كفائة يمنية عالية المستوى بشهادة المستشفيات الالمانية يتم اهمالها في اليمن

الكاتب : بسكوت مالح   المشاهدات : 2,833   الردود : 1    ‏2006-11-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-06
  1. بسكوت مالح

    بسكوت مالح قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    8,984
    الإعجاب :
    1,258
    [​IMG]
    د. بسام حميد متحدثاً للزميل صلاح العماري

    خلال هذا اللقاء الذي تجدونه بين أيديكم امتزجت عندي أعزائي القراء مشاعر الفرح والحزن، الفرح لأن موضوع حديثنا يتركز حول شاب رفع سمعة الوطن ونجح على الصعيد العلمي الأكاديمي، وألم وحزن لأن ذلك الشاب لم تستفد منه بلادنا حق الاستفادة، فراح يعمل ويبدع في بلاد الغير.

    في هذا الحيز من عدد اليوم نلتقي الدكتور بسام علي حميد ابن محافظة حضرموت الحاصل على شهادة الدكتوراه في علم الأدوية التطبيقية والتخصص في الباطني والقلب والطوارئ وإنقاذ الحياة من ألمانيا والذي لم يلق الرعاية اللازمة عند عودته لحضرموت لطلب الوظيفة والعمل على خدمة أهله وسعت ألمانيا لبقائه واستخراج الجنسية الألمانية له تقديراً لتفوقه وإخلاصه في عمله.

    تبدأ القصة من مدينة الشحر حيث شهدت ولادة بسام علي حميد عام 1969م، ثم انتقل مع أفراد أسرته لمدينة المكلا عاصمة حضرموت ليبدأ دراسته الابتدائية فيها ثم الثانوية العامة في ثانوية المكلا للبنين (بن شهاب حالياً)، وتخرج في الثانوية عام 1988م من ضمن العشرة الأوائل على مستوى الجمهورية، وبعد سنتين في التجنيد منح بسام حميد، بوصفه أحد العشرة الأوائل بالجمهورية، منحة دراسية لجمهورية ألمانيا عام 1990م، لدراسة الطب في جامعة فريدرش شيلر بمدينة ينا Yena في مقاطعة (تيورنقن) قلب ألمانيا الأخضر التي تبعد عن العاصمة (برلين) حوالي 250 كيلومترا. درس بسام أول سنة لغة ألمانية في معهد متخصص، ثم بدأ مشواره مع مهنة الطب عام 1991م وتخرج عام 1998م فكانت الـ 7 سنوات في الطب العام ثم نال الدرجة الاكاديمية في الدكتوراه تخصص (باطني) بعد 6 سنوات دراسة في جامعة ينا بمدينة كاسل مقاطعة (هسل)، كما تخصص في القلب الى جانب تخصص آخر في طب الطوارئ وانقاذ الحياة.

    [​IMG]
    منظر لمدينة (كاسل) الألمانية

    لماذا لم يعد الدكتور بسام بعد نيل الدكتوراه والتخصص؟ الإجابة كانت على لسانه بالقول: «كانت نيتي العودة إلى الوطن بعد الدكتوراه رغم إلحاح المستشفى التي كنت أعمل فيه أثناء الدراسة وهو مستشفى مدينة فوربس بمقاطعة (تيورنقن) ولكن بعد عودتي عرضت شهاداتي على جامعة حضرموت وللأسف لم يكن هناك التجاوب المتوقع خلال تلك الفترة رغم كل الإغراءات في ألمانيا من مدير المستشفى الذي تابع مع إدارة المستشفى إجراءات الإقامة ثم استخراج الجنسية لي رغم صعوبة المهمة وتغيير الإجراءات من طالب إلى دكتور مقيم ولكن إصرار إدارة المستشفى كان وراء نيلي للجنسية انطلاقاً من ارتياحهم للطريقة التي كنت أعامل بها المرضى في المستشفى فكنت أكسب ثقة المرضى ولله الحمد وهو ما دعا المستشفى للسعي وراء إقامتي في ألمانيا ومنحي الجنسية الألمانية.

    د. بسام حميد عاد يوم الإثنين إلى ألمانيا بعد زيارة قصيرة للأهل في المكلا والشحر بحضرموت مع أفراد أسرته المكونة من 3 أشخاص (زوجته وطفله وطفلته) ويعمل حالياً في قسم القسطرة بمجموعة مستشفيات مدينة كاسل التي يقطن بها حوالي 200 ألف نسمة وتقع وسط ألمانيا وبها مصنع للسيارات ومصانع أسلحة لهتلر، تم تدميرها خلال الحرب العالمية الثانية، إلى جانب عمله في قسم الطوارئ بالمستشفى.. حول عمله بالطوارئ يقول د. بسام:«عند تلقينا أي معلومة وفي أي وقت حول حادث معين نقوم بسرعة مزودين بسيارة مجهزة بغرفة عناية مركزة كاملة لنصل إلى المريض خلال 10 دقائق فقط ونقوم بالإسعافات اللازمة أو إحالة المريض للمستشفى، وفي حالة بُعد المسافة أكثر من 10 دقائق هناك هيلوكبتر مجهزة لهذا الغرض وظيفتها الإسعافات الأولية لأي حالة مرضية، وأذكر من الحالات التي عارضتنا والحمد لله نجحنا فيها كانت هناك أم لثلاثة أطفال عمرها 27 سنة كانت عندها حالة استماء مستعصية أدت إلى فقدانها الوعي وكان أطفالها الثلاثة بجانبها لم يتجاوز عمر الأكبر منهم 4 سنوات وكان المنظر مؤثراً والحمد لله استطعنا إنقاذ حياتها بواسطة التنفس الصناعي والأدوية، ولعل عملنا في قسم الطوارئ يمنحنا العظة والتفكر في وحدانية الله سبحانه وتعالى وقدرته فلك أن تشاهد المفارقات، في يوم من الأيام أسرعنا لإنقاذ امرأة أرادت أن تنتحر فطعنت نفسها في القلب وكانت فرصتها في الحياة ضئيلة لكن بعد إجراءات العلاج شفيت بعد نقلها للمستشفى وعمل لها العلاج اللازم في اليوم نفسه، وبعد 3 ساعات فقط خرج رجل سليم من بيته ليتمشى مع كلبه فسقط أمام بيته مغشياً عليه وبعد حضورنا عملنا له كل المحاولات ولكنه فارق الحياة سبحان الله الأولى أرادت الموت ولم تمت والثاني أراد التنزه فكانت ساعته».

