ما وراء الطبيــــعة

الكاتب : اليمنـــــــية   المشاهدات : 1,476   الردود : 21    ‏2006-11-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-13
  1. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ..
    أخوتي و اخواتي .. الأعضاء و المشرفين .. كثير منا من لا يعرف شيئا عن بعض من هذة العلوم ..
    فأحببت أن اعطيكم .. نبذه أي ملخص عنها .. قد يفيدكم معرفتها ..
    لإنها علوم تتسم بالغرابه .. مع انها قدييييمه جدا .. إلا اننا نحن المسلمين آخر من يطورها ..
    اتمنى ان تستفيدوا و تفيدوا ..

    ما وراء الطبيعة :
    العلم اثبت ان كل شئ في هذا العالم يتكون من ذرات ، جزيئات ، الكترونات و بروتونات سابحة ومهتزة... اي ان القانون العام هو اهتزاز الذرة بما فيها وكذلك نعرف جميعا ان كل اهتزاز يهتز ضمن رتبة معينة وضمن موجة معينة (وهذا يقودنا الى ان الكون برمته عبارة عن موجات تختلف فقط في طول موجتها ) وكلما زاد اهتزاز الشئ كلما زاد رقة و اكتسب شفافية (كالغازات مثلا) وحواسنا البشرية لا تستطيع ان تستوعب الا مدى معين من الرتب فمثلا حاسة السمع مقيدة بين عتبة السمع وعتبة الالم (من 20 الى 20000 ذبذبة في الثانية) اي ان الاذن البشرية لا تدرك الا احد عشر سلما ونصف من اصل بلايين السلالم الصوتية واي شي ذو رتبة اقل او اعلى فاننا لا ندركه .... وهذا يدل على ان الانسان لا يستوعب الا الاحداث الظاهره فقط!!...وما هو جدير بالذكر ان هذه النظرية سمحت للعلماء ان يفترضوا وجود اكوان متداخلة مع بعضها اي يخترق بعضها الاخر دون ان يشعر احدها بوجود الاخر نظرا لتغاير رتبته في التردد...

    هذا ما سمح لعلم ما وراء الطبيعة ان يخرج للافق ..او علم الباراسيكولوجي .. و يعني بعلم ما وراء النفس .. او ما وراء الفيزياء .. مع انه متعلق بشدة بعلم الفيزياء..

    اشتهرت زرقاء اليمامة في الجاهلية بحدة بصرها , وقيل انها كانت تستطيع الرؤية بوضوح على بعد مسيرة ثلاثة أيام .
    وقيل انها رأت مرة علائم غزو متجهة نحو قبيلتها .. فلما حذرتهم سخروا منها ولم يصدقوها - فلم يكونوا على علم او يقين بمقدرتها - ثم وقعت الواقعة وجاءهم الغزو الذي حذرت منه زرقاء اليمامة ...

    هذه الحكاية عندما يسمعها او يقرأها انسان القرن العشرين فإنه يبتسم اذا شعر بمبالغتها او يهملها اذا اعتبرها اسطورة خرافية .. لكنها في نظر علم نفس الخوارق تعتبر واقعة محتملة الحدوث لامجال للمبالغة او الخرافة فيها .. والتاريخ حافل بمثل هذه الخوارق التي لم تخضع للمنهج العلمي الا مؤخرا ..

    ان ما أثبته علم نفس الخوارق من الحقائق التالية يمكن ان يفتح للانسان ابوابا اخرى من المعرفة :

    - فقد ثبت ان بإمكان العقل ان يتصل بعقل آخر دون واسطة مادية

    - وان بامكان العقل الاتصال بموجودات او مخلوقات أخرى يشعر بها دون واسطة

    - وان بامكان العقل تخطي المسافات الشاسعة

    - وان بامكانه التأثير في حركة الجماد والحيوان ..

    عندما يتصل عليك أحد أصدقائك او زملائك .. وترد عليه بالهاتف مثلاً.. تقول له : كنت اريد الاتصال عليك انا ايضا ..!

    لكنك قد تعتبرها صدفه..!

    تشعر احيانا ببعض الوخزات وتقول انا اشعر بشعور سئ حيال شخص معين ..! وبعدها قد يكون هذا الشخص يعاني من وعكة صحية المت به.. وتعتبرها انت صدفه ..!

    لكن .. عندما نفكر ملياً بهذا نجد بانها تتكرر علينا مرارا وتكرارا ولا زلنا نعتبرها صدف..رغم انه لا وجود للصدف بهذه الحياه فكل شئ مقدر ..!



    هذه بعضٌ من الأمثلة (الباراسيكولوجية) .. وهو علم قائم بحد ذاته (و ما أوتيتم من العلم إلا قليلاً ) .. ويدعى بالباراسيكولوجي ..Parapsychology وهذا الاسم على قسمين الأول:

    para : ويعني باللغة العربية ما وراء أو ما خلف psychology : أي علم النفس ..
    واذا جمعنا القسمين تكون : ما وراء علم النفس .
    وقد أُقر هذا العلم في القرن التاسع عشر في العديد من البلدان واقيمت له الكليات والمعاهد .. سواء في الولايات المتحدة .. أو في روسيا في حقبة الأتحاد السوفيتي .. ولا ننسى أن "ستالين " كان مهتم بالتخاطر في الوقت الذي كان يشغل فيه زعيم الاتحاد السوفيتي .

    للباراسيكولجي عدة فروع .. منها :

    Telepathie: التلباثي .. وهو كلمة مزجية من تعبير يوانني وتعني في الأصل الشعور عن بعد .. ويتعارف على هذا المصطلح بالعربية بـ " التخاطر "
    وينقسم أيضاً إلى عدة فروع ..

    Telekinsis: التيليكينيزيا .. أي التحريك عن بعد بقوة العقل .. أو ما يعرف بـ " العقل فوق المادة ".

    Clair-audiance: الجلاء السمعي

    Clairvoyance: الجلاء البصري ( ما تسمى بالمكائفة عند علماء المسلمين )

    Astral projection: الطرح الروحي أو الخروج من الجسد الذي يحصل بواسطة الجسد الأثيري Corps Astral

    Spiritism: الأتصال بكائنات غير منظورة.

    Extrasensory per ception: الإدراك عن غير طريق الحواس .

    وهناك الكثير مما يدرسه هذا العلم ..

    كانت هذه مجرد بداية بسيطة للتعرف على هذا العلم الغير غريب على علماء المسلمين ومنهم العالم ابن القيم -رحمه الله- ويتضح اطلاعه على هذا العلم في كتابه ( الروح ) وايضا كانت هذه من كرامات صحابة الرسول -رضي الله عنهم- و اولياء الله الصالحين .. والذي لا يزال علماء الغرب يتعمقون في مسائله .. ولا يزال الموضوع متشعباً ..

    و هذه هي البداية فقط .....

    ...ملخص ...


    نتقبل تعليقاتكم .. و تعقيباتكم ..
    ان أردتوا التوضيح .. فأني سأقوم بالتوضيح على قدر أستطاعتي ..


    اللهم اعنا على طاعتك ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-13
  3. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ..
    أخوتي و اخواتي .. الأعضاء و المشرفين .. كثير منا من لا يعرف شيئا عن بعض من هذة العلوم ..
    فأحببت أن اعطيكم .. نبذه أي ملخص عنها .. قد يفيدكم معرفتها ..
    لإنها علوم تتسم بالغرابه .. مع انها قدييييمه جدا .. إلا اننا نحن المسلمين آخر من يطورها ..
    اتمنى ان تستفيدوا و تفيدوا ..

    ما وراء الطبيعة :
    العلم اثبت ان كل شئ في هذا العالم يتكون من ذرات ، جزيئات ، الكترونات و بروتونات سابحة ومهتزة... اي ان القانون العام هو اهتزاز الذرة بما فيها وكذلك نعرف جميعا ان كل اهتزاز يهتز ضمن رتبة معينة وضمن موجة معينة (وهذا يقودنا الى ان الكون برمته عبارة عن موجات تختلف فقط في طول موجتها ) وكلما زاد اهتزاز الشئ كلما زاد رقة و اكتسب شفافية (كالغازات مثلا) وحواسنا البشرية لا تستطيع ان تستوعب الا مدى معين من الرتب فمثلا حاسة السمع مقيدة بين عتبة السمع وعتبة الالم (من 20 الى 20000 ذبذبة في الثانية) اي ان الاذن البشرية لا تدرك الا احد عشر سلما ونصف من اصل بلايين السلالم الصوتية واي شي ذو رتبة اقل او اعلى فاننا لا ندركه .... وهذا يدل على ان الانسان لا يستوعب الا الاحداث الظاهره فقط!!...وما هو جدير بالذكر ان هذه النظرية سمحت للعلماء ان يفترضوا وجود اكوان متداخلة مع بعضها اي يخترق بعضها الاخر دون ان يشعر احدها بوجود الاخر نظرا لتغاير رتبته في التردد...

