الشاطر حسن .. رجل من زمن جميل ..

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 909   الردود : 8    ‏2006-11-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-07
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    بينما كنت أتصفح بعض المواقع شدني ما كتب على هذا الموقع :
    http://www.alltalaba.com/weghetnazar.php?act=2&id=9800

    في مقالة جميلة , أحببت أن أشاركموها , وأريد ممن يقرأ أن يعطيني انطباعه عما قرأ .

    رجل ... من زمن جميل


    "ابنى ليس لديه الكفاءات العلمية لتولى ذلك المنصب، ولن يعين فيه ما دمت رئيسا للوزراء"


    بمثل الجملة السابقة نبدأ حكاية ذلك البطل، فهذه الجملة كانت رده بعد رفضه لترقية نجله البكر عبد السلام الى درجة مدير مكتب وكيل وزارة الشباب والرياضة برتبة مدير رغم أن الجميع شهد بأن ابنه كفؤ لهذا المنصب وأهل له.


    كلمات أعادت لنا ذكريات لزمان جميل وكلام جميل، كنا نقرأه فقط فى الكتب عن نزاهة الحكام وورعهم، كتب تتحدث عن نظافة اليد، وعن معان وأخلاق اسلامية تمشى على أرجل.


    وها نحن الآن نشاهدها تتجسد فى شخص "الشاطر هنية"، نشاهد رجلا قد أعياه الصيام والحر والتعب وهو يلقى حديثا مطولا ينطق بآلام شعبه ووطنه، يترنح من الارهاق ويتهدج صوته قبل أن يسقطه الاعياء، فتخفق للمنظر قلوب الملايين ممن يشاهدوه عبر الأثير، ولكنه بعزم الأسود يعود من جديد واقفا مناضلا قائلا: " إن تعبت أجسادنا فأبدا لن تتعب أرواحنا ولن تكل."


    " إن تعبت أجسادنا فأبدا لن تتعب أرواحنا ولن تكل." لم تكن هذه العبارة جملة قالها فقط بعد عودته لكمال خطابه أمام الجماهير، ولكنها على ما يبدو كانت شعارا لحياته، شأنه فى ذلك شان المجاهدين والأبطال والقادة الرجال، فهو لم يعرف أبدا طريق للتعب أو طلب الراحة بعد أن تعرض للسجن الصهيونى لمدة تزيد على الثلاث سنوات.
    أبدا لم يعرف طريق التعب والراحة بعد أن أبعد عن أرضه وبلده إلى مرج الزهور.
    لم يبحث عن الراحة والحياة الهنيئة بعد أن نجا لتوه من محاولة اغتيال وهو برفقة الشيخ يس.
    لم يبحث عن راحة البال ودفء مقعد رئاسة الوزراء فيبيع قضية بلده وعهدة الشهداء كما يحب أن يسميها هو، مقابل أن يصفق له العالم ويحتويه.
    لم يبحث عن الراحة بل على العكس كان يجد اللذة كل اللذة فى الصمود خلف ثوابت قضيته مرددا مرارا وتكرارا "لن تسقط القلاع ولن تخترق الحصون ولن تنتزع المواقف"


    ولعل كونه رجلا من زمن جميل، جعل البعض لا يستوعب أنه لا زال بيننا مثل هؤلاء الشرفاء، متعجبين هل لازال هناك من يدافع عن عقيدته وقضيته بمثل هذه الروح والمثابرة. وهل لا زلا هناك أناس لا تغريهم شهوة الكراسى وبريق السلطة!!


    فخرج رئيس وزراء مصر يكيل له التأنيب والتوبيخ، مطالبا هنية بأن يبحث لنفسه عن حل، وهو يظن أنه ليس هناك حلا إلا الانصياع للادارة الامريكية وشروط الرباعية والشرعية الدولية الظالمة.
    لم يعى أبو الغيط أنه لا زال هناك رجال يستطيعون أن يقولوا لا بملئ أفواههم وهم يحملون أرواحهم على أكفهم من اجل مبدا اعتنقوه وقضية نذروا أرواحهم لها.


    مزيج عجيب


    نشاهد فى "الشاطر هنية" من جديد صورة كنا نقرا عنها فقط، صورة عن القائد الخطيب، ذات الشخص الذى يتحدث على الموائد السياسية ويدير الأمور والبلاد، هو ذاته من يرتقى سلم المنبر ليخطب الجمعة أو يأم الناس فى الصلاة. صورة ظننا أنها انتهت مع نهاية عصر الصحابة ولكنها تعود من جديد من أرض الرباط فلسطين.


