النسخة الوحيدة المنقحة والمعتمدة من نونية الجهاد للشيخ حامد العلي

الكاتب : عمـــــر   المشاهدات : 545   الردود : 4    ‏2006-11-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-13
  1. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1



    النسخة الوحيدة المنقحــة المعتمدة


    والرجاء من جميع الأخوة التخلّص من النسخة المنشورة سابقا
    فقد تم إعادة تصحيحها








    نونـــيـّة الجهــاد .. في الحض عليه وبيان أهم أحكامه


    حامد بن عبدالله العلي

    *** مطلـــع ***




    قل للمحبّة داعبي وجدانــي ** وتخللـّـي قلبـي بلا استئذان



    وتنقّلي بين المساء وغـــدوةً ** لاتحرمــي روحي من الريحان




    لا تقتليني بالصـــدود فإّنني ** أخشـى على نفسي من الهجران




    هل تحسبيني غافلا عن لحظِك ** أفلا تريــْـن القلـبَ كالنشوان




    أم تحسبيني عازبا عن حُسنكِ ** فلقـد سُحرت بسحــركِ الفتّان




    حتى يعاتبنـي الرجالُ وما دروْا ** أنـّي كأنـّي حبُّهـا أطغانـي




    إني أقول قصيدتي متجاهــلا ** كـلّ الأنـام وعيبَهــم بلساني




    مابي ؟! حيران لا أدري بأيّ إجابة ** الحـبُّ أنسانـي ومـا أنساني




    أنّ الجهــاد فريضةٌ لاتنقضي ** مهمـا توالى الدهـر بالأزمـان





    *** الله أكبر كبري يا أمتي ***





    اللـّـه أكبرُ كبـّري يا أمّتـي ** وتدثـّـري بالعــزّوالسلطـان




    الله أكبــر أبشــري يــا أمّتي ** ياأمـّة الإيمان والإحســان




    الله اكبــر جلجلــتْ يا أمّتـي ** فتكبْكـبَ الأعداءُبالصلبـان




    الله أكبــر والجهــاد طريقنـا ** هذا سبيل العزّ فـي الفــرقان




    لن ننحني فجباهنــا لا تنحني ** إلا لــربِّ الخلــق والأكـوان




    كلاّ ولا "أمريكا" فــي طغيانها **وجيوشهـا مـن أرذل الرومــان




    سندكّ قوّتهّـا بعــزّة ربّنـــا ** ونزلزل الطغيـــان بالإيمـان




    وتدمر البهتــانَ قــوّةُ بأسنا ** بالنار والتفجير كــــلّ أوان




    حتى تعود لدارها بشنارهـــا ** والعارُ يصحبهـــا بكلّ مكـان




    هذا وربّي وعدنا وجهادنــــا ** حتم علينا، يفـــرض الوحيان




    أن نلحق الصلبان في أوطانهم ** فرضٌ علينـا ذاك فـرضٌ ثـــان





    *** التحريض على الجهاد ***





    فلنجمع الأجناد من أوطاننـا ** مَنْ كان منهم سابـقَ الميـدان




    ونمدُّ بالرايات كـلّ كتيبة ** من بطن كـــلّ قبائـل العربان




    أهلَ الجزيرة مسعرين حروبنا ** وزعيمهـم سيفٌ عظيم الشــان




    ومن العراق رجالهم وشعارهم ** بأسٌ شديد جــــاء في القرآن




    والشام أرض جهادناوملاذنا ** ولنعم أهلُ الشام مــن إخــوان




    صنعاءٌ ما صنعاءُ منبع عزّنا ** مدد الجهاد علــى مدى الأزمـان




    أرض الكنانة أنجبــت أبطالنا ** من كلّ طعّــان أخــي طعّان




    والمغرب العربي أحفاد الأولى ** قهروا جيـوش الروم واليـــونان




    والسود نعم الجنـد عند قتالنا ** أكثـرْ لعمري من ذوي السـودان




    والفرس فرّاسون كلّ كتيبـة ** يأتون عنـد الحرب بالأكفـــان




