كيف نقول لا للمخدرات؟

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 343   الردود : 0    ‏2002-07-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-24
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    كيف نقول لا للمخدرات؟

    المخدرات اصبحت الآن موضة او هكذا يتم الترويج لها على الأقل، حتى تماشي الحياة العصرية.

    وحتى نتمكن من رفض المخدرات علينا ان نفهم الاسباب الكامنة وراء اللجوء إليها وهي لا تقتصر على وجود سبب واحد، كما لا يعني وجود سبب او اكثر ضرورة ان يصبح الشخص مدمنا او حتى متعاطيا ذلك اننا نؤمن أن الانسان يملك الارادة والاختيار وهو بالتالي يستطيع رفض ما لا يريده.

    من اهم الاسباب:

    1- الوراثة: تؤثر على درجة حساسية الفرد لبعض الادوية وكيفية التفاعل مع المركبات التي تؤثر على عمل الجهاز العصبي، كذلك عملية الايض لهذه الادوية، فيزيولوجية الدماغ، خصائص الخلايا.

    2- العوامل العائلية الاجتماعية:

    * تفكك الروابط العائلية وعدم وجود الدعم المتبادل بين افراد الاسرة يؤديان الى انخفاض الروح المعنوية للأفراد مع سهولة تأثرهم بالضغوط.

    * الفقر الذي يلعب دورا في تفكك العائلة وفي الادمان والانحراف.

    * الانتقال السريع في المجتمع من العادات والقيم المتوارثة الى قيم جديدة ومفاهيم جديدة تؤثر على الاسرة وعلى الفرد.

    * عدم وجود وسائل للترفيه والنشاط الاجتماعي الصحي والبيئي السليم.

    * تأثير الاصدقاء والجماعات في تسهيل التعاطي.

    3- العوامل الشخصية: يكمن خطر الاعتماد على المواد المخدرة في الشخص وليس في المخدر. فالشخصية المصابة باعتلال نفسي، والمتميزة بدرجة من السلبية والاتكالية على الآخرين، وعدم القدرة على تحمل التوتر والاحباط الممكن حدوثه في الحياة عادة، هي شخصية تسعى للهروب عبر اللجوء الى حلول سريعة للراحة بتعاطي المخدرات وغيرها من الادوية التي تؤدي الى مزيد من المشكلات والإحباط والتوتر.

    4- وجود القدوة: ان ادمان احد الوالدين او كليهما يؤدي الى ان يقلد الاولاد آباءهم في تعاطي انواع المخدرات ذاتها (هذا ينطبق على الكحول والتدخين ايضا). كذلك تفعل الفعل ذاته الصحبة السيئة. فضغط الرفاق المقربين سبب اساسي في العديد من حالات الادمان بين الشبيبة.

    5- توافر المواد المخدرة: تكثر نسب الاعتماد والتعاطي لدى توافر هذه المواد، وكلما صعب الحصول عليها او قل توافرها كلما قل تعاطيها، وعلى النظام الحكومي تقع مسؤولية مكافحة المخدرات.

    اما دوافع الشبيبة للتعاطي فهي:

    1- حب الاستطلاع.

    2- التطلع الى خبرة جديدة، او خوض مغامرة جديدة.

    3- زيادة القدرات الخيالية والخلاقة.

    4- القبول الاجتماعي والتماثل ضمن المجموعة.

    5- ازالة التوتر.

    6- زيادة الانتباه واليقظة.

    7- ازالة الاكتئاب والشعور بالغربة والعزلة.

    هناك الاساليب اللفظية، وغير اللفظية (التصرفات وايماءات الجسم) التي تعبر عن رفض المخدرات:



    اللفظية اي بالقول:

    "لا اريد" وانصرف

    "لا اريد" تكرارا

    "لا اريد" مع اعطاء اسباب لرفضك

    "لا اريد" وبرر الامر منطقيا

    "لا اريد" واقترح القيام بنشاطات بديلة

    "لا اريد" وخذ الامر بروح النكتة او السخرية.



    التصرفات: عبر استعمال ايماءات الجسم

    تراجع الى الوراء

    ارفع يديك في وجهه

    حرك رأسك بالرفض

    ارفع حاجبيك الى فوق

    اعبس

    ابد قرفك او امتعاضك من المخدرات.



    كل هذه الايماءات تشير الى رفضك للمخدرات، كن صريحا وجازما ولا تتصرف بعدائية او تستعمل العنف، وحافظ على هدوئك ومزاجك الحسن، وخذ الامور بروح الفكاهة، فالرفض مع ابتسامة افضل من الرفض مع شجار.

    فرفض الامر الذي لا تريده شجاعة في حد ذاتها، وهذا قد يرتب عليك ضغوطا من المجموعة اذ يعمد افرادها الى الابتعاد عنك او اخراجك من المجموعة فلا تشعر بالانزعاج بل ثابر على اقتناعك بعدم دخول الحلقة المميتة من المخدرات والادمان.


    --------------------------------------------------------------------------------

    المراجع

    1- notodrugs-yestolife.org

    2- المرشد في الطب النفسي، اعداد نخبة من اساتذة العالم العربي، اصدار منظمة الصحة العالمية، المكتب الاقليمي للشرق الاوسط.
     

مشاركة هذه الصفحة