أين تحب أن تصرف المبالغ التي سيتم شحتها من مؤتمر المانحين: بدون زعل

الكاتب : اليافعي نجيب   المشاهدات : 977   الردود : 15    ‏2006-11-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-14
  1. اليافعي نجيب

    اليافعي نجيب كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-09-30
    المشاركات:
    101
    الإعجاب :
    0
    لقد بحثت عن أهم الأشياء التي يمكن استغلالها من خلال توظيف الأموال التي سيتم شحتها من مؤتمر المانحين؛ فوجدت أنها تتمثل في الآتي:


    -إنشاء ثلاثة سدود مائية استراتيجية في كل من صنعاء وتعز وحضرموت، كبداية للقضاء على مشكلة المياه التي بدأت تطل برأسها من العاصمة صنعاء.

    -دعم القطاع الزراعي؛ وعمل مكافئات مجزية للمزارعين اليمنيين تشجيعاً لقطاع الزراعة الذي بات مهدداً بالانقراض خصوصاً بعد زحف دودة القات إلى معظم الأراضي الزراعية.

    -دعم قطاع التعليم بما من شأنه أن يوصلنا إلى سعينا لمجانية التعليم الأساسي والإعدادي والثانوي، كمرحلة أولى يأتي بعدها التعليم الجامعي.

    -دعم القطاع السمكي بحيث تنشأ المصانع الاستراتيجية في كل من عدن وحضرموت والحديدة حتى تكون اقتصاديا إنتاجياً موازياً للقطاع النفطي.

    *وهذا طبعاً لن يتأتى إلا بإنشاء محكمة الشفافية اليمنية، يتم اختيارهم من الشخصيات الوطنية المشهود لها بالكفاءة والنزاهة تكون مهمتها متابعة الذمة المالية لكل مسئول في هذه الدولة سواء من الذين تعينوا أو ممن سيعينوا في التشكيلة الحكومية القادمة، وليكن على رأس هذه المحكمة (الدكتور: فرج بن غانم –أعاده الله إلى بلده سالماً غانماً ورئيساً للوزراء-، والمهندس: فيصل عثمان بن شملان، والدكتور: عبد الرحمن بافضل، والنائب صخر الوجيه، والنائب عبد العزيز جباري، والنائب: علي حسين عشال).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-14
  3. المنفـي

    المنفـي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-14
    المشاركات:
    631
    الإعجاب :
    0
    يفتحوا مصحة عقلية كبييييييييييييييييييييييييييرة .. بحجم الوطن !!

    ويلموا فيها مئاااااااااااات المجانين اللي في الشوارع والمئات الاخرين الذين لم يخرجوا الى الشوارع بعد !!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-14
  5. روبن هود صنعاء

    روبن هود صنعاء قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    25,541
    الإعجاب :
    11
    نحن نصدق رئيسنا في ما يقول


    هو قال
    انه لن يدخل قرش واحد ( خزينة الدولة )
    وان المبالغ سوف تذهب الى ( المشاريع ) الخاصة بالشعب



    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-14
  7. هلال الفلكـ

    هلال الفلكـ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    1,187
    الإعجاب :
    0
    في باب اليمن .. :D


    واول ما اشتهيه .. شيك بقيمة سيارة لكسز 808 :eek:
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-11-14
  9. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    حالتي كحالة اغلبية المواطنين غير مطمئن

    هذه الاموال ستأتي في وضع مأساوي من الادارة السيئة والثقوب السوداء وآكلي اموال الشعب سواء بالكاش او الآجل أو بالمناقضات أو بالمشاريع والعلاقات الشخصية المبرمة سلفا

    كيف سأطمئن على هذه الاموال و نحن في هذا الوضع الذي :

    لم يحسم حتى ضبط الأسعار

    لم يضمن لنا كهرباء بدون انقطاع

    لم يضمن لنا محاربة الرشوة على أبسط الموظفين

    لم يضمن لنا محاسبة أبسط وأصغر المسؤولين


    أما المشاريع فحدث ولا حرج و ساعود لاحقا لذكر ما يهمنا من مشاريع فوق ما ذكرت

    تحياتي لك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-11-14
  11. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0
    الرعاية الخليجية والدعم الدولي شهادة على جدية اليمن للنقلة النوعية وتحقيق الإندماج الإقليمي