    أكرادنا صنعوا لنا أمجادنــا ** وصلاحهــم تاجٌ علــى التيجان




    ونمور (أسيا) كلّهـم إخواننـا ** وسيــوفهـم طحّانــة الأبدان




    والترك والشيشان عصبةُ شامـل ** الصائليــن بعسكـر الشيشان




    الضاربي "بوتينَ" في أركانـــه ** والمرسليــنَ صواعـق النيران




    وجحافل الأفغان من أهل الوغى ** عجبـا لهم يأتــون كالبركان




    دحروا جنود الروس ثم تواثبوا ** لقتال "أمريكا" ذرا الشيطـان




    ويقودهم عمر الذي باع الدّنا ** وبها اشترى أُخـراه بالرضوان




    ملاّ يقود الطالبان بحكمــة ** أَسَدُ الأسـود وقائــد الشجعان




    جندٌ من "البشتون" أُسْد قبيلةٍ ** ما مثلهــم فـي الأرض والبلدان





    *** شرط الجهاد ***





    شرط الجهاد إذا تعيّن أمره ** إسلامُ مـــن يسعـى ويبقى اثنان




    رجلٌ صحيحٌ قادرٌ لقتالــه ** ليس الجهاد بواجب النســــوان




    وإذا تطوّع راغـبٌ بثوابــه ** فرض الكفاية إذ هماقسمـــان




    فعليه إذن الوالدين ، غريمـه ** فعـلٌ حـرامٌ إْن أبــى الأبـوان





    *** لم يشترط الإمام إلا الروافض **





    لم يشترط شرط الإمام لصحّـة ** إلاّ الروافضَ من ذوي البهتـان




    لكنْ إذا كان الإمام يقيمــــه ** فالإذنُ قبل صيالة الفرسـان




    مالمْ يفُتهمْ إن تأخّرإذنــُـه ** هدفُ الجهاد وكـان بالإمكــان




    إنّ الجهـاد إذاتأخـر أمـره ** جــاء الهلاك وحــلّ بالأوطان




    وعلى الذين يجاهدون فريضـةً ** طـوعُ القيادة طاعةُ الرحمـــن





    *** إقامة الشرعوالجهاد وظيفة الإمام وبيان كفر المتحاكم للطاغوت الموال للكفار ***





    ماللإمام سوى الجهاد وظيفة ** والحكم شرعـا هاهما هـاذان




    فإنْ تحاكم للطواغيـت التـي ** جعلوا الشريعة في مقــام ثان




    فهو الذي قد بان كفرُفعالــه ** وارتد لاخُلْفٌ بذا ولا قـولان




    أو قد تزايد كفرُه بولايـة ** للكافرين وظاهــرَ حربهـم بعيان




    للمسلمين ولو بفتح طريقهم ** فهـو الذي قد لـجَّ بالكفـران





    *** فضل الجهاد والشهادة في سبيلالله ***





    هذا ،وأجـرُ كـلّ مجـاهـدٍ ** صدَقَ النوايـا فاضَ في الحسبان




    خير التقرّب باتفـاق جميعهم ** ومن التهجّد عنـد ذيالأركــان




    نال العلا أهـــلُ الشهادة إنهم ** نالوا وربي منـــّـة المنّان




    سبعٌ من الإكـرام عنـد إلههـم ** فذنوبهم مُسحت من الغفـران




    ويـرى الجنان بعينه في فرحة ** ويصيـر في أمنٍ مـــن الفتّان




    يوم القيامة آمنٌ مـن ربــه ** وكســاهُ أحلــى حلّة الإيمـان




    ويُزوّج السبعين مـــن أزواجه** سبعين من حـورٍ وزيــد اثنـان




    حورٌحسانٌ قــد جمعن ورقّةً ** حُسْنَ الوجوه ،نواعــمَ الأبــدان




    ويُحلَّ بالتيجانِ أجملَ حلـّة ** ثـمّ الشفاعـة فــي ذوي القربـان





    *** أحكام الغنائم ***





    سلبُ القتيل لقاتلٍ لا تعترض ** هذي لعمري سنــّـة العدنانـي


    خمسُ الغنائم بعد سلبِ قتيلهم ** والقسْم للأجْعـــال في الأعوان
    لله تُصرف في مصالح أمــّـة ** وكذا النبيّ، الآل ذي الإحسـان





