة السعودية من خلال إقامتها الأسوار العازلة هو تقسيم دول الخليج العربي إلى دويلات ثم إضعافها
    ونحن نتوجه إلى قبائل شمر وعنزة وغيرها من القبائل الحدودية بدعوتهم لرفض ذلك التقسيم القسرى بالأسوار الذي تنفذها الحكومة السعودية
    لقد اعتبرت المملكة السعودية ببناء هذه الأسوار القبائل الحدودية أعداء لها تماماً كما اعتبر شارون عندما قام ببناء الجدار العازل الفلسطينيين أعداء له وهو ما يعني أن هذا الأسلوب الذي تتبعه المملكة السعودية مع دول الخليج الأخرى أسلوب يهودياً
    عبر عن أصلهم ومنبتهم اليهودي
    فكيف يمكن إسلامية أن تمنع المسلمين من القدوم إلى الأراضي المقدسة
    إن المملكة السعودية بسياستها هذه تريد فرض سياسة الأمر الواقع أمر واقع على الدول المجاورة بحيازتها للأراضي المتنازع عليها إذ لا يمكن بعد بناء هذه الأسوار اعتبار تلك الأراضي المتنازع عليها أجزاء من أراضي تلك الدول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-16
  3. محمد علاو

    محمد علاو عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-14
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    إن سور اسرائيل الذي عملته اسرائيل يختلف عن السور الذي تسعى المملكة لإكمالة من حيث المضمون والهدف,فاسرائيل هي وإن كانت تريد تمزيق الأراضي المقدسة وتشطيرها إلا أنها تريد أن تأمن نفسها من عمليات المقاومة التي أصبحت مصدر قلق لها حتى ولو كانت بين أوكارها,غير أن الأمر مختلف بالنسبة للملكة السعودية فهي وإن كانت تهدف من خلال بناء السور السيطرة على الأراضي المتنازع عليها إلا أن هناك هدف آخر هو المقصود وهو الحيلولة من دخول النازحين والحد منهم ,والدخول الغير مشروع هو وإن كان ممنوعاً في الشرع الجديد الذي وضعه المستعمرون إلا أن ذلك لا يجوز عمل مثل ذلك الجدار الذي يضرب أواصر الترابط والتلاحم في بين أقطار الأرض العربية لواحدة, فهي تزرع الأشواك في شرايين الأمة وفي الأخير ستلتقي مع هدف التشطير الذي تتزعمه امريكا واسرائيل بصورة غير مباشرة وإن لم يكن في الحسبان والله المستعان
     

مشاركة هذه الصفحة