    نشاهد فيه صورة صاحب السلطة وهو يرتدى ملابسا رياضية وينزل ليشارك بنفسه فى حملة نظافة لأرضه، غير متكبر على تلك الصورة أو ذلك العمل.


    نشاهده وهو يقبل رأس الأطفال ويلعب معهم الكرة، وفى ذات الوقت هو نفسه الرجل الذى لا تغيب ابتسامته عن وجهه وهو يلتقى بالوزراء والقادة.


    نشاهده وهو يدفع بيديه عربة الرمال للبناء، وهو يضع يديه على الجريح ويدعو له، وهو يرفع سبابته صوب السماء مشهدا اياها على اخلاصه فى عقيدته، ورباطه على ثوابت قضيته.


    أمور تشربها "ألشاطر هنية" من آيات قرآنه وذاكرة أمته وفهمه لإسلام بشموليته، أمور لطالما تعودنا من قاداتنا على أنها متناقضات. لا يمكن ان تجمع فى رجل واحد.
    ولكن "الشاطر هنية" ليس ككل الرجال، بل هو رجل .. فى وقت عز فيه الرجال.


    من هو اسماعيل هنية؟


    من غزة الصمود والعزة والكبرياء، والتى رويت أرضها بدماء الشهداء، ولد اسماعيل هنية فى مخيم الشاطئ للاجئين عام 1963، حيث نشأ فى هذا المخيم وتربى على أفكار جماعة الإخوان المسلمين ومبادئها. وأنهى دراسته الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، بينما حصل على الثانوية العامة من معهد الأزهر الديني بغزة


    التحق بعد ذلك بكلية التربية قسم اللغة العربية بالجامعة الاسلامية، و بدأ هنية نشاطه داخل «الكتلة الإسلامية» الذراع الطلابية للإخوان المسلمين، التي انبثقت عنها لاحقاً حركة حماس، وأصبح عضواً في مجلس طلبة الجامعة الإسلامية في غزة بين عامي 1983 إلى عام 1984، وتولى منصب رئيس مجلس الطلبة في الفترة الواقعة بين 1985 و 1986


    - اعتقلته إسرائيل أربع مرات، وكانت أطول فترة اعتقال في عام 1989، واستمرت ثلاث سنوات.


    - تولى هنية مسؤولية إدارة مكتب الشيخ أحمد ياسين عندما أفرج عن الشيخ يس من السجون الإسرائيلية عام 1997. مما اتاح له القرب منه حتى استشهاده.


    - وقد تعرض هنية لمحاولة اغتيال بينما كان برفقة الشيخ أحمد ياسين في السادس من أيلول 2003 عندما ألقت طائرة حربية إسرائيلية قذيفة على منزل في غزة، غير أن هنية والشيخ ياسين وسكان المنزل نجوا من عملية القصف.


    هنية الأب ل 13 عشر ابنا وبرغم أنه أصبح رئيسا للوزراء فلا زال يسكن فى ذات المخيم والمعروف بانه أحد أكثر المخيمات الفلسطينية فقراً وبؤسا،


    حديث الصور


    كنا نسمع كثيرا عن نزاهة وشفافية رجال عظام فى تاريخنا الإسلامى ، كنا نسمع عن عمر بن الخطاب وعدله، وعن عمر بن عبد العزيز وورعه. وكانت دوما ترتسم فى ذاكرتنا مواضيع كثيرة عن عظماء من تاريخنا الحافل، ولكنها يوما لم تقترن بالصور، وأقصى ما نملكه كان أن ترسم ونتخيل المواقف ونجسدها، ونترك لأفكارنا الفرصة لتتخيل مشاعر الناس وأبعاد المواقف.


    ولكننا مع بطلنا "الشاطر هنية" فى عصر مختلف، عصر اتاح لنا تصوير المواقف وتجسيدها لتبقى دليلا وشاهدا، أن عظماء من هنا قد مروا.