    بقلم/ بقلم : عباس الضالعي



    أيام قليلة تفصلنا عن موعد مؤتمر المانحين بلندن في منتصف هذا الشهر وتشهد الدبلوماسية اليمنية هذه الإيام تحركات سريعة لتحقيق أكبر فاعلية تنتظرها اليمن من المانحين والشركاء حكومات ومنظمات وصناديق فالحكومة اليمنية من خلال حقائبها الوزارية وهيئاتها المعنية تشكل فريق عمل واحد الجميع يؤمن بجدية الإداء المتميز وصدق النوايا من أجل الوصول إلى تحقيق الهدف المنشود من مؤتمر المانحين بإعتباره فرصة ثمينة تتطلع اليمن من خلاله على تخطي العجز المالي وسد الفجوة التمويلية للخطة التنموية خلال السنوات القادمة ، واليمن بما تمتلكه من علاقات إقليمية و دولية تصل بها إلى درجة الإحترام جعلت منها دولة مقبولة عند كل الأطراف والمنظمات الدولية بإستشعارها بضرورة الجدية والمصداقية لتنفيذ المطالب والملاحظات التي تتلقاها من المهتمين بالشأن اليمني والعمل على مساعدة اليمن وتلبية إحتياجاته المالية ليتحقق نوعا من الإستقرار الإقتصادي والإجتماعي ، وقد عملت اليمن على إنتهاج سياسة تجعل منها كدولة فاعلة ضمن المجتمع الدولي وهذا يتطلب منها إلى رفع مستوى الخدمات الأساسية وتحقيق نسب عالية للتنمية والحد من مكافحة الفقر وتحسين المعيشة ، فالسياسة الخارجية اليمنية فهمت كيف تتعامل مع المطالب الدولية والإشتراطات كواقع مرهون بالإستجابة ، فعمل على أن تكون الديمقراطية خيار لا يمكن أن يتراجع عنه وأنها المدخل الوحيد للتغيير ، فالديمقراطية اليمنية في تطور إيجابي على كافة الأصعدة ، وضرورة مشاركة المرأة جاء كهدف تكتمل به طريقة الأداء المتميز ، وجدية مكافحة الفساد والحد من البطالة والفقر والعمل بشفافية كاملة ووضوح الرؤية التي ينطلق منها التغيير كخيار مستقبلي ، جميعها جاءت هذه كأولوية تبناها برنامج فخامة الأخ رئيس الجمهورية في الإنتخابات الرئاسية الأخيرة وبرنامج المؤتمر الشعبي العام للمجالس المحلية التي أعتمدت على وضوح الرؤية وأدرجت كآليات ضرورية للتغيير .
    ومؤتمر المانحين بلندن الذي يترأسه البنك الدولي وترعاه دول مجلس التعاون الخليجي بفاعلية وإهتمام رسمي كبير على مستوى القرار العالي ومشاركة المانحين التقليديين والمانحين الجدد حكومات ومنظمات وصناديق دليل على المكانة التي يحتلها اليمن ضمن النسق الدولي ودليل على دور اليمن الإقليمي والدولي في العمل ضمن المجموعة الدولية كعضو له حقوق وعليه إلتزامات
    المؤتمر والإهتمام الرسمي :
    يأتي إنعقاد مؤتمر المانحين بلندن إستجابة دولية وإقليمية لمطلب اليمن ضمن الإهتمام الدولي بدعم التنمية الشاملة وتأهيله إقتصاديا وإجتماعيا وتنمويا وإداريا وإلحاح اليمن على تحقيق نقلة نوعية تؤهله أن يكون ضمن الدول النموذجية للإندماج من خلال تبني سياسات وعلاقات ديبلوماسية مرنة ومستوعبة للتغيرات الدولية
    فالحكومة اليمنية وعبر هيئاتها وأجهزتها المختلفة تولي مؤتمر لندن إهتماما كبيرا ووفرت له كل وسائل وآليات النجاح بإعتباره فرصة للدخول والمساهمة في ترتيب الإقتصاد اليمني والتنمية وفتح المجال أمام الدول الراغبة والمهتمة بالشأن اليمني ، فالرئيس علي عبد الله صالح يرأس فريق اليمن الفني على المستوى الداخلي ويتابع كل النفاصيل والتحركات وسيراس وفد اليمن لحضور المؤتمر بلندن ، هذا دليل واضح على أن القيادة السياسية والإدارية للدولة تدرك ضرورة الإستفادة من المؤتمر لتحقيق أكثر النتائج التي ستعود على اليمن وشعبه بالخير وتحقيق معدلات نمو متسارعه في زمن قياسي .
    واليمن سيحضر المؤتمر وقد أستوفى الإجابة العملية على جميع المطالب والملاحظات التي طرحت عليه كشروط لزيادة الدعم المالي منها على سبيل المثال توفر الإرادة السياسية والشفافية في مكافحة الفساد والحد منه بإعنباره عائقا أمام مشاريع التنمية التي تخطط لها الحكومة وعائقا أمام رغبة الجهات المانحة لأنها تريد أن يحقق الدعم المقدم لليمن أعلى نسبة نجاح وأن لا يتسرب أو يذهب جزء أو أجزاء منه إلى مكان مغاير للهدف الذي بموجبه منح التمويل ، إضافة إلى رؤية أستراتيجية عن كيفية الإصلاح الإداري في أجهزة الدولة ، فاليمن بالتأكيد ومن خلال المختصين والخبراء والمعنيين بالأمر قد وفروا الدراسات اللازمة العلمية والواقعية بكل شفافية مستندين الى الإهتمام والرعاية التي توليها القيادة السياسية وعلى رأسها فخامة الأخ رئيس الجمهورية الذي يعمل على إرساء دعائم قوية ومتينة لعلاقات اليمن بالآخرين
    فاليمن ذاهبة إلى لندن بكل ثقة وبحوزتها المطالب التي ستقدمها للأطراف المعنية بالمؤتمر وقد شجعها في هذا الجانب الإستجابة الدولية حكومات ومنظمات للمشاركة في المؤتمر والإستعدادات الإيجابية التي استقبلتها الحكومة ، ومطالب اليمن واضحة ومدروسة بشفافية وقد شاركتها في إعداد الدراسات عدد من المنظمات الدولية والإقليمية مثل البنك والصندوق الدوليين والأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي وجرت عدة لقاءات وورش عمل لمناقشة تلك الأوراق والدراسات ومدى تطابقها مع الواقع ، ويأتي إهتمام اليمن بمؤتمر لندن إهتماما غير مسبوقا من حيث إعداد الدراسات وأوراق العمل ودراسات الجدوى والتكاليف المالية للمشاريع التنموية المستهدفة من برامج الدعم المالي من المانحين في مؤتمر لندن واستكمال الترتيبات الفنية واللوجستية من خلال فريق وزارة التخطيط والتعاون الدولي و إشراك عدد من الجهات الإقليمية والمنظمات الدولية المعنية ، فيبدوا أن الإعدادات تتوافق وحجم الهدف المنشود

