هل نحــــن شعب حقيقي .... ديمقراطي

الكاتب : مقبل الجوفي   المشاهدات : 298   الردود : 1    ‏2006-11-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-11-05
  1. مقبل الجوفي

    مقبل الجوفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-18
    المشاركات:
    884
    الإعجاب :
    0
    [هناك اساليب للتمجيد احدها تعظم المعظم بابراز ايجابياته و مناقبه
    و الاخرى بالاتجاه المعاكس
    الكل ينادي إلى الحكم العادل و الرشيد و يعدد مناقب الرئيس و يدعوا إلى حكم ديمقراطي لا خلاف في ذلك
    السؤال الذي اود ان أضعه بين ايدكم هل نحن شعب حقيقي
    هل اصبحنا شعب يستطيع ان يحكم نفسه و ان يمارس الديمقراطية
    ام اننا مجتمع قبلي يمكن ان ينفرط العقد به في أي لحظة و يهوي في ما لا تحمد عقباه
    سوف اضع امامكم مثلين على أن يكون حكمنا منصف
    نحن من قبيلة عريقة في القبيلة و لها مآثر جمه و حاز ابناءها على مراكز مرموقة في العلم و التعليم و المسئولية و حدثت قضية مقتل الشيخ محمد مقبل جرعون في انتخابات 2001م
    و إذا بالمتعلمين و أهل الدين و المثقفين هم أول من ذهب إلى السلاح و اختط الطريق نحوه ...

    القضية الثانية بدون تجريح أو تلميح..
    حزب الإصلاح احد الأحزاب الرئيسية في العملية السياسية في مدينة رداع و استطاع أن تكون له صولة و جولة في المنطقة حيث استطاع أن يوصل الإخوة:
    خالد المفلحي إلى مجلس النواب
    و الأخ حسين البابلي إلى الأمين العام للمجلس المحلي في رداع
    اذكر إلى أن هولا صعدو باسم أحزابهم و با أنصارهم في هذه الأحزاب و اقتنع بهم الناس على هذا الأساس.
    المشكلة تكمن في ان هولاء الاخوة التحقوا بالمؤتمر الشعبي العام في الانتخابات الرئاسية الماضية
    حق الاختيار مشروع و الانتماء حق شخصي لكني أتوجه إليكم و اليهم بسؤال مرة اخرى هل استشاروا هولاء الأخوة أنصارهم و أحزابهم في انتمائهم إلى المؤتمر
    ربما يقول احد انهم لم يذهبوا بعيداً
    و لكن علينا أن ندرس الأسباب التي ساقوها هم مثل الضغوط ( التي اسميها المصالح الشخصية ) الوظيفة و ان الرئيس قاسم مشترك
    و لي وجهة نظر بأننا لم نصل إلى مستوى ديمقراطي راقي في التعامل يؤهلنا لبناء مؤسسات دستورية و ان نمارس الديمقراطية بنزاهة شعبية ...لأني اعتبر النظام هو مرآه عاكسه للشعب
    و ان الاحزاب السياسية لم تستوعب الاخر و لم تستوعب البناء المؤسسي في داخلها و الا ما يعني ان يسقط احد قادتها و رموزها في الاتجاه المضاد
    و ان المتحزبين و لم يصلوا إلى درجة من الوعي السياسي التي تجعلهم يدافعون عن المبادئ التي ناضلما من اجلها
    و حتى لأ اكون ناقداً فقط فأن الشعب اليمني و الاحزاب السياسية لم تستوعب متطلبات الديمقراطية و لا زالت في الطور التمهيدي
    و ان الشعب اليمني لم يصل الى مرحلة النضج التي تصل به الى الايمان بالمبادئ و احترام قرارات الاخرين
    [/FONT][/SIZE][/COLOR]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-11-05
  3. saher22

    saher22 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-01
    المشاركات:
    904
    الإعجاب :
    11
    من حيث نحن شعب ديمقراطي .. في اعتقاد كبير نحن كذلك..

    من جانب النجاح والفشل .. الاشخاص المؤثرة والبارزة هي الي تحصد النجاح لاحزابهاا .. وليست الاحزاب هي التي تؤتي بالنجاح للاشخاص .. هذا بالطبع في واقعناا القبلي الذي يعتمد على الفرد اكثر من الجماعة.. صحيح هذا شئ مؤسف .. لكن هذا الواقع ومن الصعب تغييره.. لذلك الاحزاب تتصارع على الاشخاص .. وهنا المشكلة في ضعف وقوى هذه الاحزاب .. وعلى فكرة المال ليس مهما في هذا كله .. المهم هو انت تثق بمن ؟؟ وهو يتبع من ؟؟ من اجل حصد النجاح باسم حزب..
     

مشاركة هذه الصفحة