    ثم الفقير، ابن السبيل ومـنْ ** ضاعت به سبلُ الهـدى بمــكان




    وكذا مساكينٌ ويُعطى منهُمُ **أهل العفــاف كـذاكَ فكّ العانـي





    والنفـــل يُعطى للسرايا رُبْعها ** ولهـا من الباقي بلا خسران




    وبالإياب لها من الحقّ الذي ** في شرعنـا ثلـثٌ بلا كتمــان




    ثم الغنائم حقّ كلّ مقاتـــل ** سهـمٌ لراجلهم ومثله لحصان




    وللخيول من العروبة أصلها ** نسبا صحيحـاً حقّهــاسهمـان





    *** الفيء وحكم الأسارى ***





    والفيءُ مال المسلمين جميعُهِم ** إن لم تقاتل حربَها الفئتـــان




    وللإمام إذا تبـــيّن نـصره ** وتملّك الأسرى من الميــدان




    المنُّ أو يفدي بمـــــال أوْ ** حزُّ الرؤوس بحـدّ كلّ سنان




    والقتلُ فيهم إن تعاظم شرُّهم ** كسرٌ لشوكتهم مــن العُدوان




    هذا ، سوى الأسرى غنائم حربنا ** لـمْ يُحكَ طرّاً سابقا قولان





    *** بيان أحاكم عقد الذمة والأمان والعهد ***






    أهلُ الذّمام فمن تقبّل حكمنا ** فلـه عليْنـــا ذمّة الإيمان




    بالجزية المنصوصُ يُعلِن حكمُها ** حكمَ الشريعة عاليـا ببيـان




    عُفي النساء كذا الشيوخُ فإنهم ** لا يَدفعون كذا مع الصبيـان




    أعمى وشيخٌ لايقوم بأمـره ** وكذا يُسامح سائرُ الرهبــان




    لا يُظلمون ولا يُفرّق جمعُهم ** بالعـدل نحكمُهـم وبالإحـسان




    لا يظهـرون بأرضنا من شركهم ** لكنْ نقرّهـُـمُ بـلا إعلان




    لا يحملون سلاحهم تباً لهـم ** فـي أرضنـا لن نرضى بالطغيان




    لا يُحدثون كنيسةً أو معبدا ** بل يُتركون كـذا قضـى الوحيان




    وإذا تجسّس بعضهم لعدوّنا ** فالسيفُ حكمُ الله فـي الخــوّان




    لا يُرفعون إذا تغشّوْا مجلسا ** بـل يُجلسـون بمنــزلٍ متـدان




    أحكام ذمّتهم يبيّنها لــنـا ** أصلٌ عظيــم ثابت الأركـان




    العزّ للإسلام لايُعلى عليه ** والذلّ للشـركِ ، ذا من الميـــزان





    أما الأمان فحكمـه مُتبيـَّن ** من جاء منهــــم طالبا بأمان




    يُعطاه يَسمع ديننا وكتابنـا ** رفقـا بــه لهدايــة الحيـران




    أوكان يحملُ حاجةً أو يبتغي** حمل الرسالـة معلنـــا بلسـان




    أو تاجرا أو صانعا أو عارفا ** للمسلمين به مصـالــحُ الرجحان




    ولهُ من الأحكام مثلُ قسيمِه ** مــن أهـل ذمّتنا هما سيـّـان




    لكنّ جزيته موقّفـة علـى ** حـــولٍ يقيـم بنـا بلا نكران




    الأمن للأسرى يُخصّ بمـن ** قال الإمام فقــط ونائب السلطان





    أما العهود إذا ترجّح أمـــرُها ** مــن غير تأبيد مدى الأزمان




    فللإمام إذا تضمّن شرطُهـــا ** ما فيــه مصلحةٌ مـع التبـيان




    تُلغَ العهود إذا تضمّن عقدها ** عونا علــــى الإسلام أيّ معان




    عهدُ النفاق فلا يكون شريعةً ** كلاّ ولا عهــــدٌ على الكفران




    فولايــة الكفّار أعظــم ردة ** وعهـودُ طاغــوتٍ فكفر ثان





    *** شروط الإستعانة بالمشرك في الجهاد ***





    لا يُستعان بمشركٍ في حربنا ** إلاّ بشرط بـل هما شرطــان




    تجري على أفعاله أَحكامُنـــا ** ويكون مأمونا من العدوان





    *** أحكام الرمي وقتل النساءوالصبيان والتمثيل بالقتلى ***





    والمَنجنيقُ كذا القنابل مثلُـه ** تُلقـى عليهـم من عُلا الطيران




    أو قوّة الصاروخ تطلق صيحةً ** فتحـرّق الأرتـال بالموتــان




    من قوّة الإسلام علـمٌ واجب ** تعليمـُه من أفضل الإيمـــان




    من شرعنا لسنا نعــذّب جمعهم ** بالنـار أو بقذائـف النيران




    لكنّ رمي النار بالتفجير لا ** حرجٌ بــه كالزّفت والقطــران




    لا نقتل الصبيان كلاّ والنّسا ** والمعرضين كسائـر الرهبـــان




    إلاّإذا تقابــل قتــُلنـا ** بعقــوبـة وتماثــلَ الأمـران




    أو كان منهم قاتل بسلاحه ** أو بالعقـول وماكرِ الأذهـــان




    تمثيلنا بالقتل محظورٌ لنا ** ويجـــوز عنــــد تعادل الميزان






    وإذا تخالط صفّهـم بنساءهـم ** أو صبية نرمـي على الأقران




    لا نقصد النسوان كلاّ إننــــا ** في حربنا نغضي عن النسوان




    أو كان ترسهُمُ وليـّا مسلما ** فالرميُ يحظر عند ذي العرفــان




    إلاّ إذا خشي الإمامُ صيالَهـم ** أو خـاف أن يأتي بذلّ هــوان




    يفضي إلى وقف الجهاد عليهُمُ** فالرمــي حكمٌ ظاهر الرجحان





    *** حكم العمليات الإستشهادية***






    والناطحون الموت من أجنادنا** الحازمــون الـــنّار بالأبدان




    القاذفونَ النفس في أعداءنـــا ** المشعــلوُن الموت كالفَيَضان




    شهداء فازوا بالجنان وجوههم** شعّت بنــور الواحد الديـّـان




    ودليلنا فعل الغلام وحزبـــه ** ذكر الروايـة سابقُ الرومـان




    إسناده في (مسلـــم) بصحيحهِ ** ورواه أحمـد ذلـك الشيباني





    *** التفجير بالألغام وحيازة أنواع الأسلحة ما كانبالإمكان***





    ونفجــّــر الأعداء من بُعدٍ ** بألغام لنا مــن قوّة البركان




    ما يجعل الأعداَء مزْقا ساقطا ** أشلاؤهم كشرائـــح اللُحمان




    وندكّ كلّ المشركين وكيدَهم ** وصروحَهـم ونَفـُـتّ بالبنيـان




    ونحوزُ أعلى قدرةٍ بسلاحنـا ** كلُّ السلاح يكـــون بالحسبان




    نوويّنا والقاذفات بأســـرها** والعابرات تطـير بالجَرَيــان




    أو بالرجال المرعبين عدوَّنا ** الناشريــن الموتَ كـلَّ مكــان




    فأسودُنا لا تستكين لذلـــّـة ** وجهادنــا ما كان بالإمكان





    *** خاتمة ***



    هذا ونختم بالصلاة على النبيّ** صلـّـى عليه الله بالرضوان




    وكذا نسلّم حامدين إلهَنـا ** حمـدا بغيــر نهايـة الأزمان




     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-13
  3. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1