    في مدينة (كاسل) بألمانيا يمارس د. بسام حميد الشعائر الدينية بدون مضايقات، ويقول عن ذلك:«الحمد لله هناك جالية عربية ومساجد نؤدي فرائضنا دون مضايقات ونصلي في المسجد، هم يعتبرون ذلك من خصوصياتك ويحترمونها ويجب أن تكون أنت في مقام الاحترام لدينك وواجباتك، كما يوجد هناك طلاب يمنيون نقدم لهم المساعدات اللازمة في التعليم واللغة إضافة إلى تسهيل أي صعوبات تواجههم».

    [​IMG]
    نموذج لسيارة الإنقاذ المجهزة بغرفة العمليات

    ماذا استفاد د. بسام حميد من ألمانيا؟ هذا السؤال وجهناه له فقال:«استفدت كل شيء العلم، المصداقية، الانضباط، التطلع إلى إتقان العمل، للأسف جميع تعاليم ديننا الإسلامي وجدت تجسيدها للأسف هناك، وعلى المستوى الوظيفي معاملة المريض كإنسان له حقوقه ومكانته، هناك مثل ألماني يحترمه الجميع يقول (عامل المريض بالمعرفة والضمير) لذلك أتالم كثيراً عندما أسمع أو أتابع عبر صحيفة «الأيام» التي منحت لنا مشكورة فرصة متابعة أخبار الوطن عبر موقعها على الانترنت أو عندما أسمع عن حوادث تحدث في بلادي شديدة القسوة، قرأت ذات مرة في «الأيام» أن شاباً أصيب بطلق ناري وأسعفه أهله إلى جميع المستشفيات ولم تستقبله لأنه لا يملك نقودا، وطفل لم يُعطَ العلاج اللازم لحروق أصيب بها في مستشفى آخر للسبب نفسه، لو حدث هذا الفعل في ألمانيا لسحبت جميع تراخيص مزاولة مهنة الطب من الطبيب المناوب وإدارة المستشفى ووجد الطبيب نفسه في اليوم التالي في الشارع. في إحدى المرات جاءنا فيتنامي للمستشفى في ألمانيا يعاني من آلام في المعدة ولا يملك أي أوراق إثبات هوية فقمنا بعلاجه بسرعة وأثبتت الفحوصات إصابته بالقرحة، ومرة أخرى جاءتنا امرأة صومالية لا تملك أوراق إثبات ولا نقودا وكانت حاملا فقمنا بعلاجها وأجرينا لها عملية».

    < ما هي الصفات التي ينبغي توفرها في الطبيب من وجهة نظرك؟

    - حب المهنة قبل كل شيء، التواضع، حسن معاملة المريض في أي وقت حتى عند منتصف الليل، التطوير المستمر لأنه لا يوجد طبيب يعرف كل شيء، والإخلاص في العمل، هل تعرف أنه عند اجتماعنا عند تقرير أي حالة في ألمانيا بخصوص عمل عملية لها يطرح على الأطباء السؤال التالي: كيف لو كان هذا المريض أباك أو أمك.

    وأعرب د. بسام علي حميد، في ختام اللقاء معه الذي أجري بالمكلا مساء السبت 4 نوفمبر، عن استعداده للإشراف على المرضى أو إجراء الفحوصات والعمليات اللازمة عند زيارته للوطن وللأهل في لاحق المرات.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2011-05-12
  3. sameer_almanari

    sameer_almanari عضو

    التسجيل :
    ‏2008-06-13
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    فية بعض الشباب امراض نفسيا للاسف الشديد
    هذا الكلام ليس فية اية مصداقية
    اول شي مدية ينا من زبالة مدن المانيا ولا احد يرضى يدرس فيها واسالوا الدارسين في المانيا
    ثانيا المستشفى اصر علية يجلس سوي طلب فصل من العمل وبعد اسبوعين اضرب الجن والله لو انت اين شتاين
    ثالثا منح الجنسية الالمانية الالمان لايمنحون احد جنسية ان شاء الله يكون من يكون في اي مجال
    تروح تقدم الطلب بعد مروروك 8 سنوات وخلصت بدائت تدفع الضرائب وتقدم الطلب علي انك تدفع ضرائب
    واتحداك تقدم قبل مرور السنين وماعندش عمل
    وبعدين يشرطوا عليك التخلي عن جنسيتك وضروري توافق ان تتنازل عنها لكي يكون معاك بس الجنسية الالمانية
    ويدوروا اي عذر يرفضوا طلب ويطلعوا روحك لما يردو لك بعد اربعة شهور الى سنة

    وووووووووووووووووووووووووو كل النص كلام غير صحيح بالمرة واتحداي واحد يقول غير هذا الكلام
    انا اعرف هذة الشخصيات المنفصمة
     

مشاركة هذه الصفحة