الطاسة ضايعة

الكاتب : ابو العتاهية   المشاهدات : 328   الردود : 0    ‏2006-11-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-12
  1. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    الآن وبعد مرور فترة طويلة علي اتفاقية جدة لترسيم الحدود النهائية والغير قابلة للنقص أو الاستئناف وبعد أن جف حبرها وأصبحت ملزمة للجميع لايجوز انتهاكها أو إعادة صياغتها أو عدم الاعتراف بها لأي حكومة قادمة
    وأصبحت معاهدة قانونية توفر بها شروط الرضي والقبول لايجوز حثي الخلع
    من حق كل مواطن بسيط أن يعرف مادا ربحنا ومادا خسرنا حثي وان لم يؤخذ براية ولم يجري استفتاء شعبي
    عليها علي مستوي أفراد الشعب-وليس علي مستوي مجلس الشعب
    أم نردد مع احمد فتحي لاافتش مغطي ولا غطي علي مفتوش وياليل لدانا لدان . وبعيدا عن الصياغة القانونية
    للمعاهدة والخرائط المرفقة والكيلومترات المربعة وعلامات الحدود والقاعدة الفقهية لاضرر ولا ضرار
    والعبارة الرياضية لا غالب ولا مغلوب-وعبارة المجاملة العربية المشهورة---لم يخسر احد فقد ربح الجميع
    فهده العبارات نتركها للمختصين وأهل الخبرة
    نريد كشف حساب بما تحقق لنا من منفعة وما خسرناه وهل المحصلة والناتج ربح أم خسارة من مكتب محاسب
    قانوني معتمد ومحايد بعنة الشعب—المواطن البسيط يقيس الأمور بما تحقق علي ارض الواقع وبما انعكس علي
    حياته وعلي مستوي معيشته-المواطن البسيط لايفهم في الخرائط ولا في النصوص القانونية ولا في الأمور الفنية
    المواطن يقيس ويقارن القوة الشرائية للريال وسعر الصرف قبل وبعد الاتفاقية-المواطن يقيس أسعار المواد الغذائية قبل وبعد الاتفاقية-قد يكون في الاتفاقية الخير الكثير ولكن لاتريد الحكومة أن تصدم الشعب ويمكن
    إن يحصل للشعب سكتة قلبية من الفرح—وإنما بالتقسيط وتاتة حبة حبة تاتة أكل العنبة
    أما أن حكومتنا لها رأي أخر ولها خطط إستراتيجية طويلة الأمد لاخمسية ولا عشرية-وإنها من أحسن الحكومات فهما للواقع وحرصا علي مصلحة شعبها ولا تنظر في خططها وإستراتيجيتها للحياة الدنيا الفانية وإنما تريد أن تفقر جميع أفراد الشعب حثي يصبح الشعب بأكمله فقير ويكون الشعب اليمني الفقير أول شعوب العالم دخولا إلي
    الجنة باعتبار إن الفقراء أول الناس الداخلين للجنة---ارايتم كيف تحبكم حكومتكم وتراعي مستقبلكم ومصلحتكم
    تريد لكم أول البشر دخولا للجنة وتريدوا لها أول الحكومات دخولا للنار ياعديمي الإحساس وناكري الجميل
    والذين تنظرون للأمور من زاوية ضيقة ولا تنظرون إلا لما هو ابعد من إقدامكم
    نعود للاتفاقية وأقول إن الأخوة المغتربين في السعودية وبين أشقائهم وفي وطنهم الثاني كانوا يمنوا النفس بأنهم الرابح الأكيد من الاتفاقية وسوف يتحسن حالهم ولكن حثي الآن الوضع كما هو علية بعد أحداث غزو الكويت
    فلا يزال هم الكفيل يؤرق مضاجعهم وحالهم كبقية خلق الله من الأخوة المسلمين من شرق آسيا من رعايا
    بنجلاديش-الهند-باكستان-اندونيسيا-والجاليات الغير مسلمة من الفلبين وغيرة لاجديد بعد الاتفاقية محلك سر
    هؤلاء الرعايا من خارج الجزيرة العربية لبس بينهم قواسم مشتركة أو نسيج اجتماعي واحد كالدي يجمعنا مع
    أشقائنا السعوديين من أواصر الدين واللغة والدم والمصاهرة والمصير الواحد المشترك---
    أم إن هناك ملاحق سرية في الاتفاقية لم يفصح احد عنها-كأن تمنح اليمن فترة من الزمن بعد الاتفاقية لمراقبة
    سلوكها وحسن سيرتها ووضع توجهاتهم السياسية وقراراتهم تحت المجهر وتحت مقص الرقيب والتأكد من عدم
    خروجها من النص أو التمرد أو الاستقلال برأيها ومخالفة الإجماع كما حصل في أزمة غزو الكويت أو موقف
    سياسي تنفرد بة دون استشارة احد-الذي أنقرص من الثعبان يخاف من العقرب
    مثل حال السجين المشبوه الذي يفرج عنة إفراجا مشروطا ويضع تحت الملاحظة والمراقبة حثي يثبت حسن سيرته والتزامه بقوانين المجتمع وتوبته النصوح تم يسمح له بالاندماج و الانصهار في مجتمعة والحصول
    علي المميزات والحقوق التي سلبت منة في زمن تمرده وعصيانه
    أما إذا الاتفاقية لم تأت بخير ولم تجر منفعة-فلماذا تلك الهرولة والصخب الإعلاني التي رافقها والتهاني والتبريكات آم كان مقلب شربة الشعب واستفاد من استفاد وطر في الشعب
    من يأتني من سبأ بخبر يقين عن الاتفاقية وحتى لاتضيع الطاسة ونضرب أخماس في أسداس وتحملنا الهواجس
    والواساويس ونظن بالناس الظن السيئ ونتهم احد بالباطل فنقع في المحظور الشرعي ونكون أسأنا من حيت كنا
    نريد أن نحسن ولنقطع دابر المرجفين أو الذين يحلوا لهم الصيد في الماء العكر نريد توضيح فقط توضيح
    لهده التساؤلات المشروعة التي استعصت علي الفهم فقد بكون أمور نجهلها أو غير مصرح بنشرها والله اعلم
    اوان المساعدات ستأتي علي شكل جرعات ويكون الجزاء من جنس العمل فكما جرعتنا الحكومة جاء من يجرعها من عندة الخبر اليقين والمعلومات الشافية لما في الصدور لايبخل بها علينا
     

مشاركة هذه الصفحة