    النسخة الوحيدة المنقحــة المعتمدة


    والرجاء من جميع الأخوة التخلّص من النسخة المنشورة سابقا
    فقد تم إعادة تصحيحها








    نونـــيـّة الجهــاد .. في الحض عليه وبيان أهم أحكامه


    حامد بن عبدالله العلي

    *** مطلـــع ***




    قل للمحبّة داعبي وجدانــي ** وتخللـّـي قلبـي بلا استئذان



    وتنقّلي بين المساء وغـــدوةً ** لاتحرمــي روحي من الريحان




    لا تقتليني بالصـــدود فإّنني ** أخشـى على نفسي من الهجران




    هل تحسبيني غافلا عن لحظِك ** أفلا تريــْـن القلـبَ كالنشوان




    أم تحسبيني عازبا عن حُسنكِ ** فلقـد سُحرت بسحــركِ الفتّان




    حتى يعاتبنـي الرجالُ وما دروْا ** أنـّي كأنـّي حبُّهـا أطغانـي




    إني أقول قصيدتي متجاهــلا ** كـلّ الأنـام وعيبَهــم بلساني




    مابي ؟! حيران لا أدري بأيّ إجابة ** الحـبُّ أنسانـي ومـا أنساني




    أنّ الجهــاد فريضةٌ لاتنقضي ** مهمـا توالى الدهـر بالأزمـان





    *** الله أكبر كبري يا أمتي ***





    اللـّـه أكبرُ كبـّري يا أمّتـي ** وتدثـّـري بالعــزّوالسلطـان




    الله أكبــر أبشــري يــا أمّتي ** ياأمـّة الإيمان والإحســان




    الله اكبــر جلجلــتْ يا أمّتـي ** فتكبْكـبَ الأعداءُبالصلبـان




    الله أكبــر والجهــاد طريقنـا ** هذا سبيل العزّ فـي الفــرقان




    لن ننحني فجباهنــا لا تنحني ** إلا لــربِّ الخلــق والأكـوان




    كلاّ ولا "أمريكا" فــي طغيانها **وجيوشهـا مـن أرذل الرومــان




    سندكّ قوّتهّـا بعــزّة ربّنـــا ** ونزلزل الطغيـــان بالإيمـان




    وتدمر البهتــانَ قــوّةُ بأسنا ** بالنار والتفجير كــــلّ أوان




    حتى تعود لدارها بشنارهـــا ** والعارُ يصحبهـــا بكلّ مكـان




    هذا وربّي وعدنا وجهادنــــا ** حتم علينا، يفـــرض الوحيان




    أن نلحق الصلبان في أوطانهم ** فرضٌ علينـا ذاك فـرضٌ ثـــان





    *** التحريض على الجهاد ***





    فلنجمع الأجناد من أوطاننـا ** مَنْ كان منهم سابـقَ الميـدان




    ونمدُّ بالرايات كـلّ كتيبة ** من بطن كـــلّ قبائـل العربان




    أهلَ الجزيرة مسعرين حروبنا ** وزعيمهـم سيفٌ عظيم الشــان




    ومن العراق رجالهم وشعارهم ** بأسٌ شديد جــــاء في القرآن




    والشام أرض جهادناوملاذنا ** ولنعم أهلُ الشام مــن إخــوان




    صنعاءٌ ما صنعاءُ منبع عزّنا ** مدد الجهاد علــى مدى الأزمـان




    أرض الكنانة أنجبــت أبطالنا ** من كلّ طعّــان أخــي طعّان




    والمغرب العربي أحفاد الأولى ** قهروا جيـوش الروم واليـــونان




    والسود نعم الجنـد عند قتالنا ** أكثـرْ لعمري من ذوي السـودان




    والفرس فرّاسون كلّ كتيبـة ** يأتون عنـد الحرب بالأكفـــان




    أكرادنا صنعوا لنا أمجادنــا ** وصلاحهــم تاجٌ علــى التيجان




    ونمور (أسيا) كلّهـم إخواننـا ** وسيــوفهـم طحّانــة الأبدان




