اردت اعقب عليه ولكنني وجدت انه قد حذف ؟؟؟؟

الكاتب : الذيباني 7   المشاهدات : 443   الردود : 3    ‏2006-11-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-11
  1. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    حديث الثقلين :كتاب وأهل بيتي " أم كتاب الله وسنتي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    يقول الله تعالى :
    يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولى الأمر منكم فأن تنازعتم فى شئ فردوه الى الله و الرسول ان كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر ذلك خير و أحسن تأويلا

    فهل ترك رسول الله لأمته شيئا تعتمد عليه و ترجع اليه فيما قد يقع فيه الخلاف الذي لابد منه ؟
    و الواقع أن النبى فعلا قد ترك لنا ثقلين ان تمسكنا بهما لن نضل أبدا . و بديهى ان لم نتمسك بهما أو بأحدهما فسنضل عن الطريق القويم .

    قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم :
    تركت فيكم الثقلين ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا .كتاب الله و عترتي أهل بيتي و لن يفترقا حتى يردا على الحوض فأنظروا كيف تخلفوني فيهما

    و هذا الحديث الذي يخبرنا بثقلين ملة الأسلام متوافر عند كافة المذاهب الأسلامية من الفريقين ...و قد أعلن رسول الله ثقلين ملة الإسلام القرآن و أهل البيت على مشهد من آلاف المسلمين :
    -فى يوم عرفة
    -و فى يوم غدير خم
    - و كرر رسول الله التأكيد على ثقلين ملة الإسلام فى المسجد النبوى أثناء مرض وفاته و فى بيت رسول الله قبيل وفاته

    و تواتر فى مراجع الأخوة أهل السنة ثبوت هذا الحديث عن رسول الله :
    -فى يوم عرفة
    سنن الترمذي - كتاب المناقب - باب فضائل أهل البيت
    مصابيح السنة - الحسين بن مسعود البغوى ( ج 2 : 206 )
    كنز العمال - للمتقى علاء الدين الهندي رقم 945 و 951
    -فى يوم غدير خم
    البداية و النهاية لأبن كثير 168:4
    صحيح مسلم - كتاب الفضائل - باب فضائل علي بن أبى طالب
    مسند أحمد بن حنبل عن أبى سعيد الخدري
    المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري - كتاب معرفة الصحابة - حديث4576 و 4711

    -و نجد هذا الحديث فى شتى المراجع العديدة الأخرى منها
    أسد الغابة فى معرفة الصحابة لأبن الأثير عن زيد بن أرقم
    تاريخ دمشق لأبن عساكر - ترجمة الإمام علي - حديث 547
    الجامع الصغير لجلال الدين السيوطى رقم 2631 عن زيد بن ثابت
    ذخائر العقبى فى مناقب ذوى القربى لمحب الدين الطبري عن زيد بن أرقم
    الصواعق المحرقة فى الرد على أهل البدع و الزندقة لأبن حجر العسقلانى

    و برغم ثبوت حديث ثقلين الأسلام و أمر رسول الله الواضح الصريح . و قد قال الله تعالى :
    و ما كان لمؤمن و لا مؤمنة إذا قضى الله و رسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم و من يعص الله و رسوله فقد ضل ضلالا مبينا

    الا أننا نجد أهل السنة يحرفون أمر رسول الله و يبدلون كلمات رسول الله فيجعلون قوله :
    تركت فيكم الثقلين ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا . كتاب الله و سنتي

    و نحن لا ننكر فضل سنة رسول الله و قيمتها فى الأسلام و كما أمرنا رسول الله فأن بتمسكنا بأهل بيته فأنهم سيرشدوننا الى سنة النبى الحقة ...
    لكن هذا الحديث المزعوم الذي يرويه أهل السنة و يطمسون فيه كلمات رسول الله لا يوجد إلا فى خيالهم !
    ليس لهذا الحديث أي وجود فى صحاح أهل السنة الستة ! :
    فلم يرويه البخاري فى كتابه صحيح البخاري رغم أنه خصص بابا كاملا بعنوان ( كتاب الأعتصام بالقرآن و السنة )
    و لم يرويه مسلم فى صحيح مسلم و لم يرويه النسائى فى السنن الكبرى و لا أبو داود فى سنن أبى داود و لا أبن ماجة فى سنن أبن ماجة و لا الترمذى فى سننه !
    و المثير أن الإمام مالك هو الوحيد من الأئمة الأربعة الذى أشار إليه مبتورا مقطوع السند تماما ! و لم ينقله أبو حنيفة النعمان و هو معاصر لمالك و لم ينقله الشافعى و هو تلميذ مالك .
    أما العجب فكان عند أحمد بن حنبل الذى جمع 40 ألف حديث عن رسول الله فى مسنده و ليس من بينهم هذا الحديث المفترض أنه ذو أثر مؤثر و محورى !
    فكيف يرفض الأكابر الستة جميعا و الأئمة حديثا يتعلق بأساس الدين القويم و العاصم من الضلال ؟!

