إلى حاملة الأمانة

الكاتب : أمير الشعراء   المشاهدات : 379   الردود : 0    ‏2002-07-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-25
  1. أمير الشعراء

    أمير الشعراء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-24
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    إلى حاملة الأمانة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    إلى حاملة الأمانة (1)


    سيــري على جَدَدٍ ولا---- تتعثــري بين الشبـاكِ
    والى كمــال النفس بالإي---- مان..فلتصعــد خُطاكِ (2)
    كلمة هنا أذكر بها الدرة الغالية الفتاة المسلمة والمرأة المسلمة التي يعرف الأعداء وأتباعهم أثرها الكبير في صلاح أي مجتمع أو فساده, كيف لا وهي مربية الأجيال وصانعة الأبطال ونصف المجتمع وصاحبة العاطفة الجياشة, لذا ركزوا على أن يبعدوها عن نهج دينها بشتى الطرق وبأساليب خادعه وملتوية وبوسائل رهيبة يمتلكونها ,وهم- اختنا المسلمة - لا يريدون لك الخير(شعروا بذلك أو لم يشعروا), وعاقبة ما يدلونك عليه لن يكون والله خيرا لك لا في الدنيا ولا في الآخرة,وإن كان مظهره يخـــــدع كثيرا, ولك العبرة في كثير ممن يسمين الفنانات فهن لم يجدن السعادة في طريق الباطل ,ولتتأملي ذلك من حياتهن وقصصهن نسأل الله لهن الهداية فهن من ضحايا المفسدين, وكثير منهن فيهن الخير وقد رجع بعضهن إلى الله وعندها وجدن السعادة الحقة!!! .
    اختنا الكريمة تمسكــي بتعاليم دينك.عــودي الى رحابه الظليلة الوارفة.
    اعتــزي بحجابك الساتر(3) ولبسك المحتشم الشرعي البعيد عن التشبه بالكافرات والبعيد عن التميع الذي لا يليق بالمسلمة (4), وارجعي لأحكام الشرع في ذلك وفي كـــل أمرك.ففي ذلك سعادتك العظمى وفلاحك.
    ومن المهم غايــــة الأهمية ما ننتظـــره منك من مساهمات جادة لانقاذ أمتنا من مآسيها وواقعها الذليل المهين المشين المؤلم, ولقد رأينا تأثركن الكبير مع أحداث الأمة ومساهمتكن المادية الكبيرة التي فاقت تأثر ومساهمة الرجال في كثير من الأحيان , ولكننــا في انتظار دورك الفاعل المؤثر في طريق الحل الأساس الجذري لمآسي أمتنا وهو العودة الى الله والدعوة الى سبيله (عــــودة و دعــــوة).
    وهذا الطريق هو الذي سيعيد بإذن الله للأمة عزها ومجدها وجهادها فتحمي وتنقذ أبنائها وبناتها وأطفالها المذبحيــــــن في كل مكان.
    أختنا المسلمة أنت أعلـــــى من أن يكون جُلَّ همك اللبس والدنيا فأنت حاملــــة أمانة عظيمة أبت الجبال أن تحملها وأشفقت منها.أنت ينتظر منك دور كبيـــــــر وسط الألـــم الشديـــــــد الذي نعيشه .
    أختنا الكريمة نربــــأ بك من أن تكوني مطية لأعداء الدين ,يستغلونك لتحقيق مآربهم,فتكونين بذلك سبباً قوياً في هزيمة الأمة.فأملنا فيك عكـــــس ذلك .
    أختنا الكريمة وأنت صاحبة القلب العطوف ليتك تتذكريـــن دائما مآسي أمتك وتعمليــن بجـــد لإنقاذها. وعشمنا فيك أنك تأبين بشدة أن تكوني سبباً في استمرار ألمها بإصـــرارٍ في ذنب أو بتقصيــرٍ في دعـــوة.
    أختنا الكريمة لا نريدك صالحة فقـــط, فهذا لا يكفي خاصة وسط هذا الواقع المرير, نريدك داعيــة حــاملة للأمانة, بل وداعية قمة في دعوتها. كوني مثل الصالحات من سلف الأمه, وكوني مثل الداعيات العاملات في حياتنا الحاضرة. كوني مثل بنان علي الطنطاوي سليلة الأسرة الطيبة التي عاشت داعية مضحية وتوفيت شهيدة بعد أن اختارها الله كما نحسبها ؛ قال تعالى ( ويتخذ منكم شهداء )الآية (سورة آل عمران:آيه 140).
    أختنا الكريمة اجعلــــي من بيتك الذي تعيشين فيه أختا أو بنتا أو زوجة قلعة من قلاع الدعوة, تحفظ فيه الدعوة وتعاليم الدين وتنشــــر منه إلى الغير .

