الكرامة السوري يلتقي شونبوك الكوري بشعار (نكون أو لا نكون)

الكاتب : بندر الأحمدي   المشاهدات : 522   الردود : 1    ‏2006-11-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-08
  1. بندر الأحمدي

    بندر الأحمدي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-10-11
    المشاركات:
    1,744
    الإعجاب :
    0
    يسعى الكرامة السوري الى كسر شوكة شونبوك الكوري الجنوبي في الطريق الى احراز لقبه الاول في دوري ابطال اسيا لكرة القدم وتعويض خسارته ذهابا صفر-2 وابقاء الكأس في غرب القارة.

    لكنه سيواجه فريقا شرسا يتميز بالسرعة عندما يستضيفه اليوم الاربعاء في حمص في اياب الدور النهائي .

    وسينال بطل المسابقة جائزة مالية قدرها 600 الف دولار، فضلا عن مليون دولار لقاء مشاركته في بطولة العالم للاندية المقررة في ديسمبر المقبل في اليابان، وذلك بعد انطلاقها مجددا العام الماضي اثر انقطاع لسنوات بسبب مشكلات مادية.

    وخاض اتحاد جدة غمار بطولة العالم للاندية في العام الماضي وبلغ نصف النهائي قبل ان يخسر امام ساو باولو البرازيلي الذي احرز اللقب لاحقا.

    ويأمل الكرامة في تكرار نتائجه القوية على ارضه وبين جمهوره وابرزها فوزه العريض على بطل النسخة السابقة باربعة اهداف نظيفة بعد ان كان خسر امامه ذهابا في جدة صفر-2، لتتويج جهوده في البطولة وابقاء الكأس في حوزة الاندية العربية، لكن مهمته لن تكون سهلة على الاطلاق امام لاعبين يتمتعون بالسرعة واللياقة العالية.

    وكان الكرامة فرض نفسه بقوة في الدور الاول فتصدر مجموعته التي ضمت الوحدة الاماراتي والغرافة القطري وسابا الايراني، ثم تخطى اتحاد جدة في ربع النهائي، قبل ان يؤكد علو كعبه بايقاف زحف القادسية الكويتي في نصف النهائي بفوزه عليه بسهولة ايابا في الكويت 3-صفر بعد ان كان تعادل معه صفر-صفر ذهابا في حمص.

    مدرب الكرامة محمد قويض قال عن اللقاء : "اتفقت مع اللاعبين على رفع شعار (نكون او لا نكون)، فقلت لهم خذوا هذه الوصفة وترجموها".

    ويرى قويض ان تعويض فارق الهدفين "لن يكون مستحيلا.. لقد تعرضنا في البطولة الى هزات وصعوبات نجحنا في التغلب عليها"، مضيفا "في مباراة الذهاب استغل شونبوك ارضه وجمهوره والاخطاء التي وقعنا فيها، وبدورنا سنستغل ارضنا وجمهورنا وسنفرض انفسنا".

    ويؤكد قويض على صعوبة المباراة لكنه يثق بقدرات لاعبيه الذين يتحولون في ملعبهم الى "لاعبين آخرين" ويقول "سنلعب ونحن نحمل احلام كل جماهير سوريا وسندافع ليس عن الوان فريقنا فحسب بل عن الوان كل الاندية السورية".

    وعن الخطة التي سيعتمدها قال "من الطبيعي ان نخوض المباراة باسلوب هجومي فهو خيارنا الوحيد".

    وسيخوض قويض المباراة بذات التشكيلة التي لعب بها في مبارياته الاخيرة مع تعديلات بسيطة حسب قوله "تشكيلتنا هي نفسها بنسبة 95 بالمئة والتغيير سيكون بسيطا وربما ينحصر في مراكز اللاعبين".

    ومن المنتظر ان يلعب الكرامة بتشكيلة تضم مصعب بلحوس (لحراسة المرمى) وجهاد قصاب وانس الخوجة والبرازيلي فابيو وجهاد الحسين وعاطف جنيات واياد مندو وعبد القادر رفاعي وحيان الحموي ومهند ابراهيم واحمد عمير.

    وبدوره، يأمل شونبوك في الاستفادة من تجربة مواطنه سيونغنام تشونما الذي وصل الى الدور النهائي في النسخة الماضية وكان قاب قوسين او ادنى من احراز اللقب بفوزه على اتحاد جدة في عقر داره 3-1 ذهابا قبل ان يسقط على ارضه ايابا صفر-5.

    وركز مدرب شونبوك تشوي كانغ-هي على ابقاء معنويات لاعبيه مرتفعة في مباراة الاياب فتوجه اليهم قائلا "الاهم ان الا نشعر بالخوف في مباراة الاياب، نحن نعرف اننا نملك الافضلية الان بعد فوزنا ذهابا بهدفين نظيفين لكن يجب ان ننسى هذه النتيجة وان نسعى للفوز بالمباراة المقبلة".