    والترك والشيشان عصبةُ شامـل ** الصائليــن بعسكـر الشيشان




    الضاربي "بوتينَ" في أركانـــه ** والمرسليــنَ صواعـق النيران




    وجحافل الأفغان من أهل الوغى ** عجبـا لهم يأتــون كالبركان




    دحروا جنود الروس ثم تواثبوا ** لقتال "أمريكا" ذرا الشيطـان




    ويقودهم عمر الذي باع الدّنا ** وبها اشترى أُخـراه بالرضوان




    ملاّ يقود الطالبان بحكمــة ** أَسَدُ الأسـود وقائــد الشجعان




    جندٌ من "البشتون" أُسْد قبيلةٍ ** ما مثلهــم فـي الأرض والبلدان





    *** شرط الجهاد ***





    شرط الجهاد إذا تعيّن أمره ** إسلامُ مـــن يسعـى ويبقى اثنان




    رجلٌ صحيحٌ قادرٌ لقتالــه ** ليس الجهاد بواجب النســــوان




    وإذا تطوّع راغـبٌ بثوابــه ** فرض الكفاية إذ هماقسمـــان




    فعليه إذن الوالدين ، غريمـه ** فعـلٌ حـرامٌ إْن أبــى الأبـوان





    *** لم يشترط الإمام إلا الروافض **





    لم يشترط شرط الإمام لصحّـة ** إلاّ الروافضَ من ذوي البهتـان




    لكنْ إذا كان الإمام يقيمــــه ** فالإذنُ قبل صيالة الفرسـان




    مالمْ يفُتهمْ إن تأخّرإذنــُـه ** هدفُ الجهاد وكـان بالإمكــان




    إنّ الجهـاد إذاتأخـر أمـره ** جــاء الهلاك وحــلّ بالأوطان




    وعلى الذين يجاهدون فريضـةً ** طـوعُ القيادة طاعةُ الرحمـــن





    *** إقامة الشرعوالجهاد وظيفة الإمام وبيان كفر المتحاكم للطاغوت الموال للكفار ***





    ماللإمام سوى الجهاد وظيفة ** والحكم شرعـا هاهما هـاذان




    فإنْ تحاكم للطواغيـت التـي ** جعلوا الشريعة في مقــام ثان




    فهو الذي قد بان كفرُفعالــه ** وارتد لاخُلْفٌ بذا ولا قـولان




    أو قد تزايد كفرُه بولايـة ** للكافرين وظاهــرَ حربهـم بعيان




    للمسلمين ولو بفتح طريقهم ** فهـو الذي قد لـجَّ بالكفـران





    *** فضل الجهاد والشهادة في سبيلالله ***





    هذا ،وأجـرُ كـلّ مجـاهـدٍ ** صدَقَ النوايـا فاضَ في الحسبان




    خير التقرّب باتفـاق جميعهم ** ومن التهجّد عنـد ذيالأركــان




    نال العلا أهـــلُ الشهادة إنهم ** نالوا وربي منـــّـة المنّان




    سبعٌ من الإكـرام عنـد إلههـم ** فذنوبهم مُسحت من الغفـران




    ويـرى الجنان بعينه في فرحة ** ويصيـر في أمنٍ مـــن الفتّان




    يوم القيامة آمنٌ مـن ربــه ** وكســاهُ أحلــى حلّة الإيمـان




    ويُزوّج السبعين مـــن أزواجه** سبعين من حـورٍ وزيــد اثنـان




    حورٌحسانٌ قــد جمعن ورقّةً ** حُسْنَ الوجوه ،نواعــمَ الأبــدان




    ويُحلَّ بالتيجانِ أجملَ حلـّة ** ثـمّ الشفاعـة فــي ذوي القربـان





    *** أحكام الغنائم ***





    سلبُ القتيل لقاتلٍ لا تعترض ** هذي لعمري سنــّـة العدنانـي


    خمسُ الغنائم بعد سلبِ قتيلهم ** والقسْم للأجْعـــال في الأعوان
    لله تُصرف في مصالح أمــّـة ** وكذا النبيّ، الآل ذي الإحسـان