    أترككم الآن مع بعضا من حديث الصور التى لا تخطؤه العين ويجد طريقه للقلب

    صورة لهنية أثناء القائه لخطبة الجمعة
    [​IMG]


    هنية بجوار الشيخ يس حينما كان مديرا لمكتبه
    [​IMG]


    رئيس الوزراء اسماعيل هنية يقوم بتنظيف شوارع غزة

    [​IMG]

    صورة لرئيس وزراء فلسطين وهو يدفع عربة رمل للمشاركة فى البناء

    [​IMG]



    هنية يقبل رأس الطفلة هدى غالى بعد ان استشهد ابوها على شواظئ غزة بقصف صهيونى

    [​IMG]



    هنية يلاعب أطفال فلسطين الكرة

    [​IMG]


    يضع يده على جريح داعيا له بالشفاء

    [​IMG]



    في نهاية المقال :

    أ- هل ترى فرقاً بين ما تحكيه الصور والمقال المذكور وبين ما يقدمه الإعلام الرسمي العربي عن الزعماء العرب ؟

    ب- ما هو الفرق برأيك بين ما كتب في المقال المذكور وبين ما تكتبه إعلامياتنا الرسمية العربية تجاه الزعامات العربية ؟؟

    والسلام عليكم ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-07
  3. iser

    iser قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    8,100
    الإعجاب :
    1
    مادام ان (الامور) بيد امريكا...
    فلا هناك اعلام ولا حكام..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-11-07
  5. سليل الأمجاد

    سليل الأمجاد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-04-17
    المشاركات:
    7,859
    الإعجاب :
    0
    أخي الحبيب أعدتني إلى نفس اليوم الذي ألقى فيه (الرجل) كلمته في رمضان ، يومها (واليوم) خنقتني الغصة ، ولم استطع البكاء في البداية لكن عندما قام (الشهيد الحي) من إعياءه انفجرت باكياً كما أنا الآن ، أخي الحبيب الأرض العربية كما فلسطين مليئة بالرجال أمثال (هنية والزهار والشهيد ياسين رحمة الله عليه وكل قادة ورجال حماس الأحياء والشهداء) رجال بحجم هممهم ،( وحبلى بأكثر منهم) ، لكنهم مندثرون تحت ركام الضغط السياسي الذي لن يقاوم طويلا ، وسيأتي يوما ترى فيه ألف هنية في اليمن وألف في مصر ومثلهم في تونس وسوريا وجميع الأقطار العربية .
    (أفئدة لم تتلوث بأرجاس الشهوات، وإنما تربت في ظلال القرآن ورضعت معاني الإيمان وأحبت الشهادة شوقاً إلى الرحمن ورغبة في أعالي الجنان).

    وهذه هديتي لك
    http://live.islamweb.net/Anasheed/17/170003.rm
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-11-07
  7. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي علي الشاحذي لقد اتيت على سيرة رجل أقف دائما أجلالا واحتراما لهذه النوعية من الرجال...

    رجل ولد ونمى وترعرع في رحم الثورة والمعاناة والظلم ولكنه شامخ بمبادئه ومواقفه وسيرته...

    رجل قد لا يكون نادرا فمثلما رأيناه وسمعنا به فمؤكد ان الامة فيها الكثير من هذه النماذج التي تعمل بصمت او غيبت قسرا او خيارا..


    ما جعل امثاله بهذه الصورة هو الاعلام الرسمي الذي يغطي زعماءنا الكرتونيين فبفضلهم عرفنا الفرق بين ما يعبدون ويمجدون وبين من اخذ الراية لينحت مستقبلا لشعبه بين ضخور الطواغيت وجبروت الهيمنة ودناءة العماله والاستسلام...

    قد يأتي علينا من يبرر بالسياسة خطأ المواقف ولكنه ينسى اننا بالمعايشة والممارسة كفرنا بأبجديات السلام الامريكي والصهيوني المنمق بمبادرات الخنوع والاستسلام والهروب من الواجب الشرعي والانساني للحرية المتكاملة والعدل الشامل الذي لا يصنع في كامب او منتجع الغاصبين...

    نسأل الله ان يثبت اهلنا واخواننا ومجاهدين في ارض الرباط وان يرحم ويغفر لشهداءنا وان يلطف ويرزق اخواننا وان يعيننا على شد ظهورهم اجلا او عاجلا ولو بكلمة...


    بارك الله فيكم والسلام عليكم...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-11-07
  9. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الحبيب آيسر :

    لا تشاؤم مع الصبر ..
    ولا قوة للباطل ..

    وهذا الإعلام المزور لا يملك سوى شراء ذمم مبيوعة أصلاً , أما من كان ثمنه الجنة فلا تملك الدنيا بقضها وقضيضها له ثمناً ..

    قد يرى البعض أن الأخوة في حماس في مأزق سياسي ولكن الحقيقة أننا نحن في مأزق سياسي وأخلاقي ..

