وذابت القاعدة في بلاد الرافدين

الكاتب : عمـــــر   المشاهدات : 417   الردود : 2    ‏2006-11-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-15
  1. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1


    وذابت القاعدة في بلاد الرافدين



    "فلا وجود من الآن فصاعدا للمجلس ولا للهيئات الإعلامية التابعة له، ولا لأية مؤسسة أخرى، ولا لأية جماعة خارج إطار الدولة، فطرق العمل وآلياته ومؤسساته يبدو أنها ستختلف اختلافا جذريا عن السابق، بما في ذلك الطموحات والأهداف: "إننا اليوم نعلن انتهاء مرحلة من مراحل الجهاد وبدء مرحلة جديدة هامة، نضع فيها أول لبنةِِ من لبناتها لندشن مشروع الخلافة الإسلامية ونعيد للدين مجده".

    عندما ترددت هذه العبارة عبر الإنترنت ، ومنها إلي وكالات الأنباء ومصانع القرار الغربية علي لسان أبي حمزة المهاجر – أمير القاعدة في بلاد الرافدين – في خطابه (إن الحكم إلا لله ) كانت المفاجأة !!!

    أبمثل هذه السهولة يذوب التنظيم ؟
    ذلك التنظيم الذي جر الغول الأمريكي إلي حتفه في العراق ، وتقدم الصفوف لقتاله حتى مرغ أنفه في التراب وأركعه مهزوما فصار على الرحيل عازما وعلى الهزيمة قابضا وعلى المكوث غير صابر وعلى البقاء غير قادر ... هكذا يذوب في صيحة واحدة "سمعنا وأطعنا" ؟!

    إن ذوبان التنظيم في دولة العراق الإسلامية كان مفاجأة بجميع المقاييس الحركية التي ألفناها من تاريخ التنظيمات المقاتلة شرقا وغربا ... قديما وحديثا ... !!!

    إلا أن هذا المفهوم الحركي (تذويب التنظيم في الدولة الأمة) هو أبرز المفاصل التاريخية في سيرة مؤسس الدولة الإسلامية الأولي : محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم .

    عبارة بسيطة علي الورق الذي قرأناه منذ الصغر وما زال يتردد ليل نهار لمن قرأ السيرة : "... ثم آخي النبي بين المهاجرين والأنصار" .

    ألم يكن المهاجرين "تنظيما" أميره محمد صلي الله عليه وسلم ؟
    ألم يكن الأنصار هم أهل البلاد التي إليها – وليس من أجلها – هاجر التنظيم وأعلن فيها وبها الدولة النواة؟

    إذن فعلام العجب ؟!

    لقد علمنا من تجارب الآخرين في "الثورة" و"المقاومة" و "حركات التحرير" ... الكافرة منها والمسلمة ، أن التنظيم الفاعل يبقي هو التنظيم الحاكم ، سواء ظل في الحكم حتى النهاية أو تداول الحكم مع تنظيمات أخري ،،، وينطبق هذا علي تنظيم جورج وشنطن (الحزب الجمهوري) وتنظيم لينين (الحزب الشيوعي) كما ينطبق مع الفارق علي برهان الدين رباني وحماس ،،، ولا يُستثني من ذلك الملا عمر – حفظه الله – في تنظيم طالبان الأول .

    أما وقد وعي مفكرو القاعدة واستراتيجيوها تلك الجملة التي وعيناها "عابرة" في كتب السيرة " ... ثم آخي النبي بين المهاجرين والأنصار" وعيا عميقا ، فقد ذابت القاعدة في أرض ذابت فيها أجساد الألاف من مقاتليها ... ليس حبا في الأرض فقط فهي أرض إسلامية غالية - بل حبا في الله ورسوله .

    وما أصدق استنباط الدكتور أكرم حجازي في مقاله الأخير من مجلة العصر الإليكترونية : إن التطلع إلى الخلافة ليست مكسبا تنظيميا ولا قضية دولة أو حزب أو جماعة، ولا هي موضع خلاف أو شقاق، بالقدر الذي هي فيه نظام حكم شرعي ليس حكرا على هذه القوة أو تلك، وإلا فلماذا تعنون الرسالة بـ (إن الحكم إلا لله)؟






    د. عبده ولد يوسف
    15 نوفمبر 2006 -
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-17
  3. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    يـــــــــــــــــرفع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-17
  5. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك


    نعم يرفع

    رفع الله قدر الموحدين

    ونصر عباده المجاهدين
     

مشاركة هذه الصفحة