من يقول بوجود رجل أكثر شجاعة من الرئيس فهو غلطان وهذا دليلي

الكاتب : باليمني الفصيح   المشاهدات : 535   الردود : 0    ‏2006-11-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-09
  1. باليمني الفصيح

    باليمني الفصيح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-04
    المشاركات:
    784
    الإعجاب :
    0
    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ليس من وال أمة قلت أو كثرت لا يعدل فيها إلا كبه الله تبارك وتعالى على وجهه في النار) رواه احمد .
    وقال عليه الصلاة والسلام ( ( ما من أمير عشيرة إلا يؤتى به يوم القيامة مغلولا لا يفكه إلا العدل أو يوبقه الجور) رواه احمد .
    وقال صلى الله عليه وسلم ( اتقوا الظلم فان الظلم ظلمات يوم القيامة )رواه مسلم .
    ويقول عليه الصلاة والسلام ( من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين)متفق عليه.

    والأخ الرئيس ولي أمر عشرات الملايين من الرعية وانظروا إلى حال الرعية وإلى حال الراعي !!

    ومع علمه بأن الله سوف يحاسبه على كل صغيرة وكبيرة إلا أنه قوي القلب شجاع يأكل ملء بطنه وينام ملء عينيه وكأن معه صك براءة من المسائلة وتنظر إليه فتجده راسخ رسوخ الجبال الرواسي ونسي أن الجبال ينسفها ربي نسفا فيذرها قاعا صفصفا.

    حقيقة أؤكد أنه رجل شجاع لا تهزه المواعظ ولا يثنيه الوعد ولا الوعيد ضيع الرعيه وتسلط في عهده القوي على الضعيف.

    وانظروا أخيراً إلى ما يقوله العلماء عن واجبات ولي الأمر وفتشوا هل تجدونها لدى ولي أمر اليمن الأخ الرئيس الرمز :

    " وللعدل صور شتى منها القيام بمنع الظلم و إزالته عن المظلوم , ومنع انتهاك حرمات الناس وحقوقهم المتعلقة بأنفسهم وأعراضهم وأموالهم وإزالة آثار التعدي الذي يقع عليهم , وإعادة حقوقهم إليهم , ومعاقبة المعتدى عليهم بما يستحقه من العقوبة .

    ومن صوره أيضا فض المنازعات والخصومات بين المسلمين وإعطاء كل ذي حق حقه وتعين القضاة الأكفاء لتحقيق ذلك ومراعاة حقوق أهل الذمة .

    ومن صوره أيضا القيام بحق أفراد الشعب في كفالة حرياتهم وحياتهم المعاشية حتى لا يكون فيهم عاجز متروك ولا ضعيف مهمل ولا فقير بائس ولا خائف مهدد .

    ومن صوره أيضا التسوية بين الناس في المعاملة ومكافأة جهودهم بحسبها وإسناد الأعمال والوظائف لمن يستحقها وعدم المفاضلة والتمييز بينهم تبعا للهوي والمصلحة الشخصية أو غير ذلك من الأسباب غير الشرعية وفي ذلك يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه (من ولى من أمر المسلمين شيئا فولى رجلا لمودة أو قرابة بينهم فقد خان الله ورسوله والمسلمين )" .أ.هـ
     

مشاركة هذه الصفحة