    الرعاية الخليجية للمؤتمر ومسارات الدعم :
    لأول مرة يحظى اليمن بإجماع خليجي رسمي وإهتمام على مستوى صناع القرار بدول المجلس يأتي هذا نتيجة للسياسة اليمنية في العمل على إزالة ما تعتبره دول المجلس تخوفا نتيجة عدد من التراكمات والمواقف خلال العقود الماضية التي كوّنت لديهم نظرة وقناعات عن اليمن حكمت طريقة التعامل مع اليمن ، الأمر الذي جعل اليمن يعمل على إزالة كل التخوفات والقضاء على أسبابها وتعامله بشفافية تنطلق من العمق التاريخي والجغرافي والثقافي والعمل على تحقيق التكامل والشراكة الإستراتيجية وحسن الجوار ، هذا أدى بدوره إلى فهم دول المجلس للأهمية الإستراتيجية في إقامة شراكة تصل إلى درجة التكامل والإندماج متزامنة مع المتغيرات الإقليمية والدولية مما جعلهم يدرجون قضية اليمن وتأهيلها في قمة الملك فهد رحمه الله كنتيجة طبيعية لضرورة وأهمية التكامل وانطلقت الإرادة الخليجية والسياسات في خلق آليات لتأهيل اليمن إقتصاديا وتنمويا بهدف إدماج اليمن ضمن مجلس التعاون الخليجي ، وهذا هو الوضع الطبيعي الذي جاء ولو متأخرا لأن من حق اليمن أن يحظى بإهتمام ورعاية جيرانه وتحقيق التكامل الذي سينال ثمارها دول وشعوب الطرفين .
    وهنا تأتي المساعي الخليجية لتفعيل مؤتمر المانحين بلندن إيمانا منهم بمساعدة اليمن على تحقيق نقلة نوعية وتحقيق سريع لمشاريع التنمية وشاركوا اليمن على إعداد التصورات اللازمة وسخروا سياستهم وعلاقاتهم مع الأطراف الدولية لحشد مزيد من المانحين بقناعة ترتكز على ضرورة الإندماج اليمني الخليجي والعمل على سد الفجوة التمويلية وتحقيق برامج التنمية وقد حددت طبيعة الدعم الخليجي في مؤتمر المانحين بلندن من خلال عدة مسارات يأتي من خلالها حجم المساهمة لتمويل برامج التنمية في اليمن كإطار طبيعي للعمل المستقبلي وهذه المسارات تتمثل في :
    - ضرورة تأهيل اليمن تأهيلا تنمويا شاملا من خلال حشد الدعم لتمويل مخرجات خطة التنمية ‏الإقتصادية والإجتماعية الذي تأتي رعايتهم للمؤتمر ضمن هذه السياسة
    - إيجاد مناخ وبيئة مواتية لتشجيع وجذب الإستثمارات المحلية ‏والخليجية والدولية والترويج لها في اليمن ، من خلال التحضير ‏لمؤتمر إستكشاف فرص الإستثمار في اليمن خلال الفترة والذي ‏سينعقد خلال الفترة من 6 - 8 فبراير القادم بصنعاء ‏
    - تنشيط مجموعة العمل المشتركة بشأن إنضمام اليمن إلى عدد من ‏المنظمات الإقتصادية والإجتماعية في مجلس التعاون لدول الخليج ‏العربية ‏
    - مواءمة القوانين والتشريعات في اليمن مع ما هو سائد في دول ‏مجلس التعاون‏
    هذه مجمل المسارات التي حددت طبيعة الدور لدول مجلس التعاون الخليجي في مجال تأهيل اليمن إقتصاديا وتنمويا كما أوضحها وزير التخطيط والتعاون الدولي
    وللعلم فإن التوجهات القائمة تبشر بإحداث تغييرات على أكثر من صعيد فمشروع قانون مكافحة الفساد موجود الآن في مجلس النواب كما سبق وصدر قانون الذمة المالية ، هذه من القوانين الهامة والمطلوبة ويتوقف على الحكومة تطبيقها