    واضاف "ما يزال امامنا الكثير لنقدمه في سوريا حيث يمكن ان نواجه جميع الاحتمالات غير المتوقعة، لكن الاهم ان شباكنا لم تهتز في مباراة الذهاب".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-08
  3. بندر الأحمدي

    بندر الأحمدي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-10-11
    المشاركات:
    1,744
    الإعجاب :
    0
    يسعى الكرامة السوري الى كسر شوكة شونبوك الكوري الجنوبي في الطريق الى احراز لقبه الاول في دوري ابطال اسيا لكرة القدم وتعويض خسارته ذهابا صفر-2 وابقاء الكأس في غرب القارة.

    لكنه سيواجه فريقا شرسا يتميز بالسرعة عندما يستضيفه اليوم الاربعاء في حمص في اياب الدور النهائي .

    وسينال بطل المسابقة جائزة مالية قدرها 600 الف دولار، فضلا عن مليون دولار لقاء مشاركته في بطولة العالم للاندية المقررة في ديسمبر المقبل في اليابان، وذلك بعد انطلاقها مجددا العام الماضي اثر انقطاع لسنوات بسبب مشكلات مادية.

    وخاض اتحاد جدة غمار بطولة العالم للاندية في العام الماضي وبلغ نصف النهائي قبل ان يخسر امام ساو باولو البرازيلي الذي احرز اللقب لاحقا.

    ويأمل الكرامة في تكرار نتائجه القوية على ارضه وبين جمهوره وابرزها فوزه العريض على بطل النسخة السابقة باربعة اهداف نظيفة بعد ان كان خسر امامه ذهابا في جدة صفر-2، لتتويج جهوده في البطولة وابقاء الكأس في حوزة الاندية العربية، لكن مهمته لن تكون سهلة على الاطلاق امام لاعبين يتمتعون بالسرعة واللياقة العالية.

    وكان الكرامة فرض نفسه بقوة في الدور الاول فتصدر مجموعته التي ضمت الوحدة الاماراتي والغرافة القطري وسابا الايراني، ثم تخطى اتحاد جدة في ربع النهائي، قبل ان يؤكد علو كعبه بايقاف زحف القادسية الكويتي في نصف النهائي بفوزه عليه بسهولة ايابا في الكويت 3-صفر بعد ان كان تعادل معه صفر-صفر ذهابا في حمص.

    مدرب الكرامة محمد قويض قال عن اللقاء : "اتفقت مع اللاعبين على رفع شعار (نكون او لا نكون)، فقلت لهم خذوا هذه الوصفة وترجموها".

    ويرى قويض ان تعويض فارق الهدفين "لن يكون مستحيلا.. لقد تعرضنا في البطولة الى هزات وصعوبات نجحنا في التغلب عليها"، مضيفا "في مباراة الذهاب استغل شونبوك ارضه وجمهوره والاخطاء التي وقعنا فيها، وبدورنا سنستغل ارضنا وجمهورنا وسنفرض انفسنا".

    ويؤكد قويض على صعوبة المباراة لكنه يثق بقدرات لاعبيه الذين يتحولون في ملعبهم الى "لاعبين آخرين" ويقول "سنلعب ونحن نحمل احلام كل جماهير سوريا وسندافع ليس عن الوان فريقنا فحسب بل عن الوان كل الاندية السورية".

    وعن الخطة التي سيعتمدها قال "من الطبيعي ان نخوض المباراة باسلوب هجومي فهو خيارنا الوحيد".

    وسيخوض قويض المباراة بذات التشكيلة التي لعب بها في مبارياته الاخيرة مع تعديلات بسيطة حسب قوله "تشكيلتنا هي نفسها بنسبة 95 بالمئة والتغيير سيكون بسيطا وربما ينحصر في مراكز اللاعبين".

    ومن المنتظر ان يلعب الكرامة بتشكيلة تضم مصعب بلحوس (لحراسة المرمى) وجهاد قصاب وانس الخوجة والبرازيلي فابيو وجهاد الحسين وعاطف جنيات واياد مندو وعبد القادر رفاعي وحيان الحموي ومهند ابراهيم واحمد عمير.

    وبدوره، يأمل شونبوك في الاستفادة من تجربة مواطنه سيونغنام تشونما الذي وصل الى الدور النهائي في النسخة الماضية وكان قاب قوسين او ادنى من احراز اللقب بفوزه على اتحاد جدة في عقر داره 3-1 ذهابا قبل ان يسقط على ارضه ايابا صفر-5.

    وركز مدرب شونبوك تشوي كانغ-هي على ابقاء معنويات لاعبيه مرتفعة في مباراة الاياب فتوجه اليهم قائلا "الاهم ان الا نشعر بالخوف في مباراة الاياب، نحن نعرف اننا نملك الافضلية الان بعد فوزنا ذهابا بهدفين نظيفين لكن يجب ان ننسى هذه النتيجة وان نسعى للفوز بالمباراة المقبلة".

    واضاف "ما يزال امامنا الكثير لنقدمه في سوريا حيث يمكن ان نواجه جميع الاحتمالات غير المتوقعة، لكن الاهم ان شباكنا لم تهتز في مباراة الذهاب".
     

مشاركة هذه الصفحة