    هذا ما سمح لعلم ما وراء الطبيعة ان يخرج للافق ..او علم الباراسيكولوجي .. و يعني بعلم ما وراء النفس .. او ما وراء الفيزياء .. مع انه متعلق بشدة بعلم الفيزياء..

    اشتهرت زرقاء اليمامة في الجاهلية بحدة بصرها , وقيل انها كانت تستطيع الرؤية بوضوح على بعد مسيرة ثلاثة أيام .
    وقيل انها رأت مرة علائم غزو متجهة نحو قبيلتها .. فلما حذرتهم سخروا منها ولم يصدقوها - فلم يكونوا على علم او يقين بمقدرتها - ثم وقعت الواقعة وجاءهم الغزو الذي حذرت منه زرقاء اليمامة ...

    هذه الحكاية عندما يسمعها او يقرأها انسان القرن العشرين فإنه يبتسم اذا شعر بمبالغتها او يهملها اذا اعتبرها اسطورة خرافية .. لكنها في نظر علم نفس الخوارق تعتبر واقعة محتملة الحدوث لامجال للمبالغة او الخرافة فيها .. والتاريخ حافل بمثل هذه الخوارق التي لم تخضع للمنهج العلمي الا مؤخرا ..

    ان ما أثبته علم نفس الخوارق من الحقائق التالية يمكن ان يفتح للانسان ابوابا اخرى من المعرفة :

    - فقد ثبت ان بإمكان العقل ان يتصل بعقل آخر دون واسطة مادية

    - وان بامكان العقل الاتصال بموجودات او مخلوقات أخرى يشعر بها دون واسطة

    - وان بامكان العقل تخطي المسافات الشاسعة

    - وان بامكانه التأثير في حركة الجماد والحيوان ..

    عندما يتصل عليك أحد أصدقائك او زملائك .. وترد عليه بالهاتف مثلاً.. تقول له : كنت اريد الاتصال عليك انا ايضا ..!

    لكنك قد تعتبرها صدفه..!

    تشعر احيانا ببعض الوخزات وتقول انا اشعر بشعور سئ حيال شخص معين ..! وبعدها قد يكون هذا الشخص يعاني من وعكة صحية المت به.. وتعتبرها انت صدفه ..!

    لكن .. عندما نفكر ملياً بهذا نجد بانها تتكرر علينا مرارا وتكرارا ولا زلنا نعتبرها صدف..رغم انه لا وجود للصدف بهذه الحياه فكل شئ مقدر ..!



    هذه بعضٌ من الأمثلة (الباراسيكولوجية) .. وهو علم قائم بحد ذاته (و ما أوتيتم من العلم إلا قليلاً ) .. ويدعى بالباراسيكولوجي ..Parapsychology وهذا الاسم على قسمين الأول:

    para : ويعني باللغة العربية ما وراء أو ما خلف psychology : أي علم النفس ..
    واذا جمعنا القسمين تكون : ما وراء علم النفس .
    وقد أُقر هذا العلم في القرن التاسع عشر في العديد من البلدان واقيمت له الكليات والمعاهد .. سواء في الولايات المتحدة .. أو في روسيا في حقبة الأتحاد السوفيتي .. ولا ننسى أن "ستالين " كان مهتم بالتخاطر في الوقت الذي كان يشغل فيه زعيم الاتحاد السوفيتي .

    للباراسيكولجي عدة فروع .. منها :

    Telepathie: التلباثي .. وهو كلمة مزجية من تعبير يوانني وتعني في الأصل الشعور عن بعد .. ويتعارف على هذا المصطلح بالعربية بـ " التخاطر "
    وينقسم أيضاً إلى عدة فروع ..

    Telekinsis: التيليكينيزيا .. أي التحريك عن بعد بقوة العقل .. أو ما يعرف بـ " العقل فوق المادة ".