    فرصة اليمن من التمويل الدولي :
    إن تحقيق هدف اليمن من التمويل الدولي لتحقيق معدلات تنموية عالية وإزالة مخاطر تدهور مشاريع البنية التحتية يتوقف على حسن إستغلال تلك التمويلات وتوظيفها توظيفا سليما وشفافا ويمنح المانحين ثقته على قدرته على حسن إدارته لأكبر قدر من الإستغلال الموضوعي للتمويل ، كما أنه سيزيل المبررات والمآخذ التي يطرحها بعض المانحين مفادها أن التمويلات التي يحصل عليها اليمن يسيطر يتم بعثرتها وعدم الإستفادة منها نظرا لإنتشار الفساد في أجهزة ومفاصل الحكومة والأجهزة المعنية فيها ، واليمن قد أكد أن القضاء على الفساد هو الأجندة التي تسير معها حزمة الإصلاحات المالية والإدارية ، وعلى اليمن توفير عمل مزيد من الإجراءات التي يكسب بها ثقة المانحين والمتعهدين لتمويل برامج الخطط التنموية وفي مقدمتها دول مجلس التعاون الخليجي والمؤسسات المالية التابعة له من خلال إعادة النظر في إعادة إصلاح القوانين والتشريعات المتعلقة بهذا وهيكلة الأجهزة التي تعمل بوتيرة لا تصل إلى درجة الرضا وعمل تسهيلات وإمتيازات تشجع على جلب مزيد من الإستثمارات الخليجية والعربية والدولية وتحريك أجهزة الرقابة وتفعيل الأجهزة العدلية وتوفير مناخات الأمن .
    فمؤتمر المانحين بلندن ينتظرون من الحكومة اليمنية أن تتقبل الموضوع بجدية وتعمل على تحقيق وتنفيذ الوعود التي ترافق برامجها وأن تسعى إلى تغيير جميع مظاهر الفساد وتزيل مسبباته وأن تتخذ الإجراءات الوقائية لضمان عدم تكراره وأن تعمل على منح صلاحيات واسعة لأجهزة الرقابة والقضاء وتنهي التدخلات و المحسوبية والسطو الخارج على القوانين والأفعال والتصرفات التي تعرقل سير تطبيقها
    والفرصة سانحة أمام رد الإعتبار وجلب مزيد من المانحين وتدفق الأموال الإستثمارية التي ستجد نفسها أمام دولة وحكومة وأجهزة لها فاعليتها ، والحكومة اليوم مدعوة من قبل كل الأطراف المحلية والإقليمية والدولية أن تمارس اختصاصاتها وفق القوانين والتشريعات وتطبيقها بمساواة وتزيل جميع صور وأشكال النفوذ غير المشروعة ، وعليها أن تعمل على بسط الأمن وإنهاء مظاهر الإختلالات التي تؤدي إلى إلحاق سمعة وأضرار بالإقتصاد الوطني وزرع الخوف لدى أصحاب رؤؤس الأموال التي ترغب أن توظف بعضا من أموالها في اليمن

