كُتّاب الرواية اليمنية

الكاتب : lenamaghribi   المشاهدات : 651   الردود : 5    ‏2006-11-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-10
  1. lenamaghribi

    lenamaghribi عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-08
    المشاركات:
    127
    الإعجاب :
    0
    لا أنكر أنني في مجال الأدب اليمني لا أزال مقصرة بشكل كبير خاصة الأدب اليمني المعاصر لكني أعرف أن مجال الرواية الأدبية اليمنية لا يزال ضحل ويفتقر للكثير من المواهب المبدعة. يحضرني بعض الأسماء لمؤلفين كبار مثل محمد عبد الولي وزيد مطيع دماج والذي لاقت بعض أعمالهم مواقع عالمية وتمت ترجمة بعض أعمالهم للغات أخرى مثل رواية الرهينة للكاتب والروائي الكبير زيد مطيع دماج. أود أن أعرف مزيد عن كتاب الرواية اليمنية الجادين والمبدعين وأين يمكنني أن أجد أعمالاً لهم.

    بالنسبة للمشهد الثقافي الروائي اليوم فباعتقادي أن الكثير من الأعمال الروائية لا تزال في طور التجريب لا أكثر ولا أقل.

    أحب أن أتعرف على أرائكم ووجهات نظركم الكريمة حول هذا الموضوع الحيوي والهام.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-14
  3. lenamaghribi

    lenamaghribi عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-08
    المشاركات:
    127
    الإعجاب :
    0
    الروائيون اليمنيون

    يبدو أن الموضوع صعب للغاية ولا توجد إجابات مقنعة لذا لم يتطرق أحد من الكتاب في الموقع لحل لغز الروائيين اليمنيين.

    الموضوع ما زال تحت النقاش وأرجو أن يتم التفاعل معه وبجدية فأنا غير قادرة فعلاً على إيجاد أي روائيين جادين في الجمهورية اليمنية والتي يبلغ تعدادها ما يقارب الواحد والعشرين مليون نسمة.

    تحياتي ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-14
  5. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    الرواية اليمنية بلا شك لا تزال متوقفة عند رموز ادبية يمانية قلة لهذا احيانا الكم يلعب دورا في ابراز اي ظاهرة ادبية مع الكيف والنمط طبعاً
    محم عبد الولي وزيد مطيع دماج والشرفي واليوسفي وقلة من رموز الرواية اليمنية ثم كان توقف الزمن عند هؤلاء الاسماء ولم نجد بفضاء الادب اليمني من يجدد ويبرز الرواية اليمنية كادب اقليمي او عالميَ!!

    لا ازال متفاؤل بمستقبل الرواية اليمنية ولا تزال هناك اسماء تضع مدى التفاؤل راسخا امام اعيننا بمستقبلها الكبير!

    ارجو مثلك ايضا التفاعل مع المنوضوع لانة يمس نمط مهم من انماط الادب المختلفة

    تحياتي لك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-16
  7. lenamaghribi

    lenamaghribi عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-08
    المشاركات:
    127
    الإعجاب :
    0

    يبدو أن لا حياة لمن تنادي وأن الأدب اليمني لا يزال في غيبوته المعهوده والتي ستظل ردحاً طويلاً من الزمان. حسبنا الله ونعم الوكيل ونسأل الله أن يعيننا على معالجة هذه الفادحة الكبرى في واقعنا اليمني المعاصر والعصيب أدبياً.

    تحيــــــــــــــاتي ....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-12-09
  9. ث؛القليصي

    ث؛القليصي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-14
    المشاركات:
    48
    الإعجاب :
    0
    بسم الله

    هناك ايضا اخي الروائي والقاص الكبير محمد مثني
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-12-11
  11. غزوان

    غزوان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-13
    المشاركات:
    252
    الإعجاب :
    0
    اختي العزيزة..........مش قضية نوم ولا حاجه.....ولكن يظهر ان المجلس الادبي الاصح ان يسمى المجلس الشعري الكلاسيكي
    ..الاعمال السردية طرحا واهتماما ما نزال جميع رواد الجلس الادبي مقصرين فيه مع اننا نعيش عصر الرواية كما يقول الدكتور جابر عصفور........واعتقد ان سبب الابتعاد والنفور من الاعمال السردية وقراءتها بعمق يرجع الى حاجتها الى مستوى جيد ان لم يكن احيانا عاليا من الثقافة...........

    على العموم........عودا على بدء...الرواية اليمنية لها مراحل ونقاط ومحطات تطور فاول رواية يمنية كانت رواية (سعيد) لمحمد علي لقمان عام 1939م

    .....هناك عدد ممن اثروا المكتبة السردية اليمنية باعمالهم مثل محمد عبد الولي وزيد مطيع ...ولكن الاهم هو اليوم فهناك كتاب يمنيون من امثال البروفيسور حبيب عبدالرب سروري في اعماله(طائر الخراب)(الملكة المغدورة)(دملان)والآن يعمل على كتابة (عرق الآلهة)
    هناك ايضا وجدي الاهدل في روايته التي سببت ضجة اعلامية (قوارب جبلية)....
    هناك ايضا علي محمد زيد في رواية (زهرة البن ) وهي نسبيا قديمة الصدور...........
    هناك رواية(حب ليس الا )لنادية الكوكباني وهي كاتبة صاعدة بقوة.......
    هناك ايضا(انه جسدي)للاستاذة نبيلة الزبير....وقد نالت عليها جائزة محفوظ في القاهرة.....
    وعلى العموم كما يقول الدكتور مصطفى ساجد الراوي (ان القصة القصيرة هي البيئة التي تولد منها الرواية)يعني ان نضوج القصة القصة القصير هو بداية الطريق لمخاضات الرواية الناضجة...............

    واليوم كما يذهب الدكتور الراوي والدكتور المقالح الى ان القصة القصير دخلت مرحلة النضج خلال عقد التسعينات .........واليوم هناك اعمال قصصية ناضجة جدا سواء لنادية الكوكباني او لابراهيم الكاف او لنبيلة الزبير وغيرهم..........

    وانا معك متابع لهذا الموضوع الجيد الذي يبدو مهيض الجناح في المجلس ولك شكري وامتناني...................
     

مشاركة هذه الصفحة