هدية لكم ((الإمام الشافعي و شيخ الإسلام )) العمل عندهم كمال الإيمان

الكاتب : الصواعق الحارقة   المشاهدات : 582   الردود : 5    ‏2006-11-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-12
  1. الصواعق الحارقة

    الصواعق الحارقة عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-07
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته....
    بما أن النقاشات متوقفة, و الردود لم تتوقف فلا مانع من أن أهديكم هدية لعلكم تعقلوا و تتعظوا فكل ابن آدم خطاء و خير الخطاءين التوابين فمن يرمي الشيخ ربيع بالإرجاء و من قبله إمام السنة في زماننا و عالمها و مجددها المحدث الجهبذ الفقيه محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله و أسكنه فسيح جناته فليأخذ هذين النقلين عن الإمامين بحق الإمام القرشي المطلبي محمد بن إدريس الشافعي رحمه الله و رضي عنه و الإمام الثاني شيخ الإسلام أحمد بن عبدالحليم بن تيمية رحمه الله و رضي عنه و هم يثبتون أن الأعمال كمال الإيمان ( أي الواجب) مع أنهم هم هم الذين يقولون بأن العمل من الإيمان و هم من دافعوا عن هذا و على نهجهم سار من سبق من الشيخين الألباني و ربيع فاسمعوا و انظروا و يا ليت لو تخبرونا ما هو الإرجاء و أنصحكم بتقليل النسخ و اللصق دون فهم :
    ـ يقول الإمام الشافعي :
    « وضع الله جل ثناؤه رسوله صلى الله عليه وسلم- من دينه وفرضه في كتابه- الموضع الذي أبان (جل ثناؤه) أنه جعله علماً لدينه بما افترضه من طاعته ، وحرم من معصيته. وأبان فضيلته بما قرر: من الإيمان برسوله مع الإيمان به فقال الله تعالى: (( آمنوا بالله ورسوله:4-136 )) وقال تعالى: (( إنما المؤمنون الذين ءامنوا بالله ورسوله وإذا كانوا على أمر جامع لم يذهبوا حتى يستأذنوه: 24-62)) . فجعل دليل ابتداء الإيمان –الذي ما سواه تبع له- الإيمان بالله ثم برسوله صلى الله عليه وسلم.
    فلو آمن به عبد ولم يؤمن برسوله صلى اله عليه وسلم-لم يقع عليه اسم كمال الإيمان أبداً، حتى يؤمن برسوله (عليه السلام) معه (" أحكام القرآن" للإمام محمد بن إدريس الشافعي (1-2/ 27-28) )
    فانظر كيف جعل بعض الإعتقاد كمال الإيمان الواجب...و الأعمال دون ذلك لا شك و لا ريب.
    ـ يقول شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله -:
    « فالدين القائم بالقلب من الإيمان علماً وحالاً هو الأصل، والأعمال الظاهرة هي الفروع، وهي كمال الإيمان، فالدين أول ما يبنى من أصوله ويكمل بفروعه، كما أنزل الله بمكة أصوله من التوحيد والأمثال التي هي المقاييس العقيلة، والقصص والوعد والوعيد، ثم أنزل الله بالمدينة – لما صار له قوة – فروعه الظاهرة من الجمعة والجماعة والأذان والإقامة والجهاد والصيام وتحريم الخمر والزنا والميسر وغير ذلك من واجبات ومحرمات، فأصوله تمد فروعه وتثبتها وفروعه تكمل أصوله وتحفظها، فإذا وقع فيه نقص ظاهر فإنما يقع ابتداءاً من بعض
    فروعه »ا.هــ كلامه (الجزء العاشر صفحة 355-356.)
    فانظر - رحمك الله – إلى تقرير الإمام الشافعي وشيخ الإسلام ابن تيمية على أن الإيمان أصله في القلب، وأن الأعمال الظاهرة من الفروع وهي كمال الإيمان.
    وهذا هو ما يذكره الشيخ الألباني إذا قرر مسألة الأصل والكمال في الإيمان.
    فهل على منطق هؤلاء يكون الإمام الشافعي وشيخ الإسلام من المرجئة؛ لأنه قرر مسألة أصل الإيمان في القلب، وأن العمل الظاهر من كمال الإيمان.​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-12
  3. ناصر البنا