    فأين نجد هذا الحديث ؟ و ما هى مصداقية رواته ؟
    نجده فى : كتاب المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري - كتاب العلم - حديث 318 و حديث 319
    و فى : سنن البيهقى الكبرى – حديث20123 و حديث 20124
    و فى : سنن الدارقطنى حديث 149
    و فى : موطأ الإمام مالك - كتاب القدر – باب النهى عن القول بالقدر
    بأسناده عن طريقين :
    الأول بأسناده الى أبن أبى أويس عن أبيه عن ثور بن زيد الديلى عن عكرمة عن عبد الله بن العباس
    و الثانى بأسناده الى صالح بن موسى الطلحي عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي صالح عن أبي هريرة
    و الرواة أبو أويس و عكرمة و صالح بن موسى الطلحى طعن فيهم علماء الرجال من أهل السنة و أتفقوا على أنهم من الضعفاء الكذابين :

    أ - قال أبو الحجاج يوسف بن الزكى المزي ( 654- 742 هـ ) فى كتابه ( تهذيب الكمال 3 : 127 ) :
    عن يحيى بن معين : أبو أويس و أبنه ضعيفان . بن أبى أويس و أبوه يسرقان الحديث . مخلط يكذب ليس بشئ
    و قال أبو حاتم : محله الصدق و كان مغفلا . و قال النسائى : ضعيف ليس بثقة .
    و قال أبوالقاسم اللالكائى : بالغ النسائى فى الكلام عليه إلى أن يؤدي إلى تركه و لعله بان له ما لم يبن لغيره لأن كلام هؤلاء كلهم يؤول إلى أنه ضعيف

    ب - أما عكرمة فقد ذكره الحافظ شمس الدين الذهبى ( 673 -748 هـ ) فى كتابه ( المغنى فى الضعفاء 2 : 438 ) :
    تكلموا فيه لرأيه لا لحفظه . أتهم برأى الخوارج

    ج - أما صالح بن موسى الطلحى فقد قال عنه يحيى بن المدينى فى كتاب ( الجرح والتعديل ج 4 : 415 ) : ليس بشيء.
    و في كتاب ( الضعفاء والمتروكين 1 : 57 ) للنسائي قال : صالح بن موسى الطلحي متروك الحديث

    و أخيرا : فعندما نجده فى موطأ الإمام مالك مرسلا مبتور السند تماما ! :
    حدثني عن مالك انه بلغه ان رسول الله قال تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما مسكتم بهما كتاب الله و سنة نبيه

    و العديد من الثوابت تؤكد لنا تبديل أهل السنة لكلمات رسول الله و حشر كلمة ( سنتى ) بدلا من ( أهل بيتى ) :
    1-قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم :
    لا تكتبوا عنى و من كتب عنى غير القرآن فليمحه و حدثوا عنى و لا حرج
    * صحيح مسلم - باب الزهد و الرقائق - باب التثبت فى الحديث
    فلو كان رسول الله قد قال : تركت فيكم كتاب الله و سنتى . فكيف يطلب رسول الله من المسلمين ان يمحوها ؟!

    2-لما أستحر القتل بحفظة القرآن فى حروب الردة نجد عمر بن الخطاب يهرع إلى أبى بكر الصديق لكى يسرع بجمع القرآن كى لا يضيع و لم يقل له مثلا أن القتل أستحر أيضا بحفظة الأحاديث أو السنة و لم يطلب جمع السنة بل كان كل همه حفظ القرآن
    فلو كان رسول الله قد قال : تركت فيكم كتاب الله و سنتى . فكيف لم يهرع عمر بن الخطاب لجمع السنة كما هرع لجمع القرآن بل و لم يهتم صحابى واحد أو حتى يقترح جمع السنة كما أهتموا بجمع كتاب الله ؟!