    Clair-audiance: الجلاء السمعي

    Clairvoyance: الجلاء البصري ( ما تسمى بالمكائفة عند علماء المسلمين )

    Astral projection: الطرح الروحي أو الخروج من الجسد الذي يحصل بواسطة الجسد الأثيري Corps Astral

    Spiritism: الأتصال بكائنات غير منظورة.

    Extrasensory per ception: الإدراك عن غير طريق الحواس .

    وهناك الكثير مما يدرسه هذا العلم ..

    كانت هذه مجرد بداية بسيطة للتعرف على هذا العلم الغير غريب على علماء المسلمين ومنهم العالم ابن القيم -رحمه الله- ويتضح اطلاعه على هذا العلم في كتابه ( الروح ) وايضا كانت هذه من كرامات صحابة الرسول -رضي الله عنهم- و اولياء الله الصالحين .. والذي لا يزال علماء الغرب يتعمقون في مسائله .. ولا يزال الموضوع متشعباً ..

    و هذه هي البداية فقط .....

    ...ملخص ...


    نتقبل تعليقاتكم .. و تعقيباتكم ..
    ان أردتوا التوضيح .. فأني سأقوم بالتوضيح على قدر أستطاعتي ..


    اللهم اعنا على طاعتك ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-13
  5. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    بارك الله فيج أختي

    ومشكورة على هذا الموضوع الشيق

    الجوكر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-13
  7. Dilemma

    Dilemma مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-27
    المشاركات:
    9,147
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم..

    قرأت في بعض السطور أنه قد ثبت أن بإمكان العقل أن يتصل بعقل آخر دون أي وساطة مادية, فمن الذي ثبت ذلك..!! و على ماذا استند.؟؟
    أنا مؤمن بأن هذه الأمور لم تصل إلى مستوى النظريات حتى نتحدث عنها كحقائق..
    بل أريد من رواد هذه الفرضيات أن يأتوا لي بدليل على امكانية الاتصال بعقل آخر و عن طريق الوساطة... و هذا مُحال, فكيف بإمكانية الاتصال بدون وسيط..!!

    و قرأت في سياق موضوعك أن العقل يتصل بمخلوقات أخرى دون وساطة...!! و هذا أيضا افتراء على العلم ..
    فقد قلتِ ( حاسة السمع مقيدة بين عتبة السمع وعتبة الالم (من 20 الى 20000 ذبذبة في الثانية) اي ان الاذن البشرية لا تدرك الا احد عشر سلما ونصف من اصل بلايين السلالم الصوتية واي شي ذو رتبة اقل او اعلى فاننا لا ندركه )..
    و من هذا الاقتباس يتضح لنا أن الإذن البشرية لا تدرك أي شيء ذو رتبة اقل أو أعلى من السلالم الصوتية.. فكيف بعقلنا أن يتواصل مع مخلوقات تختلف عنا في كل شيء حتى في طريقتها للتفكير...!!! أو هل السلالم الإشعاعية المنبثقة من عقولنا تُصنف بنفس السلم التي عند المخلوقات الأخرى.!!

    و قرأت أن للعقل القدرة على تخطي المسافات الشاسعة..!!
    فقد قرأت أن في السبعينات كان هم العلماء دراسة بعض الظواهر التي تدعي بأنهم و من على مقاعدهم يستطيعون الذهاب إلى ولاية اميركية أو دولة ما و العودة إلى حيث هم..!! مع العلم أن في تلك الفترة كان علماء المخ يتفاخرون بأنهم قد عرفوا أسرار و خفايا المخ و وكافة وظائفه ... بينما اليوم يقول علماء انه و كلما تعمقنا بدراسة المخ البشري أدركنا كم نحن جهلة..!!

    فهذه مجرد فرضيات يا أختاه و لا يجب أن نتخذ منها حقائق لتدرس...!!

    حاولي اليوم قبل أن تنامي أن تستلقي على فراشك و أن تشرعي بالتخيل بكل شبر في غرفة نومك... أي ( تذكري ماذا يوجد في خزانتك و ماذا يوجد على النافذة و ماذا يوجد على الأرض..الخ .) عندها ستدركين انك لا ترين شيء.. و إن تمكنت من رؤية شيء ما فستجدين انك تعتمدين على ذاكرتك فقط لا على انتقال العقل إلى لذلك الشيء الغير واضح أيضا..

