وسقط بوش وبلير .......وأهين رامسفيلد ......وبقي أسامة ....فلله الحمد أولا وآخرا

الكاتب : طائر الاشجان   المشاهدات : 454   الردود : 2    ‏2006-11-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-09
  1. طائر الاشجان

    طائر الاشجان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-04
    المشاركات:
    482
    الإعجاب :
    0
    هل تذكرون رامسفيلد الذي كان يتقدم طابورا طويلا طويلا قد انخرط فيه كل أعداء الدين والأمة

    من نصارى ويهود ورافضة وعلمانيين وليبراليين وزنادقة وملحدين وضعفاء وجبناء ومتخاذلين !!



    هل تذكرون رامسفلد الذي كان يعد بجدارة رمزا للغطرسة والكبر والجبروت والغلظة والتعصب

    الصليبي الأعمى



    هل تذكرون رامسفيلد الذي دائما ما يتبجح أمام وسائل الإعلام بأن أمركيا ستقبض على أسامة والملا

    عمر وأيمن الظواهري وبقية المجاهدين وستجرهم من ثيابهم خزيا أذلة إلى المـــــحاكم الأمركية كي

    يحاكمهم الشعب الأمركي البريئ .


    هل تذكرون رامسفيلد الذي أعلن يوما ما أنه قواته ستـــشن حربا عالمية على الإرهاب وســتضرب

    ستين موقعا موزعا على الكرة الأرضية في إطار هذه الحملة وطلعت كلها مواقع في دول إسلامية !!




    ***********



    هاهي الأيام تتوالى والشهور تتعاقب والـسنون تكر ويشتعل الضــرب ويعلو اللهب وتحمر الســماء

    وتتحول الأرض إلى بركة دماء هنا مدن تدك وهنا بيـــوت تدمر وهنا أشلاء مترامية وهناك جمـــاجم

    ملقاة على القارعة , كانت المعركة عنيفة والهجمة على الأمة في غاية الشراسة والقســـوة ومع ذلك

    صمدت الجبتهان جبهة صليبية يقودها رامسفيلد وجبهة الأمة المحـمدية يقودها ويســـوسها قائد الأمة

    وحامل راية الملة أسامة .




    *********




    ولم تكن المعركة بين الفريقين قاصرة على الحـــرب العســــــكرية فقد وضع لها أعداء الإسلام منحيات

    بعيدة وتجليات عميقة فوظفوا في صـفوفهم الأنظمة الإســلامية الخائفة الخائبة لتــمارس الدور المطلوب

    في حرب المجاهدين والتضييق عليهم واعـتقالهم وإقفال الحدود والطرق في وجوههم ورزع الجواسيس

    بينهم وتحريك علماء السوء ليخدروا الأمة ويحذروها من الركوب لساحات الوغى وتحذيرها

    الوقوع الفتنة !



    ********



    ولم تكف الأنظمة الراكعة بالإنخراط في هذه المــعركة كتابعة ومأمورة بل تطــــورت إلى درجة القيادة

    والتوجيه فغيرت المناهج التي تشير إلى الجهاد والشهادة أو الحروب الصليبية أو الولاء والبراء واقفلت

    الجمعيات الخيرية ووظفت الإعلام والزنادقة في الحرب على القيم والثوابت الإسـلامية وأشغلوا الدعاة

    والعلماء وطلبة العلم عن المعركة الرئيسية العالمية بمــعركة جزئية حول المرأة والمنـــاهج والجمعيات والحجاب وكشف الوجه والهيئات




    ********




    * مرت الأيام والشهور وظل المجاهدون صابرون صـــامدون ثابتون لا يهنأ لهم بال ولا يقر لهم قرار

    ولا تطمئن لهم نفس ولا يبسم لهم ثغر إلا برؤية صـــليبي مجندلا هنا أو هناك أو برؤية جمجمة أمريكي

    متعفنة أوعربة هامفي محترقة أو طائرة استطلاع خامدة وقدم المجاهدون صورا من التضحية والصبر

    والجلد والقدرة على امتصاص الصدمات ما يعجز الوصف عن ذكره وما تقف الكلمات حائرة قاصرة عن

    وصفه أو التعبير عنه



    *******




    * لقد أنهكت أمريكا وبلغت حدا من الضــــعف والخور والتراجع حدا لم يعد لها طاقة في مواصلة قتال

    قوم لا ينامون إلا على وقع الرصاص حتى سقط بليــر الذنب الإنجليزي وســقط بوش في الإنتــــخابات

    وأعلن رامسفيلد ترك وزارة الدفاع ... ....ليبقى أسامة والملا عمر وأيمن الظواهري والمهاجر ينظرون

    للمشهد وهم يبتسمون قد علاهم الظفر وأطل على رؤوسهم البشر ........ولم يبق إلا المشهد الأخير من

    المعركة الرئيسية حول أكناف بيت المقدس كما أخبرنا حبيبنا عليه الصلاة والسلام



    والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-09
  3. knif

    knif عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-07-07
    المشاركات:
    330
    الإعجاب :
    0
    قال الله الحكيم فى كتابه الكريم:

    «الا ان اولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون الذين آمنوا و كانوا يتقون لهم البشرى فى الحيوة الدنيا و فى الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم‏» [1].

    من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر (ومابدلوا تبديلا)

    شكرا على الذكير ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-09
  5. التعاون1

    التعاون1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    3,322
    الإعجاب :
    0
    "وعد الله الذين أمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون " صدق الله العظيم
     

مشاركة هذه الصفحة