    بل وصل الأمر إلى غض الطرف ( خوفاً ) عن مذابح لو كانت في زريبة حمير في إسرائيل لاستنكرتها - على الأقل - جمعيات حقوق الحيوان !!!!

    ورحم الله الرجال في زمن تصحر منهم ..

    والسلام عيلكم ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-11-07
  11. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    أتفقُ مع الأخ الشاحذي في أنٌ رئيس الوزراء الفلسطيني الحالي التابع لحركةِ حماس "هنيه" هو إنسانٌ مناضل وصامد .. ولديهِ تاريخ عريق وكبير ... والصفات الرجوليه والنخوه والغيره على أرضهِ ووطنهِ .. وليس بدليلٍ أكبر من إستمراره العتيق داخل الأراضي المحتله في فلسطين ..

    إنما هناك نقطه تؤخذ عليهِ .. ويجدها منافسوا حركة حماس أنها ثغره كبرى في مسيرة الحكومه الفلسطينيه الحاليه .. وهو ضعف الميزانيه .. وتأخر الرواتب نظراً لعدم توفرها في أصلِ الأمر .. وبذلك تكون قد تعرضت لكسادٍ شديد لم يسبق لها أن مرٌت به أثناء فترة حكم "فتح" للسلطه الفلسطينيه ..

    في مجمل الأمر هل تعتقدون أنٌه تجب الموازنه بين الصمود وتوفير الأموال من مصادر أخرى غير "الغرماء" مثل إسرائيل وأميركا التي تدعمها بكلٌ قوه .. وهل يُمكن التخطيط لهذا الأمر أم أنٌه يبقى عجزاً في ظلٌ دوله فقيره بشحٌ مواردها وقبل ذلك بضعف سيادتها وهيبتها أمام محتلٍ صهيوني إرهابي غاشم .. وكيف يبقى الأمر في طور المقاومه دون الإضرار بمصالح المواطنين والموظفين في السلطه الفلسطينيه ..

    وأخيراً وليس آخر .. يبقى "هنيه" رئيساً لسلطه ليس فيها مايُغري سوى الدفاع عن قضية حقيقيه .. وهذا يدعم جميع الأقوال بإخلاص هذا البطل بجانب جميع الشهداء في أرجاء دولةِ التحدي والصمود .. أراضي فلسطين ..

    لكَ الأخوٌه الخالصه .. عيار 24 ..

    أسمى آيات التقدير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-11-07
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي سليل الأمجاد :
    ما تضعه تحت معرفك من صورة تكاد لا تختلف كثيراً عما نحن بصدده من حديث عن التضحيات , فشحرة أيضاً رجل أنفق حياته في خدمة وطنه وفي سبيل تبصير الناس , رحمه الله ختم الله له أيامه بالخير والبركة والعمل الصالح , ولا نزكي على الله أحداً ..

    من تربى على مائدة القرآن سيصوم عما سواها من موائد , وقد اعترتنا جميعاً لحظات ضعف حول نسيج المؤامرة وإحكامها ولكن أمراً كهذا لم يتسلل إلى قلوب هؤلاء الصامدين أبداً .

    شكراً على هديتك الكريمة ..

    والسلام عليكم ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-11-07
  15. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الدكتور ذمار علي :
    أنت من القلة الذين أقرأ لهم ما كتبوه أكثر من مرة استمتاعاً بقوة اللفظ ورصانة القول وسلامة الحجة وصدق التعبير ..

    قلت فأجدت , فلله درك ..

    والسلام عليكم ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-11-07
  17. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي عادل :
    يقول مثل عربي قديم " تموت الحرة ولا تأكل بثدييها " ,ويعني أن الحرة الشريفة تموت جوعاً ولا تمارس الدعارة من أجل إطعام فمها .

    وبين حماس وكل الأموال هو ( تفريط ) في ثوابت الأمة , وليس هناك ثمة أمر آخر ..

    اعترفت فتح بكل تلك الأمور وأغدقت عليها الأموال فشبع البعض وظلت الغلبة الساحقة في الجوع , فما الذي أسقط فتحاً سوى الأفواه الجائعة , وهي ذاتها التي ما زالت تجوع في عهد حماس ولكن هذه المرة تجوع لسبب وجيه بينما في السابق كانت تجوع ويأكل الآخرون باسمها ..

    لو كانت حماس على خلاف مع الإرادة الشعبية لكانت اليوم خارج السلطة ولكن الجميع يعلم أنها خيار شعبي لا يمكن التنازل عنه ..

    والسلام عليكم ..
     

مشاركة هذه الصفحة