    و قرأت ايضا بين سطورك عن إمكانية التأثير على حركة الجماد و الحيوان..!!

    فإذا كان ذلك حقاً علم فلماذا يتفاخر السحرة بسحرهم في المسارح و هم لهم شعبية كبيرة و أعجاب واسع في بلدان العلماء..!!
    و لماذا الشياطين تعلم الناس السحر بينما هي ( حقيقة علمية )...!!


    قرأت مثالك التالي:

    (( عندما يتصل عليك أحد أصدقائك او زملائك .. وترد عليه بالهاتف مثلاً.. تقول له : كنت اريد الاتصال عليك انا ايضا ..!
    لكنك قد تعتبرها صدفه..! ))

    أختي..

    إذا كان للعقل القدرة في التخاطب عن بعد فيجب ايضاَ أن يكون له القدرة على الإيحاء بالحماية من الأفكار الجهنمية للآخرين..
    ولكن كيف هذا بينما هناك من لا نحب أن يتصلوا بنا أو نخاف أن نلتق بهم و مع هذه نجدهم أمامنا...( يا هارب من الموت لا حضرموت..).!!

    هنالك دور لا إرادي للعقل ولكن هذا الدور لا يتعدى نفسه ليصل إلى الغير...
    فمثلاً...
    إذا جرحتي نفسك بشيء ما فعقلك يأمرك بأن تضمدي جرحك و تحميه من الجراثيم و الإخطار... و هنا يتدخل الوسيط .. ( العين و اليد و العقل..)
    ولكن عندما تجرحين نفسك من الداخل بحيث لا قدرة للعين و لا لليد من حل هذه المشكلة... فهنا يتدخل الوسيط بشكل كامل..
    فمثلاً..
    نجد أن كل المدخنين مدمنين على شرب الشاهي...!! لماذا..!!
    لأن للسحارة أضرار خطيرة داخلية كتصلب الشرايين و السرطان و الأمراض القلبية... و هنا يتحرك العقل كدليل طبي فيجعل النفس تهوى شرب الشاهي بالتحديد كونه يحتوي على مواد تقلل من الإصابة بسرطان الرئتين...
    فعندما يوقف المدخن التدخين يقل شربه للشاهي..

    أختي الموضوع طويل و لي وقفة...
    و أحب أن أبين لك الأصول الحقيقية للكلمات التي تسمى ( اليونانية أو الرومانية ).. و الزيف و الخديعة الكبرى التي نرددها كل يوم....


    سلام​
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-11-14
  9. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله كل الخير ..
    و بارك لك في كل حياتك ..

    حفظك الله ورعاك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-11-14
  11. ناصر البنا

    ناصر البنا شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    7,641
    الإعجاب :
    0
    مشكوووووووووووووووووووووره يا اليمنيه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-11-14
  13. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766

    وماقرأته أنا أن لدى كل إنسانٍ في الوجود قدرات عقلية ولكنها بنسب متفاوتة ..
    بل وضئيلة جداً الا نادراً ..


    شكراً أختي
    ولي عودة إن شاء الله
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-11-14
  15. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    للمتابعة أيضاً ..





    http://www.alriyadh.com/2005/04/30/article60758.html


    مغناطيسية الأرض هل تفسر ظاهرة التخاطر



    فهد عامر الأحمدي
    التخاطر من الظواهر النفسية الخارقة التي لم تكشف عن سرها بعد؛ غير أن هناك عالم أحياء روسي يدعى فليل كازناتشيف اكتشف قبل أربعة عقود ظاهرة قد تفسر آلية التخاطر (او التليباثي) بين الأحياء. فقد كان يجري تجارب معملية على بعض الجراثيم الخطيرة فاكتشف أنها تتواصل مع بعضها (بطريقة لاسلكية).. ففي إحدى التجارب وضع طبقين زجاجيين يضمان خلايا حية سليمة بقرب بعضها البعض. ثم أدخل جرثومة فتاكة في الطبق الأول ليقارن النتيجة مع الطبق الثاني.. وبالفعل ماتت الخلايا في الطبق الأول ولكن الغريب أن الخلايا في الطبق الثاني أصيبت لاحقا بنفس المرض- رغم أنها لم تتعرض للجراثيم مباشرة!!
    وفي البداية ظن ان تلوثا ما وصل إلى العينة السليمة فكرر التجربة عدة مرات- ولكنه دائما يصل لنفس النتيجة. وبين عامي 1965 و 1985 جرب أنواعا مختلفة من الأطباق والسموم والفيروسات والإشعاعات حتى اصبح على قناعة بقدرة الخلايا على الاتصال مع بعضها البعض بدون وسيط مادي..