    ثم الفقير، ابن السبيل ومـنْ ** ضاعت به سبلُ الهـدى بمــكان




    وكذا مساكينٌ ويُعطى منهُمُ **أهل العفــاف كـذاكَ فكّ العانـي





    والنفـــل يُعطى للسرايا رُبْعها ** ولهـا من الباقي بلا خسران




    وبالإياب لها من الحقّ الذي ** في شرعنـا ثلـثٌ بلا كتمــان




    ثم الغنائم حقّ كلّ مقاتـــل ** سهـمٌ لراجلهم ومثله لحصان




    وللخيول من العروبة أصلها ** نسبا صحيحـاً حقّهــاسهمـان





    *** الفيء وحكم الأسارى ***





    والفيءُ مال المسلمين جميعُهِم ** إن لم تقاتل حربَها الفئتـــان




    وللإمام إذا تبـــيّن نـصره ** وتملّك الأسرى من الميــدان




    المنُّ أو يفدي بمـــــال أوْ ** حزُّ الرؤوس بحـدّ كلّ سنان




    والقتلُ فيهم إن تعاظم شرُّهم ** كسرٌ لشوكتهم مــن العُدوان




    هذا ، سوى الأسرى غنائم حربنا ** لـمْ يُحكَ طرّاً سابقا قولان





    *** بيان أحاكم عقد الذمة والأمان والعهد ***






    أهلُ الذّمام فمن تقبّل حكمنا ** فلـه عليْنـــا ذمّة الإيمان




    بالجزية المنصوصُ يُعلِن حكمُها ** حكمَ الشريعة عاليـا ببيـان




    عُفي النساء كذا الشيوخُ فإنهم ** لا يَدفعون كذا مع الصبيـان




    أعمى وشيخٌ لايقوم بأمـره ** وكذا يُسامح سائرُ الرهبــان




    لا يُظلمون ولا يُفرّق جمعُهم ** بالعـدل نحكمُهـم وبالإحـسان




    لا يظهـرون بأرضنا من شركهم ** لكنْ نقرّهـُـمُ بـلا إعلان




    لا يحملون سلاحهم تباً لهـم ** فـي أرضنـا لن نرضى بالطغيان




    لا يُحدثون كنيسةً أو معبدا ** بل يُتركون كـذا قضـى الوحيان




    وإذا تجسّس بعضهم لعدوّنا ** فالسيفُ حكمُ الله فـي الخــوّان




    لا يُرفعون إذا تغشّوْا مجلسا ** بـل يُجلسـون بمنــزلٍ متـدان




    أحكام ذمّتهم يبيّنها لــنـا ** أصلٌ عظيــم ثابت الأركـان




    العزّ للإسلام لايُعلى عليه ** والذلّ للشـركِ ، ذا من الميـــزان





    أما الأمان فحكمـه مُتبيـَّن ** من جاء منهــــم طالبا بأمان




    يُعطاه يَسمع ديننا وكتابنـا ** رفقـا بــه لهدايــة الحيـران




    أوكان يحملُ حاجةً أو يبتغي** حمل الرسالـة معلنـــا بلسـان




    أو تاجرا أو صانعا أو عارفا ** للمسلمين به مصـالــحُ الرجحان




    ولهُ من الأحكام مثلُ قسيمِه ** مــن أهـل ذمّتنا هما سيـّـان




    لكنّ جزيته موقّفـة علـى ** حـــولٍ يقيـم بنـا بلا نكران




    الأمن للأسرى يُخصّ بمـن ** قال الإمام فقــط ونائب السلطان





    أما العهود إذا ترجّح أمـــرُها ** مــن غير تأبيد مدى الأزمان




    فللإمام إذا تضمّن شرطُهـــا ** ما فيــه مصلحةٌ مـع التبـيان




    تُلغَ العهود إذا تضمّن عقدها ** عونا علــــى الإسلام أيّ معان




    عهدُ النفاق فلا يكون شريعةً ** كلاّ ولا عهــــدٌ على الكفران




    فولايــة الكفّار أعظــم ردة ** وعهـودُ طاغــوتٍ فكفر ثان





    *** شروط الإستعانة بالمشرك في الجهاد ***





    لا يُستعان بمشركٍ في حربنا ** إلاّ بشرط بـل هما شرطــان




    تجري على أفعاله أَحكامُنـــا ** ويكون مأمونا من العدوان