    3-أتفق المؤرخون ان رسول الله منع كتابة أحاديثه على عهده و ان عمر بن الخطاب كان يتشدد فى التحديث عن رسول الله و أول كتاب جامع لسنة رسول الله عند أهل السنة و هو ( الموطأ) كتب بعد مائة عام من وفاة رسول الله فكيف كان للمسلمون الرجوع لشئ غير مكتوب و غير مجموع بالأضافة الي ان العديد من سنن رسول الله قد يعلمها بعض الصحابة و لا يعلمها البعض الآخر لأن الرسول كان يتحدث فى كل مناسبة و قد يحضر بعض الصحابة و قد يغيب البعض الآخر و ربما لا يكون معه الا صحابيا واحدا فقط

    4-كيف يكون رسول الله قد قال لصحابته : تركت فيكم كتاب الله و سنتى بينما نحن نجدهم يختلفون فى سنن رسول الله و تتضارب أرآؤهم فيها ! و إليك بعض الأمثلة :
    -أختلفت أمهات المؤمنين جميعا مع عائشة بنت أبي بكر حول رضاعة الكبير التى أخذت بها عائشة
    -و أختلف أبو هريرة مع عائشة و ام سلمة حول صيام من يصبح جنبا
    -و اختلف الإمام علي مع عثمان بن عفان حول متعة الحج
    -و أختلف عبد الله بن العباس مع عبد الله بن الزبير فى زواج المتعة و تحريمه

    ان تحريف حديث رسول الله لصرف أحقية أهل البيت ليس الا حلقة من حلقات طمس الحقائق و إعماء الأبصار و البصائر عن وجوب موالاة أهل البيت و طاعة أئمتهم و إن أستبدلت الكلمة بكلمة لامعة براقة كى لا تنفر السامعين . كلمة حق يراد بها باطل

    و ماذا عن سنة الخلفاء الراشدين :
    جاء فى مصادر أهل السنة و الجماعة أن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم قال :
    عليكم بسنتى و سنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدى . عضوا عليها بالنواجذ . و إياكم و محدثات الأمور
    * مسند أحمد بن حنبل و سنن أبو داود و سنن الترمذى و سنن أبن ماجة
    إذا كان الخلفاء الراشدين ملتزمين بسنة رسول الله فهى إذا سنة واحدة و لا معنى لتكرار جملة ( و سنة الخلفاء من بعدى )
    و إذا كانت سنة الخلفاء الراشدين مختلفة عن سنة رسول الله . فهل يوصى رسول الله بأتباع سنتين مختلفتين ؟
    و أخيرا لنا أن نسأل :
    و لماذا لا يأخذ أهل السنة بسنة الإمام علي بن أبى طالب و هو أحد الخلفاء الراشدين ؟!

    و أخيرا :ستبقى حقيقة هذا الحديث ملتبسة على كافة الناس. وسيبقى أعلام أهل السنة و الجماعة يرددون بهذا الحديث في خطبهم و دروسهم ليلا ونهارا دون أن يتطرقوا إلى سند هذا الحديث و معرفة إن كان صحيحا أو ضعيفا . و لا نعتقد أن يحدث من أحد المستنيرين و لو بالصدفة أن يسأل عن مدى صحة هذا الحديث . و هذه المحاولات البائسة لطمس الحقيقة و إغفالها عن الناس و محاولة تشويهها لن تجعل هذا الحديث يصمد أمام حديث ( كتاب الله و عترتي أهل بيتي ) .....
    و لله الأمر من قبل و من بعد .
    _________________
    وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

    منقول



    إذا لم يحذف سوف نحاول التعقيب عليه


    الأخ الذي حذفه اسأله لماذ حذفه ؟؟؟؟ وكان الأولى ان يحذف مواضيع تتهجم على المذاهب الإسلامية وعلى علماء الإسلام
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-11
  3. مستريح البال

    مستريح البال عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-25
    المشاركات:
    1,113
    الإعجاب :
    0
    طيب الكلام منقول هل توافق الكاتب على ما قال ؟أم أنك مجرد ناقل ؟
    لإن ما قاله الكاتب فيه الكثير من المغالطات وتحتاج في الرد عليها إلى تفصيل .
    واعتقد أن الكاتب من الروافض ، ويريد بث الشبه !!!!​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-11
  5. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-11
  7. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3


    صحيح لم يحذف ولكن نقل الى الصفحة الثانية لانه في اللحظة التي نزل فيها الموضوع انا كنت متصل وفجأة اختفى من الصفحة الأولى اكيد نقله احدهم فظننت انه حذف واستغربت لان الموضوع
    وإن كان يتضمن قصدا ً معين وبصورة واضحة الا انه تساؤل مشروع ومنطقي وقد بحثت في موقع الدرر السنية في كتب السنة ولم اجد في نتائج البحث ما اعارضه به


    وشكرا للتوضيح
     

مشاركة هذه الصفحة