الشورى نت بحلة جديدة.. مهنية .. حرية ... نحو إعلام يصنع سياسة..

الكاتب : نشوان الجلدوي   المشاهدات : 601   الردود : 0    ‏2006-11-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-11
  1. نشوان الجلدوي

    نشوان الجلدوي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    145
    الإعجاب :
    0
    الشورى نت بحلة جديدة.. مهنية .. حرية ... نحو إعلام يصنع سياسة..
    الشورى نت - خاص ( 11/11/2006 )



    الشورى المصادرة


    بعد ما يربو على 16 شهرا من العمل المتواصل بإمكانيات متواضعة، يطل موقع الشورى نت على زواره ومتصفحيه بحلته الجديدة التي تواكب التطورات، وبخدمات فنية إضافية، تعزز من مستوى التواصل مع الزوار وتتيح لهم المجال للتفاعل مع الأخبار والتقارير المنشورة في الموقع بصورة أكثر فعالية من ذي قبل، و سيشهد المزيد من التحسينات في الأيام القادمة.

    وطوال الفترة الماضية كان موقع الشورى نت يقدم خدماته بصورة يومية متواصلة، ويزود الزوار بأخبار وتقارير وتحقيقات وتغطية إعلامية شاملة، وكان التزاما يوميا من جميع طاقم الصحيفة الذين باشروا عملهم في الموقع بعد مصادرة الصحيفة.


    عمل طاقم الموقع بإمكانيات متواضعة بعد مصادرة جميع أجهزة الصحيفة ومعداتها وارشيفها من المبنى الذي لا زال محتلا حتى اللحظة، ورغم ذلك ظل الموقع فعالا في جانب التغطية الاخبارية المتقدمة، رغم افتقاره للترويج والاعلان في أي من الصحف أو وسائل الإعلام.


    يأتي هذا بعد أكثر من ستة عشر شهرا من العمل في الموقع بذات النفس الذي سارت عليه صحيفة الشورى المغتصبة، حيث بدأ العمل في الموقع بصورة رسمية تزامنا مع شرعنة السلطات المسؤولة لإحتلال الصحيفة وإصدارها بمنشور (مسخ) يحمل ذات الإسم وبطاقم جديد لا يمت إلى الصحافة بصلة.


    إن استمرار عملية السطو على الصحيفة و مقرها وأجهزتها ما هو إلا استمرار لسلسلة حملات قمعية تعرضت لها الصحيفة منذ نشأتها لا لشيء إلا لنهجها الفعلي في مكافحة الفساد، وكان آخرها الحكم بسجن رئيس التحرير لمدة عام وإغلاق الصحيفة لمدة ستة أشهر مطلع سبتمبر 2004 في محاكمة كانت أشبه ما تكون بالمسرحية، لتعاود الصحيفة بعدها العمل الذي انتهجته منذ البداية بعد أن إغلاقها لفترة أكبر من الحكم الصادر ضدها، واستمرت في تبني قضايا المواطن ومكافحة الفساد لتلجأ السلطات في نهاية المطاف إلى تدبير عملية مفبركة مفضوحة في السطو على الصحيفة من قبل مجموعة مسلحة ليس لها أي علاقة بالحزب ولا بالصحيفة، وذلك في آخر محاولة للإجهاز على ما تبقى من الهامش الديمقراطي الذي تتظاهر به أمام الخارج.


    وإذ تجدد هيئة تحرير موقع الشورى نت التزامها للزوار والمتابعين بمواصلة العمل بنهجهل الذي لن تحيد عنه وبخدمات أكثر تقدماً تدعو كل زملاء المهنة بالدرجة الأولى، والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني إلى التضامن مع هيئة التحرير والضغط على السلطات الرسمية من أجل استعادة الصحيفة التي بات استمرارها في الصدور بهذه الصورة المستنسخة الهزيلة تأكيدا على عدم الالتزام بالنهج الديمقراطي وتشويه لما تبقى من ديكور التعددية السياسية وحرية الصحافة، وهذا ما هو مثبت في تقارير منظمات المجتمع المدني المختلفة والمنظمات الدولية المهتمة بقضايا الديمقراطية وحرية الصحافة، التي تعتبر ما تعرضت له صحيفة الشورى عملية سطو ومصادرة واستنساخ بإيعاز من السلطات الرسمية في البلاد.


    وتدعو هيئة التحرير أحزاب اللقاء المشترك إلى الوقوف بجدية أمام هذه القضية، خصوصاً أن الصحيفة تابعة لأحد تلك الأحزاب، وكانت تمثل منبراً حراً لقضايا الوطن وساحة رأي للكتاب والصحفيين من جميع التيارات والأحزاب، وانفتحت على الجميع ولم تكن يوما متاطرة في أفق الحزب الذي تصدر عنه فقط، وتطالبهم بالعمل على استعادة الصحيفة ومقرها وجميع الأجهزة التي تم السطو عليها، والعمل على إعادة الاعتبار للعملية الديمقراطية وحرية الصحافة واتخاذ كافة الوسائل من أجل تحقيق ذلك.


    ونود ان نلفت عناية جميع المتصفحين أن الرابط الأساسي للموقع هو :


    http://www.al-shora.net


    كما يمكنكم التصفح عبر إحدى الروابط القديمة:


    http://www.al-shoura.net


    http://www.al-shoura.org


    http://www.al-shoura.com




    وبإمكانكم التواصل معنا بالبريد الالكتروني:


    قسم الأخبار:


    news@ al-shora.net


    إدارة التحرير:


    info@al-shora.net


    رئيس التحرير


    Chiefeditor@al-shora.net


    هاتف: 00967-1-210522


    فاكس: 00967-1-473032


    الشورى نت ...مهنية.. حرية.. نحو إعلام يصنع سياسة.






    صادر عن هيئة تحرير صحيفة


    الشورى وموقع الشورى نت


    السبت 11/11/2006


    الشورى نت - خاص
     

مشاركة هذه الصفحة