    تنفيذ برنامج الرئيس كفيل بتحقيق قفزة نوعية :

    الرئيس علي عبد الله صالح دخل الإنتخابات الرئاسية وهو مدعوم برؤية متكاملة لتحقيق قفزة نوعية لليمن تشمل جميع مسارات الحياة التنموية والإقتصادية وإصلاح أجهزة الدولة والقضاء على الفساد وتحقيق أفضل معيشة للمواطنين مدعومة بالتغييرات القانونية ومنح السلطات ممارسة اختصاصاتها ، فالبرنامج الإنتخابي – إن تحقق وهو سيتحقق – فهو بمثابة مشروع وطني متكامل سينال رضا الكل على المستوى الداخلي والخارجي لأنه تبنى جميع القضايا ووضع الحلول الكفيلة بالإصلاح الشامل على جميع المسارات ، وعلى الحكومة أن افعل كل ما بوسعها ومن خلال أجهزتها على تنفيذ التفاصيل الدقيقة وتحولها من كونها مشاريع برامجيه إلى واقع ملموس وأن تكون عند المستوى الطموح الذي أيدته الجماهير ونال إعجاب الأطراف الدولية وأن تكون على مستوى الحدث وحساسية المرحلة لترسي بذلك قدرتها كمؤسسة تنفيذية وتستفيد من دعم الأغلبية البرلمانية وعدم وجود منغصات تحول بينها وتنفيذ ذلك البرنامج المتكامل وأن تبتعد عن سرد مبررات الفشل فالحكومة اليوم هي حكومة أغلبية محلية وبرلمانية ومدعومة بقيادات حزبية كفئة ومؤهلة والعمل يسير معها بفريق متناغم من كل الأطراف
    وأخيرا نهنئ أنفسنا كيمنيين ونهنئ ونبارك مساعي القيادة السياسية على هذا النجاح والمستوى الذي وصلت إليه اليمن من وجود علاقات دولية مميزة الذي سيؤهلنا للإندماج والتكامل الإقليمي ضمن دول مجلس التعاون الخليجي وتحقيق سياسة تتوافق مع مصالحنا ونأمل من جميع الجهات المعنية أن يصل مستواها إلى الشعور بأهمية صناعة المستقبل ضمانا للأجيال القادمة التي تقع مسؤولية بناها على جيل اليوم .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-11-14
  13. روبن هود صنعاء

    روبن هود صنعاء قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    25,541
    الإعجاب :
    11
    انصحك يا الخط المستقيم
    ان تترك قراءة الصحف
    وان تحاول البحث عن الواقع وما يدور حولك

    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-11-14
  15. رداد السلامي

    رداد السلامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    5,207
    الإعجاب :
    21

    أوووووووووووووووه صديقي دعثور انت هنا اين كنت غائب؟؟؟؟؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-11-14
  17. روبن هود صنعاء

    روبن هود صنعاء قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    25,541
    الإعجاب :
    11
    :d
    مرحبا يا رداد

    انا موجووود دايما

    " اوبه تغثى "
    ما راح رااح

    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-11-14
  19. هلال الفلكـ

    هلال الفلكـ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    1,187
    الإعجاب :
    0

    ااخي الخط المستقيم ... مثلما نحن نحترم وجهة نظركـــ ... فاانه من الوااجب عليك 00. باان

    تباادلنا الشعـــــــــور .. وان لا تخرب مواضيعنـــــا .. هذا .. ونتمنى الانصااف من الاااداارة ..


    كوون المقااااااااال لا يمت للمووضوع .. والذي قد يكوون العضوو .. دفع من اجل اخراجه ..

    وقته .. وجهدة .. فلماذا التخريب .. ايها الخط المستقيـــــــم ... :D


    نتمنى الرقابة المكثفه .. على الاخ / الخط المستقيـــــــم .. من قبل المشرفيــــــن .. :)




    وبالمنــاسبــة : .. انت لم تحدد المكاان الذي .. تريد ان تٌقسم فيــه الغنـــــــايــم .. :D


     

مشاركة هذه الصفحة