    *** أحكام الرمي وقتل النساءوالصبيان والتمثيل بالقتلى ***





    والمَنجنيقُ كذا القنابل مثلُـه ** تُلقـى عليهـم من عُلا الطيران




    أو قوّة الصاروخ تطلق صيحةً ** فتحـرّق الأرتـال بالموتــان




    من قوّة الإسلام علـمٌ واجب ** تعليمـُه من أفضل الإيمـــان




    من شرعنا لسنا نعــذّب جمعهم ** بالنـار أو بقذائـف النيران




    لكنّ رمي النار بالتفجير لا ** حرجٌ بــه كالزّفت والقطــران




    لا نقتل الصبيان كلاّ والنّسا ** والمعرضين كسائـر الرهبـــان




    إلاّإذا تقابــل قتــُلنـا ** بعقــوبـة وتماثــلَ الأمـران




    أو كان منهم قاتل بسلاحه ** أو بالعقـول وماكرِ الأذهـــان




    تمثيلنا بالقتل محظورٌ لنا ** ويجـــوز عنــــد تعادل الميزان






    وإذا تخالط صفّهـم بنساءهـم ** أو صبية نرمـي على الأقران




    لا نقصد النسوان كلاّ إننــــا ** في حربنا نغضي عن النسوان




    أو كان ترسهُمُ وليـّا مسلما ** فالرميُ يحظر عند ذي العرفــان




    إلاّ إذا خشي الإمامُ صيالَهـم ** أو خـاف أن يأتي بذلّ هــوان




    يفضي إلى وقف الجهاد عليهُمُ** فالرمــي حكمٌ ظاهر الرجحان





    *** حكم العمليات الإستشهادية***






    والناطحون الموت من أجنادنا** الحازمــون الـــنّار بالأبدان




    القاذفونَ النفس في أعداءنـــا ** المشعــلوُن الموت كالفَيَضان




    شهداء فازوا بالجنان وجوههم** شعّت بنــور الواحد الديـّـان




    ودليلنا فعل الغلام وحزبـــه ** ذكر الروايـة سابقُ الرومـان




    إسناده في (مسلـــم) بصحيحهِ ** ورواه أحمـد ذلـك الشيباني





    *** التفجير بالألغام وحيازة أنواع الأسلحة ما كانبالإمكان***





    ونفجــّــر الأعداء من بُعدٍ ** بألغام لنا مــن قوّة البركان




    ما يجعل الأعداَء مزْقا ساقطا ** أشلاؤهم كشرائـــح اللُحمان




    وندكّ كلّ المشركين وكيدَهم ** وصروحَهـم ونَفـُـتّ بالبنيـان




    ونحوزُ أعلى قدرةٍ بسلاحنـا ** كلُّ السلاح يكـــون بالحسبان




    نوويّنا والقاذفات بأســـرها** والعابرات تطـير بالجَرَيــان




    أو بالرجال المرعبين عدوَّنا ** الناشريــن الموتَ كـلَّ مكــان




    فأسودُنا لا تستكين لذلـــّـة ** وجهادنــا ما كان بالإمكان





    *** خاتمة ***



    هذا ونختم بالصلاة على النبيّ** صلـّـى عليه الله بالرضوان




    وكذا نسلّم حامدين إلهَنـا ** حمـدا بغيــر نهايـة الأزمان




     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-14
  5. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك

    ورفع الله قدرك

    وجزى الله الشيخ خير الجزاء
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-19
  7. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    واياك يا اختي الفاضلة

    اشكر مرورك الطيب

    رفع الله قدرك ورزقك الجنة :)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-11-19
  9. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك

    ورفع الله قدرك

    وجزى الله الشيخ خير الجزاء
     

مشاركة هذه الصفحة