    ناصر البنا شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    7,641
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-12
  5. almoslim_2006

    almoslim_2006 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-10
    المشاركات:
    191
    الإعجاب :
    0
    يا مرجيء وهل الايمان برسول الله من كمال الايمان هذاان كنت تفقه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-12
  7. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    طريق الخلاص وطريق الهلاك :
    <br>
    <br>والآن - أيها الشرق - ماذا تريد ؟.
    <br>فأما إذا كنت تبغي الخلاص من براثن الوحش الغربي ، فهناك طريق واحد لا تتشعب فيه المسالك ، فهو أقرب طريق ، اعرِف نفسك وراجع قواك ، واستعد للصراع ، وابدأ في الكفاح ، ولا تستمع إلى صوت خادع يوسوس لك بالثقة بضمير الغرب المدخول . وأما إذا كنت تبغي الراحة مع ذلك الجيل المكدود المهدود من الساسة المترفين الناعمين ، فأمامك طرق كثيرة ذات شُعب ومسالك ، وذات منعرجات ودروب . هناك : المفاوضة ، والمحادثة ، وجس النبض واستطلاع الآراء .
    <br>وهناك الديبلوماسية الناعمة الرقيقة ، والكلمات الظريفة ، وهناك الانتظار الذي لا ينتهي ، والاستجداء الذي لا يغني . وهناك المؤتمرات الحافلة . والموائد المستديرة ، وهناك الكتب البِيض ، والكتب الزّرق ، والكتب الخُضر ، وما لا ينتهي من الطرق والمنعرجات والدروب .
    <br>
    <br>
    <br>الأمل والعمل :
    <br>
    <br>والحمد لله - أيها الشرق - لقد تكشّف لك القناع عن آخر ضمير (الضمير الأمريكاني) الذي كانت تتعلق به الأنظار ، أنظار الغافلين والخادعين .
    <br>والحمد لله - أيها الشرق - إن شمسك الجديدة في شروق ، وشمس هذا الغرب الفاجر في غروب ، وإنك تملك من الرصيد الروحي ، ومن ميراثك القديم ما لا يملكه هذا الغرب المتطاحن ، الذي يأكل بعضه بعضاً كالوحوش ، لأنه يحكّم قانون الغابة فيما يشجر بينه من شقاق لا ينتهي ، وهل ينتهي الشقاق في الغابة بين الوحوش ؟ .
    <br>إنها الفرصة السانحة – أيها الشرق – للخلاص فانفض عنك رجال الماضي الضعفاء المنهوكين ، وأبرز نفسك للميدان ، فقضايا الشعوب في هذه الأيام لا بد أن تعالجها الشعوب . وما قضية فلسطين إلا قضية كل شعب عربي ، بل كل شعب شرقي ، إنها الصراع بين الشرق الناهض والغرب المتوحش ، وبين شريعة الله للإنسان وشريعة الغاب للوحوش .
    <br>
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-11-12
  9. الصواعق الحارقة

    الصواعق الحارقة عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-07
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    أما من يسمي نفسه بالمسلم فقلت انا لم اقل شيء إطلاقا إنما نقلت كلام الشافعي رحمه الله....
    أما ما فهمته أنه خطأ فهو من فهمك السقيم لا من فهمي...
    أما سالم اليامي فهو في كل مشاركة يثبت أنه إنما كتب في هذا القسم خطأ و إنما كان يريد الكتابة في قسم القصص الخيالية...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-11-12
  11. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    أخي سالم اصلحك الله بالله قلي بربك ماعلاقة هذا الكلام بما كتبه الأخ الصواعق ؟؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة