حليف جديد لكاسترو وتشافيز في وللاشتراكين في اليمن ... أورتيغا يعود بعد 16 سنة

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 514   الردود : 0    ‏2006-11-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-07
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    أعلن أمس رسميا عن فوز دانييل أورتيغا مرشح جبهة ساندينيستا للتحرير الوطني في الانتخابات الرئاسية في نيكاراغوا بحصوله على 4, 38%من أصوات الناخبين، وذلك بعد غياب دام 16 عاما عن السلطة، فيما بلغ عدد من راقبوا الانتخابات من الداخل والخارج 17 ألفا على رأسهم الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر.


    وكانت النتائج الأولية لفرز الأصوات أظهرت تقد اورتيغا، إذ أوضح تقرير صدر عن المجلس الانتخابي الأعلى صباح أمس أنه يتقدم بفارق نحو 7 نقاط عن أقرب منافسيه في الإحصاء الذي شمل 6,14 في المئة من مراكز الاقتراع في مختلف أنحاء البلاد والبالغ عددها 11274 مركزا.


    ولحسم تلك الانتخابات من الجولة الأولى يتعين على أورتيجا الحصول على أكثر من 40 %من أصوات الناخبين أو 35-40 في المئة مع وجود فارق 5 نقاط على الأقل بينه وبين أقرب منافسيه.وفي حال الاحتكام إلى جولة إعادة ستكون بين المرشحين الأكثر حصولا على أصوات وستتم في غضون 45 يوما. وحصل إدواردو مونتيليجيري مرشح الائتلاف الليبرالي اليميني على 2, 33 %من إجمالي الأصوات وفقا للإحصاء الأولي.


    وحل مرشح يميني آخر يدعى خوسيه ريزو -مرشح الحزب الليبرالي - ثالثا بحصوله على 5,19 في المئة من الاصوات. وحصل كل من إدموندو جاركوين مرشح حركة التجديد المنشقة عن ساندينيستا وإيدين باستورا مرشح حزب «بديل من أجل التغيير» على 8 ,6 و2 ,0%من أصوت الناخبين على الترتيب.


    وكشفت النتائج الأولية عن أن أورتيجا قائد جبهة ساندينيستا للتحرير الوطني التي حكمت البلاد في الفترة ما بين 1979-1990 يتقدم في أغلب أقاليم نيكاراغوا الـ 16.


    وكانت نتائج أولية قد أشاعت حالة من البهجة لدى أنصار زعيم جبهة ساندينيستا الذين خرجوا إلى شوارع العاصمة ماناجوا يطلقون الألعاب النارية ويطلقون العنان لابواق سياراتهم.


    وبدوره أبلغ مونتيليجيري أتباعه الذين تجمعوا في أحد الفنادق بماناغوا أن الانتخابات ستحسم من خلال جولة إعادة وانتقد حدوث مخالفات في العملية الانتخابية وصفها بأنها غير مقبولة في الديمقراطية.وشدد على أنه لديه إحصاءات سريعة لهيئات جادة لا تتفق مع النتائج الأولية التي أعلنتها السلطات الانتخابية.

    يبدو أن دانييل أورتيغا ـ الزعيم السانديني القديم ـ هو من سيفوز بالانتخابات الرئاسية في نيكاراغوا. جرت انتخابات يوم الأحد الماضي، بحضور حوالي 18 ألف مراقب وطني ودولي، وهي الأفضل على الإطلاق، مقارنة مع كل الانتخابات في أمريكا اللاتينية. وللمرة الأولى في تاريخ هذا البلد، يحضر مراقبون ـ بالفعل ـ في كل الدوائر الانتخابية. كان من بين المراقبين رؤساء سابقون، مثل "جيمي كارتر"( الولايات المتحدة الأمريكية)، ألخاندرو توليدو (بيرو) و"راؤول ألفونسين"( الأرجنتين).

    وكان الترحيب بهذه المراقبة الإضافية واضحا؛ لأن القانون الانتخابي الجديد في نيكاراغوا يقدم نسبيا وبشكل حاسم، عددا قليلا ممن هم مؤهلون لتسيير البلاد خلال الخمس سنين المقبلة.

    لم يسبق وأن وصل الاهتمام الدولي بنيكاراغوا الحد الذي وصله خلال هذه الانتخابات؛ ويرجع السبب ـ بالتأكيد ـ إلى تدخل الولايات الأمريكية الصاخب في الحملة الانتخابية.

    إذا تم بالفعل انتخاب "دانييل أورتيغا" فستعمل الولايات المتحدة الأمريكية في الحال على وقف أي مساعدة لنيكاراغوا، كما يؤكد السفير "تريفلي في ماناغوا"، بل ونادى عدد من أعضاء الكونجرس الجمهوريين بتجميد تحويل أموال موطني نيكاراغوا القاطنين في الولايات المتحدة إلى بلدهم الأصلي نيكاراغوا، ( وتصل هذه الأموال مبلغ 700 مليون دولار في العام)؛ لأن "أورتيغا" عدو لدود للأمريكيين، ومجرد ذكر اسمه يفتح جراحا قديمة.

    كان "أورتيغا" ما بين عام 1979 و 1984، منسقا للجنة السياسية لإعادة الإعمار، وأصبح رئيسا لنيكاراغوا في ظل النظام الثوري السانديني ما بين 1984 و1990. وكان الرئيس الأمريكي السابق "ريغان" يعتبر الساندينيين رأس الجسر لكوبا والاتحاد السوفيتي أثناء السنوات الأخيرة من الحرب الباردة.

    نظم الأمريكيون جيش الكونترا، الذي خاض لسنين طويلة حربا دامية ضد الساندينيين، تلك الحرب التي حصدت ما يزيد عن 30 ألف من أرواح النيكاراغويين وكثير من المسؤولين الكبار، الذين قادوا الكونترا آنذاك يتقلدون ـ من جديد ـ مناصب سياسية مهمة في ظل نظام "بوش" الحالي.

    ولم يعد عدوهم اللدود "دانييل أورتيغا" ذلك الماركسي المُقنع، فبعد أن خسر انتخابات 1990، حاول مرتين أن يعود إلى الحكم، لكن دون جدوى. ومنذ ذلك الحين إلى الآن، عمل ما في وسعه ليصبح أقوى وأغنى رجل في البلاد، بل وعقد اتفاقية مع خصمه اليميني ـ الرئيس السابق "أرنولدو أليمان"، اقتسما فيها كل مؤسسات البلاد.

    ويحاول "أورتيغا" ـ الآن وللمرة الرابعة ـ أن يصبح رئيسا للبلاد، بشكل يبدي فيه انتهازيته بلا خجل. لقد غدا من كان عدوا له ـ آنذاك ـ من أعز أصدقائه الآن، ولا أصدق على ذلك من زعامة الكنيسة الكاثوليكية، بل إن أحد أعضاء الكونترا السابقين، مرشح الآن ليتولى منصب نائبه في رئاسة الحكومة.

    لا يبدو أن الأمريكيين يخشون شيئا من "أورتيغا" الحالي، الذي ذهب بعيدا في موافقته على معاهدة التجارة الحرة، والليبراليون ـ الذين استلموا السلطة في 1990 من الساندينيين ـ عكروها أيضا مع الأمريكيين، بتورط الرئيس السابق "أليمان" في قضايا رشوة، التي حوكم فيها بعشرين سنة سجنا.

    وليس "أورتيغا" من يمثل اليسار في هذه الانتخابات، بل "موندو خاركوين"، وزير سابق سانديني، أولى ظهره للساندينيين منذ زمن.

    يبدو أن "أورتيغا" هو المرشح الذي يتوفر على الأوراق الرابحة، ولكن النتيجة لن تعرف إلا بعد أيام؛ ولأنه يُتوقع أن يكون الفرق ضئيلا بين "أورتيغا" و "مونتيلغري"، يدعو رئيس المراقبين الأوروبيين إلى مباشرة العمل بحذر، حتى وإن تطلب الأمر"عد الأصوات مرة ثانية". وهنالك احتمال لإجراء دورة ثانية، خلال خمسة وأربعين يوما.



    ورسميا تعد الانتخابات التي شهدتها نيكاراغوا أول من أمس هي أكثر الانتخابات التي تحظى بمراقبة عن كثب في هذا البلد حيث تابعها أكثر من 17 ألف مراقب محلي ودولي.


    وكان مراقبون تابعون لمنظمة الدول الأميركية والاتحاد الأوروبي ومركز كارتر الخاص الذي أسسه الرئيس الأميركي الاسبق جيمي كارتر الحائز على جائزة نوبل للسلام أشادوا في وقت سابق بنسبة الإقبال المرتفعة على التصويت وأشاروا إلى عدم تسجيل مخالفات كبرى في العملية الانتخابية.


    ويشير العديد من المحللين إلى أن أورتيجا لن يتمكن من الفوز ب50 في المئة من أصوات الناخبين في الانتخابات التي تشهد منافسة ثلاثية وأنه من المرجح أن يخسر هذا السياسي المخضرم جولة الإعادة التي سيتنافس فيها مرشحان فقط باعتبار أن اليمينيين الذين ينقسمون بين أكثر من مرشح في الجولة الأولى سيوحدون قواهم ضده في جولة الإعادة. )

    بعد 16 سنة على مغادرته قصر الرئاسة، فاز الزعيم الماركسي السابق دانيال أورتيغا بالانتخابات الرئاسية في نيكاراغوا، بحصوله على 40 في المئة من الأصوات، ما أعاد إلى الأذهان صورة قائد ثورة «الساندينيين» قبل عقود.

    وأورتيغا العدو اللدود لواشنطن التي بذلت جهوداً جبارة لتقويض حكمه في الثمانينات، يحل محل الرئيس إنريكي بولانوس الذي ينهي ولاية من خمس سنوات. وأشرف على الانتخابات التي أجريت أول من أمس 17 ألف مراقب دولي، بينهم الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر.

    وحصلت الجبهة الساندينية على 40.22 في المئة من الأصوات متقدمة على التحالف الوطني النيكاراغوي بزعامة المصرفي الثري المدعوم من واشنطن إدواردو مونتيليغري (30.30 في المئة) والحزب الليبرالي الدستوري بزعامة خوسيه ريزو (22 في المئة) وحركة التجديد الساندينية (يسارية) بزعامة إدواردو خاركين (6.67 في المئة) والتحالف من اجل التغيير بزعامة إيدن باستورا (0.4 في المئة).

    وانتخب أورتيغا من الدورة الأولى، كونه حقق شرطين لذلك: حصوله على اكثر من 35 في المئة من الأصوات مع تقدم بفارق خمس نقاط مئوية على اقرب منافسيه. وأفادت النتائج الأولية أن مونتيليغري حصل على 32 في المئة.

    وفي ترشحه الرابع للرئاسة، تعهد أورتيغا بإنهاء حقبة «الرأسمالية المتوحشة» ولكن ليس عن طريق الثورة التي بات يعتبرها من الماضي، وإنما من خلال تأمين استثمارات أجنبية من اجل الحد من ظاهرة الفقر.

    ويجاهر أورتيغا، على غرار الرئيسين الفنزويلي هوغو تشافيز والبوليفي إيفو موراليس، الحليفين الأساسيين للزعيم الكوبي فيدل كاسترو، برفض «نموذج الليبرالية الاقتصادية الجديدة» والعولمة التي «تدمر الشعوب».

    وتابعت واشنطن عن كثب سير الانتخابات التي أعادت عدو الحرب الباردة إلى الحكم. وحذر مسؤولون أميركيون من أن المساعدات والاستثمارات الأميركية ستخفض في ظل حكم أورتيغا، على رغم تأكيده انه لم يعد الزعيم نفسه الذي أمم ممتلكات الأغنياء في بلاده في أعقاب ثورة العام 1979.

    وكان مونتيليغري عبر عن مخاوف من أن يعود أورتيغا بالبلاد إلى الحرب الأهلية مع متمردي «الكونترا». وذهب إلى حد اتهام خصمه بالارتباط بزعيم «القاعدة» أسامة بن لادن.

    يذكر أن الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب قام بدور كبير في تمويل منظمة «كونترا» للقتلة المحترفين المناهضة لـ «الساندينيين»، حين شغل منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي اي). وعندما تولى الرئاسة عام 1989 كان شاهداً على سقوط حكم «الساندينيين» في انتخابات ديموقراطية عام 1990.

    وأورتيغا الذي نجا من فرق الموت ومؤامرات الاستخبارات الاميركية وتنازل عن السلطة طوعاً للمرشحة المؤيدة لواشنطن آنذاك فيوليتا شامورو، يعود اليوم رئيساً لنيكاراغوا عن طريق الانتخاب، ما يشكل حرجاً كبيراً لجورج بوش الابن ودليلاً على فشل سياسة واشنطن في أميركا اللاتينية.

    وعزا محللون ذلك إلى انشغال الولايات المتحدة بالعراق وأفغانستان وإيران، فيما شهدت أميركا اللاتينية تحولات كبيرة تركزت على العداء لواشنطن، ولا سيما في فنزويلا ونيكاراغوا وبيرو وبوليفيا. وكانت التدخلات الأميركية في شؤون القارة في القرن الماضي، أدت إلى تقويض أو إطاحة أكثر من 40 حكومة أميركية لاتينية.


    ومعروف ان دانييل أورتيغا ـ الزعيم السانديني قام في العام 1980 يزيازة عدن وهو خليف اساسي واستراتجيه لليمن كما قام موسيس الحزب الاستراكي اليمني ورئيس اليمن الديمقراطيه انداك عبد الفتاح اسماعيل بريازة نيكاراغوا
     

مشاركة هذه الصفحة