    أختاه ، دونك حاجز وستـــــــــارُ----- ولديك من صدق اليقين شعارُ
    عودي إلى الرحمن عَودًا صادقًا----- فبه يـــــــزول الشر والأشرارُ
    أختاه ، ديُنــــــــكِ منبع يروى به----- قلب التقي وتشــــرق الأنوارُ

    وتلاوةُ القرآن خير وسيلـــــةٍ-----للنصـــــــر , لا دف ولا مزمارُ
    ودعاؤِك الميمون في جنح الدجى-----سهم تذوب أمامه الأخطـــــارُ
    في منهج (الخنساء) درسُ فضيلةٍ----- وبـمـثـله يســترشـد الأخــيارُ
    في كفــــــــكِ النشء الذين بمثلهم----- تصفو الحياة وتحفظ الآثارُ
    هزي لهم جذع البطولةِ , ربمــــــا----- أدمى وجوه الظالمين صِغارُ
    غَذي صغارك بالعقيدة , إنهــــــــا----- زاد به يتزود الأبــــــرارُ

    لا تستجيبــــي للدعاوى , إنها----- كذب وفيها للظنون مثــــــارُ
    لا ترهبي التيارَ أنتِ قويـــــــةٌ----- بالله مهمـــــا استأسد التيارُ
    تبقى صروح الحق شامخــــةً وإن---- أرغى وأزبد عندها الإعصارُ

    أختاه عين الفجر ترقب ما جرى-----وغداً ستشرب نورَه الأزهـــارُ
    وسيحـــــرق الليل الطويل ثيابَهُ----- ولسوف تُهتَك دونه الأستـــارُ
    وسيكتب القمر المنير حكايــــــةً----- عن حزنه وستُفضح الأسـرارُ
    وستعزف الشمس المضيئةُ نورَها----- ولسوف تُهدم عندها الأسوارُ (5)

    د مهدي قاضي

    ========
    (1) حبذا سماع أشرطة( حاملة الأمانة) للشيخ محمد المنجد و(أختاه هل تريدين السعادة )للشيخ علي القرني و(رسالة إلى المرأة) للشيخ محمد أمين مرزا,و إصدارات (عودي إلى الرحمن), وغيرها .
    (2) قصائد إلى الفتاة المسلمة:أحمد محمد الصديق, من قصيدته الرائعة( نحو الكمال). ص 7 .
    (3) يستغرب المسلم من المرأة التي تعصي العظيم الكريم الإلـــــــه بما وهبها إيـــــاه !!!, وهو قادر على أن يزيله عنها. ونستغرب كثيرا من تهاون المسلمات في بلاد المسلمين بالحجاب في الوقت الذي رأينا بأعيننــــــا العديد من النساء اللاتي أسلمن متمسكات جدا بمستوى القمــــــة في حجابهن, مع أن بعضهن من دول غرقت في التفسخ والعري ومع ذلك يتمسكن به كاملاً حتى وهن في وسط الكفر وقلاعه, وليتنا نستمع إلى قصة الروسية التي أسلمت في الشريط القيم( قصص مؤثرة) للشيخ د. إبراهيم الفارس.
    (4) سامح الله العديد من إخواننا التجار الذين أغرقوا أسواقنا بالكثير من الملابس التي لا ترضي الله ولا تليق بالمرأة المسلمة التي شعارها الحشمة والحياء والستر,وأهدافها في الحياة أعلى وأسمى من التعلق بمثل هذه الملابس المبتذلة. ولا عذر لهم بالطبع بأن هذا هو طلب السوق, فأين التقوى وأين تقديم مرضاة الله وأين الغيرة على واقع أمتنا.
    ولا شك أن القنوات والإعلام بشتى وسائله كان له دور كبير في تشجيع المرأة على ذلك, فممثلة عاصية لله مبتذلة في لباسها- كما هو متوقع- بطلةٌ مُقدَّرة, ودعايات عن ملابس وأزياء تسر الشيطان وأعداء الدين .
    (5) يا أمة الإسلام:د عبدالرحمن عشماوي,ص86 -90 .
     

مشاركة هذه الصفحة