    وكان كازناتشيف قد شك منذ البداية بلعب مغناطيسية الأرض دور (الوسيط) بين الخلايا.. فوجود «وسط ما» مطلب بديهي لانتقال أي تأثيرات خفية أو تموجات فيزيائية؛ فالصوت ينتقل عبر تموجات الهواء، والإرسال الراديوي عبر تموجات الأثير، وبتفس الطريقة يفترض ان تتم الاتصالات المبهمة بين الأحياء من خلال التموجات في مغناطيسية الأرض.. ولإثبات هذه الفرضية ابتكر كازناتشيف غرفة خاصة دعاها (غرفة العزل المغناطيسي) ووضع فيها أحد الطبقين وأبقى الثاني خارجها. وبالفعل اختفى التأثير المتبادل بين الطرفين- أو قل كثيراً بما يتناسب وقوة العزل المغناطيسي!!

    وفي نفس الوقت تقريبا اكتشف خبير أمريكي في أجهزة الكذب ظاهرة مشابهة- ولكن لدى النباتات هذه المرة. ففي عام 1966 فكر كليف باكستر بقياس المقاومة الكهربائية في أوراق نباتات الظل (بواسطة جهاز لكشف الكذب).. كانت حينها مجرد فكرة عابرة ولكنه فوجئ بظهور ذبذبات ناعمة ورتيبة حين بدأ يسقيها بالماء. وعلى الفور تذكر أن هذا النوع من الذبذبات تظهر لدى الإنسان عند شعوره بالرضا والاطمئنان.. ثم خطر له ان يفعل العكس فأخرج ولاعة السجائر وقربها من إحدى الأوراق. وما أن أشعل النار حتى رسم الجهاز إشارات اضطراب وفزع في خلايا النبتة..

    هاتان التجربتان أثبتتا أن جميع الكائنات الحية تستعمل مغناطيسية الأرض كوسيط لتبادل المشاعر ونقل المعلومات. فجميع الأحياء تغرق في بحر هائل من مغناطيسية الأرض والكون.. وجميع الأحياء تتأثر بهذا المحيط وتستعمله بوعي (أو بلا وعي منها)؛ فالطيور مثلا تملك إحساسا قويا بحقول الأرض المغناطيسية وتستخدمها (كبوصلة) أثناء هجرتها ورحلاتها الطويلة. وتستعمل الأسماك والحيتان نفس الحاسة لتحديد اتجاهها داخل المحيط- كما تستعين بها الحيوانات الأليفة للعودة لمنازلها من مسافات بعيدة !

    أما لدى الإنسان فرغم أن هذه الحاسة ضامرة بعض الشيء إلا أنها قد تفسر تعرضه لبعض حوادث الإحساس الخارق للعادة.. فالتخاطر، وتوارد الأفكار، والتأثير عن بعد، جميعها مشاعر غامضة قد تنتقل من أدمغتنا عبر مغناطيسية الارض (كما ينتقل الصوت عبر الأثير). وطالما ثبت أن الخلايا الحية ونباتات الظل تتواصل عن بعد فما المانع من حدوث نفس الشيء بين ذهنين بشريين يفكران في نفس الموضوع!!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-11-14
  17. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    أحب أن أشكر أخي دليما .. على مداخلت الرائعه ..

    نقلي لمثل هذا الموضوع ينبع عن رأي شخصي ..
    و قناعه شخصية .. قد لا تكون بقوة رأيك .. و لكنه يحتمل الصحه ..
    تقبل مني كل تقدير ..
    و جزاك الله خيرا على تعليقك .. و كلامك المنطقي ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-11-14
  19. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    مشكور وجودك .. وتعليقك :)

    حفظك الله ورعاك
     

مشاركة هذه الصفحة